طلب خدمة
×

التفاصيل

كتابة المقالات التأملية (الانعكاسية)

2023/08/06   الكاتب :د. طارق العفيفي
عدد المشاهدات(2753)

كتابة المقالات التأملية (الانعكاسية)

 

 

تعد كتابة المقالات التأملية (الانعكاسية) أحد أنواع الكتابة التي يلجأ إليها العديد من الباحثين والطلاب في كتابة المقالات العلمية، وقليل من الطلاب الذين يعلمون عنها الكثير، هذا ويلجأ الكثير من الباحثين والطلاب إلى كتابة المقالات التأملية (الانعكاسية) من أجل التعبير عن آرائهم وأفكارهم الشخصية تجاه موضوع محدد، ومن خلال عدد من الكلمات المحددة والتي تتراوح ما بين 250 إلى 800 كلمة، والتي تفرض على الباحث عند كتابتها الالتزام بالتلخيص الموجز المحدد التي يتضمن اقتباسات محددة للتعبير عن رأيه وتقديم الدلائل والحجج التي تثبت صحتها من خلال بعض من الفقرات، الأمر الذي  يحتاج العديد من المهارات التي يجب أن يتحلى بها الباحث عن كتابة المقالات التأملية (الانعكاسية).

لذلك حرصنا من خلال المقال الحالي على التعرف على كيفية كتابة المقالات التأملية (الانعكاسية) وذلك من خلال طرح مجموعة من النقاط المهمة وهي:

  1. ما هي الكتابة التأملية؟.
  2. ما هي المقالة التأملية (الانعكاسية)؟.
  3. ما هي أهمية الكتابة التأملية؟.
  4. ما هي أنواع المقالات التأملية (الانعكاسية)؟:
  5. كيفية كتابة المقالات التأملية (الانعكاسية)؟:
  6. ما هي مكونات المقالات التأملية (الانعكاسية)؟:
  7. أهم النصائح عن كيفية كتابة المقالات التأملية (الانعكاسية).
  8. ما هي أهمية كتابة المقالات التأملية (الانعكاسية)؟.

ما هي الكتابة التأملية؟

 

 

  1. الكتابة التأملية هي تعبير مكتوب على الورق يعتمد على العمليات الذهنية التي تطلبها العلمية التأملية، كونها تمثيلا لعملية ذهنية داخلية تتطلب تشكيل ونمذجة محتوى تأملات الباحث تجاه مثيرات ومتغيرات مسؤولة عن تأملاته.
  2. الكتابة التأملية هي كتابة تتطلب وصفاً لما يريد الكاتب التأمل فيه وأن تكون على صلة وثيقة من الغاية من قيام الباحث بعملية التأمل والتكفير التأملي من أجله، وذلك كونها لا تحتمل الصواب أو الخطأ.
  3. الكتابة التأملية (الانعكاسية) هي أحد طرق التفكير التي تساعد الطلاب على استكشاف العالم من حولهم وتحقيق المعرفة الذاتية بكل وضوح ومن ثم الوصول إلى أفضل ما يتعلمون.
  4. الكتابة التأملية (الانعكاسية) ي ممارسة يصف فيها الكاتب مشهداً حقيقياً أو متخيلاً أو حدثاً أو تفاعلاً أو تفكيراً أو ما إلى ذلك في أي من المقالات التأملية أو الأشكال الشعرية مضيفاً انعكاساً شخصياً على معنى العنصر أو الحادث أو الفكر الموجود في حياته.
  5. الكتابة التأملية هي تعبير عن الذات وترجمة للفكر من خلال الكتابة وهي عملية فكرية تصب في قالب كتابي معين.
  6. الكتابة الأكاديمية هي مجموعة من الأحداث والأفكار المتسلسلة والمتتابعة زمنياً، والتي تتضمن استجابات وانعكاسات وانطباعات الطالب على تلك الأحداث، من خلال طرحها في عدة أشكال للكتابة من أهمها المقالات التأملية الانعكاسية.

ما هي الكتابة التأملية؟

ما هي المقالة التأملية (الانعكاسية)؟

 

  1. المقالة التأملية هي أحد أنواع المقالات التي تعرض مشكلات الحياة والكون والنفس الإنسانية، بغرض دراستها دون تقيد بمنهج فلسفي أو نظاماً منطقياً خاص بها، بل تكتفي فقط بوجه نظر الكاتب وآراؤه وتفسيره الخاص للظواهر التي تحيط به.
  2. المقالة التأملية هي أحد أنواع المقالات العلمية الأكاديمية التي تتيح للطالب أو الباحث مناقشة وتحليل رأيه الخاص والتعبير عن رأيه تجاه موضوع محدد.
  3. المقالة التأملية تساهم بشكل كبير في عملية التفكير النقدي عن طريق تفسير وتحليل الكثير من الآراء والأفكار التي تخص باحثين آخرين حول موضوع معين.

ما هي أنواع المقالات التأملية (الانعكاسية)؟

 

يوجد نوعان رئيسيان من المقالات التأملية وهما:

  1. النوع التجريبي: هو تحليل تجربة شخصية أو ملاحظة محددة في المقالة التأملية من خلال تلخيص وتسليط الضوء على المبادئ الأساسية التي تدعم تحليل الباحث ورأيه الشخصي حول هذا الموضوع أو التجربة.
  2. النوع النصي: هو الذي يحلل نصياً من الورق المكتوب ويمكن أن يكون على هيئة مقالة أو كتاباً، ويدعم فيه الباحث رأيه وتحليلاته وتفسيراته من خلال استخدام الاقتباسات المحددة من مراجع ودراسات أخرى.

كيفية كتابة المقالات التأملية (الانعكاسية)؟

 

 

 

توجد مجموعة من الخطوات التي توضح كيفية كتابة المقالات التأملية (الانعكاسية التأملية) وهي كالتالي:

  • قبل بداية الكتابة يجب أن تفهم كيف تكون بداية كتابة المقالات التأملية وكيفية التخطيط الدقيق والتحليل الشامل للظاهرة أو الموضوع محل الدراسة.
  • يجب تحديد الموضوع المراد الكتابة عنه والقيام بتلخيص المادة أو التجربة لبدء كتابة المقالة التأملية الخاصة بالباحث.
  • يجب أن تتضمن كتابة المقالات الانعكاسية ملخصاً قصيراً حول ما تعلمه الباحث من تجربته مع الموضوع محل الدراسة، ويمكن أن يتضمن ذلك المخلص بعض من الاقتباسات المحددة.
  • القيام بمراجعة وتحليل المواد مما يساهم في تكوين موضوعات متماسكة من خلال النظر بشكل أعمق في المعنى والتفكير فيما وراء النص.

ما هي مكونات المقالات التأملية (الانعكاسية)؟

 

 

على الرغم من اختلاف الموضوعات إلا أن المقالات التأملية تتكون من أربعة عناصر رئيسية وهي:

  1. المقدمة.
  2. محتوى الورقة.
  3. الخاتمة.
  4. المراجع.

 

أولاً: المقدمة:

  • يوضح من خلالها الباحث الغرض من المقالة وموضوعها وأهم الأسباب والدوافع وراء اختياره لهذا الموضوع.
  • إن الغرض الرئيسي من المقالة التأملية هو مناقشة أفكارك وآرائك والتأكد من التعبير بوضوح عن مشاعرك تجاه موضوعك.
  • يمكن تضمين ملخص موجز للكتاب أو المقالة أو التجربة التي تقوم بتحليلها والمواضيع والموضوعات التي ستكتشفها.

 

ثانياً: محتوى أو متن المقالة التأملية:

  • محتوى المقالة التأملية بتكون من مجموعة من الفقرات وهي المكان الذي سيقدم فيه الباحث تحليلاً معمقاً لموضوعه.
  • يمكن تضمين الاقتباسات والمراجع المباشرة والأمثلة والحجج الداعمة ولكن مراعاة الاختصار الشديد وحدود عدد الكلمات.
  • إذا كان الباحث يفكر في فكرة جديدة يمكنه توضيحها من خلال فقرات المحتوى والتحدث عنها وكيفية تأثيرها عليه ما هي الأشياء التي تعلمها منها.
  • يجب أن تقدم كل فقرة من فقرات المحتوى فكرة جديدة ومن الأفضل أن تبدأ كل فقرة بجملة موضوع مما يضمن تدفق وتنظيم جيد للمقالة التأملية.

 

ثالثاً: الخاتمة:

  • يجب أن يقوم الباحث بتلخيص استنتاجاته للأفكار والآراء التي وصفها في محتوى المقالة التأملية من خلال الفقرات.
  • يجب أن يصف الباحث ما تعلمه من خلال تحليل التجربة أو النص وما هي مجالات التعلم الإضافي.
  • عدم تقديم أفكار جديدة في خاتمة المقالات التأملية الانعكاسية ويجب استخدام هذه الجزء فقط لإعادة صياغة بيان موضوع الباحث الأصلي

 

رابعاً: المراجع:

  • إذا استعان الباحث بمجموعة من الاقتباسات أو المعلومات من المصادر الثانوية يجب الرجوع إليها وتوثيقها بالشكل الصحيح.
  • تكتب المراجع في نهاية المقالة التأملية ويجب أن يتم تنسيقها بدقة وفقاً لمعايير الجامعة أو المؤسسة التابع لها الباحث.

أهم النصائح عن كيفية كتابة المقالات التأملية

 

توجد بعض النصائح التي إذا ما اتبعها الباحث يمكنه كتابة ورقة التفكير بطريقة علمية صحيحة وهي:

  1. اختيار موضوع مثير للاهتمام مما يجعل ما يكتبه الباحث أكثر تشويقاً وجاذبية للقارئ.
  2. المحافظة على المعلومات ذات الصلة بالموضوع إذ يجب تضمين المعلومات التي لها صلة فقط وذلك من منطلق أن طول المقالة التأملية يتراوح فقط ما بين 250 إلى 800 كلمة لا تزيد عن ذلك.
  3. يجب تجنب الملخصات المطولة لكي يضمن الباحث الحصول على الأهداف المرجوة من كتابة المقالات التأملية وفقاً لعدد الكلمات المخصصة لذلك.
  4. المحافظة على الأسلوب الاحترافي رغم حداثة الأفكار والآراء فيجب على الباحث استخدام الطريقة الأكاديمية الاحترافية التي تتناسب مع البيئة الأكاديمية والموضوع الذي يكتب فيه.

 

ما هي أهمية المقالات التأملية (الانعكاسية)

 

 

تكمن أهمية المقالات التأملية (الانعكاسية) في العديد من النقاط التي يمكن توضيحها من خلال الآتي:

  1. تمنح المقالة التأملية الفرصة للنظر في كيفية تشكيل تجارب الباحث الشخصية وملاحظاته ومدى قبوله للأفكار الجديدة.
  2. تساهم في تشجيع استكشاف العديد من الأفكار الجديدة التي تتعلق بموضوع محدد.
  3. تساعد الباحث في التعبير عن رأيه الخاص حول موضوع محدد من خلال تلخيص آراء الآخرين.
  4. تساهم بشكل كبير في تحسين مهارات الباحث التحليلية لأنها تتطلب منه التعبير عن رأيه وتوضيح كيفية تفكيره بهذه الطريقة.
  5. تتطلب المقالة التأملية (الانعكاسية) الاعتراف بأن أفكار الباحث تتشكل من خلال افتراضاته وأفكاره المسبقة مما يسمح له تقدير أفكار الآخرين وملاحظة كيف أن افتراضاتهم وأفكارهم السابقة قد شكلت أراءهم.

 

كتابة المقالات التأملية (الانعكاسية) pdf

 

 

يمكن الحصول على معلومات أكثر وبصورة موسعة عن كيفية كتابة المقالات التأملية (الانعكاسية) من خلال الاطلاع والتحميل المجاني المباشر عن الكتابة التأملية pdf من خلال الرابط التالي (أضغط هنا).

فيديو توضيحي عن كتابة المقالات التأملية

مراجع للاستزادة

 

 

العنزي، نوف بنت عراك مطر. (2021). تعليم المعلمات للكتابة التأملية في المرحلة الابتدائية. مجلة البحوث والنشر العلمي، 37(9). 177- 205.

عيسى، خليل عبدالقادر وطوباسي، نتالي نبيل. (2018). تحسين مستوى الكتابة التأملية في ملفات خبرة مساقي التربية العلمية تر 359 وتر369 في كلية التربية بجامعة بيت لحم. مجلة العلوم التربوية والنفسية، 2 (24)، 87- 106.

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 00966555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 00966560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - +1 (438) 701-4408

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017