طلب خدمة
×

التفاصيل

مناهج البحث العلمي (خصائصها، أهميتها، وأنواعها)

2023/07/22   الكاتب :د. طارق العفيفي
عدد المشاهدات(451)

مناهج البحث العلمي أهميتها وأنواعها مميزاتها وعيوبها وخطواتها وأهدافها

 

 

 

يقصد بالمنهجية الأسلوب الذي اختاره الباحث من أجل دراسته العلمية من مناهج البحث العلمي المنهج التاريخي والمنهج الوصفي والمنهج التجريبي وغيرها الكثير، هذا ويمكن النظر إلى مناهج البحث على أنه ذلك العلم الذي يهتم بالتعرف على الكيفية التي يمكن من خلالها إجراء العملية البحثية بشكل علمي، إذ تتم الدراسة من خلال مجموعة من الخطوات التي عادة ما يتم تبنيها من جانب الباحث في دراسة ظاهرة معينية أو في التوصل إلى حل المشكلة البحثية التي هو بصددها.

هذا ويجب التأكيد على أهمية أن يكون الباحث على علم بمناهج البحث المختلفة، فمن مناهج البحث العلمي (المنهج التاريخي والمنهج الوصفي، والمنهج التجريبي، والمنهج الاستقرائي، والمنهج الاستنباطي، وغيرها)، وذلك حرص المقال الحالي على دراسة منهجية البحث العلمي وذلك من خلال طرح بعض من النقاط الهامة وهي:

  1. كيفية تحديد منهجية الدراسة وأدواتها؟.
  2. كيفية اختيار منهج البحث العلمي؟.
  3. من مناهج البحث العلمي.
  4. تصنيف مناهج البحث وكيفية اختيارها.

 

كيفية تحديد منهجية الدراسة وأدواتها؟

 

 

 

تعد منهجية الدراسة هي القواعد والضوابط والإجراءات التي يجب أن يسير عليها الباحث والتي تقرها المؤسسات والجامعات من أجل الوصول إلى نتائج علمية موثوقة يمكن تعميمها وتطبيقها على أرض الواقع.

هذا ويجب على الباحث عند الاختيار من مناهج البحث العلمي المتعددة أن يحدد منهجية الدراسة وأدواتها والتي سيسير عليها في تنفيذ مشروعه العلمي واصفاً له وموضحاً لأساليبه وأدواته وأسباب اختياره حسب ما تقضيه طبيعة العمل والدراسة ويجب أن يراعي بعض الأمور وهي:

  1. تحديد ما الغرض وما الحاجة من تحديد منهجية البحث وما هو طبيعة التخصص الذي ينتمي إليها الباحث.
  2. وضع حدود الدراسة التي هو بصددها ومعرفة مجالاتها.
  3. تحديد وسائل وأدوات جمع المادة العلمية ومصادرها بشرط أن تتناسب مع طبيعة الدراسة والبحث.
  4. توضيح القواعد والآليات العلمية والشروط والضوابط التي يراعيها ويلتزم بها من أجل الوصول إلى النتائج والأهداف المرجوة من الدراسة.
  5. تحديد الطريقة العلمية الصحيحة التي تساعده في كيفية التعامل مع النصوص والتراجم وما إلى ذلك.
  6. الالتزام في العزو والتوثيق والتعليق والشرح والتوضيح وما إلى ذلك بما يحتاجه البحث العلمي وفقاً للتخصص التابع له الباحث.

 

كيفية تحديد منهجية الدراسة وأدواتها؟

كيفية اختيار منهج البحث العلمي؟

 

 

 

عند اختبار الباحث منهج البحث الجيد الذي يتناسب معه من مناهج البحث العلمي المتنوعة، يجب أ، يعلم جيداً أن منهج البحث العلمي هو بمثابة السبيل أو الطريق أو الخطوات التي يتبعها الباحث من أجل الكشف عن الحقيقة في العلوم بواسطة مجموعة من القواعد العامة والآليات والتي تهيمن على سير العقل والتفكير وتحدد عملياته حتى يصل الباحث إلى نتائج علمية موثوقة ومعلومة. هذا وعند اختيار الباحث لمنهج البحث يجب أن يتبع مجموعة من الخطوات وهي:

 

أولاً: تحديد أهداف البحث:

يجب على الباحث أن يضع خطة بحثية من أجل الحصول على نتائج موثوقة ويجب أن يعلم الباحث جيداً ما هو أسباب قيامه بهذا البحث والدراسة وما هي الأهداف التي يسعى إلى تحقيقها من خلال إجراء هذه البحث قبل أن يقوم بتحديد واختيار من مناهج البحث العلمي.

 

ثانياً: الاطلاع على الدراسات السابقة ذات الصلة:

توجد العديد من الطرق والأساليب والمناهج المختلفة من مناهج البحث العلمي ومن الممكن أن يكون أغلبها غير متناسب مع طبيعة الدراسة الخاصة بالباحث وتخصصه، ولذلك يجب على الباحث أن يطلع على كم ليس بقليل من الدراسات السابقة التي تتعلق بتخصصه البحثي من أجل الوقوف على أكثر مناهج البحث استخداماً في مثل هذه الدراسة، ومن ثم تقييمها وفقاً لدراسته.

 

ثالثاً: وضع هيكلية لخطة البحث ومعرفة أدوات البحث المناسبة:

بعد الاطلاع على الدراسات السابقة والأدبيات من الممكن أن يتناسب مجال وتخصص الباحث مع دراسة محددة ولكن قد تكون آلية وأسلوب جمع البيانات وموارده غير ملائمة لدراسة الباحث، وقد يكون بعضها يحتاج إلى أساليب أخرى الدراسات الميدانية أو غيرها من أدوات جمع البيانات كأساليب تكميلية لجمع موارد ومعلومات وبيانات الباحث، ولذلك يحب على الباحث أن يأخذ قراره ويضع هيكلية البحث الخاصة به بعد التفكير جيداً في قيود جمع البيانات ومعرفة مدى توافر موارد معلومات البحث.

 

رابعاً: تحديد منهجية البحث من مناهج البحث العلمي وفحصها:

بعد أن يقوم الباحث باختيار منهجية البحث أن يقوم بتدوينها وكتابة خطواتها وجميع المراحل التي سوف يمر بها البحث وما هو الوقت اللازم للانتهاء من كل خطوة من هذه الخطوات وما هي الموارد والبيانات التي سوف يستعين بها في جمع المعلومات، فكل هذه الأشياء تساهم بشكل كبير في فهم الباحث للمنهج العلمي الذي سيسلكه ومن ثم يصل من خلاله إلى النتائج والأهداف المرجوة من الدراسة.

كيفية اختيار منهج البحث العلمي؟

أنواع مناهج البحث العلمي

 

توجد العديد من مناهج البحث العلمي والتي يتم الاستعانة بها وفقاً لطبيعة ونوع الدراسة التي يقوم بها الباحث ومن أهم أنواع مناهج البحث العلمي التالي:

 

أولاً: المنهج التاريخي:

يهتم المنهج التاريخي على دراسة أحداث وظواهر تمت في الماضي وما زالت تحدث في الحاضر، ويقوم بتحليل وتفسير بياناتها ومعلوماتها، والاطلاع على نتائج الدراسات التي تمت بخصوص هذه الأحداث والظواهر، وذلك من أجل تحديد التغيرات والتطورات التي تعرضت لها، وتحديد  العوامل والأسباب المسئولة عن هذه الظواهر والأحداث، والتي منحتها صورتها الحالية.

هذا والمنهج التاريخي لا يصف الظواهر والأحداث في الماضي فقط، بل يدرسها ويحللها ويفسرها من أجل الوصل إلى حقائق، وتعميمات تساعد على فهم الماضي والحاضر والتنبؤ بالمستقبل. ومن أهم أساليب المنهج التاريخي الأسلوب الاستنباطي والأسلوب الاستقرائي.

هذا ويتم تطبيق المنهج التاريخي كمنهج مهم من مناهج البحث العلمي وفقاً للخطوات التالية وهي:

  1. تحديد المشكلة.
  2. إعداد فرضيات البحث.
  3. جمع البيانات والمعلومات حول المشكلة.
  4. نقد البيانات والمعلومات ذات الصلة.
  5. تحليل البيانات والمعلومات التي تتعلق بالمشكلة البحثية.
  6. توثيق وكتابة البحث.

 

ثانياً: المنهج الوصفي:

يقوم المنهج الوصفي بدراسة الظواهر والأحداث كما هي من حيث خصائصها وأشكالها، والعوامل المؤثرة في ذلك، فهو يدرس حاضر الظواهر والأحداث عن طريق توصيفها، مع جميع الجوانب والأبعاد، ويهدف لاستخلاص الحلول وتحديد الأسباب، والعلاقات التي أدت إلى هذه الظواهر والأحداث، وكذلك تحديد العلاقات مع بعضها والعوامل الخارجية المؤثرة بها من أجل الاستفادة منها في التنبؤ بمستقبل هذه الأحداث والظواهر.

ومن أهم أساليب المنهج الوصفي أسلوب المسح، أسلوب دراسة الحالة ، أسلوب تحليل المحتوى، أسلوب الدراسات السببية المقارنة، هكذا ويتم تطبيق المنهج الوصفي كمنهج من مناهج البحث العلمي وفقاً للخطوات التالية وهي:

  1. تحديد المشكلة وصياغتها.
  2. وصف الفروض وتوضيح الأسس التي تم بنائها عليها.
  3. تحديد البيانات والمعلومات التي يجب على الباحث جمعها.
  4. جمع البيانات والمعلومات من المصادر المختلفة فقاً للأساليب التي تم تحديدها.
  5. تنظيم البيانات والمعلومات وتحليلها وتفسيرها.
  6. حصر النتائج والاستنتاجات وصياغتها.

 

ثالثاً: المنهج التجريبي:

يعتمد المنهج التجريبي على التجربة العملية في تطبيقه كوسيلة للحصول على البيانات والمعلومات التي تتعلق بالظاهرة محل الدراسة والبحث، لأن التجربة العملية هي منبع البيانات والمعلومات، بحيث يمكن التحكم في ظروفها ومتغيراتها، وبالتالي تطرح العلاقات السببية التي تحكم متغيراتها مع ذاتها ومع البيئة الخارجية.

وفي هذا المنهج من مناهج البحث العلمي دور الباحث لا يقتصر على وصف الوضع الراهن للظاهرة أو الحدث، بل يتعداه إلى تدخل واضح ومقصود من جانب الباحث، بهدف تكرار حدوث الظاهرة أو الحدث، ومن ثم ملاحظة النتائج الحقيقية، حيث أن المنهج التجريبي يعمل على استقصاء العلاقات السببية بين المتغيرات المسئولة عن حدوث الظاهرة أو التأثير فيها.

هذا ويتم المنهج التجريبي في البحث العلمي وفقاً لبعض الخطوات وهي:

  1. توضيح وتعريف المشكلة ومن ثم التجربة.
  2. تحديد وتعريف دقيق لجميع العوامل التي تؤثر في المتغير التابع.
  3. ضبط محكم ودقيق لجميع العوامل المؤثرة في المتغير التابع. من أجل التأكد من أن العامل المستقل هو المسئول عن النتائج.
  4. تكرار التجربة ما أمكن للتأكد من صحة النتائج.

 

تصنيف مناهج البحث وكيفية اختيارها

 

يتم التصنيف والاختيار من مناهج البحث العلمي وفقاً لبعض المعايير والتي تتمثل في طبيعة المنهج والأسلوب العلمي المتبع أو وفق طبيعة الظاهرة أو الحدث المدروس:

أولاً: طبيعة المنهج أو الأسلوب العلمي:

كأن يكون المنهج نظرياً يتميز بإطار واضح له أسس ومقوماته، من أجل معالجة منظمة وشاملة لمشكلات الظاهرة أو الحدث محل الدراسة، للوصول إلى النتائج الحقيقية مع إيجاد اتجاه للتطوير، ومن هذه المناهج على سبيل المثال (المنهج التاريخي، والمنهج الوصفي، المنهج الاجتماعي والأخلاقي).

أما المنهج العلمي التطبيقي فهو يعاني من غياب الأسس النظرية التي تسمح بمعالجة منظمة وشاملة للمشكلات محل الدراسة، وتقديم الحلول المطروحة لها، مع إمكانية اتجاه نحو التطوير، ومن هذه المناهج على سبيل المثال (المنهج التجريبي، المنهج التحليلي والإحصائي والمنهج المقارن).

 

ثانياً: طبيعة الظاهرة أو الحدث المدروس:

هنا تكمن مشكلة تصنيف المناهج للبحث العلمي حيث يمكن أن تشترك مع بعضها البعض، في بحث ظاهرة أو حدث معين، كما هو موجود في العلوم الاجتماعية فالمناهج النظرية أكثر استخداماً من مناهج البحث العلمي الأخرى في العلوم الاجتماعية، والعكس بالنسبة للمناهج العلمية والتطبيقية.

 

ثالثاً: كيفية تصنيف واختيار مناهج البحث من قِبَل الباحث:

يقوم الباحث بمجموعة خطوات من أجل اختيار منهج البحث المناسب لدراسته من مناهج البحث العلمي المختلفة وهي:

  1. تحديد أهمية وأهداف وحدود المشكلة البحثية محل الدراسة.
  2. جمع وتبويب البيانات والمعلومات المتعلقة بالمشكلة.
  3. تحديد طبيعة البيانات والمعلومات المتعلقة بالمشكلة سواء كانت (تخص الماضي فيختار المنهج التاريخي، تخص الحاضر يختار المنهج الوصفي، تخص المستقبل يختار المنهج التجريبي).
  4. معالجة البيانات والمعلومات التي تتعلق بالمشكلة محل الدراسة والبحث.
  5. استخلاص النتائج.
  6. اقتراح التوصيات.
  7. كتابة وتوثيق وعرض طرق معالجة البحث ونتائجه.

 

كتب مناهج البحث العلمي pdf

 

هناك العديد من كتب مناهج البحث العلمي pdf، لذلك حرصنا على توضيح أهم الكتب العلمية التي تناولت مناهج البحث العلمي وأنواعها مع إمكانية تحميلها مجاناً وجاءت كما هو موضح في الجدول التالي:

عناوين كتب مناهج البحث العلمي

تحميل (pdf)

البحث العلمي قواعده- إجراءاته- مناهجه

رابط التحميل

مناهج البحث في علم النفس

رابط التحميل

مناهج البحث العلمي

رابط التحميل

مناهج البحث العلمي الكتاب الأول أساسيات البحث العلمي

رابط التحميل

مدخل إلى مناهج البحث في التربية وعلم النفس

رابط التحميل

مناهج البحث

رابط التحميل

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 00966555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 00966560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - +1 (438) 701-4408

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017