طلب خدمة
×

التفاصيل

ملخص كتاب كيف تصنع المشاعر

2022/06/25   الكاتب :د. يحيى سعد
عدد المشاهدات(146)
ملخص كتاب كيف تصنع المشاعر

المقدمة

 

ألف هذا الكتاب الدكتورة ليزا فيلدمان، وقد حاولت أن تشارك فيه العديد من الأبحاث التي أنجزتها في حوالي 25 سنة والتي تتحدث جميعها حول المشاعر، وكيفية صناعة هذه المشاعر في الدماغ، وكيف يستطيع الإنسان تغييرها.

من خلال هذا المقال سوف نعرض أهم ما ورد في هذا الكتاب وذلك من خلال عدة نقاط هامة وهي كالآتي:

  1. الدكتورة ليزا فيلدمان باريت.
  2. المشاعر ليست لغة عالمية.
  3. دور أجزاء الدماغ في انتاج المشاعر.
  4. علاقة المشاعر بالدماغ وكيفية ترجمة الأحاسيس إلى مشاعر.
  5. كيف يقوم الدماغ لإدارة عمليات الجسم.
  6. العلاقة بين الأحاسيس الجسدية والطريقة التي يرى بها الشخص العالم.
  7. الفرق بين العاطفة والمشاعر ودورها في مراقبة العمليات الداخلية.
  8. الخبرات السابقة للشخص وعلاقتها بالمشاعر.
  9. مكونات المشاعر.
  10. أهم الطرق التي يمكن اتباعها للتحكم في المشاعر.

الدكتورة ليزا فيلدمان باريت

 

هي عالمة متخصصة في علم النفس وعلم الأعصاب في جامعة موجودة في الولايات المتحدة الأمريكية تدعى "نورث إيسترن"، وهي عالمة مشهورة، ومن أهم هذه الشهرة أبحاثها العديد حول موضوع المشاعر والذي تلقت عنها العديد من الجوائز، ومن أِشهر أعمالها المعروفة في هذا التخصص كتاب بعنوان "كيف تصنع المشاعر" وكتاب آخر بعنوان "سبعة دروس ونصف عن الدماغ".

 

المشاعر ليست لغة عالمية

 

أكدت الكاتبة الدكتورة ليزا فيلدمان أن هناك العديد من المفاهيم والمصطلحات المنتشرة والمغلوطة ومن أهم هذه المفاهيم أن المشاعر ليست لغة عالمية، وذلك بمعنى أن طريقة التعبير عن المشاعر والتي يستخدمها الأشخاص لوصف مشاعرهم تتشابه في جميع اللغات والمجتمعات، ولكن هذا أمر خاطئ وغير صحيح لأن طرق التعبير التي يستخدمها الناس لوصف مشاعرهم تختلف من مجتمع لآخر ومن بلد لأخرى فعلى سبيل المثال " يربط الأوربيين الحب بالإعجاب وذلك على عكس بعض الشعوب الأخرى التي تربط الحب بالشفقة والرحمة".

دور أجزاء الدماغ في إنتاج المشاعر

 

أكدت الكاتبة ليزا فيلدمان أن جميع أجزاء الدماغ لها دور أساسي في إنتاج المشاعر، وهذا الرأي عكس ما يعتقد العديد من الأشخاص والذي يقولون أن هناك أجزاء معينة في الدماغ مسؤولة عن إنتاج المشاعر عند الإنسان، وأثبتت ذلك من خلال إجراء العديد من الأبحاث التي أكدت أن الدماغ بأكمله مسؤول عن إنتاج المشاعر، حيث وجد العديد من الباحثون أن اللوزة الدماغية التي يعتقد أغلب الباحثون أنها تنشط، وجدوها عند شعور الإنسان بالخوف لا تنشط عند جميع الأشخاص، بل وجد الباحثون أن اللوزة الدماغية تنشط عند شعور الأشخاص بمشاعر أخرى مثل الغضب والاشمئزاز والحزن والسعادة، وذلك يعد دليل قاطع على أن هذا الجزء من الدماغ غير متخصص بمشاعر معينة.

علاقة المشاعر بالدماغ وكيفية ترجمة الأحاسيس إلى مشاعر

 

تُعد المشاعر عبارة عن معاني يقوم الدماغ بصنعها لكي يستطيع التعامل مع الأمور المجهولة والغير متعارف عليها، حيث إن أحد أهم النقاط الأساسية التي حاولت المؤلفة طرحها في هذا الكتاب أن المشاعر ليست ردود أفعال غريزية وثابتة في جميع البشر وعند كل الأشخاص بل هي عبارة عن شيء متغير ومختلف من شخص لآخر.

وترى الكاتبة الدكتورة ليزا فيلدمان أن المشاعر عبارة عن معاني يقوم الدماغ بإنتاجها لكي يترجم الأحاسيس التي يتلقاها من الجسد مع الوضع في الاعتبار البيئة المحيطة به، فعلى سبيل المثال " إذا كان الشخص متواجد مع شخص مشتاق إليه فغالباً ما يفسر أحاسيس الألم على أنها مشاعر حب، ولكن إذا اختلفت البيئة وكان الشخص في انتظار نتائج فحوصات معينة فقد يقوم الدماغ بترجمة الأحاسيس بالألم إلى مشاعر خوف وقلق".

كيف يقوم الدماغ بإدارة عمليات الجسم

 

يقوم الدماغ باستخدام أسلوب التنبؤ لإدارة جميع عمليات الجسم ومن ضمن هذه العمليات المشاعر، وتعد أحد أهم الأسباب التي يستخدمها الدماغ لإدارة عمليات الجسم تكمن في التوقع، حيث إننا في الغالب نتعلم المهارات لأول مرة ثم يقوم الدماغ بعد ذلك بتكرار ما تعلمناه، فعلى سبيل المثال" عندما يقود الشخص سيارة لا يقوم الدماغ باسترجاع كل خطوة من خطوات تعلم القيادة على حده ولكنه يتوقع الخطوات التي تلي كل خطوة على أساس ما تعلمه الشخص مسبقاً، وهذا ما يسميه العلماء بوضع القيادة الآلية، وهذا الأمر ينطبق على المشاعر فعندما يتوقع الدماغ وجود خطر ما فإنه لا ينتظر حدوثه كي يستعد له ولكنه يقوم بدفع  الجسم للاستعداد بغض النظر عن وجود الخطر، ولذلك يجب التنبيه على أن ليس كل ما يشعر به الإنسان صحيح.

العلاقة بين الأحاسيس الجسدية والطريقة التي يرى بها الشخص العالم

 

تؤثر الأحاسيس الجسدية على الطريقة التي نرى بها العالم على الرغم من عدم إدراكنا لذلك في أغلب الأوقات، مثل جودة نوم الأشخاص ومدى نسبة السكر في جسمنا أو مدى شعورنا بالارتياح على الطريقة التي نرى بها العالم، حيث تتوقف رؤية الشخص للعالم سواء كان مشرق أو كئيب على ذلك وتدعى هذه الظاهرة باسم "الواقع العاطفي"، حيث أكدت العديد من الأبحاث أن مؤشر سعادة الأشخاص ومدى رضاهم عن الحياة يسجل أعلى معدلات الارتفاع في الأيام المشمسة أكثر من الأيام الممطرة.

الفرق بين العاطفة والمشاعر ودورها في مراقبة العمليات الداخلية

 

للعاطفة دور كبير في مراقبة العمليات الداخلية ولكنها ليست مشاعر، حيث إن أحد الأمور الهامة التي حاولت الكاتبة ليزا فيلدمان إلقاء الضوء عليها هو التفرقة بين العاطفة والمشاعر، حيث ذكرت أن العاطفة هي الشعور الجسدي العام الذي يشعره الأشخاص من نشاط مثل الكسل والتوتر أو الانتعاش، كما ذكرت الكاتبة أن العاطفة بشكل عام تمثل مؤشراً مستمراً للعمليات داخل الإنسان ولكنها ليست بحد ذاتها مشاعر، وعلى أساس ما ذكرته الكاتبة في هذا الكتاب تنقسم العواطف التي يشعر بها الشخص إلى قسمين يتكون كل منهما من شطرين:

  • القسم الأول يعبر عن مدى ارتياح الأشخاص (مرتاح أم غير مرتاح).
  • القسم الثاني يعبر عن الاستثارة التي يشعر بها الأشخاص (مستثار أم غير مستثار).

لذلك لا تعد العاطفة على أساس ما ذكرته الكاتبة مشاعر، ولكنها عبارة عن أداة يستخدمها الدماغ لإنتاج والتنبؤ بمشاعر الأشخاص، وأن العاطفة البشرية تعتمد بشكل كبير على الإدراك الداخلي للإنسان، وفي حال حصول أي تغير فيها مثل اختلاف درجة حرارة الإنسان، أو حصول ارتفاع أو انخفاض مقدار الجلوكوز في الجسم يعكس ذلك على شكل أربعة أنواع من المشاعر يحس ويشعر بها الإنسان وهي (ارتياح، عدم ارتياح، مستثار، غير مستثار)، كما أكد العديد من الباحثين من خلال أبحاثهم أن العاطفة تظهر مبكراً عند ولادة الإنسان وتستمر معه حتى مماته.

الخبرات السابقة للشخص وعلاقتها بالمشاعر

 

هل إذا أراد الإنسان أن يشعر بشعور معين يجب أن يمتلك مفهوم أو خلفية مسبقة عنه، على أساس ما تم ذكره مسبقاً يقوم الدماغ بمقارنة جميع المعلومات التي تصل إليه من خلال الحواس الداخلية والخارجية التي تتعلق بالخبرات السابقة للأفراد من ثم يقوم الدماغ بتوقع الإجراء التالي وتُعَد هذه الاستراتيجية مفيدة لأنها تساعد الدماغ على سرعة الاستجابة، على الرغم من أنها قد تؤثر على مدة إدراك الأشخاص للمثيرات التي تواجههم، لذلك يواجه غالبية الأشخاص مشكلة في تحديد سبب إحساسهم بشعور معين، وتجدر الإشارة أنه في حال عدم وجود خبرات سابقة عند الأشخاص لمثير معين لا يستطيع الأشخاص التعرف على المشاعر التي يشعروها، لأن المشاعر تحتاج إلى المفاهيم المُسبَقة، لكي تستطيع أن تدرك وتفهم من قِبَل الدماغ.

لذلك تقول الكاتبة ليزا فيلدمان أن الأشخاص الذين لا يملكون المفاهيم غالباً ما يواجهون صعوبة في معرفة مشاعرهم أو التعرف على مشاعر الآخرين.

مكونات المشاعر

 

تتكون المشاعر من خبرات ومفاهيم سابقة بالإضافة إلى الحالة العاطفية الجسدية، وقد طبقت الكاتبة ليزا فيلدمان هذه النظرية من خلال المثال التالي "عند رؤيتك لشخص ما فغالباُ دماغك سوف تقوم بإنتاج شعور معين بناء على خبراتك مع هذا الشخص وحالتك الجسدية الحالية، فإن كنت تمتلك خبرات جيدة ولا تعاني من نقص حاد بحيث يؤثر على حالتك الجسدية من توتر وتعب جسدي فسوف تشعر بالرغبة بالسلام عليه، وفي حالات أخرى العكس صحيح أيضاً قد تتجنب السلام عليه لأنك تمتلك خبرات سيئة معه بالإضافة إلى أنك تعاني من حالة عاطفية غير جيدة".

أهم الطرق التي يمكن اتباعها للتحكم في المشاعر

 

  • يجب أن يتعلم الشخص كيف يصف مشاعره، حيث ذكرت الكاتبة ليزا فيلدمان أن الأشخاص الذين يمتلكون القدرة على وصف مشاعرهم بدقة هم الأكثر قدرة على التعامل مع مشاعرهم ومشاعر الآخرين، وفي دراسات قد أجراها بعض الباحثون أن هؤلاء الأشخاص أقل ذهاباً إلى المستشفيات بصفة عامة.
  • يجب أن يكون الشخص له القدرة على إعادة صياغة الموقف، فعندما يكون في حالة عاطفية سيئة تميل إلى تضخيم الأشياء ورؤيتها كبيرة عن هيئتها الحقيقية، ولذلك من المهم أن يقوم الشخص بتذكير نفسه بهذا الأمر والرجوع للخلف قليلاً ودراسة المشكلات التي واجهها بعد أن يهداً لكي يستطيع الشخص رؤية المشكلة بحجمها الطبيعي.
  • إن التحدث مع الآخرين يساعد بشكل كبير في ضبط الحالة العاطفية وذلك لعدة أسباب، فمن جهة الكلام مع الأخرين يشعر الشخص بالدعم وعدم الشعور بالوحدة في مواجهة المصاعب والمشاكل، ومن جهة أخرى يساعد الحديث من الأصحاب والأقارب على رؤية المشاكل والمصاعب بحجمها الطبيعي والواقعي.
  • ممارسة الرياضة والحفاظ على قسط كافي من النوم والأكل جيداً يساعد بشكل كبير على ضبط الحالة العاطفية، فكما ذكرنا من قبل أن حالتنا الجسدية تؤثر على الطريقة التي نرى بها الحياة بالإضافة إلى هذا تساهم الرياضة في تعزيز إفراز هرمون الإندروفين (الشعور بالألم).
  • تعد كتابة المشاعر أحد أفضل الطرق التي تساعد على إدارة الحالة العاطفية لأنها تساعد على رؤية مشاكلنا بدقة أكبر ومن تحليلها وتقييمها بموضوعية.

 

 

 

بذلك تكون قد تعرفت على معلومات وافية بخصوص ملخص كتاب كيف تصنع المشاعر ، وإذا أردت مساعدة في الحصول على خدمات البحث العلمي بإمكانك أن تستعين بـ وكالة استشارات أكاديمية  مميزة مثل شركة دراسة لخدمات البحث العلمي والترجمة المعتمدة، وتواصل معهم الآن من خلال:

  1.  الايميل التالي: [email protected]   
  2. أو التواصل عبر الواتساب على الرقم: 00966560972772

 

للاطلاع على مزيد من الخدمات المميزة: أضغط هنا

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

فرع:  القاهرة  00201501744554 - 00201501744554

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017