طلب خدمة
×

التفاصيل

هل تريد مراجع أجنبية ؟

2021/10/16   الكاتب :د. يحيى سعد
عدد المشاهدات(1039)
هل تريد مراجع أجنبية ؟

هل تريد مراجع أجنبية ؟

 

يحتاج الباحث العلمي إلى مراجع أجنبية حديثة وموثوقة لتدعمه البحث أو الرسالة الخاصة به، حيث إن أي باحث يحتاج إلى مراجع أجنبية  سواء في مرحلة خطة البحث أو في مرحلة الإطار النظري أو في استعراض الدراسات السابقة ، وتقف اللغة الانجليزية  عائق كبير أمام غالبية الطلاب في عملية البحث عن مراجع أجنبية وفي انتقاء المناسب منها و التي تتناسب و متغيرات البحث.

 

  1. ما المقصود بالمراجع الأجنبية؟

 

يمكن تعريف المراجع الأجنبية على أنها " مجموعة الكتب أو الرسائل العلمية سواء رسائل الماجستير أو رسائل الدكتوراه أو الأبحاث المنشورة في أوعية نشر معترف بها وذات معامل تأثير معتبر أو المقالات العلمية المحكمة او الاحصائيات الرسمية الموثوقة التي صدرت بلغة أجنبية بخلاف لغة الباحث الأم " و التي يتم لاستعانة بها من أجل الحصول على مادة علمية موثوقة في مراحل بحثه بشرط أمانة النقل و التوثيق العلمي الصحيح لما يتم الرجوع له بتلك المراجع.

 

  1. ما الهدف من الاستعانة بـ مراجع أجنبية ؟

هناك عدة أهداف مرجوة عند الاستعانة بـ مراجع أجنبية تختلف باختلاف المرحلة التي يتم الاستعانة بها اثناء البحث العلمي . بل و تحتلف كذلك  من بحث علمي إلى آخر، إلا أن هناك مجموعة عامة من الأهداف يمكن إيراد أهمها كما يلي:

 

  • الاستعانة بـ مراجع أجنبية لدعم مشكلة البحث و إبرازا أهميتها
  • الاستعانة بها  في التعريفات الاصطلاحية لـ متغيرات البحث
  • الاستعانة بـ المراجع الأجنبية في جمع مادة علمية حديثة لتدعيم الإطار النظري
  • الاستعانة بـ المراجع الأجنبية في استعراض الدراسات السابقة  و التعقيب عليها  و بيان أوجه الشبه و الاختلاف بين البحث الحالي و البحوث السابقة
  • الاستعانة بـ مراجع أجنبية في تصيم أدوات البحث فقد يتبنى الباحث أداه محكمة لباحث أجنبي ويقوم بتعريبها و قد يحتاج إلى تقنينيها حسب طبيعة المجتمع
  • الاستعانة بـ مراجع أجنبية لمعرفة كيفية احتساب حجم العينة المناسب من مجتمع البحث المختار
  • الاستعانة بـها في اختيار الاختبارات الاحصائية المناسبة لطبيعة بحثه.

 

  1. هل يمكن البحث باللغة العربية عن مراجع أجنبية ؟

 

ما يتبادر للذهن عن طرح مثل هذا التساؤل :

  • ان هذا مستحيل !
  • إنه غير ممكن و غير منطقي !
  • لكن نجد المفاجأة أن شركة دراسة لخدمات البحث العلمي و الترجمة تقدم هذه الخدمة وبشكل مجاني ومن خلال أكثر من حل
  • الحل الأول : من خلال:
    •  زيارة مدونة موقع شركة دراسة لخدمات البحث العلمي و الترجمة
    • البحث داخل المدونة بالمتغير المطلوب باللغة العربية حيث جهز فريق العمل بالشركة ما يزيد عن 10000 عنوان بحثي حديث مترجم إلى العربية
    • ليس هذا وحسب بل قمنا بترجمة بيانات العنوان من حيث طبيعة البحث هل هو رسالة علمية أم بحث منشور أم غير ذلك وكذلك عدد صفحات كل بحث ووصف العينة المطبق عليها بالاضافة إلى سنة النشر لكل عنوان.
    •  يمكن زيارة المدونة و البحث بالضغط على المدونة
  • الحل الثاني :  وذلك من خلال :-
    • زيارة المكتبة المجانية على موقع شركة دراسة واستعراض الملفات التي تم طرحها على المكتبة للتحميل المجاني بدون أي رسوم.
    • وذلك دعماً منا لطلاب الدراسات العليا في مختلف أرجاء الوطن العربي.
  • الحل الثالث : في حال لم تجد مبتغاك سواء على المدونة أو على المكتبة المجانية كل ما عليك فعله :-
    • هو تقديم طلب خدمة عبر إدارة الموقع و تزويدهم بعنوان بحثك.
    • وسيتم إعداد قوائم مجانية بما يمكن توفيره من مراجع حديثة سواء عربية أو أجنبية .
    • ( البيان الأجنبي سيكون مترجم بياناته إلى اللغة العربية لسهولة الاختيار ) نموذج طلب الخدمة

 

  1. أخطاء شائعة عند الاستعانة بـ المراجع الأجنبية في البحوث العلمية:

هناك مجموعة من الأخطاء التي يقع فيها الباحث العلمي عند الاستعانة بـ المراجع الأجنبية أثناء رحلته البحثية في إعداد رسالته ، فيما يلي أهم تلك الأخطاء مع التأكيد على وجود أخطاء غيرها:

  • النقل عن ناقل فكثير من الباحثين بسبب ضعف اللغة يلجأ إلى النقل عن باحث آخر و لا يقوم بالرجوع للمرجع الأصلي و هذا ما قد يتسبب في ارتفاع نسبة الاستلال في بحثه بل يعتبر من أنماط السرقات العلمية لأنه يعتبر سرق مجهود باحث آخر .
  • النقل الحرفي عن طريق الترجمة الحرفية عن طريق البرامج الالكترونية او  مواقع الترجمة دون القيام  الاستعانة بخبراء في الترجمة للقيام بالترجمة المعادلة و التي تراعي المصطلحات التخصصية و البعد الثقافي عن الترجمة من لغة لأخرى و من بيئة لأخرى وهنا تجدر الاشارة إلى أمكانية الاستعانة بمراكز الترجمة المتخصصة ذات الخبرة و المصداقية و على رأسها شركة دراسة لخدمات البحث العلمي و الترجمة حيث لديهم باقات مخصصة للترجمة الأكاديمية  يمكن الاطلاع عليها من خلال الضغط على خدمة الترجمة الأكاديمية و تعبئة طلب الخدمة.
  • عدم الدقة في التوثيق عند النقل مما قد ينتج عنه نسب كلام إلى غير قائلة مما يخل بالأمانة العلمية ويقدح في دقة وموثوقية العمل الأكاديمي المقدم.

الرجوع إلى مراجع أجنبية قديمة وهذا يخالف دليل الجودة و الاعتماد الأكاديمي مما يضعف من قوة النتاج الأكاديمي و يعرض الباحث للانتقاد. وقد وفرنا في دراسة نسخ من معظم أدلة الجامعات على الرابط دليل كتابة الرسائل العلمية

  • عدم اتباع آلية التوثيق المعتمدة حسب النظام المعتمد في كل جامعة فبعض الباحثين يعتمد آليات التوثيق حسب APA 6 و يكون المعتمد في الجامعة APA 7  مما يعرضه للانتقاد و يجعل العمل غير دقيق وقد وفرنا في شركة دراسة دليل كامل لطريقة التوثق الصحيحة APA 7 الإصدار السابع و بيان أبرز الاختلافات بينه و بين الإصددار السادس.

و في الختام تهدي لكم شركة دراسة مجموعة مميزة من الأدلة التي تدعمكم في مسيرتكم العلمية على الرابط التالي  الأدلة العلمية

وفق الله الجميع لما فيه خير و أعاننا و إياكم على تحقيق التميز و الريادة

مع تحيات شركة دراسة لخدمات البحث العلمي و الترجمة – لكي تكون أنت الأفضل -

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017