طلب خدمة
استفسار
×

التفاصيل

عنوان البحث العلمي وكيفية صياغته

2022/12/01   الكاتب :د. بدر الغامدي
عدد المشاهدات(3148)

عنوان البحث وشروطه ومعاييره

بمجرد أن يعتمد موضوع البحث فيكون بمثابة بصمة الباحث وتاريخه سواء في مرحلة الماجستير أو الدكتوراه أو بحث الترقية، لذلك يجب على الباحث أن يقوم باختيار موضوع البحث بكل دقة وتريث قائم على اطلاع جيد بكافة الموضوعات والأدبيات والأبحاث السابقة في نفس مجال التخصص.
فعند اختيار موضوع البحث واعتماده من الجهات الرسمية سيبقى هذا الموضوع إلى أن يقوم الباحث بإنجازه ونشره إن اختيار موضوع البحث اختيار هام جداً للباحث العلمي. إذ كونه يمر بمجموعة من الإجراءات والخطوات العلمية والمنهجية والإدارية.

لذلك حرصنا من خلال هذا المقال التعرف على اختيار موضوع البحث وذلك من خلال معرفة الإجراءات المنهجية والعلمية والإدارية اللازمة لاختياره وتوثيقة. وذلك من خلال عرض النقاط التالية:

 

  1. تعريف موضوع البحث ودور عنوان البحث.
  2. موضوع البحث وخصائصه.
  3. أهم مواصفات موضوع البحث الجيد.
  4. مجالات اختيار موضوع البحث.
  5. نصائح للباحثين لاختيار موضوع البحث.
  6. أهمية القراءة ودورها في اختيار موضوع البحث.
  7. المجلات والمؤتمرات العلمية ودورها في اختيار موضوع البحث.
  8. ما هي دوافع الباحث لاختيار موضوع البحث.
  9. مصادر اختيار موضوع البحث.
  10. محددات وأطر اختيار موضوع البحث.
  11. استراتيجيات كتابة موضوع البحث.
  12. آلية تسجيل الموضوع البحثي.

تعريف موضوع البحث ودور عنوان البحث

هو بمثابة عقد شراكة بين الباحث والبحث للبدء في عملية علمية بحثية ووظيفية يستطيع الباحث من خلالها تحقيق قيمة ذاتية ومجتمعيه. فموضوع البحث عبارة عن اتحاد وشراكة بين الباحث والبحث ولم نقول بين الباحث والمشرف وذلك بمثابة انطلاقة العمليات العلمية والبحثية والوظيفية إذ أن وظيفة الباحث المستقبلية تبنى بشكل أساسي على اختياره لموضوع البحث. فجميع الشركات الآن تنظر إلى البحوث العلمية بغض النظر عن مهارات الباحث لأن البحث العلمي هو نتاج الباحث وخصوصاً في البحوث التطبيقية. هذا ويعتبر موضوع البحث بالنسبة للباحث مكون رئيسي لهوية الباحث العلمية ومكانته في المجتمع ومن ثم تحقيق ذاته.
 

تعريف موضوع البحث ودور عنوان البحث

عنوان البحث يلعب دوراً هاماً في نشر البحث العلمي

بالطبع عنوان البحث العلمي وموضوعه يلعب دوراً هاماً في نشر البحث العلمي. فأغلب الباحثين عند استخدامهم لمحرك البحث جوجل اسكولار بكل بساطة يقومون بالبحث من خلال كتابة موضوع البحث أو كتاب متغير من متغيرات البحث أو كتابة أي شيء له علاقة بعنوان البحث. ومن ثم تظهر العديد من المواضيع البحثية وعناوينها ولا تظهر مثلا توصيات الأبحاث ولكن ل ما يظهر في محركات البحث هو عناوين الأبحاث.
هكذا يساعد اختيار موضوع البحث في نشر البحث العلمي الخاص بالباحث بالإضافة إلى المساهمة في الاقتياس وسهولة الوصول إليه، لذلك نجد العديد من الأبحاث نظراً لصعوبة كلمات مواضيعها وعدم دقتها والإطالة فيها نجد أنها صعب الوصول إليها.
عنوان البحث هو إعطاء هوية لبحثك لجذب القراء:
إذ يعتبر عنوان البحث بمثابة ماركة تجارية أو هوية علمية وعلامة لجذب القراء من الباحثين والمهتمين بنفس المجال. فمن ضمن مسؤولية الباحث أن يكون عنوانه جاذب للقراء،  وكلمة جذب القراء هنا لا تعني استخدام كلمات سوقية أو كلمات تروجيه أو إعلامية لا لكن ينعكس العنوان أثناء قراء الموضوع.
لذلك هناك بعض الأبحاث التي نجد عدد صفحاتها يتجاوز ال300 صفحة وعند قراءته يجد الباحث أنه قد قرأ جميع صفحاته نظراً لقوته العلمية وكفاءته. وهناك بعض الأبحاث التي لا يتدعى عدد صفحاتها 200 صفحة وموضوعه مقلق وغير جاذب للقراءة. لذلك موضوع البحث يعطي للقارئ انطباع على جودة البحث ويعمل بمثابة جاذب لمضمون البحث العلمي حتى يكثر الاقتباس منه والاستعانة به.
عنوان البحث هو وسيلة للدخول إلى مضمون البحث:
عنوان البحث بمثابة دلالة لمضمون  البحث العلمي وطريقة لمعرفة تقسيمات وفصول البحث عن طريق استخدام الكلمات الدلالية في محركات البحث. لذلك يجب على الباحث الاختيار الجيد لموضوع البحث.
لا يوجد عدد معين من الكلمات لصياغة عنوان البحث:
نعرف جميعاً أن هناك عناوين لموضوعات بحثية يتجاوز عدد كلماتها 15 كلمة والآخر يرى 17 كلمة والآخر يقول لا يزيد عن 20 كلمة فجميع هذه الأرقام ما هي بصحيحة وهي فقط اجتهادات فليس من المنطق تحديد موضوع البحث بعدد معين من الكلمات، ولكن هناك بعض المواصفات والمعايير والمحددات والضوابط لصياغة عنوان البحث. إذ يمكن لبعض الباحثين أن يحقق جميع هذه المعايير والضوابط بعدد كلمات قليلة والآخر يحققها بعدد كلمات يتجاوز ال15 أو 20 كلمة. فليس هناك عدد محدد من الكلمات لصياغة عنوان البحث. ولا توجد مناقشة علمية سواء لرسالة ماجستير أو دكتوراه كان هناك اعتراض على طول أو قصر عنوان موضوع الرسالة.
ولا يفضل أن يتم صياغة عنوان موضوع البحث على هيئة سؤال إذ أنه عبارة تقريرية تحتوي على متغيرات لها ضوابط ومحددات يجب الالتزام بها.

عنوان البحث يلعب دوراً هاماً في نشر البحث العلمي

7 معايير لجودة عنوان البحث العلمي

7 معايير لجودة عنوان البحث العلمي

شروط صياغة عنوان البحث العلمي

شروط صياغة عنوان البحث العلمي

أبرز الأخطاء الشائعة عند صياغة عنوان البحث العلمي

أبرز الأخطاء الشائعة عند صياغة عنوان البحث العلمي

ما أهم شروط أو سمات عنوان البحث العلمي الجيد؟

 

 

 

  1. يجب أن يكون عنوان البحث واضحاً من حيث المفردات والمصطلحات المستخدمة في صياغته.
  2. وأن يكون موجزاً وقصيراً قدر المستطاع.
  3. يجب ألا يتخطى خمسة عشر كلمة.
  4. أن يعكس ويعبر عن موضوع الدراسة والمحتوى الداخلي للبحث بطريقة جيدة.
  5. أن يكون خالياً من الأخطاء الإملائية أو اللغوية.

ما أهم شروط أو سمات عنوان البحث العلمي الجيد؟

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

الوســوم

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - 7014408

شارك:

عضو فى

دفع آمن من خلال

Visa Mastercard Myfatoorah Mada