طلب خدمة
×

التفاصيل

عدد المشاهدات(296)

العوامل التي تساعد الباحث في التفوق في مرحلة الدكتوراه

 

 

توجد العديد من العوامل التي تساعد الباحث في التفوق في مرحلة الدكتوراه إذ تُعد أطروحة الدكتوراه النموذج الأمثل لما يجب أن يكون عليه البحث العلمي الرفيع، حيث تعتمد على المصادر الأولية ولا تمثل المصادر الثانوية لطالب الدكتوراه إلا قراءات عامة تعينه على تفهم وجهات نظر أخرى لا تدخل إلا بصورة ثانوية في ثنايا البحث العلمي الخاص به، كما تحتاج أطروحة الدكتوراه إلى العديد من القدرات مثل براعة التحليل وقدرة على تصنيف وتنظيم المادة العلمية، حيث يفترض في أطروحة الدكتوراه أن تمنح تجارب أكمل وأوسع في مجال البحث وأن تكون مساهمة في مجال المعرفة البشرية وأن تضيف جديد لحقل العلم الذي تنتمي إليه.

من خلال هذا المقال سوف نتعرف سوياً على أطروحة الدكتوراه وأهم العوامل التي تساعد الباحث في التفوق في مرحلة الدكتوراه.

  1. ما تعريف أطروحة الدكتوراه؟.
  2. أهم النصائح عند البدء في كتابة أطروحة الدكتوراه.
  3. ما العوامل التي تساعد الباحث في التفوق في مرحلة الدكتوراه؟.

 

تعريف أطروحة الدكتوراه

 

 

  1. أطروحة الدكتوراه من أهم الأبحاث العلمية التي تلقى الاهتمام الكبير من قبل الأساتذة والمشرفين والمختصين هي أبحاث الدكتوراه والتي تحتاج كثير من الدقة والتركيز والتقصي والبحث من قِبَل الباحث حتى تلقي رضا وقبول المشرفين أو المناقشين.
  2. أطروحة الدكتوراه هي عبارة عن بحث علمي يقوم به الباحث ليتناول موضوع أكثر تخصصاً ودقةً من الماجستير، ويستطيع الباحث من خلاله التعبير عن قدرته العلمية في الوصول إلى أفكار ونتائج وتحليلات، من الممكن أنه لم يصل إليها أحد من قبله، وتصبح بمثابة إضافة جديدة للمعارف الإنسانية التي تخدم المجتمع.

نصائح عند البدء في كتابة أطروحة الدكتوراه

 

 

تعتبر عملية كتابة أطروحة الدكتوراه من أصعب المراحل التي يمر بها الباحثين، حيث تحتاج إلى العديد من المهارات والقدرات التي يجب أن يتمتع بها الباحث العلمي، الأمر الذي يجعل أسلوب الكتابة العلمية  أو الصياغة أو المعالجة اللغوية الجيدة هي معيار الحكم على جودة ومصداقية وموضوعية أطروحة الدكتوراه، ولكن لكي يتبع الباحث العلمي سمات محددة في كتابة أطروحة الدكتوراه يجب أن تتوفر فيه عدة مهارات وهي:

أولاً: الموضوعية:

 تتوفر الموضوعية عن طريق التعبير الصادق عما توصلت إليه الدراسة من نتائج، وكذلك وصفها ومناقشتها اعتماداً على التحليل المنطقي والتركيب والاستنتاج الموضوعي. وأن يتوصل الباحث في النهاية إلى توصيات وخلاصات تجيب على أسئلة وفرضيات المشكلة البحثية المعنية بالدراسة.

ثانياً: العقلانية:

يقوم البحث العلمي ومن ثم الكتابة على أساس لغة المنطق وأعمال العقل، وذلك عن طريق تقديم الحجج والبراهين التي تعبر عن مدى صدق وموضوعية ما تحَصَّلَ عليه الباحث، وإلا سوف يواجه العديد من الانتقادات من الأساتذة والمشرفين، الأمر الذي يمكن أن يصل إلى رفض الأطروحة.

ثالثاً: الالتزام بالرسمية في الكتابة:

يجب أن تخلو أطروحة الدكتوراه من أي كلمات عامية، بل يجب على الباحث أن يلتزم بالكتابة الأكاديمية العلمية فقط، ولا يلجأ بأي كتابات تعبر عن الذاتية على الرغم من أن الرسالة هي ملكاً للباحث ونتائج جهوده ومثابرته، حتى لا يكون هناك أي لهجة من التعالي والفخر.

رابعاً: الوضوح:

يجب أن تتسم الكتابة بالوضوح دون أن يشوبها أي غموض أو لبس، وأن تكتب أطروحة الدكتوراه في سياق منطقي وموضوعي يجعل منها كتابة متماسكة وقابلة للحكم والمناقشة أو النشر العلمي بالمجلات العلمية المُحكمة.

خامساً: التنظيم:

تعتمد الكتابة بشكل كبير على الموضوعية والتفكير المنطقي والصدق، ومن ثم يجب أن يتبع ذلك تقدم تدريجي منظم من بداية كتابة الأطروحة حتى نهايتها، وفقاً للمعايير العالمية المُتفق عليها في الجامعات.

 

أهم العوامل التي تساعد الباحث في التفوق في مرحلة الدكتوراه

 

 

هناك مجموعة من العوامل التي تساعد الباحث في التفوق في مرحلة الدكتوراه، وتجعله متميزاً ومتفوقاً، والتي يجب أن يضعها عين الاعتبار لكي تساعده في رفع كفاءته وقدرته العلمية وتفوقه في هذه المرحلة وهي كالآتي:

أولاً: علاقة الباحث مع المشرف الرئيسي:

  1. يحب على الباحث أن يدرك أنه ليس وحيداً ويجب أن يضع بعين الاعتبار أنه ليس الطالب الوحيد لدى المشرف الدراسي في الجامعة.
  2. القناعة تقود الباحث إلى بذل المزيد من الجهد والاهتمام في علاقته بالمشرف بالإضافة إلى الحرص على ترتيب اجتماعات دورية يمكن أن يستعرض من خلالها الأعمال التي قام بإنجازها ومناقشة الخطط المستقبلية له مع المشرف.
  3. وفي هذه الحالة يضمن الباحث أن المشرف الدراسي على رسالته على اطلاع كامل وبشكل مستمر على كل المستجدات على البحث العلمي وكل المشاكل التي يواجها الباحث.
  4. يجب أن يراعي الباحث أن المشرف الرئيسي يمكن أن يعاني من بعض الضغوطات في العمل ولديه حياته الخاصة، لذلك يجب على الباحث أن لا يتوقع أن يكون المشرف الدراسي متواجد معه طوال الأربعة سنين.
  5.  من الضروري أن يكون لدى الباحث خطة مُحكمة ومنظمة يستطيع الباحث من خلالها أن يستمر في بحثه العلمي دون اللجوء المستمر إلى المشرف الدراسي.
  6.  من الطبيعي أن يكون المشرف مشغولاً في بعض الأوقات، ففي مثل هذه الأوقات يجب على الباحث أن يستمر في بحثه لكي يصل إلى الهدف المراد تحقيقه.
  7. يجب أن يكون الباحث منظم وأن يطلب الاجتماع مع المشرف بشكل مستمر على عكس البعض الذين لا يرغبون بالاجتماع مع المشرف إلا نادراً، وهذا أمر خاطئ.
  8. يجب على الباحث قبل الاجتماع مع المشرف أن يرتب أفكاره وأعماله التي يريد أن يناقشها معه مما يساعد على الحفاظ على الوقت وعدم ملل المشرف من الباحث أثناء الاجتماع.

ثانياً: الاطلاع والقراءة:

  1. القراءة والفضول المحمود يجعلان الباحث صاحب معلومة وقائداً، ولكي يتوفر هذه الصفة في الباحث يجب أن يكون متمكناً في تخصصه واسع الاطلاع والقراءة.
  2. يجب على الباحث أن يتعمق في الكتب والأوراق العلمية والقراءة الجيدة لها، فمداومة القراءة والاطلاع تميز الباحث المطلع من الباحث المسول الذي لا يملك أي معلومة عن تخصصه.
  3. الكتابة أمر هام جداً فالقراءة وحدها لا تكفي حيث تعتبر الكتابة نقطة هامة جداً ويجب على الباحث تقوية مهاراته فيها.
  4. الحرص على تسجيل الملاحظات وتدوين الأسباب وتلخيص النقاط الهامة وذلك من خلال قراءة الباحث المستمرة والحرص منه على تلخيص ما قرأه بشكل مستمر وكتابة وتدوين اسم المرجع الذي قرأه لكي يسهل عليه العودة إليه مرة أخرى.
  5. حرص الباحث على تسجيل الكلمات الجديدة لمعرفة معانيها، فيجب أن يعرف الباحث أن الدكتوراه ليست رسالة فقط يريد أن يسلمها وينتهي كل شيء ولكن تعتبر رسالة الدكتوراه علم يجب أن يتقنه جيداً ومهارات عديدة يكتسبها الباحث خلال هذه المرحلة.

ثالثاً: علاقة الباحث مع ذاته:

  1. يجب أن يتسم الباحث بالواقعية مع نفسه ولا يحملها فوق طاقتها ويجب أن يكون مؤمناً بأنه لا يوجد عمل كامل خالي من الأخطاء.
  2. إن إدراك الباحث لمثل هذه النقطة يعطيه شعور بالارتياح النفسي والتحرر من الضغوط وعدم طلب الكمال في عملك لأنه مستحيل.
  3. في نفس الوقت يجب على الباحث بذل كل جهد وإصرار وعزيمة لأن يكون متميزاً.
  4. على الرغم من صعوبة مرحلة الدكتوراه إلا أنها تجبر العديد من الباحثين في تعلم مهارات جديدة في تخصصه أو خارج تخصصه وهذا ما يميز باحث عن آخر.
  5. يجب على الباحث أن يحرص على تطوير مهاراته في هذه المرحلة.
  6. مرحلة الدكتوراه لا تعني أن يعيش الباحث في غرفة مغلقة طوال الوقت ولا تعني أيضاً أن يضيع الباحث وقته فالدكتوراه تفرض على الباحث أن يكون في الوسط بين كل شيء.
  7. يجب على الباحث الالتزام الجيد بالوقت لأن مرحلة الدكتوراه مرتبطة بوقت محدد يجب أن ينجزها الباحث فيه، وإحساس الباحث بهذه المسئولية بجعله يعيد تنظيم أوقاته بعناية شديدة، لذلك يجب أن يتعامل الباحث مع هذه المرحلة بحذر من ناحية الوقت ونسبة الإنجاز.

رابعاً: الاستشارة والاستماع لآراء الآخرين:

  1. تعتبر الاستشارة أمر هام في هذه المرحلة وأن طلب المساعدة في هذه المرحلة أمر لابد منه ولا يجب على الباحث أن يقلق من طلب المساعدة من الآخرين.
  2. لابد أن يحتاج الباحث أشخاص من داخل تخصصه أو من خارجه ليساعدوه في أمر ما قد يواجهه أثنا هذه المرحلة.
  3. يجب على الباحث أن يتعلم من جميع أخطاءه التي وقع فيها في هذا المرحلة فبمجرد أن يبدأ الباحث مرحلة الدكتوراه. أو أي مرحلة في حياته فأنه حتما سينتهي منها على خير فلا يجب أن ييأس أبداً وأن يحاول التعلم دائماً من جميع أخطائه.
  4. تعتبر مرحلة الدكتوراه بما فيها من تحديات ومتاعب ونجاحات كثيرة إلا أنها مرحلة ممتعة وهي مرحلة ليست مثالية في حياة الباحث، لذلك كل شيء من الوارد أن يواجهه الباحث في هذه المرحلة ولكن الفرق هنا في كيفية التعامل مع هذه الأشياء.

الخاتمة

 

 

في نهاية هذا المقال نكون قد عرضنا أهم العوامل التي تساعد الباحثين والمقبلين على مرحلة الدكتوراه في التفوق والتميز فيها مع إضافة بعض النصائح عند البدء في كتابة أطروحة الدكتوراه، نرجو من الله أن يكون هذا المقال نافعاً ومفيداً للعديد من الباحثين من مختلف المجالات والتخصصات، مع تحيات شركة دراسة لخدمات البحث العلمي والترجمة.

 

مراجع للاستزادة

 

 

عبيدو، علي إبراهيم علي. (2014). جودة البحث العلمي الأخلاقيات- المنهجية- الأشراف- كتابة الرسائل والبحوث العلمية. الطبعة الأولى. دار الوفاء لدنيا الطباعة والنشر. جامعة الإسكندرية.

عثمان، عبدالرحمن أحمد. (1995). مناهج البحث العلمي وطرق كتابة الرسائل الجامعية. دار جامعة أفريقيا العالمية للنشر. الخرطوم.

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 00966555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 00966560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - +1 (438) 701-4408

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017