طلب خدمة
استفسار
×

التفاصيل

مهارة إدارة الصف

2023/05/16   الكاتب :د. ريم الأنصاري
عدد المشاهدات(5967)

مهارة إدارة الصف

 

 

 

مهارة إدارة الصف وضبطه من الجوانب الهامة في عملية التدريس والتي تناول اهتمام المدرسين، حيث تتوقف فاعلية المدرس إلى حد كبير على حسن إدارة الصف والمحافظة على النظام فيه، هذا وتعرف مهارة إدارة الصف على أنها الطريقة التي ينظم بها المدرس عمله داخل الصف، ويسير مقتضاها من أجل الوصول إلى الأهداف التربوية التي يبتغي تحقيقها من الدرس.

ونظراً لأهمية مهارة إدارة الصف، حرص المقال الحالي على توضيح مهارة إدارة الصف ومناقشة كافة جوانبها، وذلك من خلال طرح بعض من النقاط الهامة، وهي كالتالي:

  1. ما هي مهارة إدارة الصف؟.
  2. ما هي العناصر الأساسية في مهارة إدارة الصف؟
  3. ما هي أنواع مهارات إدارة الصف الفاعلة؟.
  4. ما هي أهمية مهارة إدارة الصف؟.
  5. ما أهداف عملية الإدارة الصفية؟.
  6. مهارة إدارة الصف pdf.

ما هي مهارة إدارة الصف؟

 

  1. تعتمد مهارة إدارة الصف على المعلم وأسلوبه في التعامل مع الطلاب داخل الفصل وخارجه، مهارة إدارة الصف هي علمٌ بذاته وبقوانينه وإجراءاته، وهي توجيه نشاط مجموعة من الأفراد نحو هدف معين، مشترك، وذلك من خلال تنظيم جهود هؤلاء الأفراد، وتنسيقها واستثمارها إلى أقصى حد ممكن، من أجل الوصول إلى أفضل النتائج.
  2. مهارة إدارة الصف هي مجموعة من الأنماط السلوكية التي يستخدمها المعلم لكي يوفر بيئة تعليمية مناسبة، ويحافظ على استمراريتها، بما يمكنه من تحقيق الأهداف المنشودة.
  3. إدارة الصف هي توفير البيئة المناسبة والمناخ الملائم لحدوث العملية التربوية والتعليمية على الوجه الصحيح، فالبيئة والمناخ الصفي لهما أثر بالغ في عملية التعليم والتعلم.

 

هذا وبناء على التعريفات السابقة يمكن توضيح مفهوم إدارة الصف وفقاً للآتي:

  1. حفظ النظام.
  2. توفير المناخ التعليمي المناسب للقيام بعملية التعليم والتعلم.
  3. تنظيم البيئة الفيزيقية التي تسهل عملية التعليم والتعلم.
  4. توفير الخبرات التعليمية المناسبة لمستويات التلاميذ وتنظيمها وتوجيهها.
  5. وضع خطة عملية لبيان مدى تقديم التلاميذ نحو تحقيق الأهداف المطلوبة.

ما هي العناصر الأساسية في مهارة إدارة الصف؟

 

 

تتضمن مهارة إدارة الصف ثلاثة عناصر أساسية وهي:

  1. تحضير الدرس.
  2. الإبداع في إيجاد البيئة المناسبة للدرس.
  3. التوجيه والضبط.

 

أولاً: تحضير الدرس:

  1. هذا العنصر بتضمن تهيئة الوسائل التعليمية وتقسيم وقت الدرس وصياغة الأهداف، ومراعاة تسلسل الدرس والاستعداد للإجابة عن كل سؤال قد يعرض في الفصل أثناء عرض المادة العلمية.
  2. العمل على تنظيم مشاركة الطلبة وتنسيق أدوارهم واستبعاد كل ما من شأنه توليد المنافسات الغير إيجابية فيما بينهم.
  3. أخذ الاحتياطات اللازمة للأمور الطارئة ومعالجتها في حالة حدوثها.

 

ثانياً: الإبداع في إيجاد البيئة المناسبة للدرس:

  1. الأصل في هذا العنصر أن يعمل المدرس على توفير المناخ أو الجو الملائم لبلوغ الأهداف التربوية المخططة، ولتحقيق ذلك لا بد من تحديد أدوار القائم بعملية التدريس والمتعلمين وتنظيم البيئة الصفية لجعل عملية التدريس أمراً ممتعاً.
  2. حضور ذهن المدرس وابتكاره لأساليب التشويق أثناء الدرس، بحيث يمضي مع طلبته بسهولة وانسيابية وأخوية وأبوية في نشاطاتهم دون إحساس بالملل أو الضجر.

 

ثالثاً: التوجيه والضبط:

  1. يتضمن هذا العنصر توجيه الطلاب لتطبيق القوانين والتعليمات، بما يعود بالنفع عليهم ويزيد من فاعليتهم.
  2. يعتبر إعطاء الإرشادات والتعليمات أكثر قبولاً من التوجيه والإرشاد على شكل أوامر.
  3. هذا ويعتبر ضبط الصف وسلوك الطلبة من مهام التوجيه وهو يساعد في تنفيذ الخطط والقوانين بشكل جيد في غرفة الصف ويبين مدى تأثير قوة شخصية المدرس دون إرهاب أو تخويف للطلاب.

فيديو توضيحي عن مهارة إدارة الصف

 

 

ما هي أنواع مهارات إدارة الصف الفاعلة؟

 

إن المدرس الجيد هو الذي يهتم بإدارة شئون صفه، من خلال ممارسته للمهارات التدريسية التي تشتمل عليها هذا العملية بأسلوب ديمقراطي يعتمد على مبادئ العمل التعاوني والجماعي بينه وبين طلبته داخل غرفة الصف، وفي استعماله لمهارات إدارة الصف وضبطه والتي يمكن تصنيفها على النحو التالي:

  1. المهارات المتعلقة بالمهمات الإدارية العادية في إدارة الصف.
  2. المهارات المتعلقة بتنظيم عملية التفاعل الصفي.
  3. المهارات المتعلقة بإثارة الدافعية للمتعلم.
  4. المهارات المتلقة بكيفية التعامل مع الطلاب.
  5. المهارات المتعلقة بتوفير أجواء الانضباط الصفي.

أولاً: المهارات المتعلقة بالمهمات الإدارية العادية في إدارة الصف

 

توجد مجموعة من المهمات الإدارية التي يجب على المدرس ممارستها والإشراف على إنجازها، وذلك وفقاً لتنظيم يتفق عليه مع طلبته، ومن أمثلة هذه المهمات:

  1. تفقد الحضور والغياب.
  2. توزيع الكتب والدفاتر.
  3. تأمين الوسائل والمواد التعليمية.
  4. المحافظة على ترتيب مناسب للمقاعد.
  5. الإشراف على نظافة الصف وتهويته وإضاءته.

وإن بدت مهمات سهلة وبسيطة مهمة وأساسية، وإن إنجازها يضمن سير العملية التعليمية بسهولة ويسر، ويوفر على المدرس والطلبة الكثير من المشكلات، بالإضافة إلى توفير في الجهد والوقت في حال اعتماد المدرس لتنظيم واضح ومحدد ومتفق عليه بينه وبين طلابه.

ثانياً: المهارات المتعلقة بتنظيم عملية التفاعل الصفي

 

تمثل عملية التدريس عملية تواصل وتفاعل دائم ومتبادل ومثمر بين المدرس وطلابه وبين الطلبة أنفسهم، ونظراً لأهمية التفاعل الصفي في عملية التدريس، أكدت كثير من الدراسات على ضرورة إتقان المدرس مهارات التفاعل الصفي، وعلى تنظيم عملية التفاعل من خلال استعمال أنماط كلامية، وخاصة تلك الأنماط الغير مباشرة لأنها تؤدي إلى تحقيق التواصل الفعال بين المدرس والطلاب في الموقف التعليمي الصفي، ومن أمثلة هذه الأنماط:

  1. أن ينادي المدرس طلبته بأسمائهم.
  2. استعمال المدرس الألفاظ التي تشعر الطلاب بالاحترام والتقدير مثل: من فضلك، تفضل، شكراً، أحسنت، كلام علمي.
  3. أن يتقبل المدرس آراء وأفكار مشاعر الطلاب، بغض النظر عن كونها سلبية أو إيجابية.
  4. يكثر المدرس من استعمال أساليب التعزيز الإيجابي الذي يشجع المشاركة الإيجابية للطلبة.
  5. استعمال المدرس أسئلة واسعة وعريضة، وأن يقلل من الأسئلة الضيقة التي لا تحمل إلا إجابة واحدة، مثل ما عاصمة الدولة العباسية. وإنما عليه أن يكثر من الأسئلة التي تتطلب تفكيراً واستثارة للعمليات العقلية العليا.
  6. أن يستعمل النقد البناء في توجيه الطلاب، وينبغي أن يوجه المدرس النقد لطالب محدد، وعليه أن لا يعمم.
  7. أن يعطي الطلاب الوقت الكافي للفهم وأن يتحدث بسرعة مقبولة وبكلمات واضحة، تتناسب مع مستويات الطلاب، وأن يشجع الطلاب على طرح الأسئلة والاستفسار.

ثالثاً: المهارات المتعلقة بإثارة الدافعية للمتعلم

 

 

تؤكد معظم نتائج الدراسات والبحوث التربوية والنفسية أهمية إثارة الدافعية للمتعلم لدى الطلبة، باعتبارها تمثل الميل إلى بذل الجهد لتحقيق الأهداف التربوية المنشودة في الموقف التعليمي الصفي، ومن أجل زيادة دافعية الطلبة للمتعلم يجب على المدرس اتباع الآتي:

  1. القيام باستثارة انتباه الطلاب والمحافظة على استمرارية هذا الانتباه.
  2. إقناع الطلاب بالالتزام لتحقيق الأهداف التربوية.
  3. أن يعمل المدرس على استثارة الدافعية للمتعلم بالإضافة إلى استعمال أساليب الحفز الخارجي للطلاب.
  4. أهمية تنويع المدرس أساليب الثواب في عملية استثارة الدافعية وانتباه الطلاب في داخل غرفة الصف.

رابعاً: المهارات المتعلقة بكيفية التعامل مع الطلبة

 

يعد الطالب محور العملية التربوية، وهدفها وغايتها، ومن منطلق هذا لابد للمدرس من التعامل معه بمزيد من الحرص والمعرفة الجيدة بالخصائص النفسية والجسمية للمرحلة العمرية للطلاب، ولابد للمدرس من الأخذ بعين الاعتبار بعدة أمور، من أهمها:

  1. احترام شخصية الطالب ووجهة نظره وعدم فرض آراء المدرس وقراراته على الطلاب.
  2. احترام وقت الطالب والحضور في الموعد المحدد للصف.
  3. البشاشة والمرح والمحبة ودماثة الخلق والعرض المشوق للمادة العلمية في الصف.
  4. الاتزان والصبر والبعد عن الانفعالية الزائدة والتهور في ردود أفعاله تجاه الطلاب.
  5. العدالة في التعامل مع الطلاب وإعطائهم فرصاً متساوية في الحوار والمناقشة.
  6. يحدد للطلاب الموضوعات التي سيقدمها لهم في الدروس القادمة.
  7. تمكن المدرس من المادة التي يدرسها والمهارات التي يؤديها بعيداً عن الارتباك والعشوائية في الطرح.
  8. تجنب السلوكيات المشتتة لانتباه الطلاب أثناء الشرح.
  9. تحري الدقة والوضوح عند تصحيح أوراق الامتحانات.
  10. الاهتمام بنجاحات الطلاب والتعظيم من شأنها ويصحح أخطاءَهم ويصوّبها بطريقة أبويه.

خامساً: المهارات المتعلقة بتوفير أجواء الانضباط الصفي

 

 

الانضباط لا يعني جمود الطلاب وانعدام الفاعلية والنشاط داخل غرفة الصف، وذلك لأن البعض من المدرسين يفهمون الانضباط على أنه التزام الطلاب بالصمت والهدوء وعدم الحركة والاستجابة لتعليمات المدرس، ولا شك أن الانضباط الذاتي في غرفة الصف على الرغم من أهميته فإنه يعد هدفاً يسعى المربون إلى مساعدة الطلاب على اكتسابه يصبحون قادرين على ضبط أنفسهم. ومن مهارات تحقيق الانضباط الصفي الفعال الآتي:

  1. أن يعمل المدرس على توضيح أهداف الموقف التعليمي للطلاب.
  2. أن يحدد الأدوار التي يتحملها الطلاب في سبيل بلوغ الأهداف المرغوب فيها.
  3. توزيع مسؤوليات الصف كلاً حسب قدراته وإمكاناته.
  4. التعرف على احتياجات الطلاب.
  5. تنمية العلاقات التي تقوم على الثقة والاحترام المتبادل بينهم.
  6. أن يوضح للطلاب النتائج المباشرة البعيدة من وراء تحقيق الأهداف التعليمية للموقف التعليمي الصفي.
  7. العمل على إثارة دهشة الطلاب واستطلاعاتهم من خلال أسئلة تخلق لديهم الدهشة وحب الاستطلاع.
  8. توضيح القاعدة الأخلاقية للسلوك المرغوب فيه ومواصفات هذا السلوك ومعاييره.

ما هي أهمية مهارة إدارة الصف؟

 

 

تتمثل أهمية مهاة إدارة الصف في الكثير من النقاط، نذكر من أهمها:

  1. حفظ النظام وتحقيق الانضباط وتوفير المناخ العاطفي والاجتماعي للمتعلمين.
  2. ضمان التفاعل مع الطلاب وملاحظة الفروق الفردية بينهم ومتابعة تقدمهم.
  3. تقديم التقارير مفصلة عن سير العمل بما يوضح أهميتها لتحقيق التعلم.
  4. تدريب الطلاب على النظام وتحمل المسؤولية وغرس النظرة الإيجابية لديهم نحو المدرسة.
  5. تشكل عملية تفاعل إيجابي بين المعلم وطلابه والذي يتم من خلال ممارسة نشاطات منظمة ومحددة.
  6. تعمل مهارة إدارة الصف على تهيئة البيئة التي يحدث فيها التعلم، كونها تؤثر على فعالية عملية التعلم نفسها.
  7. من خلال مهارة إدارة الصف يمكن للطالب اكتساب العديد من الاتجاهات، مثل (الانضباط الذاتي، المحافظة على النظام، تحمل المسؤولية، الثقة بالنفس، العمل التعاوني، طرق التعاون مع الآخرين، احترام آراء ومشاعر الآخرين).

 

ما أهداف عملية الإدارة الصفية؟

 

 

تهدف عملية الإدارة الصفية بشكلٍ عام إلى العديد من الأمور، من أهمها:

  1. تحقيق أهداف التعليم والتعلم من قِبَل المعلم والطالب.
  2. استخدام عناصر الإدارة الصفية البشرية والمادية المتاحة استخداماً عملياً وعقلياً لإحداث التعليم والتعلم المرغوب فيهما.
  3. تنظيم وتنسيق الجهود المبذولة من قِبَل المعلم والطالب بما يحقق الأهداف المنشودة.
  4. إيجاد روح التفاهم والتعاون وممارسة العمل الفردي والجماعي في الصف.
  5. التنسيق بين معطيات وعوامل التدريس المختلفة.
  6. توفير جو الصف الدراسي الذي تسوده العلاقات الإنسانية الإيجابية.
  7. العمل على تعزيز السلوك الإيجابي المرغوب لدى الطلاب وإلغاء السلوك غير المرغوب فيه.
  8. العمل على إكساب الطلاب اتجاهات إيجابية كالانضباط الذاتي والمحافظة على النظام وتحمل المسؤولية.
  9. تهيئة الظروف والشروط المناسبة للتفاعل الإيجابي بين المعلم والطالب.
  10. إيجاد علاقة إيجابية طردية بين أسلوب المعلم في إدارة الصف ونتائج تحصيل الطلاب واتجاهاتهم نحو الدراسة.

مهارة إدارة الصف pdf

 

 

للتعرف أكثر على مهارة إدارة الصف يمكنك الاطلاع أو تحميل نسخة كامل من بحث قائم على إدارة الصف تحت عنوان "تقويم مهارات إدارة الصف وضبطه لدى مطبقي قسم التاريخ" من إعداد الباحث عبدالكريم رحيم محسن المكصوصي. وذلك من خلال الضغط على الرابط التالي (أضغط هنا).

مراجع للاستزادة

 

 

 

المكصوصي، عبدالكريم رحيم محسن. (2014). تقويم مهارات إدارة الصف وضبطه لدى مطبقي قسم التاريخ. مجلة الآداب، (107)، 495- 542.

محمد، محمد حبيب بابكر وعوض الله، أماني مختار. (2018). درجة ممارسة المعلم للمهارات الأساسية للإدارة الصفية بمدارس مرحلة تعليم الأساس من وجهة نظر الموجهين التربويين. المجلة الدولية للعلوم الإنسانية والاجتماعية، (2)، 1- 40.

 

 

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

الوســوم

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - 7014408

شارك:

عضو فى

دفع آمن من خلال

Visa Mastercard Myfatoorah Mada