طلب خدمة
×

التفاصيل

عدد المشاهدات(1163)

مناقشة النتائج وتفسيرها في البحث العلمي

المقدمة:

 

تُعَد مناقشة وتفسير النتائج في البحث العلمي أحد المراحل الهامة التي يجب أن تنال اهتمام الباحثين في مختلف المجالات البحثية، حيث تعتبر هذه المرحلة بمثابة ثمار ما توصل إليه الباحث من خلال البحث العلمي ودراسته، لذا يجب على الباحثين في مختلف المجالات أن يتمتعوا بمهارات مناقشة وتفسير النتائج في البحث العلمي.

ومن خلال المقال الحالي سوف نعرض أهم جوانب مهارات مناقشة وتفسير وتحليل البيانات والمعلومات والنتائج في البحث العلمي وذلك من خلال عدة نقاط هامة يجب على الباحثين قراءتها جيداً وهي كالآتي:

  1. مفهوم تفسير النتائج في البحث العلمي.
  2. مفهوم تحليل المعلومات والبيانات في البحث العلمي.
  3. تعريف مهارات التحليل الإحصائي في البحث العلمي.
  4. طرق عرض المعلومات (النتائج) في البحث العلمي.
  5. طرق تقييم المعلومات (النتائج) بغض النظر عن طريقة جمعها في البحث العلمي.
  6. مراحل تحليل البيانات في البحث العلمي.
  7. مناقشة النتائج في البحث العلمي.
  8. أهم الأمور التي يجب أن يراعيها الباحث عند مناقشة النتائج في البحث العلمي

مفهوم تفسير النتائج في البحث العلمي

 

هي عبارة عن استنتاجات يتوصل إليها الباحث العلمي من خلال النتائج المستخرجة من التحليلات الإحصائية عن طريق استخدام برنامج (SPSS)، والتي تمكن الباحث من الإجابة عن أسئلة البحث العلمي، والتحقق من صحة الفروض ومن ثم قبولها أو رفضها.

مفهوم تحليل المعلومات والبيانات في البحث العلمي

 

يُعد التحليل عملية تتبع وتقصي دقيق للمتغيرات المستقلة والتابعة والمتداخلة في البحث العلمي، مع اكتشاف العلاقات وتأثيراتها بالسلب أو الإيجاب على مشكلة البحث العلمي، كما تعرف عملية تحليل البيانات والمعلومات على أنها تنظيم وترتيب البيانات، وذلك بهدف إخراجها وتوضيحها على شكل معلومات يستخدمها الباحث للإجابة على أسئلة معينة، وتكون هذه المرحلة بعد مرحلة جمع المعلومات وتنظيمها وترتيبها بشكل مناسب لتسهيل عملية التحليل، ويقوم الباحث بعملية تحليل البيانات لعدة أسباب لعل من أهمها:

  1. اختيار الأسلوب التحليلي المناسب يزيد من قدرات وإمكانيات الباحث في تفسير المتغيرات التي تؤثر على ظاهرة معينة.
  2. تسمح بالوقوف على مدى جوهر تأثير المتغيرات على الظاهرة التي يدور حولها مشكلة البحث العلمي.
  3. طرق تحليل البيانات تساعد الباحث في تقدير البيانات المجتمعية من واقع البيانات للعينات الاحتمالية المأخوذة من المجتمع.

مفهوم تحليل المعلومات والبيانات في البحث العلمي

تعريف مهارات التحليل الإحصائي في البحث العلمي

 

يُقصد بمهارات التحليل الإحصائي هي التمكن من جمع البيانات الإحصائية بدقة وتنظيمها ومعالجتها عن طريق استخدام الأساليب الإحصائية التي تتناسب مع خصائصها، وذلك من خلال استخدام برنامج التحليل الإحصائي(SPSS)، والذي يهدف إلى استخلاص النتائج بالاعتماد على عينة من مجتمع الدراسة، للتوصل إلى نتائج وقرارات تخص المجتمع، ومن خلال استخدام الباحث للأساليب الإحصائية يتمكن من اتخاذ القرارات المناسبة بشأن الحكم على صحة الفروض الإحصائية، ولذلك من الضروري أن يكون الباحث على علم بالأساليب الإحصائية ومعرفة ما يتطلبه كل أسلوب من شروط، وفرضيات معينة لكي يحصل على نتائج علمية صحيحة قائمة على خطوات تحليلية سليمة.

طرق عرض المعلومات (النتائج) في البحث العلمي

 

يجب على الباحث أن يقوم بتحديد الطريقة المناسبة لعرض البيانات والمعلومات التي قام بجمعها وتنظيمها وتحليلها في البحث العلمي الخاص به، حيث توجد ثلاث طرق رئيسية متعارف عليها في جميع أنواع البحوث العلمية، والتي يستطيع الباحث من خلالها عرض تلك البيانات والمعلومات، والتي تساهم بشكل كبير في أيصال المعلومة والحرص على فهم القارئ بالمحتوى العلمي للبحث الخاص به وتتمثل هذه الطرق في الآتي:

 

1- الطريقة الإنشائية السردية:

تُستخدم هذه الطريقة في المنهج المسحي (المنهج الوصفي)، ويقوم الباحث بعرض النتائج والبيانات التي قام باستخدامها في هذه الطريقة بشكل سرد إنشائي، ويسهل على الباحث استخدام هذه الطريقة كلما كانت كمية البيانات المتوفرة لدى الباحث قليلة، ومن خلال هذه الطريقة يقوم الباحث بمناقشة هذه البيانات والنتائج وتوضيح العلاقات بينها، ومن ثم استخلاص النتائج.

 

2- طريقة عرض البيانات في جدول:

من خلال هذه الطريقة يقوم الباحث العلمي بعرض البيانات في أعمدة ويختص كل عمود بأحد المفردات بشكل يجعل من السهل استيعابها واستخلاص النتائج منها، وتوجد عدة طرق لتنظيم وتصنيف البيانات الإحصائية وهي كالآتي:

تصنيفات تعتمد على اختلافات في النوع مثل الجنس أو الشركات أو الصناعات.

تصنيفات تعتمد على اختلاف درجة خاصية معينة، ويطلق على مثل هذا النوع التصنيف الكمي مثل تصنيف العاملين في المؤسسات والمنظمات المختلفة حسب الرواتب والأجور، والمسمى الوظيفي والدرجة الوظيفية.

تصنيفات تعتمد على التقسيمات الجغرافية، مثل تصنيف البيانات والمعلومات حسب البعد الجغرافي والمكان الجغرافي سواء كانت قارات أو دول أو مدن أو قرى أو ما شابه ذلك.

تصنيفات قائمة على التسلسلات والفترات الزمنية، ومثل هذه التصنيفات يتم عرض البيانات فيها حسب السنين أو الأشهر أو الأسابيع.

 

3- عرض البيانات في رسوم بيانية

وهذا النوع يتم فيه تحليل البيانات إحصائياً بشكل يسهل عملية استخلاص النتائج ومعرفة إمكانية تعميمها، والتحليل الإحصائي له العديد من الأشكال مثل (إيجاد مقاييس التوسط، أو مقاييس التشتت، أو دراسة الارتباطات بين الظواهر، أو عمليات اختبار الفرضيات)، حيث يحاول الباحث من خلال عرض هذه البيانات بصورة إحصائية اكتشاف درجة التوافر أو العلاقة بين المتغيرات.

طرق تقييم المعلومات(النتائج) بغض النظر عن طريقة جمعها في البحث العلمي

 

يجب على الباحث التأكد من المعلومات المدرجة عند تقييم البيانات المجمعة وذلك من خلال عدة طرق وهي كالآتي:

1- يجب أن يكون عدد الأدلة التي قام الباحث بجمعها كافياً ومناسباً، مع مراعاة تجنب البيانات والمعلومات التي ليس لها أهمية.

2- يجب أن يتم سرد الأدلة وتنظيمها بشكل تستخلص منه المعلومات التي تتعلق بموضوع البحث العلمي والدراسة.

3- يجب على الباحث أن يتخذ الاحتياطات اللازمة لتوفير الدقة في تسجيل وجمع البيانات، كما يجب مراجعة البيانات والإجراءات والنتائج لكي يسهل على الباحث اكتشاف الأخطاء إن وجدت.

4- أن يقوم الباحث بتفسير المواد الأصلية والأدلة وشرحها بشكل دقيق دون تحريف أو تضليل، والحرص على التزام الدقة والوضوح وحُسن العرض.

5- يجب استخدام الرسوم والخرائط والمخططات والجداول والصور بشكل يستطيع الباحث من خلاله نقل الأفكار بكفاءة ودقة عالية.

6- أن يقوم الباحث باستخدام الرموز المكتوبة الخطية لتمييز الخطوط في الرسوم بدلاً من استخدام الألوان المتعددة.

7- يجب على الباحث أن يراعي عرض المعلومات بأسلوب متناسب ومتفق مع الأسلوب والشكل المقرر، ويجب أن يكون مقسماً إلى فصول أو أقسام فرعية مناسبة وأن يعطي لها عناوين مناسبة وأن تربط هذه الفصول والأقسام بشكل منطقي متسلسل وصولاً إلى حل مشكلة البحث العلمي.

8- يجب أن يقوم الباحث بوضع المراجع والمصادر عند استخدام واقتباس معلومات أو أفكار أو آراء من أبحاث أخرى، بطريقة يستطيع القارئ من خلالها الرجوع إلى هذه الأبحاث والمراجع وفحصها.

9- من الضروري أن يتضمن طرق عرض البيانات كلمات أو جمل أو فقرات انتقالية مناسبة لكي توضح العلاقة بين العناصر المختلفة في البحث وتسهل تتبع عرض الموضوع.

10- يجب أن يراعي الباحث استخدام الصياغة العلمية السليمة للعبارات بشكل دقيق وواضح مع الحرص على استخدام اللغة السليمة والأسلوب الجيد في العرض.

مراحل تحليل البيانات في البحث العلمي

 

إن عملية تحليل البيانات في البحث العلمي تمر بعدة مراحل هامة يجب على الباحث اتباعها بكل دقة وتتمثل هذه المراحل في الآتي:

 

1- مرحلة إدخال البيانات:

تكون هذه المرحلة بعد عملية جمع المعلومات بحيث يقوم الباحث بإدخال البيانات إلى الحاسوب باستخدام البرامج الحاسوبية المناسبة لعملية التحليل ومن أهمها برناج (SPSS) وبرنامج (EXCEL)، كما يجب على الباحث العلمي مراعاة الدقة عند إدخال البيانات.

 

2- مرحلة تشغيل البيانات:

هي مرحلة حصر عدد الحالات لكل متغير أو خاصية بحيث يكون الهدف من هذه المرحلة هو تحديد التوزيع المتكرر للمتغيرات التي تخضع للتحليل، وعمل بعض التحليلات الإحصائية البسيطة للبيانات بشكل عام، مثل المتوسط الحسابي والنسب المئوية.

 

3- مرحلة تحليل البيانات وتحويلها إلى معلومات مهمة ومفيدة:

تتم هذه المرحلة من أجل استنتاج المعلومات التي تساعد الباحث في الإجابة على الأسئلة التي قام بتحديدها مسبقاً، ويفضل أن يكون تنفيذ وتخطيط هذه البيانات بشكل جماعي للحصول على العديد من الآراء المتنوعة للوصول إلى أفضل وأدق تحليل لها.

 

4- مرحلة تفسير وتحويل المعلومات إلى نتائج:

تعتمد هذه المرحلة على عملية ربط الحقائق أو الأمور التي قام الباحث بتحديدها من خلال تحليل البيانات مع المؤشرات والغرض من تحليل البيانات، مع مراعاة الباحث أن المعلومات التي تم الحصول عليها قام الباحث يتجميعها تتحول إلى أدلة للإجابة على الأسئلة التي قام بطرحها من قبل.

 

مناقشة النتائج في البحث العلمي

 

يجب على الباحث أن يقوم بتفسير النتائج التي حصل عليها وربطها بنتائج الدراسات السابقة، وتوضيح أهمية البحث العلمي الذي قام به، ولعل من أبرز مهام المناقشة هي ربط النتائج التي تحصل عليها الباحث بالهدف الأساسي من البحث العلمي، كما يمكن في المناقشة استخلاص أسس عامة مؤيدة بالنتائج، وتخيل مسببات محتملة لأمور لا يمكن تفسيرها، وأيضاً الإشارة إلى الجوانب البحثية التي مازالت تحتاج إلى إجابة مقنعة، ومن ثم احتمالات وجود دراسات مستقبلية في نفس المجال.

أهم الأمور التي يجب أن يراعيها الباحث عند مناقشة النتائج في البحث العلمي

 

1- أن يقوم الباحث يتجنب إعادة كتابة النتائج في الجزء الخاص بالمناقشة.

2- أن يتجنب الباحث تلخيص النتائج التي تحصل عليها من واقع تحليل البيانات والمعلومات والبحث العلمي.

3- أن يتجنب الباحث الاستفاضة التي تُخل بالمضمون في المناقشة، ويجب أن يقتصر على ما يجب مناقشته فقط، مع مراعاة الإيجاز والوضوح والدقة، لكي يتجنب الحصول على نتائج مغايرة لتلك النتائج التي أراد الباحث الحصول عليها.

4- توضيح العلاقات التي تظهر من واقع النتائج، والحرص على تعزيزها بالأدلة المؤيدة لذلك، مع مراعاة لفت الانتباه إلى الاتجاهات والمتشابهات والمتضادات.

5- يجب أن لا تكون الاستنتاجات عامة، وإنما يجب أن تكون في حدود النتائج التي تحصل عليها الباحث، مع مراعاة عدم الخلط بين السبب والنتيجة.

6- عدم قيام الباحث باستخلاص نتائج عامة من بيانات قليلة، وعدم استقراء نتائج خارج نطاق التباينات المدروسة، من خلال رسوم بيانية توضح علاقة بين متغيرين.

7- يجب أن تتحلى المناقشة بالموضوعية، وعدم التأثر بآراء سابقة للباحث.

8- تجنب الباحث تجاهل الأسئلة المطروحة، والهروب منها إلى مناقشات فرعية، ولكن ينبغي على الباحث تضييق وتحديد نقطة المناقشة لكي يتم تحقيق الهدف المرجو منها.

9- يمكن للباحث أن يشير أثناء المناقشة إلى أمور قد لا تتصل اتصالاً مباشراً بموضوع البحث العلمي، مما يثير اهتمام القارئ بأفكار جديدة يمكن أن تكون محل دراسات علمية مستقبلية تفيد مجال تخصص الباحث في المستقبل.

الخاتمة

 

إن مهارات مناقشة تفسير النتائج في البحث العلمي عديدة يجب على الباحث العلمي أن يتحلى بها، الأمر الذي يضمن للباحث الحصول على نتائج جيدة ودقيقة وواضحة، ولكن يجب أن تقوم عملية المناقشة والتفسير والتحليل للنتائج على معلومات دقيقة وسليمة وصحيحة حتى يصل الباحث في النهاية إلى الهدف الأساسي المرجو من البحث العلمي، نرجو من الله أن يكون هذا المقال قد عرض أهم جوانب مهارات مناقشة وتفسير وتحليل النتائج في البحث العلمي بصورة واضحة وسلسلة للباحثين في مختلف المجالات لتعم الفائدة والنفع لهم في دراساتهم العلمية المستقبلية.

مراجع يمكن الرجوع إليها

 

شرارة، مشتاق عبد الرضا ماشي. (2016). البحث العلمي مفاهيم وتطبيقات في التربية البدنية وعلوم الرياضة. الطبعة الأولى. صفر واحد للطباعة والإعلان. بغداد. العراق.

علي، وسام حسن عبد الحفيظ. (2020). مهارات التحليل الإحصائي وتفسير النتائج البحثية اللازمة لطلاب الدراسات العليا. مجلة البحوث في مجالات التربية النوعية. كلية التربية النوعية. جامعة المنيا. جمهورية  مصر العربية. 6(27).

عقيل، عقيل حسين، (2010). خطوات البحث العلمي من تحديد المشكلة إلى تفسير النتيجة. دار بن كثير للنشر والتوزيع. بيروت. لبنان.

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  الرياض  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

فرع:  جدة  +966 560972772 - 00966555026526

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017