طلب خدمة
×

التفاصيل

عدد المشاهدات(2383)
الأساليب الإحصائية المستخدمة في البحث العلمي

الأساليب الإحصائية المستخدمة في البحث العلمي

يمكن النظر إلى الإحصاء على أنها أساس للعمليات التحليلية والحسابية التي يتم القيام بها على المدخلات الخاصة بالعينة الممثلة لمجتمع الدراسة. ويمكن القول بأن الهدف الأساسي من العمليات الإحصائية هو محاولة جعل العملية البحثية أكثر كفاءة وفاعلية وإنتاجية (Delorme, 2006, 1). وعادة ما يتم الاستعانة بالطرق الإحصائية من أجل الكشف عن وقياس العلاقات أو الآثار المختلفة الخاصة بالمتغيرات المؤثرة على المواقف حيثما لا يحدث تكرار في النتائج بسبب تنوع الأدوات المستخدمة في قياس الظاهرة موضع الدراسة، كما أن الطرق الإحصائية تساعد في التوصل إلى عدد من النتائج وتلخيصها بشكل يساعد على فهمه واستيعابه (UTTS, 1999, 615). وسيتم التطرق بشيء من التفصيل إلى أبرز الأساليب الإحصائية المستخدمة في البحث العلمي في مبحث منفصل نظرًا لأهميتها البالغة في عملية البحث.

طبيعة الإحصاء وأهمية الاستعانة بها في البحث العلمي

تعرف الإحصاء على أنها ذلك العلم الذي يهتم بجمع وتصنيف وتحليل وتلخيص البيانات وعادة ما تكون تلك البيانات في صورتها الخام الأولية، وبصورة عامة فإنه يمكن النظر إلى الإحصاء على أنها ذلك العلم الرياضي المعني بجمع وتحليل وتفسير وتقديم البيانات، وعادة ما يتم الاستعانة بذلك العلم في العديد من التخصصات المختلفة سواء أكانت متعلقة بالعلوم الفيزيائية أو الطبيعية أو الاجتماعية أو الإنسانية أو التعليمية (Olaewe & Kareem, 2009, 172-173).

وتعد الإحصاء ذات أهمية قصوى في العملية البحثية؛ وهو ما يعزى في حقيقة الأمر إلى أنها تعتبر أداة يمكن الاستعانة بها في التصميم البحثي، وتحليل البيانات البحثية، والتوصل إلى الاستنتاجات المناسبة من البيانات الخام التي يتم إدخالها. وحاليًا نجد أن الجزء الإحصائي أصبح جزءًا أساسيًا لا يمكن تجاهله في كافة العمليات البحثية حتى وأن لم يتم الاعتماد عليها بصورة كلية في كافة التفاصيل والتشعبات الخاصة بالعملية البحثية (Kothari, 2004, 131). وتعتبر عملية التحليل الإحصائي للبيانات ذات أهمية قصوى من منطلق أن عدم الاستعانة بالطرق التحليلية المناسبة أو تفسير البيانات الإحصائية بصورة خاطئة من الممكن أن يترتب عليه الحصول على نتائج ليس لها معنى أو غير منطقية ومن ثم فإن ذلك الأمر يعتبر تهديدًا للدراسة بأكملها (Baumg~dner & Mich, 1997, 550).

وينقسم علم الإحصاء إلى قسمين أساسيين وهما الإحصاء الوصفي والإحصاء الاستنتاجي، فالإحصاء الوصفي يهتم بتلخيص البيانات ووصفها باستخدام العديد من الطرق المتمثلة في النسب المئوية والمتوسطات الحسابية وغيرها. أما الإحصاء الاستنتاجية فهي تهتم برصد الظاهرة رصدًا دقيقًا من أجل محاولة التوصل إلى عدد من الاستنتاجات المناسبة (Kerns, 2011, 1).

ترجع أهمية الاستعانة بالأساليب الإحصائية إلى كونها أداة يتم الاستعانة بها في قياس مستويات النزعة المركزية، وتقدير المتوسطات الإحصائية، وقياس مستويات التشتت، وقياس التباين أو الانحراف، وكذلك توضيح العلاقات بين المتغيرات (Kothari, 2004, 131). ويعتبر موضوع اختبار الدلالة الإحصائية من الموضوعات التي ليست بالمستحدثة في المجالات البحثية فقد ظهرت فعليًا –بالطبع ليست على نفس الشكل الموجودة عليه الآن- منذ قرابة 300 عام، ولقد ساهمت في تطوير مجال الاستقصاء في العلوم الاجتماعية (Daniel, 1998, 23)

 

عرض البيانات وتحليلها وتفسيرها

بعد أن يتم جمع البيانات من أفراد العينة، فإن الخطوة التالية هي السعي نحو تحليل البيانات التي يتم الحصول عليها، وتتطلب عملية تحليل البيانات توظيف عدد من العمليات الإحصائية المترابطة، وكذلك عدد من التصنيفات الفئوية من أجل تحليل البيانات في صورتها الخام ومن ثم التوصل إلى عدد من الاستنتاجات الإحصائية من خلال تصنيف البيانات الخام التي يتم الحصول عليها إلى عدد من الفئات المجدية في عمليات التحليل. وعادة ما يتم الاستعانة بعملية الترميز حيثما يتم تحويل البيانات إلى عدد من الرموز، لتنتقل إلى المرحلة التالية وهي التبويب أو الجدولة (Kothari, 2004, 18).

أما فيما يتعلق بالتحليل الإحصائي فإنه يمكن النظر إليه على أنه تلك الطريقة الرياضية التي يتم من خلالها عرض البيانات، وهو الأمر الذي يتم القيام به من خلال تحديد العلاقات بين البيانات المختلفة. وهناك نوعين من التحليل الإحصائي للبيانات وهما الإحصاء الوصفي ويشتمل على تلخيصات عددية لاستجابات عينة الدراسة (تلخيص عددي لما تم ملاحظته)، والإحصاء الاستنتاجية ويتم فيها تحديد لما سيتم ملاحظته في المستقبل بناءًا على الاستجابات الحالية لأفراد العينة (MacDonald & Headlam, 2008, 24). وبصورة عامة فإنه يمكن القول بأن الغرض من التحليل الإحصائي هو تحليل البيانات التي تم جمعها من أجل تلخيص المعلومات وتقديمها في صورة أكثر فائدة، ومحاولة التوصل إلى عدد من التعميمات تعكس وجهات نظر مجتمع أو عينة الدراسة (Olaewe & Kareem, 2009, 173).

وعند الحديث عن عرض تفسير النتائج فإنه ينبغي مراعاة أن تتم عملية التفسير الخاصة بالنتائج فإنه ينبغي أن تتم صياغة العبارات بصورة دقيقة وواضحة، كما ينبغي أن تكون مدعمة للحجج والافتراضات التي تم وضعها بصورة مسبقة (COOPER & HEDGES, 2009, 14).

ويمكن القول بأن هذه الخطوة من أهم خطوات البحث حيث يتم من خلالها تحليل الاستجابات الخاصة بأفراد العينة وتحويلها من الطابع الوصفي إلى الطابع الرقمي الذي يساعد على تحليلها تحليلًا شاملًا للتعرف على مدى تكرار استجابات بعينها دون غيرها، أو التعرف على العلاقات بين المتغيرات المطلوبة، أو التعرف على مدى وجود علاقات ارتباطيه ذات دلالة إحصائية بين المتغيرات المختلفة محور الدراسة، ومن ثم الوصول إلى النتائج المطلوبة والتي وضعت الدراسة من أجلها.  

 

وإيمانًا بأهمية البحث العلمي والدور الذي يسهم به في عمليات النمو والتطور فقد حرصت شركة دراسة لخدمات البحث العلمي على تقديم ذلك الكتاب كأحد المحاولات التي يمكن من خلالها مساعدة الباحثين على فهم طبيعة العملية البحثية وعناصرها المتعددة والمبادئ والأسس المختلفة التي تسير بمقتضاها تلك العملية أملًا منها في إكساب الباحثين العديد من المهارات الخاصة بالعملية البحثية من أجل الارتقاء بعمليات البحث العلمي والجودة الخاصة بالعملية البحثية وبخاصة على مستوى طلاب الدراسات العليا بصورة عامة وطلاب الماجستير والدكتوراه بصفة خاصة.

 

لتحميل الكتاب يرجى الضغط هنا

 

تحديد موضوع البحث, الدّراسات السّابقة في البحث, صياغة الفروض, خطّة البحث العلمي, الملاحظة كطريقة لجمع البيانات, الجمع للمادّة العلميّة, الملاحظة في البحث العلمي, الجمعية الأمريكيّة السّيكولوجيّة (APA), APA 7th edition, شركة دراسة لخدمات البحث العلمي و الترجمة, الباحث العلمي, تساؤلات البحث العلمي, الأدوات البحثية, الخدمات, الفرضيات, استخلاص نتائج البحث العلمي وطريقة كتابتها بطريقة علمية صحيحة

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017