طلب خدمة
×

التفاصيل

تعريف البحث العلمي وأنواعه

2023/07/18   الكاتب :د. يحيي سعد
عدد المشاهدات(327)

تعريف البحث العلمي وأنواعه

 

 

 

يتسم البحث العلمي بالتنوع والاختلاف نظراً لتباين التخصصات والمجالات العلمية والأدبية والتربوية، إذ يرتبط تعريف البحث العلمي وأنواعه بطبيعة ونوعية المشكلة البحثية أو الموضوع محل الدراسة، وما الذي يسعى الباحث إلى تحقيقه من هذا البحث، بالإضافة إلى المنهجية المتبعة والأدوات التي يستعين بها الباحث في الدراسة.

ونظراً لأهمية البحث العلمي سوف نتناول بالشرح في هذا المقال تعريف البحث العلمي وأنواعه وذلك من خلال بعض النقاط الهامة والتي تتمثل في :

  1. البحث العلمي مفهومة وأدواته وأساليبه.
  2. مكونات البحث العلمي.
  3. خطوات كتابة البحث العلمي بالترتيب.
  4. مجالات البحث العلمي.
  5. ما نوع  البحث الذي يجيب على الأسئلة العلمية باختبار الفرضية.

 

البحث العلمي مفهومه وأدواته وأساليبه

 

 

يوصف البحث العلمي بأنه عملية فكرية منظمة يقوم بها الباحث أو طالب الدراسات العليا أو أي شخص يسعى من خلالها إلى التقصي وتفسير الحقائق التي ترتبط بمشكلة محددة هو بصددها وهذه المشكلة يطلق عليها  (موضوع البحث)، كما يمكن تعريف البحث العلمي وأنواعه على أنه الطريقة التي يتبعها الباحث عن طريق أدوات وأساليب منظمه يهدف من خلالها إلى الحصول على نتائج يمكن تعميمها والاستفادة منها على أرض الواقع بالإضافة إلى اكتشاف معارف جديدة والبحث عنها وتطويرها وفحصها بطريقة علمية دقيقة، مما يتيح له عرضها بشكل متكامل لكي تتناسب مع كافة التطورات المستحدثة على تخصصه العلمي.

هذا وتعرف أدوات البحث العلمي وأساليبه على أنها الوسائل التي يستخدمها الباحث سواء في عملية الوصف أو التحليل أو الاستشراف للوصول إلى أهدافه، فهي ليست بمصادر ولكنها آليات وطرق تجميع البيانات والمادة العلمية اللازمة في الدراسة، فمن خلال تعريف البحث العلمي وأنواعه يمكننا القول بأن الباحث يمكنه الاستعانة بأكثر من أداة أو طريقة لجمع المعلومات اللازمة حول مشكلة البحث، ويجب أن يضع الباحث أداة البحث من ضمن أولوياته، وأن يختار مسبقاً الطريقة المناسبة للبحث الخاص به.

البحث العلمي مفهومه وأدواته وأساليبه

مكونات البحث العلمي

 

 

تختلف مكونات البحث العلمي نظراً لاختلاف البحث العلمي وأنواعه، ولكن يوجد العديد من المكونات الرئيسية والمشتركة والتي يجب أن يتضمنها البحث العلمي والتي تتمثل في (العنوان، المقدمة، مشكلة البحث، فرضيات البحث، الإطار النظري، وصولاً إلى خاتمة البحث وقائمة المصادر والمراجع)، ويمكن الإضافة أو التقليص وفقاً للبحث العلمي وأنواعه، ويمكن تناول أهم مكونات البحث العلمي بالشرح كالتالي:

 

أولاً: عنوان البحث العلمي :

هو أول ما يجذب انتباه القارئ، وأول ما ينظر إليه، ويجب أن يكون جديداً مبتكراً، لم يسبق لأي أحد أن قام بتناوله بالدراسة والبحث من قبل، والذي يتبين من خلاله مضمون البحث العلمي وأنواعه وما يحتويه من معلومات، وإذا كان هناك باحث آخر يبحث في مجال ما ويجمع معلومات عنه فأول ما ينظر إليه هو عناوين الأبحاث، فإذا كان هناك أحد العناوين يشتمل على معلومات مرتبطة بالبحث العلمي الخاص به يبدأ بالبحث في المضمون والمحتوى من خلال عنوان البحث.

 

ثانياً: مقدمة البحث العلمي :

هي التي يتم من خلالها رسم المعالم الرئيسية للبحث العلمي في صورته النهائية، بالإضافة إلى كونها انطلاقة البحث العلمي وأول ما يواجه القارئ، فمن خلالها يتولد عند القارئ حكم مبدأي عن مستوى وكفاءة البحث، وتعطيه مؤشرات حول استمرارية القارئ في قراءة البحث أو الإقلاع عنه.

ولذلك يجب على الباحث أن يكتب المقدمة بعناية ودقة وعرض الأفكار وترتيبها ترتيباً منطقياً، وأن تتسم الفقرات بالوضوح والدقة والسلاسة في التعبير.

 

ثالثاً: مشكلة البحث العلمي:

هي وجود غموض أو لبس في موقف معين، مع وجود رغبة قوية لدى الباحث تدفعه  للكشف ومحاولة الوصول إلى حقيقة وكشف هذا الغموض، فمن خلال تعريف البحث العلمي وأنواعه يمكن أن تعرف المشكلة البحثية على أنها بعض التساؤلات التي تدور في ذهن الباحث بشأن موضوع الدراسة الذي هو بصدده وهي العامل الرئيسي الذي يقوم عليه البحث العلمي ككل، لذلك يجب على الباحث الاهتمام بصياغة مشكلة البحث صياغة سليمة وواضحة لأنه إذا صلحت صياغة مشكلة البحث صلح البحث كاملاً، وإذ فسدت صياغة مشكلة البحث فسدت باقي مكونات البحث.

 

رابعاً: فرضيات البحث العلمي :

تعرف الفرضية في البحث العلمي على أنها حل مؤقت أو تخمين ذكي من قِبَل الباحث لحل مشكلة محددة، أو هي تنبؤات الباحث عن نتائج البحث الخاص به، ومن الممكن أن تكون هي الإجابات المتوقعة لمشكلة البحث، وأن الفرضيات تستخلص عادةً من مراجعة الباحث للإطار النظري(الأدبيات)، والذي بدوره يقوم بتحديد فرضيات البحث العلمي.

هكذا وبعد أن يقوم الباحث بتحديد مشكلة البحث أو الظاهرة المراد دراستها والاطلاع  على الدراسات السابقة التي ترتبط بموضوع الدراسة والبحث، فيجب على الباحث أن يقوم بإيجاد فرضيات معينة تكون بمثابة حلول مؤقتة أو أولية يجري اختبارها بأساليب ووسائل مختلفة للتأكد من صحتها أو عدم صحتها.

 

خامساً: الإطار النظري في البحث العلمي :

الإطار النظري في البحث العلمي يعرف على أنه الخلفية العلمية النظرية التي يحتاج الباحث الإلمام بها لكي يستطيع أن يقوم بإعداد بحثاً علمياً له أهداف وفروض علمية يَنتُج من تحقيقها أثراً كبيراً في البناء المعرفي، ويكون للبحث العلمي دوراً كبيراً في إضافة معارف جديدة، ومن خلال تعريف البحث العلمي وأنواعه يمكن النظر للإطار النظري على أنه ذلك الجزء من البحث الذي يعتمد على إجراء مسح للعديد من الوثائق والدراسات المنشورة في موضوع معين، ومن هذا المنطلق فإنه يمكن ملاحظة أن الإطار النظري لا يتضمن بدوره تقديم أيه معلومات أو نتائج أو حقائق مستحدثة، ولكنه يعتمد بشكل كبير على مصادر المعلومات الأولية الخاصة بموضوع معين.

 

خطوات كتابة البحث العلمي بالترتيب

 

كما ذكرنا من قبل في تعريف البحث العلمي وأنواعه أن البحث العلمي هو الخطوات العلمية التي يقوم بها الباحث من أجل الوصول إلى أهداف محددة ونتائج يمكن تعميمها وتطبيقها على أرض الواقع، ولتحقيق ذلك هناك  خطوات رئيسية لكتابة البحث العلمي يجب اتباعها بالترتيب وصياغتها بطريقة واضحة ومنظمة وتتمثل هذه الخطوات بالترتيب على:

  1. تحديد مشكلة البحث وفقاً لتخصص الباحث والبحث العلمي وأنواعه ومدة اطلاعه على الأدبيات والدراسات السابقة.
  2. اختيار وصياغة عنوان البحث ويجب أن يحتوي على متغير تابع وآخر مستقل.
  3. كتابة مقدمة بحث مكتملة العناصر ومراعاة صياغتها وترتيب أفكارها ترتيب منطقي.
  4. كتابة الأهداف التي يرجو الباحث تحقيقها من خلال البحث.
  5. صياغة وكتابة تساؤلات وفرضيات البحث العلمي بداية من السؤال الرئيسي وصولاً للأسئلة الفرعية.
  6. تحديد منهجية البحث التي تتناسب مع موضوع الدراسة.
  7. كتابة متن البحث العلمي والذي يحتوى على كافة الفصول والأبواب والعناوين الرئيسية والفرعية التي هي بمثابة إجابة على التساؤلات التي وضعها الباحث.
  8. كتابة النتائج ومناقشتها والتي يجب صياغتها بصورة واضحة مع إمكانية تطبيقها وتعميمها على أرض الواقع.
  9. يمكن للباحث أن يقوم بكتابة بعض التوصيات إن وجدت لعمل دراسات مستقبلية لتغطية كافة جوانب موضوع الدراسة والبحث.
  10. ينهي الباحث كتابة البحث الخاص به بالخاتمة والتي يوضح من خلالها مقدار الجهود المبذولة لإتمام هذا البحث.
  11. كتابة المصادر والمراجع التي استعان بها الباحث وتوثيقها وفقاً لألية  الجامعة التابع لها الباحث دون أي خلل.

خطوات كتابة البحث العلمي بالترتيب

مجالات البحث العلمي

 

 

 

يمكن أن تصنف مجالات البحث العلمي حسب البحث العلمي وأنواعه فمنها (البحوث العلمية، البحوث التربوية، البحوث الاجتماعية، البحوث التاريخية، البحوث الأدبية، وغيرها الكثير والكثيرويمكن أيضاً تصنيفها إلى تصنيفان وهما:

 

أولاً: البحوث الأساسية النظرية:

هي تلك البحوث التي يتم إجرائها بهدف الحصول على المعرفة بحد ذاتها، إذ تهدف هذه البحوث إلى إضافة علمية ومعرفية بالإضافة إلى الاهتمام بالإجابة على تساؤلات نظرية محددة، وقد يتم تطبيق نتائجها علمياً أو لا يتم، والدافع الرئيسي دائماً خلف هذه البحوث هو التوصل إلى الحقيقة وتطوير المفاهيم النظرية.

 

ثانياً: البحوث التطبيقية:

هي أحد أنواع الدراسات التي يقوم بها الباحث من أجل تطبيق نتائجها لحل مشاكل حالية، وتعتبر البحوث التطبيقية أكثر استخداماً وشيوعاً من البحوث الأساسية. وتكون جميع أهدافها محددة بشكل دقيق أكثر من البحوث الأساسية النظرية.

ومن الصعب فصل البحوث التطبيقية عن النظرية وذلك بسبب وجود علاقة تكاملية بينهم، فالبحوث التطبيقية تستمد فرضياتها من النظرية، بالإضافة إلى أن نتائج البحوث التطبيقية يمكن أن تتماشى وتتمازج مع تلك النتائج المأخوذة من البحوث الأساسية النظرية من أجل أن تواجه موقفاً محدداً أو مشكلة قائمة. كذلك فإنه من الصعب في بعض الأحيان التمييز بين كلاً من البحوث التطبيقية والبحوث الأساسية النظرية، خاصةً في الموضوعات الجديدة التي تحتاج إلى بناء حقائق ونظريات حولها.

 

ما نوع البحث الذي يجيب عن الأسئلة العلمية باختبار الفرضية؟

 

 

يعد البحث التجريبي هو البحث الذي يسعى دائماً إلى إيجاد إجابة عامة عن الأسئلة العلمية من خلال اختبار الفرضيات بالإضافة إلى كونه يعمل على بناء معارف جديدة، فيعرف البحث التجريبي على أنه تغير متعمد ومضبوط للشروط المحددة للواقعة أو الظاهرة محل الدراسة، ومن ثم ملاحظة ما ينتج عن هذا التغير من آثار في هذا الواقع والظاهرة، إذ أن البحث التجريبي يهدف إلى كشف العلاقة السببية بين المتغيرات وفقاً لتصميم البحث التجريبي أو التجربة واختبار الفرضية لغرض استخلاص وتنظيم البيانات والإجابة على الأسئلة العلمية.

 

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 00966555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 00966560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - +1 (438) 701-4408

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017