طلب خدمة
×

التفاصيل

استراتيجيات التدريس

2022/01/08   الكاتب :د. يحيى سعد
عدد المشاهدات(278)
استراتيجيات التدريس

استراتيجيات التدريس

 

 

كان التدريس إلى حدٍ قريب عبارة عن سرداً للعديد من الطرق والأساليب التي اعتاد المعلم عليها، ومن ثم يقوم بتطبيقها على الطلاب، مما جعلها تبعث روح الملل والسأم بين الطلاب والمتعلمين، ولكن مع مرور الوقت سرعان ما أصبح التدريس علماً يعتمد على العديد من الأسس والاستراتيجيات مثل (التحليل، والتفكير، والربط، والتركيب، وعرض الآراء، وإصدار الأحكام، والتقويم، وغيرها من الأساليب المختلفة)، مما يساهم بشكل كبير في دفع عجلة التنمية والتطور في العلمية التعليمية سواء للمعلمين أو الطلاب، ومواكبة التطورات والتغييرات المستحدثة في هذا العصر، مما يتطلب تحقيق تقدم نوعي يقف أمام كل هذه التطورات والمستجدات التعليمية، والتي تجبر كل من المدرسين والطلاب والمسؤولين عن تأليف المناهج الدراسية وكل من يملك صناعة القرار في العملية التربوية، أن يكونوا على قدرٍ من المسؤولية في مواكبة هذا الإنفجار المعرفي من خلال التحقيق والبحث والمشاركة الإيجابية الفعَّالة في كل ما يحيط بهم من معلومات وأفكار ومعرفة.

 

استراتيجيات التدريس

يساهم التدريس بأصالته وحداثته وأساليبه بشكل كبير في توفير سعادة للإنسان، حيث يلعب دوراً هاماً في الإرتقاء وتنمية وتطوير العملية التعليمية، حيث يُعَد التدريس مركزاً لجميع العلوم والمعارف بجعلها أكثر حيوية وإثارة لفضول العلماء والمتعلمين ليكونوا على علم ومعرفة بكل ما يخص علومهم وإمكانيات تعلمهم بصورة أكثر موضوعية، من خلال التفاعل معه بالعديد من الطرق المختلفة التي تتناسب معهم في شتى العلوم والمعارف.

 

ساهم تقدم العلوم والمعارف بشكل كبير في تقدم وتطوير استراتيجيات التدريس تقدماً كبيراً، نظراً لاعتماد هذه العلوم والمعارف المختلفة على العديد من استراتيجيات التدريس، مما جعلها تساهم بشكل كبير في زيادة طرق وسبل التفاهم بين المعلمين والطلاب، حيث تعتبر استراتيجيات التدريس لها دوراً كبيراً وفعَّالاً في تنمية وتطوير عملية التفاهم بين المعلمين والطلاب إذا أُحسن استخدامها وتوظيفها بشكل جيد، مع الوضع في الإعتبار أن تحقق جميع الأهداف المرجوه منها على أفضل صورة ممكنه، مما يحقق زيادةٍ في التفاهم المعرفي بين المعلمين والطلاب.

 

 

 

 ما المقصود بالمفاهيم التربوية

قبل أن نتعرف على استراتيجيات التدريس الكثيرة والمتعددة، يجب أن نكون على معرفة كاملة بالمفاهيم التربوية وما المقصود بها، حيث تشمل هذه المفاهيم بعض التعريفات الهامة عن:(استراتيجية التدريس- طرق التدريس- عملية التدريس- أساليب التدريس- التدريس - التعليم - التعلم).

 

- استراتيجية التدريس:

يُقصد باستراتيجية التدريس أنها الخطة التي توضح الإجراءات التي يقوم بها المعلم والمتعلم بهدف تحقيق نتائج التعلم المراد تحقيقها، وتقوم استراتيجيات التدريس على أساس نماذج ونظريات التعلم.

 

- طرق التدرس:

وهي الإجراءات العامة التي يستعين بها المعلم في موقف تعليمي معين، ومن ثم يقوم بتنفيذها طبقاً لطبيعة الموقف.

 

- عملية التدريس:

يُقصد بها البيئة الدراسية التي تحيط بمكان الدراسة سواء الصف أو المعمل أو المدرسة بوجه عام، ومدى توافر الإمكانيات المادية في تلك الأماكن التي تؤثر بشكل أساسي على العملية التعليمية مثل؛ التهوية السليمة والإضاءة والنظافة والوسائل التعليمية الإرشادية، والرسومات الجدارية التوجيهية، وجميع الطرق والأساليب التدريسية التي يستعين بها المعلم أو المتعلم.

 

- أساليب التدريس:

هي الإجراءات الخاصة التي يقوم بتطبيقها المعلم في ظل الإجراءات العامة التي تحيط بموقف تعليمي محدد، ومثال على ذلك عند شرح وتدريس طريقة الصلاة على الطلاب باستخدام استراتيجية المناقشة، فيقوم المعلم بشرح الدرس من خلال الاستعانة بالصور والوثائق الثابتة وتتم مناقشة الطلاب في محتواها المعرفي ومضمونها التعليمي، وهناك معلم آخر يشرح ويدرس هذا الدرس من خلال الصور المتحركة كعرض الفيديو ويقوم أيضاً بمناقشة مضمونها مع الطلاب، ومعلم آخر يقوم بشرح الدرس من خلال أسلوب الأدوار على الطبيعة عن طريق اختيار طالب أو عدد معين من الطلاب لتوضيح طرق الصلاة الصحيحة، وهناك معلم آخر يقوم بشرح وتدريس طرق الصلاة من خلال عرض أسئلة وأجوبة على الطلاب في حلقات نقاشية بينه وبين الطلبة، فمن خلال اختلافات أساليب وطرق التدريس إلا وأن جميعها تهدف إلى تحقيق المعرفة للطلاب.

 

- التدريس:

يُقصد بالتدريس هو معرفة جميع المعلومات والمعارف التي تم اكتشافهاـ وعرضها على الطلاب بطرق وأساليب تتناسب مع عمرة وقدراته العقلية والجسدية، مع مراعاة الأساليب السهلة البسيطة التي تيسر عليه الفهم وإمكانية توظيف المعرفة في حياته اليومية، وبهذا يكون التدريس أعم وأشمل من التعليم.

 

- التعليم:

تتلخص في الإجراءات والتوجيهات الإرشادية التي يقوم بها المعلم في سبيل تذليل الصعوبات والعقبات أمام المتعلمين، لاكتساب المعرفة بسهولة ويسر.

 

-التعلم:

يُقصد به الفضول أو الإندفاع الداخلي الذي يحرك المتعلم للبحث عن المعرفة واكتسابها حسب رغبته وقدراته من خلال البيئة والإمكانيات المتوفرة من حوله بهدف تغيير أو تعديل سلوك أو آداء المتعلم.

 

بعد أن تعرفنا على أهم التعريفات التربوية الخاصة بالتدريس، سوف نقوم بعرض العديد من المقالات التي سنتعرف من خلالها على استراتيجيات التدريس بجميع أنواعها ومنها( استراتيجية الإدارك، استراتيجية الانتباه، استراتيجية الترميز، استراتيجية المناقشة، استراتيجية تسهيل التدريس، استراتيجية إدارة التدريس، وغيرها الكثير والكثير من الاستراتيجيات المختلفة).

 

مراجع يمكن الرجوع إليها


أبو شريخ، شاهر،(2008). استراتيجيات التدريس. الطبعة الأولى. المعتز للنشر والتوزيع.

 

 

يمكنك الاطلاع على: اسْتراتِيجيَّة إدارة التدريس

 


 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017