طلب خدمة
×

التفاصيل

مقدمة بحث

  الكاتب :د. يحيي سعد
عدد المشاهدات(15057)
مقدمة بحث

مقدمة بحث علمي

 

من الهام للباحث العلمي أن يعرف الفرق بين المقدمة والتمهيد، حيث أن البحث العلمي لا يبدأ بالدخول مباشرة في المباحث الأساسية، وإنما يقوم الباحث العلمي بالحديث بشكل عام عن بحثه، حتى يتمكن القارئ من متابعة البحث العلمي وتحديد مدى أهميته بالنسبة له، وذلك هو دور المقدمة التي تعمل على الحصول على اهتمام القارئ بالبحث العلمي واطلاعه على عناصره ومحتوياته.

وفي بعض البحوث يحتاج الباحث العلمي إلى وضع تمهيد قبل الدخول في المباحث الأساسية للبحث العلمي يهدف من ورائه تحقيق العديد من الأهداف المختلفة التي تتوقف على طبيعة البحث العلمي وموضوعاته ومدى احتياج الباحث العلمي إلى القيام بهذا التمهيد.

ورغم وجود فرق بين المقدمة والتمهيد إلا أنه قد يختلط الأمر على بعض الباحثين فيقوموا بصياغة التمهيد بنفس الأسلوب التي تصاغ به المقدمة فيصبح التمهيد مجرد تكرار للمقدمة أو توسع فيها وهو ما يتنافى مع أهداف التمهيد.

لذلك يجب أن يكون الباحث العلمي على قدر كافي من المعرفة للفصل والتمييز بين المقدمة والتمهيد، لذا يتناول المقال الحالي تعريف مقدمة البحث العلمي، عناصر المقدمة، خصائص المقدمة المثالية، تعريف التمهيد، قواعد التمهيد والفرق بين المقدمة والتمهيد في البحث العلمي.

 

تعريف المقدمة في البحث العلمي:

المقدمة في البحث العلمي هي أولى خطوات البحث العلمي البحث العلمي لقدرتها على جذب انتباه القارئ لاستكمال القراءة، وتعكس المقدمة كل ما يدور في البحث العلمي من مشكلة البحث العلمي والتوجهات الخاصة به.

ومن ثم فإن المقدمة عبارة عن وصف للبحث العلمي نفسه، حيث يصف الباحث العلمي للقارئ ما سيقوم به من خلال العرض السريع للموضوعات التي سيتناولها بما ويجعل القارئ على علم مسبق بالنقاط الأساسية في البحث العلمي.

عناصر المقدمة في البحث العلمي:

المقدمة باعتبارها وصف للبحث العلمي بشكل عام تحتوي على مجموعة من العناصر فيجب أن يبدأ الباحث العلمي بالحديث العام عن البحث العلمي وموضعه، وكذلك بيان مشكلة البحث العلمي ومبرراته التي دعته للقيام ببحثه، وكذلك تحديد حدود البحث العلمي وعرض للدراسات السابقة وكذلك توضيح المنهج العلمي الذي سوف يتبعه الباحث العلمي في بحثه، ثم ذكر عناوين أبواب وفصول ومباحث البحث العلمي.

 من خلال ما سبق تشمل المقدمة العناصر التالية:

موضوع البحث العلمي: يعرض الباحث العلمي موضوع البحث العلمي بشكل شامل والمشكلة التي يتم طرحها في البحث العلمي.

مشكلة البحث العلمي: عرض المشكلة التي يتناولها البحث العلمي بصورة مجردة.

مبررات البحث العلمي: يطرح من خلاله الباحث العلمي الأسباب التي لفتت نظر الباحث العلمي نحو الموضوع المطروح وجعلته يفضل البحث العلمي فيه عن غيره من الموضوعات الأخرى مع توضيح فائدته للعلم.

حدود البحث العلمي: الإطار الزمني، المكاني والموضوعي للبحث العلمي.

الدراسات السابقة: الاستعانة بالدراسات السابقة التي تناولت نفس الموضوع والتي تم استخدامها في البحث العلمي، وإجراء مقارنة بين موضوع البحث العلمي والدراسات السابقة لتوضيح ما أضافه البحث العلمي من إضافات جديدة.

منهج البحث العلمي: عرض المنهج الذي اعتمده الباحث العلمي مع توضيح الأدوات التي تم الاستعانة بها.

خطة البحث العلمي: عرض لمحة عن أبواب وفصول البحث العلمي.

 

خصائص المقدمة المثالية:

  • البدء بالبسملة.
  • ترقيم المقدمة بترقيم منفصل.
  • الإيجاز والاختصار في المقدمة لتتضمن العناصر الأساسية فقط.
  • كتابة المقدمة في نهاية البحث العلمي لعرض كافة الجوانب دون السهو عن نقطة ما.

تعريف التمهيد:

يعتبر التمهيد جزء أساسي من أجزاء البحث العلمي حيث يلي المقدمة ويعمد إلى الربط بين المقدمة وبين متن البحث العلمي، ويتناول التمهيد بعض الأفكار التي لا يتم عرضها في الرسالة. يُغير حجم التمهيد من أسمه فإذا تم عرضه في بحث علمي يطلق عليه تمهيد ولكن يطلق عليه باب أو مبحث عند ذكره في رسالة علمية، لذلك يجب مراعاة عدم الإطالة في كتابة التمهيد.

ففي بعض الأحيان يحتاج البحث العلمي إلى توضيح بعض النقاط المتعلقة بالبحث العلمي ، وذلك حتى لا يضطر الباحث العلمي إلى الخروج عن الحديث إلى نقاط فرعية يتناولها للشرح والتفصيل والتي قد تكون لازمة لفهم النقطة الأساسية، ومن ثم يتمكن من الحفاظ على ترتيب الأفكار وعدم تشتيت القارئ فقد يمهد الباحث العلمي لبحثه بعرض لبعض المفاهيم الفرعية التي قد يذكرها الباحث العلمي في متن البحث العلمي حتى لا يضطر إلى تعريفها في المتن وتشتيت القارئ، وكذلك قد يعرض الباحث العلمي من خلال التمهيد نبذة تاريخية عن الموضوع الذي يتناوله، فإذا قام الباحث العلمي بإعداد بحث عن ذوي الاحتياجات الخاصة، فإن النقاط الأساسية في هذا البحث العلمي يمكن أن تكون موضوعات مثل خصائص ذوي الاحتياجات الخاصة وتصنيف الإعاقات ووسائل الكشف المبكر عن الإعاقات ودور الأسرة والمدرسة والمجتمع في دعم ذوي الاحتياجات الخاصة، ووسائل التدريس لذوي الاحتياجات الخاصة، فلا يكون من المناسب إقحام موضوعات مثل، النظرة إلى ذوي الاحتياجات الخاصة عبر الحضارات المختلفة، أو تعامل الديانات مع ذوي الاحتياجات الخاصة، والتطور الحالي في حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة.

يتضح مما سبق أن التمهيد يعد مدخل للبحث العلمي تتناول بعض النقاط التي ترتبط بموضوع البحث ولكنها ليست في صميمه وإذا ذكرت في المباحث الأخرى فإنها تعد إقحام تخل بترتيب الأفكار والموضوعات ولذلك يحتاج الباحث العلمي إلى ذكرها قبل الشروع في تناول النقاط الأساسية في بحثه.

 

قواعد التمهيد

  • الاختصار والإيجاز في كتابة التمهيد وتجنب الإطالة.
  • التمهيد للبحث العلمي المقدم.
  • عدم كتابة تمهيد لكل فصل في الرسالة.
  • إعطاءه المسمى الملائم له فإذا تم ذكره في بحث يطلق عليه تمهيد، ولكن إذا تم ذكره في رسالة يطلق عليه باب أو مبحث تمهيدي.

 

الفرق بين المقدمة والتمهيد في البحث العلمي

  • اتضح من خلال المقارنة أن المقدمة تتضمن موضوع البحث العلمي، المنهج والحدود، بينما يتضمن التمهيد الموضوعات التي لا يتم عرضها في متن البحث العلمي.
  • يتم كتابة الهوامش في البحث العلمي في التمهيد، بينما لا يتم الاستعانة بها في كتابة المقدمة في البحث العلمي.
  • اختصار وإيجاز المقدمة ليتم عرضها فيما لا يزيد عن 8 صفحات، بينما يتم عرض التمهيد في 20 صفحة وأكثر.

 

 

مقدمة البحث العلمي

 

يعتبر مقدمة البحث من أهم أجزاء البحث العلمي ؛ لأنه يستحيل التعبير عن البحث أو الظاهرة أو الموضوع قيد الدراسة ، إلا إذا تم تدوينه في شكل بحث يتضمن توصيات بحثية وشروحات للظاهرة. أهم النتائج والتطبيقات. ومع ذلك، فإن كتابة البحث أيضًا له طرق خاصة وأجزاء محددة يجب إكمالها؛ من أجل جعله بحثًا صحيحًا وشاملًا وتوفير مرجع للآخرين في المستقبل ، فإن إدخال البحث هو أحد الأجزاء الرئيسية ويجب أن يكون تم التعامل معها بشكل صحيح لتصبح العامل الجذاب ، ثم تابع قراءة البحث.

 

مقدمة البحث

 

مقدمة البحث هي الجزء الأول من البحث ، يليها اسم الباحث العلمي وعنوان البحث العلمي. يجب أن تقدم المقدمة ملخصًا شاملاً لبقية البحث ، مثل تعريف وأهمية الظاهرة أو الموضوع الذي تمت مناقشته ، ثم تشرح بإيجاز قدر الإمكان أهم الفرضيات والتوصيات ونتائج هذا البحث ؛ بحيث يمكن لأي شخص على دراية بالبحث يمكنه القراءة لفهم جميع أجزاء البحث العلمي الأخرى قبل المتابعة.

 

كيف تكتب مقدمة للبحث العلمي

البحث العلمي الخاص يحتاج إلى مقدمة أكثر دقة ووضوحًا من أنواع البحث الأخرى ؛ لأن البحث العلمي يوفر دائمًا معلومات وأفكارًا وتطبيقات جديدة لأشياء مختلفة من حولنا ، لذلك يجب أن يكون تقديم هذا البحث صحيحًا ويجب الرجوع إلى دعم الأدب عدم المبالغة في التوسع أو التطرق إلى المعلومات التي لا تتعلق بموضوع البحث ؛ بل على العكس ، بالإضافة إلى التعامل مع النتائج الرئيسية للبحث بطريقة مبسطة دون الإسهاب ، من الضروري مناقشة أهمية البحث بإيجاز. موضوع أو سؤال بحث وتحقيق أفضل النتائج أفضل أداء أو موقف.

 

يجب ألا تقل مقدمة البحث العلمي أو البحث عن عشرين صفحة ويشتمل الجزء الرئيسي من مقدمة البحث العلمي على ما يلي:

  1. مواضيع البحث.
  2. أهمية البحث.
  3. أهداف البحث.
  4. حدود بحوث الزمان والمكان.
  5. عينات البحث.
  6. الأساليب والأساليب العلمية المتبعة في البحث.

 

مقدمة في البحث العلمي باللغة الإنجليزية

هناك عدد كبير من مشاريع تعلم اللغة الإنجليزية ، سواء كان تعليمًا أساسيًا أو تعليمًا جامعيًا ، يحتاج الطلاب إلى استخدام اللغة الإنجليزية في البحث. أهم مقدمة مختصرة باللغة الإنجليزية هي كما يلي:

 

من المهم توضيح حقيقة أن هذا الموضوع من أهم الموضوعات التي تستقطب اهتمام الكثير من الناس في جميع أنحاء العالم ؛ لما له من تأثير كبير على حياة الإنسان ؛ لذلك فإننا ندرسه بعمق لاكتشاف كل شيء. مزايا وعيوب وكيفية تطويرها لتعزيز جوانبها الإيجابية الأكثر فائدة.

 

نظرًا لأهمية هذا الموضوع في الحياة ، فقد وجد فريق العمل لدينا أنه من المهم إجراء المزيد من الأبحاث حول الجزء الجديد من هذا السؤال ، وقد ساعدنا هذا القرار في الحصول على الكثير من المزايا والتطبيقات المفيدة التي لم يكتشفها أحد. أبحاث أخرى

 

مقدمة في أبحاث التخرج الجامعي

وفقًا لبحوثي الجامعية ، لاحظت أن الكثير من الناس لديهم سؤال مهم في أذهانهم ؛ ولكن في الوقت نفسه ، ليس لديه ما يكفي من البحث والاستكشاف للمس أهم الجوانب الغامضة. من خلال بحثي بعد التخرج ، أجد أنه من المهم والمفيد دراسة ودراسة هذه المسألة بعمق. يمكنني الخروج بنتائج مذهلة لم نسمع عنها من قبل ، خاصة وأن تطبيق نتائج البحث يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالعديد من جوانب الحياة.

 

مقدمة البحث المميز

بعد سنوات طويلة من الدراسة والبحث والاستكشاف ؛ أصبحنا واضحين جدًا أن البحث عن فرع من العلوم ودراسته أمر مهم للغاية. نظرًا لوجود العديد من الشائعات والإشاعات حول هذا الموضوع ، فإن للعلماء آراء مختلفة حول هذا الموضوع ، لذلك يرى الجميع نظرة خاصة للفرضيات والآراء حول هذا الموضوع من زوايا مختلفة. وفي هذا الصدد يحرص فريق البحث على مناقشة وبحث ودحض كل هذه الآراء من أجل تحقيق الغرض الصحي الأكثر منطقية والأقرب ، ويحتوي هذا البحث على عدد كبير من طرق وأساليب البحث حتى نتمكن أخيرًا من الحصول على نتائج مبنية على أساسها. على قياسات موثوقة. أعط نتائج حقيقية. والمرجع.

 

مقدمة البحث. pdf

لطالما حرصنا على التطرق إلى موضوع مهم للغاية كان له تأثير كبير على حياة الإنسان بسبب ترقيته الأخيرة ونموه على نطاق واسع ، ونشير بعناية إلى مجموعة من المصادر والمراجع من أجل الحصول على معلومات مهمة حول هذا الموضوع ، نتائج صحيحة وإيجابية ، حرصنا دائمًا على اتباع أهم مناهج البحث والدورات البحثية ، وهو ما يساعدنا على تقديم

لديك الآن دراسة مهمة وشيقة.

 

مصادر يمكن الرجوع إليها:

 خضر، أحمد إبراهيم. (2013). إعداد البحوث والرسائل العلمية من الفكرة حتى الخاتمة. القاهرة: جامعة الأزهر.

إبراهيم، مروان عبد المجيد. (2000). أسس البحث العلمي لإعداد الرسائل الجامعية. عمان: مؤسسة الوراق للنشر والتوزيع.

صابر، فاطمة عوض؛ خفاجة، ميرفت علي. (2002). أسس ومبادئ البحث العلمي. الإسكندرية: مطبعة الإشعاع الفنية.

 

 

التعليقات


Nekroufe Abdelkader2021/11/25

حسابي معطل و أريد إسترجعه و شكراً..

الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

فرع:  القاهرة  00201501744554 - 00201501744554

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017