طلب خدمة
×

التفاصيل

مقدمة في علم الإحصاء

2021/10/30   الكاتب :د. يحيى سعد
عدد المشاهدات(381)
مقدمة في علم الإحصاء

مقدمة في علم الإحصاء

 

تعريف علم الإحصاء:

هو العلم الذي يبحث في طرق وقواعد جمع البيانات، وأنواع البيانات، وعرض هذه البيانات، ثم تلخيصها في صورة مؤشرات رقمية وتحليلها وتفسيرها وإجراء المقارنات واستنتاج العلاقات؛ بهدف استخدامها في اتخاذ القرارات المناسبة.

ومن التعريف السابق نستطيع القول: إن المراحل الأساسية للعملية الإحصائية هي:

جمع البيانات.

تنظيم و تبويب وعرض البيانات.

تلخيص البيانات (بيانياً أو جدولياً).

تحليل البيانات واتخاذ القرارات.

أقسام علم الإحصاء:

يقسم علم الإحصاء إلى قسمين رئيسين وهما:

الإحصاء الوصفي: وهو يختص بطرق جمع البيانات وعرضها ( جدولياً أو بيانياً) وإعطاء الوصف المناسب لها وتلخيصها مع إجراء بعض التحاليل الوصفية عليها.

الإحصاء الاستدلالي: وهو يختص بتحليل المعطيات واستخلاص النتائج وتفسيرها ومن ثم اتخاذ القرارات.

مصطلحات إحصائية:

المجتمع: وهو يمثل جميع مفردات الدراسة سواء أفراد أم أشياء، والتي نرغب بدراستها وتحليل خصائصها، وهناك نوعان من المجتمعات:

مجتمع محدود أو نهائي (على سبيل المثال طلاب جامعة دمشق).

مجتمع غير محدود أو لا نهائي (عدد الحشرات الموجودة على أشجار التفاح).

العينة: هي أي مجموعة جزئية من المجتمع محل الدراسة، يتم اختيارها بحيث تكون ممثلة للمجتمع تمثيل صحيح.

أنواع البيانات الإحصائية:

البيانات وهي عبارة عن مجموعة من القيم أو القياسات للمتغير، ولها أنواع تختلف في طريقة قياسها، ومن الأمثلة على ذلك بيانات نوع الجنس (ذكوراً أو إناثاً) وبيانات عن درجة الحرارة لحفظ الدجاج في المجمدات لفترة زمنية معينة أو بيان عن تقدير الطالب في المرحلة الجامعية، وبالتالي لها عدت أنواع ويمكن تلخيصها بـ:

البيانات النوعية أو الوصفية (Qualitative Data):

وهي بيانات غير رقمية أو رقمية، ولكن مرتبة على شكل مستويات أو فئات وهي على شكلين:

البيانات الاسمية: وهي بيانات اسمية أو وصفية لأي عنصر أو مفردة بالمجتمع مع عدم إمكانية ترتيبها، على سبيل المثال تصنيف المواليد ذكر أو أنثى فصيلة الدم.

البيانات الترتيبية: وهي أيضاً اسمية أو وصفية و لكن يعبر عن الترتيب أو التفضيل، على سبيل المثال: ممتاز – جيد – وسط – ضعيف أي الممتاز في المركز الأول ثم جيد وهكذا.

البيانات الكمية (Quantitative Data):

البيانات المنفصلة (متقطعة): عبارة عن قيم تدل على صفة ما يمكن عدها، وهذه القيم لا تأخذ إلا قيم صحيحة، على سبيل المثال: عدد أفراد الأسرة: فأسرة عدد أفرداها 4 وأسرة أخرى عدد أفرادها 8 وممكن أن تكون أسر أخرى بين 4 و 8 وبالآتي هي بيانات منفصلة (متقطعة).

بيانات متصلة: عبارة عن بيانات تدل على صفة ما يمكن قياسها، وبالتالي تأخذ جميع القيم الصحيحة والكسرية، على سبيل المثال: ارتفاع نبات الشعير من الإنبات حتى النضج في مناطق مختلفة من الجمهورية العربية السورية.

والبيانات الكمية يعبر عنها بأرقام, ويمكن ترتيبها تصاعدياً وتنازلياً ,وكذلك يمكن إجراء العمليات الحسابية عليها

جمع البيانات:

وهي إحدى أهم الخطوات للباحث، حيث إن دقة جمع البيانات يترتب عليه الوصول إلى نتائج دقيقة للتعميم، ولأهمية هذه الخطوة فقد وضع العلماء نقطتين أساسيتين يجب الإلمام بها وهي:

مصادر البيانات

أسلوب جمع البيانات

مصادر جمع البيانات:

هنالك مصدران أساسيان للبيانات وهي:

مصادر أولية: ونحصل بطريقها على البيانات بشكل مباشر، حيث يكون الباحث هو العنصر الوحيد المسؤول بجمع بياناته، وتكون إما بالمقابلة المباشرة وإما بطريقة إجراء التجارب، وجمع النتائج بنفسه، ويتميز هذا النوع بالدقة العالية والثقة بتلك البيانات، ويعاب على هذه الطريقة الوقت التي تتطلبه والجهد الكبير والتكلفة الباهظة للبحث.

مصادر ثانوية: ويتم الحصول على البيانات بشكل غير مباشر بمعنى آخر بواسطة أشخاص آخرين أو أجهزة وهيئات رسمية متخصصة، على سبيل المثال النشرات الإحصائية وإحصائيات وزارة الزراعة ومنشورات المنظمات العربية والدولية كالفاو وايكاردا وأكساد.

ومن مزاياها توفير الوقت والجهد والكلفة، ومن عيوبها انخفاض درجة الثقة لدى الباحث لهذه البيانات.

أساليب جمع البيانات:

يتحدد الأسلوب بحسب الهدف الرئيسي للبحث، وتأخذ بأسلوبين أساسين: المصادر الرسمية المسجلة و المصادر الميدانية للبيانات.

المصدر الأول/ المصادر الرسمية المسجلة:

وتشمل الإحصاءات العامة والنشرات الإحصائية التي تصدرها المؤسسات الحكومية والخاصة والأهلية، لتبين أوجه التغير والتطور في المجال الذي تختص به هذه المؤسسات. وهذه البيانات هي من مسؤولية هذه الشركة أو المؤسسة.

ميزاته:

  • قد تكون سنوية أو نصف سنوية أو شهرية أو يومية أو غير ذلك.
  • الجهة التي نشرت البيانات هي المسؤولة عنها وليس الباحث.
  • تقع المسؤولية على الباحث فقط في تحليل البيانات واستخلاص النتائج.
  • أوفر في الوقت والجهد والتكاليف بالنسبة للباحثين.

وعيوبها:

-1. عدم توفر جميع البيانات.

-2. عدم تحديث البيانات بشكل دوري.

 -3. عدم الموثوقية بهذه البيانات، وعدم الدقة في الكثير من الأحيان، لأن بعض هذه المعطيات تكون معلومات دعائية فقط وليست موثقة.

 -4. لا تغطي جميع جوانب الدراسة

المصدر الثاني/المصادر الميدانية للبيانات:

يقوم الباحث بجمع البيانات، وهنالك عدد من الطرق في جمع هذه البيانات إما عن طريق التجارب على سبيل المثال إجراء تصميم وتحليل تجارب كما في التجارب الزراعية، وإما عن طريق الاستبيانات الخاصة بذلك يحصل منهم على البيانات مباشرة، ونتيجة التطور أصبح من الممكن استخدام الإنترنت أو الهاتف لإجراء الاستبيان وملء الاستمارة.

المصادر الميدانية للبيانات تكون إما أن يقوم الباحث بنفسه بالمقابلات وملء الاستمارة وإما يقوم بتوزيع الاستمارات على بعض الأشخاص ليقوموا بتعبئتها وإعادتها له وهي أقل دقة من الطريقة الأولى.

والمصادر الميدانية للبيانات لها أسلوبان هما:

  • الحصر الشامل.
  • العينات.

المجتمع الإحصائي (الحصر الشامل):

وهو جميع المفردات التي يجمعها إطار معين, أو مجموعة من الخصائص المشتركة العامة. (مثل طلاب السنة الأولى – كلية الزراعة)

يلاحظ عليه:

  1. الشمول: جميع المفردات تدخل في البحث أو الدراسة .
  2. التنوع: المفردات قد تكون من البشر أو من الحيوانات أو من النباتات أو أي شيء آخر.
  3. المجتمع الإحصائي قد يكون محدود، وبالتالي يمكن معرفة حجمه وعدد مفرداته (طلاب السنة الأولى في كلية الزراعة) أو غير محدود لا يمكن معرفة حجمه أو عدد مفرداته عدد الحشرات المتواجدة في حقل معين.
  4. جميع أفراد المجتمع يجمعهم إطار معين وخصائص معينة.

مزايا المصدر الشامل:

  • يوفر المعلومات الدقيقة عن جميع الأفراد.
  • تعميم النتائج على المجتمع.

عيوبه:

  • طول الوقت في حصر جميع أفراد المجتمع.
  • جهود كبيرة لأنه من الممكن أن يكون المجتمع موزع في مناطق مختلفة ومتباعدة حتى في بعض الأحيان صعوبة الوصل إلى جميع عناصر المجتمع.
  • تكاليف كبيرة.

الأسلوب الثاني للبحث الميداني/ العينات:

تعرف العينة بأنها المجموعة الجزئية من مجتمع الدراسة يتم اختيارها بطريقة معينة وإجراء الدراسة عليها، ومن ثم استخدام تلك النتائج وتعميمها على كامل المجتمع الأصلي.

أسباب اللجوء إلى العينات:

  1. ارتفاع التكلفة والوقت والجهد: عندما يكون المجتمع كبير ومتباعد جغرافياً فذلك يتطلب وقتاً وجهداً كبيراً وتكلفة عالية.
  2. ضعف الرقابة والإشراف: عندما يكون المجتمع كبيراً فذلك يتطلب استعانة الباحث بأشخاص لمساعدته على جمع البيانات وتحليلها.
  3. التجانس التام في خصائص مجتمع الدراسة الأصلي.
  4. عدم إمكانية إجراء الدراسة على كامل عناصر المجتمع الأصلي.
  5. عدم إمكانية حصر كامل عناصر المجتمع الأصلي.

عيوبه

  • عدم دقة النتائج. (قد يكون لديك 3 آلاف طالب، وأنت تعمل البحث على 100 طالب, فالمعلومات هنا قد لا تكون دقيقة).
  • في بعض الأحيان لا يمكن التعميم على المجتمع إذا أخذت العينة بشكل غير دقيق.

أنواع العينات العشوائية:

تقسم العينات العشوائية إلى أربعة أنواع :

  1. العينة العشوائية البسيطة: Simple Random Sampling (SRS)
  2. العينة المنتظمة: Systematic Sampling
  3. العينة الطبقية:Stratified Sampling .
  4. العينة العنقودية: Cluster Sampling

 

 

 

 

تَملك شركة دراسة لخدمات البحث العلمي والترجمة المعتمدة مكتبتها الخاصة، والتي استطاعت أن تؤسسها بأحدث المراجع العربية والأجنبية، وتستطيع توفير المراجع والدراسات العربية والأجنبية في العديد من التخصصات بما يخدم موضوع دراسة الباحث سواء أكانت مراجع عربية أم أجنبية

 

 

وفي الختام يمكنكم تحميل النص الكامل للبحث من خلال الضغط: تحميل النص الكامل

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017