طلب خدمة
استفسار
×

التفاصيل

كتاب لا تمرض مرة أخرى

2023/04/19   الكاتب :د. طارق العفيفي
عدد المشاهدات(586)

كتاب لا تمرض مرة أخرى

 

تناول كتاب لا تمرض مرة أخرى (Never be Sick Again)  للكاتب ريموند فرانسيس (Raymond Francais) العديد من الأفكار التي تقوم بدورها في إزالة لغز المرض وما هي مسببات الأمراض، حيث قدم الكاتب ريموند فرانسيس نظرية ثورية للصحة والمرض، حيث قال أنه هناك آلاف من الأمراض المختلفة الموجودة في وقتنا الحالي ولكن مرض واحد فقط هو المسؤول عن كل هذه الأمراض وهو خلل في الخلايا، حيث قال إذا كانت الخلايا هي ما تجعل الجسم صحياً، فالمحافظة عليها تجعلك تتمتع بصحة جيدة، ويمكنك الاعتناء بالخلايا عن طريق تزويدها بجميع العناصر الغذائية التي تحتاجها، والتأكد من خلوها من السموم الضارة، وبهذه الطريقة سوف تتجنب التعرض لأي أمراض.

هذا وعلى أساس تلك النظرية قام الكاتب ريموند فرانسيس بتأليف كتاب حتى لا تمرض مرة أخرى لشرح كيفية المحافظة على خلايا الجسم والاعتناء بها، وقد حرص المقال الحالي على توضيح أهم الأفكار التي قالها الكاتب من خلال كتابة. مع إتاحة تحميل كتاب حتى لا تمرض مرة أخرى pdf بطريقة مباشرة ومجانية واشتملت عناصر المقال على الآتي:

  1. آلية عمل الجسم.
  2. كيفية تحديد صحة الجسم؟.
  3. ما هي الخلية ؟ وما هي أهم أساسيات الاعتناء بها؟.
  4. ما هي مسارات الصحة والمرض؟.
  5. تحميل كتاب لا تمرض مرة أخرى pdf.

 

آلية عمل الجسم

 

أشار ريموند فرانسيس من خلال كتاب لا تمرض مرة أخرى إلى أن أجسامنا لها قدرة مذهلة على الشفاء، ولكنها تبقى أيضاً عرضة للهجوم بشكل متكرر، ومن المهم أن تعرف كيفية استغلال هذه القدرة للشفاء من الأمراض. وكيف تتجنب ضغوط البيئة الخارجية وأيضاً السموم داخل الجسم.

هذا ويتكون الجسم من مليارات الخلايا لهذه الخلايا احتياجات يجب تحقيقها حتى تؤدي وظيفتها على أكمل وجه، فإذا كانت الخلايا سليمة فلا يمرض الإنسان، ولكن إذا لحق بها ضرر ما أو طالتها السموم فسوق تتوقف عن أداء وظائفها مما يؤدي إلى المرض.

كيفية تحديد صحة الجسم؟

 

أشار الكاتب أن الصحة يمكن تحديدها من خلال معادلة بسيطة هي " إجمالي الإيجابيات مطروحة منها إجمالي السلبيات"،  وهذه المعادلة ليست معقدة أو جديدة، ولكن المشكلة تكمن في صعوبة الحصول على المعلومات الدقيقة حول العناصر التي تُشكل هذه المعادلة. هذا وتدور هذه المعلومات حول ما يعد إيجابياً ويعمل لصالحك وما يصعب الحصول عليه.

هذا ولاختيار نمط حياة صحي يجب التمييز بين الخيارات الجيدة والسيئة فيما يتعلق بالنظام الغذائي والتعرض للمواد السامة والتمارين الرياضية والوصفات الطبية والإجهاد، وعوامل أخرى.

ما هي الخلية ؟ وما هي أهم أساسيات الاعتناء بها؟

 

تعد الخلية هو خط الدفاع الأول في المعركة ما بين الصحة والمرض، فالخلايا هو الوحدات الأساسية لبناء الجسم، ولأن الخلايا المختلة الوظيفة هي المرض الأول والأساسي، فإن الاعتناء بها يعد أمراً أساسياً لحياة صحية، والصراع من أجل الحياة نفسها يحدث داخل كل خلية، كما أن حيوية الجسم تكون بنفس قوة الخلايا التي تتكون منها الجسم.

أهم أساسيات الاعتناء بالخلايا :

  • زود الخلايا بجميع المواد الحام التي تحتاجها.
  • تجنب التعرض للتأثيرات المدمرة للمواد الكيميائية السامة.
  • احتفظ بأعشية خلوية سليمة كخط دفاع أول للخلية ضد الأمراض.
  • تعلم كيف تمنع المرض بالتعرف إلى طريقة عمل الخلايا.

 

ما هي مسارات الصحة والمرض؟

 

يمكن للجميع التمتع بصحة جيدة أو أن يتعرضوا للمرض من خلال المسارات الست التالية.

  1. مسار غذائي.
  2. مسار المواد السامة.
  3. مسار نفسي.
  4. مسار بدني.
  5. مسار وراثي.
  6. مسار طبي.

 

أولاً: مسار التغذية :

أن مصنعي الأغذية يفضلون استخدام بعض الخصاص والصفات مثل مدة الصلاحية والمذاق والشكل الخارجي، وكثيراً ما يؤكد الأطباء أن النظام الغذائي بعينه هو النظام المثالي الذي يمدنا بجميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، وعلى الرغم من ذلك نميل إلى تخاذ قرارات ضارة، علماً بأن النظام الغذائي الذي يركز على أي شيء ما عدا تلبية الاحتياجات الغذائية للخلايا يؤدي إلى إصابتنا بالأمراض.

هذا وتعد أسوأ الخيارات الأربعة والتي تضم الأساليب الغذائية القديمة وتعد كارثية على صحتنا هي:

  1. السكر.
  2. الدقيق الأبيض.
  3. الزيوت المصنعة.
  4. منتجات الألبان.

 

ثانياً: مسار المواد السامة :

تتعارض المواد السامة مع الوظيفة الطبيعية للخلية مما يتسبب في حدوث خلل وظيفي، ويعلم معظم الناس أن المواد السامة خطرة ولكن ما هي المواد السامة وكيف تدمر الخلايا.

نتعرض للمواد السامة بطرق متعددة، في الهواء الذي نتنفسه والماء الذي نشربه والملابس التي نرتديها، والطعام الذي تناوله، وفي يومنا هذا نتعرض للمواد السامة البيئية طوال اليوم.

هذا والمواد السامة الموجودة في البيئة المحيطة بنا يمكن أن تفرض علينا ضغطاً خارجياً ضاراً حيث أن ضعف عملية هضم الطعام، وقلة ممارسة التمارين الرياضية والأفكار والمشاعر السلبية تزيد من أعبائنا السامة داخلياً.

 

ثالثا: المسار النفسي :

أشار ريموند فرانسيس من خلال كتاب لا تمرض مرة أخرى إلى أن أفكارنا ومشارعنا تطلق سلسلة من التفاعلات البيوكيماوية التي إما أن تقوي الصحة أو تدمرها، إذ يمكن لهذه الخيارات أن تدمر صحة الخلايا أو تقويها، فما نسمح بدخوله إلى عقولنا يومياً يعد أمراً حساساً، وما نفكر أو نشعر به في حياتنا يلعب دوراً أساسياً في صحتنا وإصابتنا بالأمراض.

هذا وأهمية وتأثير العوامل المرتبطة بهذا المسار أكثر أهمية من جميع العناصر الغذائية والمواد السامة التي ندخلها إلى أجسامنا، وقد تكون أكثر أهمية من كل المسارات الأخرى مجتمعة.

 

رابعاً: المسار البدني :

لا يحصل معظم الأشخاص على تدريب أو النون أو ضوء الشمس بطريقة كافية، حيث يؤدي نمط الحياة الداخلي الكسول إلى ممارسة التمارين الرياضية بقدر ضئيل أو عدم ممارستها على الإطلاق، وأيضاً عدم التعرض لضوء الشمس، وفي نفس الوقت يتسارع نمط حياتنا العقلية بشكل كبير بالإضافة إلى الحرمان المتكرر من النوم مما يعني أننا في الغالب نكون دائماً مجهدين بشكل مزمن وغير صحي.

هذا ونتعرض كثيراً لتأثيرات بدنية خفية مثل الحقول الكهرومغناطيسية الناتجة عن الدوائر الكهربية والمجالات المغناطيسية الموجودة في منازلنا.

ولأسباب مثل هذه تعد ممارسة التمارين الرياضية ضرورية لأداء العقل لوظيفته فهي تساعد على استخدام العقل وجعله صافياً. ومن أهم فوائد التمارين كما ذكر ريموند فرانسيس من خلال كتاب لا تمرض مرة أخرى الآتي:

  1. إطلاق المواد الكيمائية بالمخ التي تخفف الشعور بالقلق والاكتئاب والإجهاد الذهني.
  2. تقوية الجهاز المناعي وزيادة نشاط الخلايا الطبيعية وتحسين قدرة الجسم على مقاومة العدوى.
  3. إبطاء ظهور أعراض الشيخوخة وإزالة المعادن من العظام بما في ذلك مرض هشاشة العظام.
  4. تقليل خطر تطور السكري من النوع الثاني بنسبة تبلغ حوالي 25% وخفض مقاومة الأنسولين.
  5. المساعدة في خفض ضغط الدم لأن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام تخفض ضغط الدم بمقدار 10 درجات.
  6. منع مرض القلب الوعائي عن طريق إعاقة تراكم الترسبات والكوليسترول في الشرايين.
  7. إذابة الجلطات الدموية وتقليل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.
  8. تقليل خطر الإصابة بمرض السرطان فممارسة التمارين الرياضية لأربع ساعات أسبوعياً تخفض خطر إصافة النساء بسرطان الثدي بنسبة 60%.
  9. تناغم وتوافق الجسم بأكمله والمساعدة في منع الإصابة بالسمنة.

 

خامساً: المسار الوراثي :

 أكد فرانسيس من خلال كتاب لا تمرض مرة أخرى أن الجينات هي مخططات أو خرائط الحياة فهي تعليمات تعلم أجسامنا كيف تنمو وتتطور من خلية إلى خلية، ومن مرحلة عمرية إلى أخرى، ورغم ذلك فإن ربع جيناتنا فقط تعبر عن نفسها وتعمل تلقائياً.

هذا وتتطلب معظم الجينات نوعاً من الدفع البيئي أو النفسي لكي تعبر فبمجرد وجود صفة محددة، جيدة أو سيئة موروثة في العائلة لا يعني أن كل شخص في العائلة يمتلك هذه الصفة أو أنها ستظهر عليه حتى ولو كان يمتلكها ويدرك وجودها.

 

سادساً: المسار الطبي :

لكي تدرك مدى الضرر الذي تتسب فيه بعض المؤسسات الطبية تأمل كيف يمكن إرسال المريض نحو المرض أو جذب المرض إليه خلال المسارات الستة، حيث أشار فرانسيس من خلال كتاب لا تمرض مرة أخرى إلى الآتي:

  1. يمكن أن تتسبب العلاجات الطبية في نقص التغذية فالمضادات الحيوية ومضادات الالتهاب والعقاقير تدمر الجهاز الهضمي بشكل خطير.
  2. تعمل بعض العقاقير الطبية بطريقة غير طبيعية فتتسبب في السمية، حيث يتداخل عملها مع الوظيفة الطبيعية للخلية لإيقاف أعراض المرض.
  3. أحياناً يلحق الأطباء ضرراً نفسياً بمرضاهم عندما يقدر الطبيب كم من وقت سيعيش المريض أو يتوقع أن المريض لن يسير أو يرى أو يسمع مجدداً.
  4. العديد من الإجراءات الطبية بما فيها الجراحة والأشعة السينية تدمر الجسم بدنياً وتتسبب في حدوث خلل وظيفي والإصابة بالأمراض في نهاية المطاف.

 

تحميل كتاب لا تمرض مرة أخرى pdf

 

يمكنك تحميل كتاب لا تمرض مرة أخرى  pdf بالنسخة الإنجليزية من خلال الضغط على الرابط التالي (أضغط هنا) والنسخة المترجمة للعربية من خلال الرابط التالي (أضغط هنا)، وإذا كنت تريد تحميل المزيد من المراجع والكتب والاطلاع على مكتبة واحة المعرفة الخاصة بشركة دراسة للاستشارات الأكاديمية وخدمات البحث العلمي والترجمة يمكنك الضغط على الرابط التالي (أضغط هنا).

 

مراجع للاستزادة

 

فرانسيس، ريموند وكوتن، كيستر. (2015). كتاب في دقائق لا تمرض مرة أخرى الصحة قرار يمكنك اتخاذه. مؤسسة محمد بن راشد أل مكتوم.

Francus, R.,Cotton, K. (2002). Never Be Sick Again. Heatlth Comunications,Inc.

 

 

 

 

 

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

مقالات ذات صلة

الوســوم

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

Visa Mastercard Myfatoorah Mada

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - 7014408

شارك: