طلب خدمة
×

التفاصيل

التدقيق اللغوي وتعريفة وأهميته في البحث العلمي

2022/04/04   الكاتب :د. عبد الله الموسى
عدد المشاهدات(127)
التدقيق اللغوي وتعريفة وأهميته في البحث العلمي

ما هو التدقيق اللغوي

تعتبر اللغة بأنواعها العربية والأجنبية لها الفضل في نقل العديد من المعلومات بين الأجيال على مر العصور، فكل ما لدينا وما وصل إلينا من خبرات ومعارف ومعلومات سابقة كل هذا بفضل اللغة، الأمر الذي ساهم بشكل كبير في تقدم وتطور الحياة لصالح كلاً من الفرد والمجتمع، كما تعتبر اللغة هي الوسيلة التي تسير بها الحياة في جميع مجالاتها المختلفة، وبدون اللغة لما كان العلم ولا كان هناك تطور ولا رقي ولا ازدهار، مما جعل اللغة عنصر هام جداً في جميع المجالات بصفة عامة ومجال البحث العلمي بصفه خاصة لأن اللغة لها العديد من التعابير المختلفة فيمكن أن تُنطق اللغة بطرق عديدة يمكن أن تؤثر بشكل كبير في مضمون الكتابة العلمية، الأمر الذي يجعل التدقيق اللغوي يلقى اهتماماً كبيرا من قِبَل الباحثين ويعد أمر ضروري جداً في إخراج البحث العلمي في أحسن صورة له، كما يؤكد العديد من المناقشين والأساتذة الجامعين على التدقيق اللغوي في العديد من المحافل العلمية والندوات والمؤتمرات.

من هذا المنطلق شرع المقال الحالي التعرف على جميع جوانب التدقيق اللغوي وأهميته للبحث العلمي وذلك من خلال عدة نقاط وهي كالآتي:

  1. مفهوم اللغة
  2. مفهوم التصحيح أو التدقيق اللغوي
  3. مقاييس الصواب اللغوي
  4. برنامج (Word Microsoft Office) ودوره في التدقيق اللغوي.
  5. كيفية أجراء التصحيح اللغوي والنحوي للرسالة العلمية.

مفهوم اللغة ووظائفها

مفهوم اللغة:

إن اللغة مصطلح ذو مفهومين أحدهما خاص والآخر عام فالمفهوم الأول شاع عند العلماء القدامى ويطلق عليه الآن (اللهجة) أي اللغة الفرعية الإقليمية التي تتداولها طائفة من المتعلمين الذين يتنسبون إلى بيئات صغيرة تعود نطقياً وجغرافياً إلى لغة عامة كبيرة تعرف في المصطلح القديم (اللسان) كاللسان العربي والسرياني وغيرها، كما تعرف اللغة على أنها الكلام ويوجد بعض العلماء الذي فرقوا بين اللغة والكلام ومن العلماء من رأي أن الاثنين معنى واحد، كما تعتبر اللغة والكلام مكملان لبعضهما إذا لا يمكن وجود أحدهما دون الآخر، وذلك كون اللغة والكلام يتدخلان مع بعضهما البعض ولا يتفرقان، حيث بانعدام الكلام تنعدم اللغة.

التدقيق اللغوي والنحوي تعريفه، وأهميته

مفهوم التصحيح أو التدقيق اللغوي:

إن مفهوم كلمة تصحيح من صحًّ الشيء أي جعله صحيحاً وصححت الكتاب والحساب تصحيحاً، وكلمة التصحيح اللغوي تعني التصويب اللغوي، وتُعَد عملية التدقيق أو التصحيح اللغوي عملية ضرورية في البحث العلمي وتحتاج إلى متخصصين في علم اللغة سواء كانت إملائية أو نحوية، فالقائم بالتدقيق اللغوي يجب أن يكون على دراية كاملة بجميع القواعد النحوية للغة سواء كانت عربية أو أجنبية.

التدقيق اللغوي والنحوي تعريفه، وأهميته

معايير التدقيق اللغوي في اللغة العربية

 

هناك العديد من المجامع اللغوية في الدول العربية، والتي تهدف إلى حماية اللغة في كل جوانبها وكذلك النهوض بها، وقد قامت هذه المجامع اللغوية في مختلف البلدان العربية بوضع بعض المقاييس أو المعايير بالاتفاق بينهم لتوضيح الصواب اللغوي وهي كالآتي:

1- الطريقة السمعية:

حيث اختلفت اللهجات أو اللغات العربية في مختلف البلدان الأمر الذي يؤدي إلى مخالفة الكثير من القواعد النحوية واللغوية المُتبعة اليوم، كما كان هناك العديد من علماء اللغة الذين بذلوا جهوداً كبيرة في معرفة ما هو أصح مما هو غير ذلك، ووصلوا في النهاية أن مقياس الصواب في اللغة هو الرجوع إلى القرآن الكريم.

 

2- الطريقة القياسية:

ويكون القياس من خلال الرجوع إلى لغات العرب، فتوجد العديد من كتب النحاة المليئة بمادة لغوية ضخمة ينبغي أخذها بشيء من الحذر، وقد أدخلت المعاجم العربية الكثير من الصيغ القياسية اعتماداً منها على ما يقدمه علم التصريف وعلم النحو من قواعد.

 

3- الرجوع إلى المعاجم:

وذلك من خلال الاستعانة بالمعاجم العربية الموجودة في اللغة من خلال رد اللفظ إلى أصله، وقد وضعت المعاجم أصولها اللغوية إما من خلال السماع أو استناداً إلى القياس وهو ما كان عليه في جمع المادة اللغوية في العهد الأول، ولكن لا يكفي أبداً الاستناد إلى معجم واحد فقد يكون هناك خطأ في اللفظ حيث إن الإنسان مهما وصل من علم في اللغة العربية لا يسلم من الوهم اللغوي، ومن منطلق هذا فإن المعجم غير معصوم من الخطأ.

 

4- الشيوع والاستعمال:

عرف العديد من اللغويين أن المستوى الصواب في اللغة هو الاستعمال المطرد لها أو ما يؤيده السلوك اللغوي لمتكلمي اللغة، ويعتبر مستوى الصواب في اللغة هو معيار لغوي يقبل بالصواب ويرفض الخطأ في الاستعمال، ولا يمكن النظر إليه باعتباره فكره يستعين بها الباحث في تحديد الصواب والخطأ في اللغة، وإنما هو مقياس اجتماعي يفرضه المجتمع اللغوي على الأفراد والباحثين.

 

5- قواعد النحو والصرف:

إن التدقيق والتصحيح اللغوي يستند بشكل كبير على قواعد النحو والصرف وهذه القواعد تستند إلى شواهد بعضها يكون سلبي وهي كثيرة في لغة العرب، حيث اختلاف اللغات واللهجات العربية يتبعها أخطاء نحوية كثيرة، لذا يجب على الباحثين عند التدقيق النحوي للغة أن يختاروا متخصصين في قواعد اللغة النحوية في مختلف البلاد العربية.

 

6- قبول الكلمات الجديدة المُحدثة:

إن قبول كل الكلمات المولدة والمحدثة الشائعة يؤدي إلى إفساد اللغة وتشعبها إلى العديد من اللهجات، لذلك لابد من ضوابط لقبول الكلمات الجديدة والمحدثة، حيث قبول الكلمات الجديدة والمُحدثة له ضوابط تنحصر في:

- إجازة المجمع اللغوي العربي لاستعمالها.

- ورود اللفظة الجديدة في معجم صادر عن المجمع اللغوي مثل (المعجم الوسيط والمعجم الكبير).

 

7- قرارات مجمع لغوي عربي:

إن جميع قرارات المجمع اتجاه اللغة العربية تقوم جميعها على أساس الشورى والإجماع، وقد يكون هناك بعض التعديلات وهي من أجل التوسعة، وتعتبر بالأمر الضروري لابد منه لأن جميع ما حولنا يتطور وجاء الحديث عن التطور الإيجابي للغة العربية، وهناك أسباب أدت إلى اتخاذ جميع قرارات المجامع اللغوية أساساً للتصحيح والتدقيق  اللغوي وهي:

- تستند هذه القرارات إلى بحوث لغوية علمية رصينة ودقيقة.

- إن قبول الألفاظ الجديدة المُحدثة يجب أن يقوم على ضوابط تستند إلى قرارات المجمع اللغوي.

 

8- تضمين اللغة:

يُقصد به إيقاع لفظ موقع غيره ومعاملته نفس معاملة اللفظة لتضمنه معناه واشتماله عليه، وهو تشريك لفظ آخر وإعطاؤه حكمه، وهناك ثلاث شرط يتحقق من خلالها التضمين في اللغة وهي:

- تحقق المناسبة بين الفعلين

- وجود قرينة أو شبيهة.

- ملائمة الذوق العربي.

 

برنامج (Word Microsoft Office) ودوره في التدقيق اللغوي:

عَمِدَت شركة مايكروسوفت لدعم برنامج الأوفيس عن طريق وضع برامج مساعدة تعمل بدورها على عمليات التصحيح اللغوي للغة العربية عند استخدام اللغة العربية في الكتابة وأيضاً يوجد تصحيح لغوي في اللغة الإنجليزية، الأمر الذي ساهم بشكل كبير في توفير مجهود كبير وتجنب العديد من الأخطاء الإملائية عند كتابة الأبحاث العلمية وأطروحات الماجستير والدكتوراه، وأتاحت شركة مايكروسوفت هذه البرامج المساعدة على منصتها الإلكترونية ويمكن لجميع الزائرين تحميلها بطريقة مجانية دون تَكَبُد أي عناء، ولكن لا يجب إهمال جوانب الخبرة عند المتخصصين في التدقيق اللغوي، حيث يجب على الباحث أن لا يكتفي فقط بالتصحيح اللغوي الآلي في برنامج الأوفيس لأنه وارد جداً أن يكون هناك أخطاء، لذا يجب على الباحث إذا لم يكن عنده دراية كاملة بقواعد اللغوية النحوية والصرف، أن يقوم بعرض الأطروحة أو البحث العلمي على متخصصين ذو كفاءة عالية في اللغة وقواعدها مما يعزز من البحث العلمي ويرفع من كفاءته العلمية وجودته.

كيفية أجراء التصحيح اللغوي والنحوي للرسالة العلمية

 

إن إجراء التدقيق اللغوي أصبح أمراً ضرورياً في العديد من الندوات والمناقشات العلمية ويطالب به جميع الأساتذة في مختلف المجالات، الأمر الذي يجعل الباحث يبحث عن كيفية إجراء التصحيح اللغوي والنحوي للرسالة العلمية، ولعل من أهم طرق التصحيح اللغوي والنحوي الآتي:

1- أن يقوم الباحث بعرض الرسالة العلمية إلى المتخصصين في علم النحو والصرف باللغة العربية.

2- يمكن للباحث أثناء كتابته لموضوع ومحتوى الرسالة العلمية أن يقوم باستخدام البرامج المتخصصة في التدقيق اللغوي كوضع مؤقت حتى إتمام الرسالة وعرضها كاملة على المتخصصين.

3- هناك العديد من المواقع والشركات الهامة والمعتمدة من المجامع اللغوية والتي تساهم بشكل كبير في عملية التدقيق اللغوي والنحوي.

4- يجب من يقوم بالتصحيح أو التدقيق اللغوي للرسالة العلمية أن يكون أكثر علماً ودراية بقواعد اللغة العربية من الباحث نفسه.

5- إذا كان البحث العلمي باللغة يوجد أداة تعمل على التدقيق النحوي واللغوي متاحة للعديد من الباحثين والكتاب من هم مهتمين باللغة الإنجليزية وتدعى (Grammarly).

الخاتمة

 

يعد التدقيق اللغوي من أهم مراحل البحث العلمي، حيث يساهم بشكل كبير في تعزيز البحث العلمي ورفع كفاءته، كما يطالب به العديد من الأساتذة المناقشين في مختلف المجالات العلمية ويشيدوا دائماً بضرورة اهتمام الباحث بالتدقيق اللغوي والنحوي للرسالة العلمية، نرجو من الله أن يكون هذا المقال الذي اشتمل على معرفة التدقيق  اللغوي وأهم معاييره وكيفية الاستعانة به نافعاً للعديد من الباحثين وطلاب الماجستير والدكتوراه في العديد من المجالات.

مراجع يمكن الرجوع إليها

 

صالح، سمية عبدالقادر.(2010). التصحيح اللغوي في العصر الحديث. دراسة تحليلية. أطروحة دكتوراه منشورة. جامعة أم درمان الإسلامية. كلية اللغة العربية. قسم الدراسات النحوية. جمهورية السودان.

 

عباس، محمد خليل ونوفل، محمد بكر والعبسي، محمد مصطفى وأبوعواد، فريال محمد. (2007). مدخل إلى مناهج البحث في التربية وعلم النفس. الطبعة الأولى. دار المسيرة للنشر والتوزيع والطباعة. الرياض. المملكة العربية السعودية.

 

ماذا يشمل التدقيق اللغوي؟

ماذا يشمل التدقيق اللغوي؟

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017