طلب خدمة
×

التفاصيل

عدد المشاهدات(2920)
مفهوم البحث العلمي

مفهوم البحث العلمي

 البحث لغة هو النشاط المتمثل في الطلب والتفتيش والتتبع والتحري والتنقيب، واصطلاحا هو الدراسة المؤدية للتتبع والتعمق في معرفة موضوع معين بغرض الكشف عن الحقيقة والوصول إلى نتيجة مقبولة في مجال محدد من العلوم وفق القواعد المنهجية (بختي، 2007، 5).

يمكن النظر إلى البحث بوجه عام على أنه ذلك النشاط الاستقصائي أو التجريبي الذي يهدف إلى اكتشاف وتفسير الحقائق المختلفة، أو مراجعة النظريات أو القوانين القائمة في ضوء ما هو مستجد من معارف جديدة، أو أنه ذلك النشاط الذي يستهدف التطبيق العملي للنظريات والقوانين المتعارف عليها (Friedman, 2003, 509).

يختلف تعريف البحث العلمي باختلاف الأفراد وباختلاف الشرائح المجتمعية التي تتناول ذلك المفهوم، وباختلاف الجانب الذي يود الفرد التركيز عليه عند استعراضه لذلك المفهوم (Južnič et al., 2014, 1).

يقصد بالبحث العلمي الاستقصاء الذي يتميز بالتنظيم الدقيق لمحاولة التوصل إلى معلومات أو معارف أو علاقات جيدة والتحقق من هذه المعلومات والمعارف الموجودة، وتطويرها باستخدام طرائق أو مناهج موثوق في مصداقيتها (إبراهيم، 2000، 15).

البحث العلمي هو منهاج حياة الباحث، وهو أداته ووسيلته لغزو الحياة، والتعرف عليها أيا كانت جوانبها أو محورها أو عقباتها، فكل عقبة أو مشكلة هي بحث جديد يجب دراستها ومعرفة أسبابها، وكيفية التوصل لحلول للقضاء عليها أو معالجتها، وتعميم تلك النتائج كلما ظهرت المشكلة من جديد، ولكي يصبح (سعودي والخضيري، 1992، 10).

ويعرف على أنه عملية استكشاف منظمة ومحكومة بقواعد للفروض والفرضيات التي توضح العلاقات المفترضة بين الظواهر التي يتم ملاحظتها. ويشمل هذا التعريف المصطلحات الأساسية المطلوبة لتعريف البحث العلمي، كما يصف إجراءات البحث المتفق عليها منذ قرون. وبغض النظر عن أصل فكرة البحث، فأن كل الأبحاث تبدأ بسؤال أساسي عن ظاهرة معينة أو افتراض معين بخصوصها (طايع، 2007، 3)

البحث العلمي هو النشاط الذي ينتج العلم، ويكشف الحقائق، ويقدم الحلول للمشاكل (زايد، 1999، 5) كما يُعرف على أنه وسيلة يحاول بواسطتها الباحث دراسة ظاهرة أو مشكلة ما والتعرف على عواملها المؤثرة في ظهورها أو في حدوثها للتوصل إلى نتائج تفسر ذلك، أو للوصول إلى حل أو علاج لذلك الإشكال (الواصل، 1999، 12)

ويعرف كذلك على أنه الاستقصاء والبحث المنهجي في ودراسة المواد والموارد المختلفة، بهدف تأسيس الحقائق، والتوصل إلى استنتاجات جديدةDeMarrais & Lapan, 2004,2)).

ويعرف أيضا على أنه كل نشاط علمي منظم في المجالات العلمية المختلفة، يهدف إلى كشف الأهداف وإظهارها بصورة موضوعية، وبيان المعلومات والمشكلات التي تحول دون تحقيقها وتذليلها وتحديد سبل تطويرها (صالح، 2003، 18).

وكذا يعرف على أنه حزمة من الطرائق والخطوات المنظمة والمتكاملة تستخدم في تحليل وفحص معلومات قديمة، بهدف التوصل إلى نتائج جديدة، وهذه الطرائق تختلف باختلاف أهداف البحث العلمي ووظائفه وخصائصه وأساليبه (ياقوت، 2007، 13).

ويشير عميمور (2012، 52) إلى أنه مع تعدد التعريفات وعدم اتفاق الباحثين على تعريف محدد إلا أنه يمكن استنباط مجموعة من الركائز التي تشترك فيها تعريفات البحث العلمي على النحو التالي:

1-  أنه محاولة منظمة (تتبع أسلوبا أو منهجا معينا ولا تعتمد على الطرق غير العلمية).

2-  يهدف إلى زيادة الحقائق والمعلومات التي يعرفها الإنسان وتوسيع دائرة معارفه، ليكون أكثر قدرة على التكيف مع بيئته والسيطرة عليها.

3-  يختبر المعارف والعلاقات التي يتوصل إليها ولا يعلنها إلا بعد فحصها والتأكد منها بالتجربة.

4-  يشمل جميع ميادين الحياة وجميع مشكلاتها ويستخدم في جميع المجالات على حد سواء.

البحث العلمي عبارة عن طريقة علمية ومنهجية للبحث عن المعلومات ذات الصلة بموضوع البحث. والبحث العلمي في حقيقته عبارة عن فن البحث العلمي، وينظر البعض إلى البحث العلمي على أنه رحلة استكشافية تنطلق من المعلوم لكشف جوانب وأبعاد غير المعلوم، وحيث أن الإنسان بطبيعته فضولي فهو يميل نحو كشف المجهول واستقصاء جوانبه، هذا الفضول الذي يعد أصل كل المعارف والأسلوب الذي يوظفه الفرد للحصول على المعلومات أيا كانت طبيعة هذا المجهول هو الوجه الآخر "بالبحث العلمي" Kothari, 2004, 1)).

يعرف البحث العلمي على أنه ذلك التجميع الممنهج والمنظم للمعلومات من أجل التوصل إلى عدد من النتائج التي يمكن تعميمها (DeRenzo & Moss, 2006, 3).

في حين يتطرق (Benseman & Comings, 2008, 4) إلى تعريف البحث العلمي على إنه إجراء لمجموعة من الدراسات التي تعتمد على منهجيات معينة وبخاصة المناهج التجريبية وشبه التجريبية.

ويشير (REACH24H, 2012, 12) في تعريفه للبحث العلمي على أنه السعي نحو اكتساب المعارف الجديدة عن طريق وضع عدد من الأسس النظرية وباستخدام إستراتيجيات البحوث الأساسية والتطبيقية.

ويورد (Hansen, 2011, 6) تعريفًا للبحث العلمي على أنه ذلك النشاط الإنساني الذي يتم توجيهه نحو تطوير المعارف والمعلومات والبيانات، والتوصل إلى عدد من النظريات التي تحكم العلاقات بين المتغيرات المختلفة.

ويعرف البحث العلمي على أنه ذلك الاستقصاء الممنهج المنظم المعتمد على عدد من العمليات النقدية التي تهدف في مجملها إلى تطوير المعرفة العلمية (Ahmed, 2010, 2).  ويتفق التعريف السابق مع ما تقدم به (Olaewe & Kareem, 2009, 170) حيث عرف البحث العلمي على أنه ذلك الاستقصاء الممنهج القائم على التجريب والتحكم والنقد ووضع عدد من الافتراضات لاختبار العلاقات بين الظواهر الطبيعية المختلفة.  

 كما يعرف البحث العلمي على أنه (Wagner, 2009, 3) على أنه ذلك التطبيق العملي للخطة البحثية التي يتم كتابتها وتطويرها في ضوء المعايير المنهجية المتعارف عليها، والتي يتم التعبير عنها بصورة علمية رسمية وبشكل يعكس مدى الفكر التأملي للباحث.

كما يمكن تعريف البحث العلمي على أنه ذلك الاستقصاء الممنهج التجريبي الناقد للظواهر المختلفة الذي يتم توجيهه من خلال النظرية والافتراضات التي يتم وضعها لتفسير العلاقات المختلفة التي تربط الظاهرة بالظواهر الأخرى (Koivula, 2005, 9).

كما يمكن التطرق إلى تعريف البحث العلمي على أنه ذلك السلوك البشري المنظم الذي يستهدف استقصاء الحقائق وجمع المعلومات المختلفة من أجل توصيح المتطلبات الخاصة بالموقف الحالي أو تفسير ظاهرة معينة من أجل تحسين مستوى المعرفة الكامنة وراء حدوثها، أو التوصل إلى عدد من الآليات المناسبة التي يمكن من خلالها التعامل مع أمر معين من أجل خدمة الاهتمامات الفردية والجماعية (Al-Khasawneh, 2013, 463).

ومن خلال ما تقدم يمكن النظر إلى البحث العلمي على أنه تلك العملية التي تستهدف استقصاء الظواهر المختلفة ومحاولة الإجابة عن مختلف التساؤلات المثارة إزاء بعض الأحداث أو الظواهر الموجودة على المستوى المحلي أو على المستوى العالمي باستخدام خطوات البحث العلمي بقصد الوصول إلى عدد من النتائج العلمية المنطقية القادرة على رصد جوانب الظاهرة المختلفة.

ولأهمية البحث العلمي التي اتضحت من خلال المقال ظهرت العديد من الكيانات المتخصصة التي تدعم البحث العلمي وتساند الباحثين أثناء مسيرتهم البحثية و منها شركة دراسة لخدمات البحث العلمي والترجمة والتي تعد من الكيانات الرائدة في تقديم الخدمات المساندة للباحثين في كافة التخصصات وتدعمهم من اختيار العنوان مروراً بتوفير المراجع العلمية ذات الصلة سواء العربية و الأجنبية , بالاضافة إلى خدمات الترجمة الأكاديمية وغيرها الكثير من الخدمات والتي يمكن الاطلاع عليها من خلال زيارة الموقع الرسمي للشركة على الرابط التالي : www.drasah.com

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

فرع:  القاهرة  00201501744554 - 00201501744554

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017