طلب خدمة
استفسار
×

التفاصيل

أسئلة مناقشة خطة البحث

2023/11/16   الكاتب :د. آيات توفيق وهب الله
عدد المشاهدات(697)

أسئلة مناقشة خطة البحث

 

 

       أسئلة مناقشة خطة البحث من أبرز النقاط التي يجب أن يعيرها الباحث اهتمامه؛ ذلك أن خطة البحث تأتي في صدر مراحل إعداد البحث العلمي (الماجستير والدكتوراة) على حد سواء، ومن ثَمَّ كان لا بد من الاهتمام بالحديث حول أهم الأسئلة المتوقعة عند مناقشتها، ويمكننا مناقشة الموضوع من خلال مناقشة الأسئلة الآتية:

  1. ما هي خطة البحث؟
  2. ما عناصر بناء خطة البحث؟
  3. ما أهمية خطة البحث؟
  4. ما معايير كتابة خطة البحث؟
  5. ما أهم أسئلة مناقشة خطة البحث؟

 

ما هي خطة البحث؟

 

 

    نظرًا لأهمية خطة البحث في إنشاء البحوث العلمية، كان لا بد من وضع عدة تعريفات محددة لها تُيسّر على الباحث عملية إعدادها طبقًا للقواعد التي وضعها خبراء البحوث العلمية، وفيما يلي أهم هذه التعريفات:

  1. خطة البحث: هي عبارة عن تصور مستقبلي مُسبَق لطريقة تنفيذ البحث من حيث طريقة جمع المادة العلمية، ومعالجتها وتحليلها، وكذلك طريقة عرض نتائج البحث والتوصيات بعد التنفيذ.
  2. خطة البحث: هي الخطوات التفصيلية والقواعد التي سيسير البحث طبقًا لها، وسيلتزم بها الباحث أثناء عملية البحث، مستندًا فيها إلى رؤية واضحة مستمدة من دراسات استطلاعية وافية حول مشكلة بحثه.
  3. خطة البحث: هي تقرير منظم ومرتب في هيئة معينة، يُعطي للقارئ فكرة عامة وواضحة عن المسار الذي سيسلكه الباحث في طريقة دراسته لموضوع البحث.
  4. خطة البحث: عبارة عن تقرير وافٍ يكتبه الباحث ويقدمه بعد استكمال الدراسات الأولية للإشكالية البحثية في مجال تخصصه الذي اختاره، ويوضّح فيه أهمية المشكلة وأبعادها وحدودها ومسلماتها وفرضياتها وإجراءاتها، والجهود التي بذلت في مواجهتها والأسباب التي دفعته لاختيارها.

 

ما عناصر بناء خطة البحث؟

 

يجب على الباحث معرفة عناصر بناء خطة البحث عند الإقدام على عملية إعداد بحث علمي؛ فلا بد للباحث من إعداد خطة بحثية ترسم له طريق السير فيه، وتكون بمثابة اقتراح قابل للتعديل والتغيير والإضافة والحذف، وفيما يأتي نستعرض أهم هذه العناصر البحثية البنائية الخاصة بخطة البحث:

1_ عنوان البحث

2_ مقدمة البحث

3_ مشكلة البحث

4_ الفرضيات

5_ أهمية البحث

6_ أهداف البحث

7_ منهج البحث

8_ مخطط البحث (الإطار النظري(

9_ الدراسات السابقة

10_ الخاتمة

11_ قائمة المصادر والمراجع

 

1_ عنوان البحث:

      عنوان البحث من أهم وأول عناصر بناء الخطة البحثية؛ ولذا على الباحث كتابة عنوان بحثي أكاديمي مناسب ومتوافق مع موضوع البحث العلمي الذي اختاره، بما يتمحور حول مشكلة بحثه، ولا بد أن يكون العنوان متميزًا بالبساطة والوضوح لفظًا ومعنًى بما يجذب القارئ إليه، ويكتب العنوان في أعلى ووسط الصفحة الأولى. ونظررًا لأهمية العنوان في البحوث العلمة يُمكن تلخيص أهم شروط العنوان الجيد في النقاط الآتية:

  1. أن يكون العنوان مُصاغًا بأسلوب علمي جذّاب.
  2. أن يكون العنوان مكتوبًا بدقة، ومُظهِرًا للمحتوى البحثي، وشاملًا لجميع فصول وأبواب البحث وجزئياته.
  3. أن تكون عناوين الفصول مبنية على أساس العنوان العام للبحث.
  4. أن يكون العنوان موجزًا دون اختصار مُخل حتى لا يتغيّر المعنى.
  5. أن لا يكون العنوان فضفاضًا واسعًا لا يمكن ضبطه.
  6. أن لا يحوي نتائجًا أو أحكامًا مُسبقة.
  7. أن يكون جديدًا غير مطروق من قبل أو متشابه مع غيره من العناوين البحثية.

2_ مقدمة البحث:

      على الباحث العلمي كتابة مقدمة البحث، وهي كملخص للبحث العلمي كاملًا، ويجب أن تتضمن هدف البحث ومنهجيته البحثية وأهميته العلمية، ويجب أن تتسم هذه المقدمة بالإيجاز والوضوح والبساطة قدر المستطاع مع تحديد منهج العمل البحثي، وبيان الباحث لأهمية بحثه بالنسبة للبحوث والكتابات السابقة في ذات المجال وتوضيح الدافع وراء اختياره لموضوع البحث.

3_ مشكلة البحث:

     يتوجّب على الباحث تحديد مشكلة البحث القائمة من خلال عدة طرح عدة أسئلة واضحة ومحددة؛ فهي النقطة الأساسية لخطة البحث، وهذا التحديد مفيد من وجهين الأول: تحديد منهج البحث واتجاهه، والآخر: تحديد الجهود الكبيرة المتعلقة بالدراسات السابقة.

هذا إضافةً إلى تدوين مشكلة البحث وطرحها بأسلوب بسيط وباستخدام كلمات وجمل صحيحة ومفهومة ومنضبطة، ويمتلك الباحث حولها مصادر ومعلومات علمية مهمة تفيده في تطوير فكره، وبالتالي تحسين عمله بما يسهم في مناقشة مشكلة البحث وحلها.

4_ الفرضيات:

     تُعرف الفرضيات بأنها عملية تعبّر عن توقع أو احتمال أو تخمين، وهي كذلك إجابة مؤقتة لسؤال يحاول الباحث من خلال سلسلة من الإجراءات أن يتحقق منه، وتنقسم الفرضيات إلى نوعين هما:

الفرض العلمي: هو تفسير مؤقت لظاهرة ما، أو أنه تصوّر مستقبلي تخميني لعلاقة ما بين متغيرين أو أكثر، أو حل مقترح لمشكلة أو قضية ويصاغ هذا الحل استنتاجًا؛ للإجابة أو تخمين ذكي لحل القضية البحثية، ويمكن التحقق منه عن طريق تحليل نظري لخبرة ما أو معلومة سابقة.

الفرض الإحصائي: هو ادعاء أو تصريح بخصوص معلم غير معروف ويتم التحقق منه إحصائيًا.

مراحل الفرضيات: للفرضيات عدة مراحل هي:

  1. وجود المشكلة الفرضية.
  2.  وضع أسئلة
  3. وضع الفرضيات وشروطها
  4. مستوى الدلالة (الخطأ)
  5. معلومات عن البيانات والمجتمع
  6. الاختبار الإحصائي
  7. القرار (قبول أو رفض) الفرضية

 

طرق صياغة الفرضية:

الطريقة الاستنتاجية:

    في الطريقة الاستنتاجية يتم صياغة الفرضية كتعميم من العلاقات التي لاحظها الباحث ثم يفترض تفسيرًا لهذا السلوك، ويصاحبها مراجعة الدراسات السابقة وعمل ملاحظات إضافية ثم عمل فرض يحاول فيه تفسير السلوك الملحوظ، ثم يقوم بالتجريب مع ضبط المتغيرات؛ للتحقق من العلاقة التي افترضها.

الطريقة الاستقرائية:

     يقوم الباحث خلال الطريقة الاستقرائية باستقصاء الفرضية من النظرية، وهذه الفروض تؤدي إلى بناء نظام عام من المعرفة؛ لأن إطار دمجها في صرح المعرفة قائم فعلًا داخل النظرية نفسها، ولا يمكن للعلم أن يتطور إذا ظلت نتائج كل دراسة في معزل عن نتائج الدراسات الأخرى، فالمعرفة تصبح تراكمية؛ لأنها تبنى على الحقائق والنظريات القائمة، والفرض الذي يحصل عليه من النظريات هو فرض استنباط.

5_ أهمية البحث:

     يجب على الباحث إظهار أهمية البحث العملي، وبيان الفوائد الجديدة العائدة عليهم، وتصبح هذه الأهمية متزايدة للبحث العملي عندما يعالج موضوع محدد ومهم في حياة الناس، حينئذ يصل إلى نتائج حقيقية ومنطقية تعمل على نشر الفائدة عامةً؛ لذلك يجب إظهار أهمية هذا البحث في خطة البحث، إضافةً إلى إظهار الجهد المتواصل والجاد من الباحث والاختصاصيين؛ للمساهمة في التوصّل إلى نتائج مُرضية مبيّنة على أساس علمي، إضافةً إلى ذكر الباحث أسبابه الحقيقية في اختيار موضوع البحث بعبارات واضحة يشير بها إلى أهمية وأهداف البحث.

6_ أهداف البحث:

     تعتبر أهداف البحث العلمي التي يعمل الباحث على تحقيقها من أهم خطوات عمل خطة بحث علمي مُتقنة، وهذه الأهداف لا بد أن تكون مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بموضوع البحث، وواضحة ومفهومة غير مبهمة؛ فالأهداف ما هي إلا فلسفة يحاول الباحث تحقيقها من خلال أساليب وطرائق معينة، وبناءً على ذلك يجب تحديد الفلسفة لكل عمل ووضع أهداف محددة؛ لتحقيقها بشكل جيد، إضافةً إلى وضع الوسائل المختلفة؛ لتحقيق هذه الأهداف، وتتمثل أهداف خطة البحث فيما يلي:

  1. الكشف عن فكرة أو شيء حديث لم يخضع للدراسة والبحث من قبل.
  2. إثبات لصحة بعض الفلسفات العلمية أو الأفكار المقترحة.
  3. إضافة بعض الأفكار التي تعمل على تقدُّم وتطور المعرفة، ومن ثَمَّ الإفادة العلمية.
  4. تفصيل لبعض القضايا الصعبة أو المجهولة والعمل على تحليلها، وحل إشكاليتها البحثية.
  5. إنهاء لبعض الآراء أو النظريات أو الفلسفات؛ إذ تدخل في حيز التطبيق.
  6. معالجة بعض المشكلات التي يعاني منها الناس.
  7. التنظيم والترتيب لبعض المسائل؛ لإمكانية الإفادة منها فيما بعد.

7_ منهج البحث:

     يذكر الباحث منهج البحث الذي سيتبعه أثناء بحثه، وكذلك طريقته في جمع وفرز واستخدام المعلومات؛ فالمنهجية تُبيّن كيفية إنجاز الباحث لبحثه، وكذا إجابته عن التساؤلات المطروحة في إشكالية البحث، ومن هذه المناهج: المنهج التاريخي، والمنهج الوصفي والمنهج التحليلي...إلخ، والتي يجب أن يقوم الباحث بشرحها وتوضيحها للقارئ؛ توضيحًا لآلية البحث العلمي عامةً مع ماهية الأدوات المستخدمة؛ وصولًا إلى نتائج بحثه؛ لتطوير عمل الإدارة وحل الإشكالية البحثية.

8_ مخطط البحث (الإطار النظري(:

      مخطط البحث أو الإطار النظري هو أهم جزء في خطة البحث، وهو الهيكلة العامة للبحث العلمي، ويُعرض فيه التقسيم المقترح للبحث والعناوين المقترحة، ويمكن الاقتصار في الإطار النظري على عنـوان البحث ومخطط البحث وقائمة المصادر والمراجع؛ لتشكيل خطة بحث مصغّرة _خاصةً_ في البحوث الصـغيرة كبحـوث مشـاريع التخرج، وبحوث الدبلوم العالي اقتصارًا على الفصول، أما في البحوث الكبيرة فيُقسّم البحث إلى أجزاء، والأجزاء إلى أبواب، والأبواب إلى فصول، والفصول إلى مباحث، والمباحث إلى مطالب. وعلى الباحث مراعاة ترتيب هذه الأفكار بشكل متناسب بحيث تكون متصلة ببعضها البعض على الوجه الصحيح.

9_ الدراسات السابقة:

لا يخلو أي بحث علمي من عنصر الدراسات السابقة، حيث يذكر الباحث الدراسات والأبحاث التي قد كتبت في نفس موضوع بحثه، ويصف هذه الدراسات ويُظهر الإضافات التي سيضمّنها بحثه.

10_ الخاتمة:

الخاتمة هي عبارة عن ملخص لما جاء في البحث العلمي بدقة، وفقًا لمعايير وضوابط معينة مع ذكر النتائج التي تم الوصول إليها بإيجاز غير مُخل، واستعراض بعض التوصيات التي تفيد القراء والباحثين؛ لاستكمال البحث، والقيام بإجراء دراسات مستقبلية تواكب التطورات البحثية ، ومقترحات لبحوث أخرى.

11_ قائمة المصادر والمراجع

     قائمة المصادر والمراجع من أهم عناصر بناء الخطة البحثية، وتُعرف المراجع بأنها أوعية تحتوي على معلومات وبيانات مختلفة يتم الرجوع إليها بهدف جمع المعلومات والحصول على بيانات في قضية أو موقف معين، وتتصف بالموثوقية والصحة.

ما أهمية خطة البحث؟

 

 

      تتمثل أهمية خطة البحث العلمي في كونها السبيل الذي يهتدي به الباحث عند إعداد بحثه العلمي، وتتمثّل أهمية كتابة خطة البحث العلمي فيما يأتي:

  1. تحدد خطة البحث العلمي أبعاد إشكالية أو موضوع الدراسة بكل دقة مع الإحاطة بجميع الجوانب المتعلقة بها.
  2. تساعد خطة البحث العلمي في وضع مجموعة من الأهداف الأساسية لموضوع البحث، فيضعها الباحث نصب عينيه في جميع مراحل إعداد بحثه.
  3. تزيل خطة البحث العلمي جميع الصعوبات التي يمكن أن يواجهها الباحث في بحثه، ومن ثَمَّ العمل على تجنبها قبل الشروع في كتابة الدراسة.
  4. تساهم خطة البحث العلمي في التعرف إلى طريقة اختيار منهج البحث العلمي المناسب الذي سوف يتبعه الباحث.
  5. تمثّل خطة البحث العلمي المرجعية الرئيسية في جميع الخطوات التنفيذية للبحث.
  6. يمكن عن طريق خطة البحث التَّعرف على طبيعة البحث، وأخذ انطباع مبدئي عن جميع محتوياته.

ما معايير كتابة خطة البحث؟

 

 

     للخروج بخطة بحث علمي متكاملة وشاملة، لا بد من معرفة معايير كتابة خطة البحث، وفيما يلي أهم هذه المعايير:

  1. أن يُؤسس الباحث خطته بناءً على الدراسة والاطلاع الواسع، وجميع الدراسات السابقة المُرتبطة بموضوع الدراسة.
  2. أن يلتزم الباحث بضرورة صياغة عنوان شامل وكامل وثيق الصلة بالموضوع.
  3. أن يحاول تحقيق الترابط الموضوعي بين مختلف عناصر الخطة.
  4. أن يوضّح الباحث الآليات المتبعة والمعتمدة في جمع المادة العلمية الخاصة بالبحث.
  5. أن يركز الباحث على الترتيب المنطقي الصحيح الدقيق لكافة عناصر البحث.
  6. أن تكون فكرة البحث أصيلة وقابلة للتطبيق وفقًا لإمكانيات الباحث وأدواته العلمية.
  7. أن يستخدم لغة بسيطة ومفهومة ويتبع الطريقة الصحيحة الخالية من الأخطاء.
  8. أن تجيب الخطة البحثية عن جميع الأسئلة والفرضيات الخاصة بالدراسة العلمية.
  9. أن يربط الباحث جميع عناصر الخطة بعضها ببعض مما يضمن وحدة الموضوع وتكامله.
  10. أن تشتمل خطة البحث على إجراءات محددة ترتبط بمشكلة البحث.
  11. أن يوثّق الباحث جميع الاقتباسات التي استعان بها في مرحلة إعداد الخطة البحثية.

 

ما أهم أسئلة مناقشة خطة البحث؟

 

 

لابد للباحث المُقدم على مناقشة خطة بحثه أن يكون قادرًا على الإجابة عن الأسئلة المطروحة من قبل لجنة مناقشة خطة البحث، وأبرز هذه الأسئلة المتوقّعة ما يأتي:

  1. ما السبب وراء اختيار الإشكالية البحثية؟
  2. ما المنهج العلمي الذي اتّبعه الباحث في البحث المطروح؟  وما سبب اختياره؟
  3. ما هي أهداف البحث العلمي سواء للتخصص العلمي الذي تنتمي إليه، أو للمجتمع الإنساني عامةً؟
  4. ما السبب الذي قد يجعل موضوع البحث المُتناول مهمًا؟
  5. ما هي التدابير التي قمت باتخاذها أثناء إعداد بحثك العلمي؟
  6. ما النتائج التي توصلت إليها في نهاية البحث؟
  7. ما هي أهداف البحث؟ ما هي أهميتها والفوائد المستمدة من دراستها ،
  8. ما أهم الدراسات السابقة التي اعتمدها الباحث في بحثه؟ وما علاقتها بموضوع البحث؟ وما نطاق إضافتها وإثرائها للرسالة العلمية؟
  9. هل تم اختيار عينة الدراسة بموضوعية وحيادية؟ وهل حجمها يتناسب مع الدراسة؟
  10. ما الأدوات العلمية التي استخدمها الباحث؟ وهل تتوافق مع ما يريدون الحصول عليه من البيانات؟
  11. هل اُستخدمت برامج التحليل الإحصائي بشكل صحيح؟
  12. هل المصادر والمراجع الأولية الموثوقة في الخطة البحثية كافية؟
  13. هل تم شرح المصطلحات والمفاهيم بشكل صحيح؟

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

الوســوم

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - 7014408

شارك:

عضو فى

دفع آمن من خلال

Visa Mastercard Myfatoorah Mada