طلب خدمة
×

التفاصيل

مفهوم التشتت

  الكاتب :
عدد المشاهدات(3239)
مفهوم التشتت

مفهوم التشتت

للتشتت قيمة كبيرة وهامة، فالتشتت يساعد الباحث العلمي والإحصائي بمفهومه على تحديد مستوي انحراف البيانات عن القيمة الوسطية. لذا فقد سلط المقال الحالي الضوء على مفهوم التشتت.

 

مفهوم التشتت

عند مقارنة أفراد المجموعة الواحدة أو مجموعتين معاً، نستخرج قيمة واحدة لكل مجموعة، ثم نقارن الأفراد هذه القيمة داخل الجماعة أو نقارن القيمة التي تمثل الجماعة الأولى ( المتوسط ) بالقيمة التي تمثل الجماعة الثانية. ولكن هذه القيمة وحدها لا تكفي لوصف المجموعة إذ نحتاج إلي معرفة التوزيع الداخلي لدرجات الأفراد ومدى قربهم أو بعدهم عن المتوسط أي مدى تشتتهم حول المتوسط. فمقاييس التشتت إذاً هي مقاييس لقرب الأفراد من بعضهم، أي لتجانسهم. وقد يتساوى متوسط درجات المجموعة (أ) مع متوسط المجموعة (ب) ولكن يختلف توزيع الدرجات في (أ) عنه في (ب) فيحصل عدد من أفراد المجموعة (أ) على درجة معينة وفي المجموعة (ب) يحصل عدد أكبر من السابق أو أصغر منه علي نفس الدرجة. وهكذا لا يفيد المتوسط وحده في وصف المجموعة ومقارنة أفرادها ومقارنتها بمجموعات أخرى. بل يجب الاستعانة بأحد مقاييس التشتت. وسنأخذ هنا الانحراف المعياري مقاييس التشتت وأكثرها استعمالاً ويرمز عادة للانحراف المعياري بالرمز ع.

ومن تعريفنا للتشتت نلاحظ أنه يعني مدى تقارب أو تباعد الدرجات أو القيم عن المتوسط. ويعرف الانحراف المعياري بأنه (الجذر التربيعى لمتوسط مربعات انحرافات القيم عن متوسطها الحسابي) ويعتمد في حسابه علي الخطوات التالية:

1-  حساب المتوسط الحسابي للقيم ويرمز له بالرمز م.

2-  حساب انحرافات القيم وذلك بطرح المتوسط من القيم المختلفة، أي أن الانحراف (ح) = الدرجة- المتوسط: ( هذا في حالة البيانات غير المبوبة أما في البيانات المبوبة فيطرح المتوسط من مركز الفئة).

3- تربيع الانحرافات (ح2).

4-  تجمع مربعات الانحرافات (مج ح2). ( في حالة البيانات المبوبة يضرب التكرار ك في مربع الانحراف المحسوب من مركز الفئة).

5-  يقسم مجموع المربعات هذا(مج ح2) علي عدد القيم (ن).

6-  نستخرج الجذر التربيعى خارج القسمة السابق فيكون هو الانحراف المعياري هذه القيم أو الدرجات.

وهكذا نجد أن الانحراف المعياري، بما أنه يعتمد على المتوسط، يصلح في حالات التوزيع الاعتدالى المتماثل. وهو يتأثر بالقيم المتطرفة ويتأثر لو استؤصلت فئة من أفراد المجموعة. والانحراف المعياري يفيد في معرفة طبيعة توزيع أفراد المجموعة أي مدى انسجامها وهو يتأثر بالمتوسط وبعدد المجموعة وتشتتها وبمدي الاختبار المطبق لقدرة وتدريب أفرادها. كما يفيد في وصف المجموعة إذ يكفى مبدئياً، ذكر متوسطها وانحرافها المعياري. وبهذين المعلمين أيضاً يمكن مقارنة المجموعة بمجموعة أخرى. وأبعد من هذا فإننا بمعرفة توزيع درجات الأفراد، نعرف مدى صعوبة الاختبار بالنسبة لهم، فإذا كان صعباً نسبياً انخفض المتوسط وحصل عدد كبير نسبياً من الأفراد علي درجات تنحرف عنه انحرافاً سلبياً ( أي تقل عن المتوسط). فإذا أضفنا فقرات أسهل ارتفع المتوسط وزاد عدد من يحصلون علي درجات مرتفعة. بل ويمكن علاوة علي هذا معرفة مستوى صعوبة الفقرات التي أضيفت أو التي حذفت أو التي عدلت بمقارنة توزيع الدرجات قبل وبعد الحذف أو الإضافة أو التعديل.

 

مراجع يمكن الرجوع إليها:

أحمد، محمد عبد السلام. (1960). القياس النفسي والتربوي: التعريف بالقياس ومفاهيمه وأدواته، بناء المقاييس ومميزاتها والقياس التربوي. القاهرة: مكتبة النهضة المصرية.


التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017