طلب خدمة
×

التفاصيل

كيفية إعداد التصور المقترح ومكوناته

2022/01/28   الكاتب :د. طارق العفيفي
عدد المشاهدات(3313)

كيفية إعداد التصور المقترح ومكوناته

 

عادةً ما يعاني الباحثون أثناء إعداد التصور المقترح لبحوثهم العلمية ورسائل الماجستير والدكتوراه. لذلك يأتي هذا المقال بعنوان: كيفية إعداد التصور المقترح ومكوناته لنبين للباحثين كيفية إعداد التصور المقترح ومكوناته. حيث نبين بالخطوات كيفية كتابة تصور مقترح، وأساليب بناء التصور المقترح في الرسائل العلمية. ونتناول في هذا المقال

  • مفهوم التصور المقترح وأهميته.
  • أهم مكونات التصور المقترح.
  • كيفية إعداد التصور المقترح.
  • نماذج لتصورات مقترحة بصيغة (PDF).

مفهوم التصور المقترح وأهميته

 

قبل الكلام على كيفية كتابة تصور مقترح، وأساليب بناء التصور المقترح في الرسائل العلمية، لا بد أولاً أن نبين بإيجاز مفهوم التصور المقترح وأهميته. حيث يعتبر المقترح البحثي أحد أهم الأجزاء التي لا يمكن أن يخلو عنها بحث. فالتصور المقترح هو عبارة عن الخطة المقترحة للبحث، فالمقترح البحثي يكشف عن الخطوات التي يسلكها الباحث العلمي في طريقه للوصول إلى نتائج الدراسة. ومما يعكس أهمية كتابة التصور المقترح، أنه يساعد الباحث على تنظيم أفكاره، فالتصور المقترح يرسم أمام الباحث الطريق التي ينبغي عليه سلوكها قبل البدء في التنفيذ الفعلي للبحث. الأمر الذي يجعل الباحث العلمي أكثر وعياً وإلماماً بالموضوع محل الدراسة، لذلك يلجأ الباحثون إلى العديد من الخبراء ليشرحوا لهم كيفية إعداد التصور المقترح ومكوناته.

أهم مكونات التصور المقترح

 

يتكون التصور المقترح بصفة عامة من مجموعة من العناصر الهامة مهما اختلفت المجالات والتخصصات العلمية وتتمثل في (الملخص، المقدمة، مشكلة الدراسة، أسئلة الدراسة، أهمية الدراسة، حدود الدراسة، مصطلحات الدراسة، الإطار النظري للدراسة، الدراسات السابقة، منهجية الدراسة وإجراءاتها، عينة الدراسة، أداة الدراسة، إثبات صدق أداة الدراسة، ثبات أداة الدراسة، نتائج الدراسة، التوصيات والمقترحات، قائمة المراجع)

1- الملخص:

يقوم الباحث من خلال هذه الجزئية كتابة الهدف والغرض من الدراسة وما هي الأهداف التي يرجو تحقيقها من خلال دراسته أو الأسئلة التي تتضمنها الدراسة ويسعى إلى الإجابة عليها، بالإضافة إلى كتابة موجز عن أهم النتائج التي توصل إليها الباحث وعرض لأداة الدراسة التي استعان بها الباحث ثم يرفق في نهاية الملخص الكلمات الدلالية أو ما تعرف باسم الكلمات المفتاحية وهي تتضمن مجموعة من الكلمات أو المصطلحات الرئيسية التي يتضمنها عنوان الدراسة، ويفضل أن يكون الملخص باللغة العربية أولاً ثم يليه بعد ذلك ملخصاً باللغة الإنجليزية.

2- المقدمة:

تتضمن تعريف بمشكلة الدراسة وتمهيد بسيط للدخول إلى أساس موضوع الدراسة وعرض لبعض توصيات الدراسات السابقة التي أكدت على دراسة هذا الموضوع وأهميته والهدف منه، ويقوم الباحث في المقدمة برسم المعالم الرئيسية للبحث العلمي والتي تعكس مشكلة البحث وأهم الأسباب التي دفعته للدراسة والتمهيد أو الخلفية العلمية لموضوع الدراسة.

3- مشكلة الدراسة:

في هذا الشق من التصور المقترح يقوم الباحث بعرض مشكلة الدراسة والتي يمكن أن تكون موقف غامض أو سؤال يبحث له عن إجابة ويمكن للباحث الحصول على مشكلة الدراسة من خلال الخبرة العلمية له في مجال تخصصه أو اطلاعه الدائم على الدراسات أو الكتب والأبحاث والسابقة، ومن الأفضل أن تتميز مشكلة الدراسة بالأصالة وإضافة معارف جديدة وضمان قابليتها للبحث والدراسة.

4- أسئلة الدراسة:

هي عبارة عن أسئلة رئيسية وأسئلة فرعية يسعى الباحث من خلالها إلى الوصول حلول لمشكلة الدراسة الأساسية ودراسة جميع جوانب البحث الخاص به، حيث يقوم الباحث بتناول المشكلة الدراسية بالدراسة من خلال هذه الأسئلة فيقوم بالبحث والتقصي للتوصل إلى حلول لهذه الأسئلة ومن ثم يقوم الباحث بالتعبير عنها بصيغة إجرائية وتنقسم أنواع أسئلة الدراسة إلى ثلاث أنواع وهي (التساؤلات الوصفية، التساؤلات المتعلقة بالعلاقات، التساؤلات التي لها علاقة بالفروق).

5- أهمية الدراسة:

يقصد بأهمية الدراسة قيام الباحث بتوضيح الفائدة العلمية الناتجة عن دراسته للموضوع بالإضافة إلى مدى مساهمة البحث الخاص به من تقديم المعرفة للإنسانية وليس هذا فقط بل وما هي المساهمة العلمية الأساسية من البحث العلمي في تطوير وتعزيز الدراسات والبحوث السابقة التي تناولت أحد جوانب موضوع الدراسة، وما هي أوجه المساعدة والمساهمات التي قد تقدمها الدراسة في تعزيز المؤسسات والهيئات داخل المجتمع والتي يمكن أن يستفيد منها الفرد سواء على المستوى الشخصي أو المجتمع ككل.

6- حدود الدراسة:

تُعَد حدود الدراسة لها أهمية كبيرة جداً مثلها مثل عناصر أخرى من مكونات التصور المقترح وذلك نظراً لضرورة أن يكون لأي بحث علمي مهما اختلف نوعه وتخصصه حدود وأبعاد تحصره أو تحدد له إطار واضح يقوم الباحث بالدراسة والبحث داخل هذا الإطار تجنباً لتشتت الباحث والبحث في معلومات أو حقائق ليست لها علاقة بموضوع الدراسة. هذا وتنقسم حدود الدراسة إلى أربعة أنواع وهي (حدود زمنية، حدود مكانية، حدود بشرية، حدود نوعية).

7- مصطلحات الدراسة:

لمصطلحات الدراسة دوراً كبيراً وهاماً بالنسبة للتصور المقترح أو البحث العلمي، إذا أن هناك العديد من المصطلحات التي لا يعرفها معظم القارئين، الأمر الذي يدفع الباحث في هذه الجزئية استخدام تعريفات متعددة لجميع المصطلحات الهامة بالدراسة والتي في أغلب المقترحات يتضمنها عنوان الدراسة وتكون لها علاقة ومرتبطة بمدلول موضوع البحث، وبعد أن يعرض الباحث جملة من التعريفات لدراسات سابقة أو مصادر سابقة تناولت موضوع الدراسة وفي نهاية كل مصطلح يقوم الباحث بتعريفه إجرائياً وفقاً ما يتناسب مع مدلول موضوع البحث الذي يقوم بدراسته، ومصطلح الدراسة في كثير من البحوث العلمية عند تعريفه يستوجب الآتي:

  • أن يتم تحديد مفهوم المصطلح لغوياً.
  • تحديد الباحث مفهوم المصطلح من خلال الدلالة والمعنى التي يعنيه.
  • تعريف مصطلح الدراسة إجرائياً بما يتناسب مع مدلول وطبيعة الدراسة.

8-  الإطار النظري للدراسة:

هي الجزئية الهامة بالنسبة للدراسة وأحد أهم مكونات التصور المقترح فيقوم الباحث من خلالها على الإجابة على جميع أسئلة الدراسة التي قام بطرحها للوصول إلى حلول لمشكلة الدراسة أو النتائج المرجوة منها، وهذه الجزئية تتطلب من الباحث الاطلاع على عدد كبير من المراجع والدراسات السابقة والتي تتعلق بموضوع ومشكلة الدراسة، وإن الهدف الرئيسي من إعداد الإطار النظري هو تقييم أهم المعلومات والنتائج التي توصلت إليها الدراسات السابقة، ويتناول الباحث في الإطار النظري جميع الجوانب النظرية الخاصة بعنوان ومصطلحات البحث أو عرض لبعض التجارب أو النظريات التي تم إجراءها أو طرحها في أحد جوانب موضوع الدراسة، وبعد الانتهاء من كل جزئية من جزئيات الدراسة يقوم الباحث بإضافة تعليقاً عن ما قام بكتابته والاطلاع عليه بما يتناسب مع عنوان ومدلول البحث الخاص به، ويجب أن يحرص الباحث عند كتابة الإطار النظري أن يراعي تتابع الفصول وتحديدها وفقاً لمتغيرات البحث وأن تتسم بالتوازن بالنسبة لعدد صفحاتها والمعلومات التي تتضمنها. وأن يكون آخر جزئية في الإطار النظري تمثل حلقة الوصل بين باقي الجزئيات الأخرى من التصور المقترح أو البحث العلمي.

9- الدراسات السابقة:

يقوم الباحث بعرض جميع الدراسات السابقة التي تتعلق بموضوع ومشكلة الدراسة وإذا كان هناك دراسات أجنبية يبدأ باللغة العربية ثم يعرض الدراسات الأجنبية ويقوم بالتعليق عليها، ومن ثم يقوم بعض أوجه التشابه والاختلاف في كلاً من الدراسة الحالية الخاصة به والدراسات السابقة، مع توضيح أوجه وسبل الاستفادة التي عادت على الباحث من خلال هذه الدراسات وقام بتطبيقها في دراسته الحالية.

10- منهجية الدراسة وإجراءاتها:

يقوم الباحث بحديد منهجية الدراسة المُتبعة في البحث العلمي وتوضيح نوع المنهج والأسباب التي دفعته لاختيار هذا المنهج عن غيره من المناهج الأخرى، وما مدى ملائمة هذا المنهج للدراسة. هذا وقد تتنوع مناهج البحث العلمي المستخدمة في الدراسة ومن أهمها (المنهج الوصفي، المنهج التاريخي، المنهج الاستقرائي، المنهج الاستنباطي، المنهج المقارن، منهج دراسة الحالة، المنهج التجريبي، وغيرها)، ويمكن للباحث أن يجمع بأكثر من منهج للدراسة طالما هذا الجمع يخدم البحث العلمي الخاص به.

11- مجتمع الدراسة:

هو المجتمع المستهدف للدراسة والبحث والذي يقوم الباحث بتحديده في بداية الدراسة بغرض الحصول على المعلومات اللازمة التي تساعده في إيجاد الحلول والوصول إلى الأهداف المرجوة من الدراسة، وذلك من خلال استخدام مجموعة من أدوات جمع المعلومات مثل (المقابلة ، الاستبيان، الملاحظة، والاختبارات)، لذلك يجب على الباحث أن يتحرى الدقة عند اختيار مجتمع الدراسة لكي يكون متناسباً ومتوافقاً مع أهداف الدراسة ومتعلقاً بموضوع البحث.

12- عينة الدراسة:

هي عينة ممثلة لمجتمع الدراسة يجتمع فيها جميع خصائص مجتمع الدراسة ككل ويلجأ الباحثين لاختيار عينة من  المجتمع إذا كان مجتمع الدراسة عدد كبير ومن الصعب تطبيق أداة الدراسة عليه، ولكن هناك أنواع من عينة الدراسة تتمثل في ( العينة الاحتمالية أو ما تعرف باسم العينة العشوائية، العينة الغير احتمالية أو ما تعرف باسم الغير عشوائية)، ويتم اختيار عينة الدراسة وفقاً لمجموعة من المراحل وهي:

  • تحديد مجتمع الدراسة الأصلي.
  • تجهيز وإعداد قائمة بأفراد المجتمع الأصلي للدراسة.
  • اختيار وتحديد نوع عينة البحث السابق ذكرها.
  • تحديد العدد المطلوب والمناسب من الأفراد في عينة البحث.

13- أداة الدراسة:

يقصد بها الوسيلة التي يستعين بها الباحث في جمع المعلومات من عينة الدراسة الممثلة لمجتمع البحث وهناك مجموعة مختلفة وطرق وأدوات مختلفة لجمع المعلومات ومن أهمها (الاستبيان، المقابلة، الملاحظة، الاختبارات) وعلى الباحث أن يختار الأداة التي تتناسب مع إمكانياته المادية ومع إمكانيات العينة المٌختارة.

14- إثبات صدق أداة الدراسة:

يقوم الباحث بالتحقق من صدق أداة الدراسة وملائمتها مع البحث من خلال عرض الأداة على مجموعة من المحكمين المتخصصين من أجل إثبات صحتها وإبداء آرائهم وملاحظاتهم حول مكونات الأداة، فإذا كان هناك أي آراء أو ملاحظات أو متطلبات لتعديل بعض مكونات أداة الدراسة يجب على الباحث الالتزام بإجراء التعديلات اللازمة والأخذ بالآراء والملاحظات وتطبيقها على الأداة سواء كان حذف دمج أو إضافة عبارات أو غيرها، كل ذلك لإثبات صدق وصحة أداة الدراسة وشمولها لجميع جوانب وتساؤلات الدراسة والبحث.

15- التأكد من ثبات أداة الدراسة:

يمكن للباحث من خلال برامج التحليل الإحصائي للمعلومات والبيانات التأكد من ثبات أداة الدراسة فأغلب التصورات المقترحة يتم استخدام معامل ألفا كرو نباخ للتأكد من ثبات أداة الدراسة أو عن طريق برنامج التحليل الإحصائي (SPSS) وإذا كان معامل الثبات للأداة يتجاوز0,80% كان هذا دليلاً على ثبات الأداة وجودتها.

16- نتائج الدراسة:

يقوم الباحث بكتابة جميع النتائج التي توصل بها في جميع أجزاء البحث الخاص به وإذا كان هناك بعض النتائج التي تتفق أو تتعارض مع دراسات سابقة أو أبحاث أخرى يقوم بتدوينها وإدراج أوجه الاختلاف والاتفاق مع الدراسات والبحوث الأخرى مع تقديم الأدلة والحجج والبراهين التي تثبت صحة نتائجه ومناقشتها وتفسيرها، ومن ثم يقوم بعرض نتائجه التي توصل إليها بعدة طرق وهي (الطريقة الإنشائية السردية في مجموعة من النقاط، طريقة عرض البيانات في جداول توضيحية، عرض البيانات في رسوم بيانية)

17- التوصيات والمقترحات:

في نهاية الدراسة أو التصور المقترح يقوم الباحث بعرض مجموعة من العناصر التي تحتاج إلى مزيد من الدراسة والبحث ويوصي بها كنوع من الدراسات البحثية المستقبلية الهامة، فيمكن أن يطرح البحث العلمي في مجال أو تتخصص محدد مجموعة من المشاكل التي يجب دراستها والتي تحتاج إلى مزيد من البحث والدراسة ويمكن أن تكون توصيات عملية من خلال دراسات عملية أو تطبيقية ويمكن أن تكون توصيات لإجراء دراسات مستقبلية تكميلية لإجراء مزيد من الدراسات للإجابة على عدد من التساؤلات التي كانت نتاج الدراسة الحالية.

18- قائمة المراجع:

يقوم الباحث بذكر جميع المراجع والمصادر والدراسات السابقة والأبحاث والدوريات والمقالات التي استعان بها في الدراسة الخاصة به، وأن يتحرى الدقة عند تدوين هذه المراجع بطريقة صحيحة ولا يجب أن يقوم بتدوين بعض المراجع التي لم يستعين بها في بحثه وأن يتأكد من جميع البيانات الخاصة بكل مرجع، وأن يراعي آلية التوثيق المتبعة في الجامعة أو المؤسسة البحثية التابع لها، فيبدأ بالقرآن الكريم ثم يليه المراجع العربية ويليها المراجع الأجنبية (وفقاً لآلية ومعايير التوثيق التابع لها).

كيفية إعداد التصور المقترح

 

بعد ما تناولنا مفهوم التصور المقترح وأهميته، وبينا مكونات التصور المقترح، نشرع الآن في بيان الخطوات العملية التي تشرح للقراء الكرام كيفية كتابة تصور مقترح، وأساليب بناء التصور المقترح في الرسائل العلمية:

  • ينبغي عليك أولاً أن تحدد الموضوع وفكرة البحث، فإذا كانت فكرة البحث واضحة في ذهنك كان من السهل عليك أن تعرضها بسلاسة ووضوح.
  • قبل أن تتعلم كيفية كتابة تصور مقترح، ينبغي عليك أولاً أن تتعلم كيفية صياغة عنوان، بحيث يكون مشوقاً للقارئ إلى إكمال القراءة. فينبغي ألا يزيد العنوان على عشر كلمات، تكتبها بأسلوب جذاب تختار فيه الألفاظ والعبارات بدقة وعناية.
  • الخطوة الثالثة من خطوات كيفية إعداد التصور المقترح هي كتابة المقدمة، حيث ينبغي عليك صياغة المقدمة بوضوح وإيجاز. مع ضرورة عرض الأفكار الرئيسية للبحث أو رسالة الماجستير أو الدكتوراه.
  • كتابة منهج المستخدمة في الدراسة وأدوات البحث، وفي هذه الخطوة تقوم بذكر الخطوات التي ستقوم باتباعها لاختبار الفرضية والوصول إلى نتائج البحث.
  • الخطوة الخامسة من خطوات كيفية إعداد التصور المقترح هي تقسيم البحث وترتيب الفصول والأبواب على النحو الذي بيناه في الكلام على مكونات التصور المقترح.
  • الخطوة الأخيرة في كيفية كتابة تصور مقترح هي توقع النتائج. وهنا يذكر الباحث النتائج المتوقعة للدراسة، حيث يبني الباحث توقعاته بناءً على الفرضية التي سيقوم باختبارها، وبناء على تصوره عن العلاقة بين المتغيرات المختلفة.

نماذج لتصورات مقترحة بصيغة (PDF)

 

يمكنكم تحميل نماذج لتصور مقترح للتعرف أكثر على مكوناتها من خلال نموذجين متاحين بصيغة (PDF) بصورة مجانبة للتحميل وهما:

  • تصور مقترح لتطبيق إدارة الجودة الشاملة في الكليات التقنية بالمملكة العربية السعودية. (للتحميل أضغط هنا).
  • تصور مقترح لآليات تطبيق منهج Six Sigma لتحسين جودة الأداء الإداري في مؤسسات التعليم العالي بالجمهورية اليمنية. (للتجميل أضغط هنا).

 

 

يوجد لدينا 

  1. نموذج عن إعداد المقترح البحثي قد تم اعداده من قبل جامعة الملك  سعود
  2. نموذج مقترح بحث علمي جاهز للتحميل

هنا ملف ممتاز جداً ننصح به. اتبع الخطوات الموجودة وصدقني سوف تتحصل على قبول بإذن الله .

رابط تحميل نموذج إعداد المقترح البحثي (Research Proposal)

 

الخاتمة

 

وختاماً فقد رأينا في شركة دراسة للاستشارات الأكاديمية وخدمات البحث العلمي والترجمة أن العديد من الباحثين يبحثون عن كيفية كتابة تصور مقترح، وأن أساليب بناء التصور المقترح في الرسائل العلمية تحتاج إلى العرض بطريقة جيدة. حتى يتمكن الباحثون من معرفة كيفية إعداد التصور المقترح ومكوناته. لذلك نرجو أن يكون هذا المقال قد نجح في تغطية الموضوع بشكل جيد، وشرح كيفية إعداد التصور المقترح ومكوناته بالخطوات.

وإن كنت تبحث عن خدمات البحث العلمي المقدمة من شركة دراسة يمكنك التواصل معنا من  خلال الآتي:

  • على الإيميل التالي [email protected]
  • أو التواصل معنا وطلب الخدمة عبر الواتساب على الرقم 00966560972772

مراجع يمكن الرجوع إليها

 

عبيدو، علي إبراهيم على.(2014). جودة البحث العلمي الأخلاقيات- المنهجية- الأشراف- كتابة الرسائل والبحوث العلمية. الطبعة الأولى. دار الوفاء لدنيا الطباعة والنشر. الإسكندرية. جمهورية مصر العربية.

درويش، عطا حسن وصالح، نجوى فوزي وأبو صقر، وسيم خضر وكلخ، محمد راتب،(د.ت). دليل معايير جودة البحث العلمي.

عبيدات، ذوقان وعدس، عبدالرحمن وعبدالحق، كايد. (2001). البحث العلمي مفهومه وأدواته وأساليبه. الطبعة السابعة. مزيدة ومعدلة. دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع. عمان. الأردن.

المحمودي، محمد سرحان علي. (2019). مناهج البحث العلمي. الطبعة الثالثة. دار الكتب. صنعاء. الجمهورية اليمنية.

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  الرياض  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

فرع:  جدة  +966 560972772 - 00966555026526

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017