طلب خدمة
×

التفاصيل

أخطاء شائعة في البحوث العلمية

2021/04/03   الكاتب :د. يحيى الحربي
عدد المشاهدات(2700)
أخطاء شائعة في البحوث العلمية

الأخطاء الشائعة في البحوث العلمية

المقال الأول: الأخطاء في صياغة البحث


يعتبر البحث العلمي مؤشرا رئيسيا في الدلالة على التقدم العلمي لأي أمة، ويقاس حجم التقدم العلمي في أي دولة بمدى ازدهار البحث العلمي في تلك الدولة، وذلك للأهمية القصوى والدور الهام الذي يلعبه البحث العلمي بشكل مباشر في تقدم أي مجتمع من الناحية العلمية والسياسية والاجتماعية. وكنتيجة للأهمية العظمى للبحث العلمي تقوم الدول الكبرى برصد مئات المليارات سنويا وتخصيصها للبحث العلمي، حيث يتم الإنفاق على أبحاث قد يراها البعض من قبيل الرفاهيات والكماليات مثل: الأبحاث المتعلقة بغزو الفضاء، حيث تولي الدول الكبرى للبحث العلمي أهمية كبيرة وتجعله على رأس أولوياتها؛ فكلما زاد الاهتمام بالبحث العلمي نتج عن ذلك الوصول إلى حلول ناجعة للمشكلات المجتمعية.

ومعلوم أن ثمت خطوات وأساليب للبحث العلمي ينبغي على الباحث العلمي اتباعها حتى يتمكن من تحقيق الهدف المرجو من البحث، وبديهي أن إهمال الباحث العلمي لهذه الخطوات أو إحداها، أو أداءها بصورة غير صحيحة.. يقودنا في النهاية إلى عدم صحة النتائج أو على الأقل عدم دقتها، وبالتالي لا يجدي البحث العلمي نفعا في الوصول إلى الحل الصحيح للمشكلة البحثية؛ ولذا فإن الاهتمام بالبحث العلمي لا بد وأن يكون مرتبطا بالاهتمام بإتباع الخطوات الصحيحة للبحث. والبحث التربوي شأنه في ذلك شأن البحث في العلوم التطبيقية أو الإنسانية بمعنى أنه لا بد فيه للباحث العلمي من اتباع الخطوات البحثية العلمية الصحيحة وتحري الدقة في جميع خطواته حتى يقودنا إلى الإجابة عن المشكلات التربوية. وبناء على ما سبق سنسعى في هذا المقال إلى تناول الأخطاء البحثية التي يكثر وقوع الباحثين فيها، وسنخصص هذا المقال للحديث عن الأخطاء في صياغة البحث وشكله، ثم نتناول في المقال التالي الأخطاء في جوهر البحث ومضمونه، وسنركز على الأبحاث العلمية المنشورة في مجال العلوم التربوية حتى نتمكن من وضع أيدينا على هذه الأخطاء ومن ثم تبصير الباحثين للوقوف عليها، وبالتالي تجنبها للحصول على أدق النتائج.

أولا: الأخطاء في عنوان البحث

العنوان هو عبارة عن صياغة المفاهيم التي سيتم دراستها بطريقة محددة وواضحة، ومن الأخطاء الشائعة التي يكثر وقوع الباحثين فيها أثناء صياغتهم لعنوان البحث أو الدراسة:

1. أن يتسم عنوان البحث بالعموم ولا يركز على محال محدد.

2. طول العنوان وإسهاب الباحث العلمي في صياغة عنوان البحث.

3. ألا يكون العنوان معبرا بوضوح عن بعض المتغيرات.

4. عدم الدقة في صياغة العنوان واستخدام نفس الألفاظ أكثر من مرة مما يوحي بفقر الباحث.

5. أن يكون عنوان البحث مخالفا لفكرة البحث العلمي ومضمونه.

6. عدم وضوح تخصص الباحث العلمي في عنوان البحث.

7. استخدام كلمة (أثر) مع حرف الجر (في)، واستخدام كلمة (فعالية) مع حرف الجر (على) والعكس هو الصحيح.

ثانيا: الأخطاء في فهرس محتويات البحث

ينبغي أن يوضع فهرس البحث في بداية البحث، وأن يتضمن توزيع المادة الواردة في البحث العلمي حسب ورودها متسلسلة، حيث يوضع كل عنوان رئيسي أو فرعي ويقابله رقم الصفحات التي ورد فيها.

1. عدم مطابقة العناوين بالفهرس للمحتوى الموجود بداخل البحث.

2. ترقيم الصفحات بشكل مختلف عن الشكل الموجود في متن البحث.

3. ترقيم صفحات الفهرس بأرقام وليس بحروف.

ثالثا: أخطاء في مقدمة البحث

والمقدمة عبارة عن مدخل ممهد للموضوع الذي يعالجه الباحث العلمي، وعادة ما تشتمل المقدمة على التعريف بالموضوع محل الدراسة، أهميته، مع ذكر الغرض منه وأسباب اختياره، فضلا عن الهدف العام للبحث العلمي. ومن الأخطاء التي يقع فيها الباحثون أثناء كتابتهم المقدمة:

1. عدم مراعاة الأمانة العلمية من حيث نسبة الاقتباسات وتوثيق الفقرات.

2. عدم وجود ترابط بين أجزاء المقدمة.

3. التطويل والإسهاب في المقدمة وحشوها بما لا علاقة له بالموضوع.

4. استخدام مقدمات إنشائية وأدبية لا تتفق مع أسلوب البحث العلمي.

5. عدم تركيز الباحث على النقاط الأساسية في البحث.

6. الإكثار من إدراج الاقتباسات من غير أن يقوم الباحث بالربط بينها أو التعليق عليها.

7. عدم مراعاة التدرج المنطقي في الكتابة من العام إلى الخاص.

رابعا: الأخطاء في مصطلحات البحث

يعرف الباحث في مصطلحات البحث بالمصطلحات المهمة التي تشتمل عليها أسئلة بحثه، وهي التي قد تحتمل أكثر من مدلول، ويشمل ثلاثة أنواع من التعريفات هي:

  • التعريف المعجمي الوارد في المعاجم اللغوية.
  • التعريف الاصطلاحي وهو المتعارف عليه بين المختصين في حقل معرفي معين.
  • التعريف الإجرائي وهو ما يعنيه الباحث فيها في بحثه.

ومن الأخطاء الباحثين ما يلي:

  • عدم ارتباط التعريف الإجرائي بموضوع البحث.
  • عدم تعليق الباحث على التعريفات المقتبسة.
  • التوسع في تعريف المصطلحات الثانوية أو غير الرئيسة في البحث.
  • استخدام الباحث تعريفات عديدة متعارضة مع توجهه وتعريفه الإجرائي.

خامسا: الأخطاء في ملخص البحث وعرض النتائج والتوصيات والمقترحات:

تمثل النتائج خلاصة وزبدة ما وصل اليه الباحث من خلال بحثه، وتعتبر هي المدخل الذي تنتج عنه التوصيات والمقترحات لمواضيع بحثية مستقبلية. ويقع الباحثون في العديد من الأخطاء مثل:

1. أن يشتمل الملخص على أهداف البحث وعينته وأهم النتائج التي توصل إليها الباحث.

2. الاختصار المخل في نتائج البحث بحيث لا تبين أهمية البحث وما يحتويه من أسئلة وفروض.

3. عدم إدراك الفروق بين ملخص البحث والمستخلص من البحث.

4. عدم إدراك الفروق بين صياغة التوصية وصياغة المقترح، وتجاوز عدد المقترحات عدد نتائج البحث.

5. عدم التوافق بين التوصيات والنتائج.

6. عدم تقسيم التوصيات إلى علمية وعملية.

7. ألا ترتبط المقترحات بمشكلة البحث.

8. عدم احتواء المقترحات على أفكار بحثية جديدة.

سادسا: الأخطاء في جوانب اللغة والإخراج:

ونعني باللغة والإخراج المظهر الخارجي والشكلي مثل: نوع الخط، وصحة الكتابة الإملائية، والنحوية، واللغوية وكذلك التنظيم الداخلي لصفحات البحث، فمن الأخطاء التي يكثر وقوع الباحثين فيها:

1. أن يعتمد الباحث في تصميمه لصفحة الغلاف الخارجية على نماذج تختلف عن الدليل.

2. الإسهاب والتطويل في إعداد صفحة الإهداء أو الشكر.

3. الخطأ في بعض الآيات القرآنية أو استخدامها في غير مواضعها.

4. عدم التناسب بين عدد صفحات الفصول.

5. إغفال بعض الشخصيات الواجب تقديم الشكر لهم، وعدم كتابة اللقب العلمي للمناقشين.

6. الأخطاء اللغوية والنحوية والإملائية.

7. إهمال وضع علامات الترقيم في مواضعها الصحيحة.

8. إدراج الجداول والملاحق في المتن، وإهمال ترقيمها.

9. عدم التقيد بالدليل من حيث نوع الخط وحجمه، والمسافات.

10. إهمال التقديم لكل فصل بمقدمة أو توطئة مختصرة، لبيان أهمية الفصل ومحتوياته.

سابعا: المراجع والتوثيق

المراجع: كل المصادر التي استخدمها الباحث في دراسته واعتمد عليها لفهم بحثه وتشتمل على الكتب والدوريات والتقارير والرسائل الجامعية والمطبوعات وأوراق الندوات. وأما عملية التوثيق فنعني بها: إشارة الباحث الى مصادر المعلومات التي استعان بها في إتمام بحثه العلمي، وتهدف إلى حفظ وتثمين مجهود الغير والمحافظة عليه. ومن أخطاء الباحثين في التوثيق:

1. التوثيق بطريقة غير معتمدة من الجامعة.

2. توثيق المصادر بأكثر من شكل من أشكال التوثيق.

3. وجود مراجع في متن الرسالة غير مدرجة بقائمة المراجع.

4. وجود مراجع منقولة من رسائل أخرى.

5. اختلاف أسماء المؤلفين في قائمة المراجع مع الاسم المكتوب في متن البحث.

6. عدم تحري الدقة في الترتيب الأبجدي.

7. اختلاف الاختصارات لنفس الدورية في المراجع الاجنبية.

8. عدم توثيق جميع المراجع المستخدمة.

الخاتمة

وأخيرا فإننا نرجو أن نكون قد تمكنا في تغطية هذا الموضوع الهام، إذ أن من المهم للباحثين التعرف على الأخطاء التي يكثر الوقوع فيها، والتي تحول دون قبول الجامعات لدراسات بعض الباحثين؛ فإن إدراك الباحثين الشباب لأخطاء غيرهم يقصر عليهم الطريق ويبصرهم بالأخطاء التي يجب عليهم تلافيها واجتنابها في أبحاثهم للوصول إلى أدق النتائج البحثية وأصحها بما يضمن إيجاد الحلول الناجعة للمشكلة البحثية، وقد حاولنا في هذا المقال أن نتتبع الأخطاء في الشكل والصياغة، وسنحاول في المقال القادم أن نتعرض للأخطاء المتعلقة بجوهر البحث ومضمونه.

المراجع

  1. البكر، فوزية بكر (۲۰۱۱). كيف تكتب بحث علمية للمرة الأولى في حياتك، الرياض: دار الخريجي.
  2. خضر، أحمد إبراهيم (۲۰۱۳). إعداد البحوث والرسائل العلمية من الفكرة حتى الخاتمة، القاهرة: جامعة الأزهر.
  3. عبيدات، ذوقان، عبد الحق، کاید، عدس، عبد الرحمن (۲۰۱۶). البحث العلمي-مفهومه، أدواته، أساليبه، ط1، عمان: دار الفكر.
  4. القحطاني، سالم سعيد، وآخرون (۲۰۱۶). منهج البحث في العلوم السلوكية، ط4، الرياض: جامعة الملك سعود.
  5. كوجك، کوثر حسين (۲۰۰۷). أخطاء شائعة في البحوث التربوية، الرياض: دار عالم الكتب . : مطاوع، ضیاء الدين محمد، والخليفة، حسن جعفر (۲۰۱٤). مبادئ البحث ومهاراته في العلوم التربوية والنفسية والاجتماعية، الدمام: مكتبة المتنبي.
  6. مقبول، علي محمد (۲۰۰۸). مناهج البحث العلمي وتحقيق التراث، ط1، الإسكندرية: دار الإيمان للطبع والنشر والتوزيع.

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017