طلب خدمة
استفسار
×

التفاصيل

الخطة التربوية الفردية

2023/04/15   الكاتب :د. طارق العفيفي
عدد المشاهدات(1853)

الخطة التربوية الفردية

 

يعد موضوع الخطة التربوية الفردية من الموضوعات الهامة والتي لاقت اهتمام العديد من الباحثين في الآونة الأخيرة، ويرجع ذلك إلى كثرة ما يتعرض له المختصون والقائمون على رعاية الأطفال ذوي اضطراب التوحد من تحديات وتغيرات كبيرة في تعليم هؤلاء الأطفال، وذلك لخصوصية كل طفل من أطفال التوحد واختلافه عن الأطفال الآخرين.

هذا ومن الجدير بالذكر أن البرنامج التربوي الفردي يستخدم كمصطلح رديف ومعادل للمنهج التربوي الفردي، والخطة التربوية الفردية، كما أنه من الأمور الواجب ذكرها أن المملكة العربية السعودية حرصت على تطبيق الخطة التربوية الفردية في المؤسسات التعليمية التي تعني بتعليم ذوي الاحتياجات الخاصة.

ولذلك حرص المقال الحالي على توضيح الخطة التربوية الفردية وأهميتها وذلك من خلال بعض من النقاط الهامة وهي كالتالي:

  1. ما هي الخطة التربوية الفردية؟.
  2. أهمية ووظائف الخطة التربوية الفردية.
  3. أهداف الخطة التربوية الفردية.
  4. ما هو محتوى الخطة التربوية الفردية؟.
  5. من هم لجنة الخطة التربوية الفردية؟
  6. ما هي متطلبات الخطة التربوية الفردية؟.

 

ما هي الخطة التربوية الفردية؟

 

ظهرت العديد من التعريفات التي تناولت مفهوم الخطة التربوية الفردية ونذكر من أهمها:

  1. عرف البعض الخطة التربوية الفردية على أنها مخطط هادف لتعليم التلاميذ يشمل ما يتطلبه هذا التعليم من أدوات ومستلزمات محددة واستخدام النشاطات والحاجات اللازمة.
  2. هي عبارة عن بيان كتابي للبرنامج التربوي لكل طفل معوق بحيث تشمل مستوى الأداء الحالي والأساليب المستخدمة.
  3. يعرف البرنامج التربوي الفردي (IEP) أنه هو خطة مكتوبة تحدد الخدمات التي سيتم تقديمها للطالب من ذوي الحاجات الخاصة، ولذلك فالبرنامج التربوي الفردي يعمل بمثابة الأداة الرئيسية التي تضمن حصول كل طالب على خدمات التربية الخاصة والخدمات الداعمة اللازمة لتلبية حاجاته الفردية.
  4. الخطة التربوية الفردية عبارة عن خطة تصميم بشكل خاص لطفل معين لكي تقابل حاجاته التربوية، بحيث يشمل كل الأهداف المتوقع تحقيقها وفق معايير معينة وفي فترة زمنية محددة.
  5. تعد الخطة التربوية الفردية وثيقة أو شهادة مدرسية المناسبة للطفل والتي تقدم عبارات مكتوبة لتصف قدرات الطفل من حيث الضعف والقوة بواسطة متخصصين يقومون بعملية تقويمه.
  6. البرنامج التربوية والفردي عبارة عن بيان بشأن الأداء التعليمي الراهن للصغير والأهداف السنوية والأهداف قصيرة المدى المطلوب تحقيقها، وبيان الخدمات الخاصة المطلوب أداؤها، وتواريخ البدء، وطول فترة امتداد الخدمات، والمعايير والإجراءات والجداول لتقييم ما إذا تحققت الأهداف.

 

ما هي الخطة التربوية الفردية؟

أهمية ووظائف الخطة التربوية الفردية

 

يمكن تلخيص أهمية الخطة التربوية الفردية في مجموعة من النقاط وهي كالتالي:

  1. ترجمة فعلية لجميع إجراءات القياس والتقويم لمعرفة نقاط القوة والضعف لدى الطفل.
  2. وثيقة مكتوبة تؤدي إلى حشد الجهود التي يبذلها ذو الاختصاصات المختلفة لتربية الطالب ذي الاحتياجات الخاصة وتدريبه.
  3. تعمل على إعداد برامج سنوية للطالب في ضوء احتياجاته الفعلية.
  4. ضمان لإجراء تقييم مستمر للطالب واختيار الخدمات المناسبة في ضوء ذلك التقييم.
  5. تعمل على تحديد مسؤوليات كل مختص في تنفيذ الخدمات التربوية الخاصة.
  6. تؤدي إلى إشراك والدي الطالب في العملية التربوية ليس بوصفهما مصدر مفيد للمعلومات فقط، وإنما كأعضاء فاعلين في الفريق متعدد التخصصات.
  7. تعمل بمثابة محك للمساءلة عن مدى ملاءمة وفاعلية الخدمات المقدمة للطالب.

أهمية ووظائف الخطة التربوية الفردية

أهم وظائف الخطة التربوية الفردية

 

  1. تساهم الخطة التربوية الفردية في إتاحة الفرص للمعلمين وأولياء الأمور للعمل معاً من أجل تحديد حاجات الطالب، والخدمات التي ستقدم له، والنتائج المتوقعة.
  2. تشكل أداة إدارية وتنظيمية تضمن تقديم الخدمات التربوية الخاصة والخدمات المساندة التي يحتاج إليها.
  3. تعمل بمثابة أداة لتقييم مستوى التطور الذي يحرزه الطالب ومدى تحقيقه للأهداف المحددة له.
  4. تعد أداة للمتابعة والمساءلة للتحقق من مدى ملائمة الخدمات المقدمة للحاجات الفردية لدى الطالب.
  5. أنها تشكل التزاماً كتابياً واضحاً بتقديم الخدمات التربوية الخاصة والخدمات المساعدة اللزمة للطالب.

 

أهم وظائف الخطة التربوية الفردية

أهداف الخطة التربوية الفردية

 

تسعى الخطة التربوية الفردية أو ما يعرف باسم البرنامج التربوي الفردي إلى تحقيق مجموعة من الأهداف وهي كالتالي:

  1. ضمان حق الطالب في الخدمات التربوية والخدمات المساندة التي تلبي جميع احتياجات الطالب الخاصة من خلال اتباع الإجراءات العلمية المنصوص عليها في الخطة.
  2. ضمان حق الأسرة في تلقي الرعاية المناسبة لأبنائها.
  3. تحديد نوعية وكمية الخدمة التربوية والمساندة المطلوبة لاحتياجات كل طالب على حدة.
  4. تحديد الإجراءات الضرورية  لتقديم الخدمات التربوية المساندة لكل طالب على حدة.
  5. تحقيق التواصل بين الجهات المعينة لخدمة الطالب والأسرة لمناقشة وضع القرارات المناسبة والمتعلقة باحتياجات الطالب.
  6. قياس مدى تقدم الطالب في تحقيق الأهداف الموضوعة له في البرنامج.

 

أهداف الخطة التربوية الفردية

ما هو محتوى الخطة التربوية الفردية؟

 

تتضمن الخطة التربوية الفردية ما يلي:

  1. وصف مستوى الأداء التربوي الحالي للطفل، وذلك لتحديد ومعرفة قدرات الطفل الحالية وتحديد احتياجاته للتعلم والمهارات المتوفرة لديه كمهارات التهيئة المهنية ومهارات الحياة اليومية.
  2. وصف أو تقرير عن الأهداف العامة، والأهداف القصيرة المدى، حيث يعد الهدف العام تعبير يوضح نتيجة التحصيل المتوقع من الطفل خلال مدة زمنية معينة كسنة دراسة ويجب أن يتضح من الهدف ناتج تعليمي يمكن قياسه.
  3. تحديد الخدمات التربوية الخاصة المرتبطة بالخطة التربوية الفردية والواجب تزويد الطالب بها ومن ثم تحديد أوجه مشاركة الطالب في برامج التعليم العادية.
  4. وضع برنامج زمني لتقديم هذه الخدمات وتحديد المتوقعة لتقيمها.
  5. تحديد المعايير يمدى تحقيق الأهداف الخاصة والعامة، والأهداف القصيرة المدى على أن تكون معايير التقييم مناسبة للفرد، ونوع الإعاقة والسلوك المتوقع وعلى المعلم إنهاء تحقيق الهدف قبل الانتقال إلى هدف آخر.

 

من هم لجنة الخطة التربوية الفردية؟

 

تتكون لجنة الخطة التربوية الفردية من الأشخاص الذين يشاركون في كتابتها وهم:

  1. معلم الطفل إذا كان الطفل يتلقى خدمات تعليمية نظامية.
  2. معلم التربية الخاصة إذا كان الطفل يتلقى خدمات تربية قبل إعداد البرنامج التربوي الفردي (IEP).
  3. الوالدين وهم بالضرورة أن يكونوا موجودين في اللجنة وذلك لأخذ الشخصية المتعلقة بالطفل والقانون العام يوجب وجود الأهل في البرنامج التربوي الفردي (IEP).
  4. الطالب إذا كان في مستوى يؤهله للمشاركة في الاجتماعات التنفيذية.
  5. ممثل المنطقة التربوية الخاصة بخدمات تقديم خدمات التربية الخاصة.

من هم لجنة الخطة التربوية الفردية؟

ما هي متطلبات الخطة التربوية الفردية؟

 

تتطلب الخطة التربوية الفردية مجموعة من المراحل والتي تتمثل في:

  1. إعداد الخطة التربوية الفردية.
  2. تنفيذ الخطة التربوية الفردية.
  3. تقويم الخطة التربوية الفردية.
  4. متابعة الخطة التربوية الفردية.

أولاً: إعداد الخطة التربوية الفردية :

تبدأ عملية إعداد الخطة التربوية الفردية بعد الانتهاء من عملية القياس والتشخيص، حيث تعتبر هذه الخطة بمثابة منهج للطالب، فالطالب من ذوي الاحتياجات الخاصة يحتاج إلى خطة تربية فردية تتناسب مع احتياجاته وقدراته، وذلك من خلال:

  1. قراءة وتحليل سجل الطالب بكل عناية ودقة.
  2. التعرف على مستوى مهارات الطالب الحالية، وتحديدها بشكل دقيق.
  3. تحديد البرنامج اللازم للطالب حتى يتمكن من مسايرة أقرانه.
  4. عقد اللقاءات المستمرة بين المعلم وبين ولي أمر الطاب للتشاور حول الأمور ذات الأهمية والمتعلقة بالطالب، مع تحديد دور كل عضو في البرنامج.

ثانياً: تنفيذ الخطة التربوية الفردية :

يتم تنفيذ الخطة التربوية الفردية على النحو التالي:

  1. يتم البدء في تنفيذ الخطة خلال فترة لا تتجاوز أسبوعاً من إعدادها.
  2. يتم تنفيذ الخطة التربوية الفردية من جانب كل من له علاقة بتقديم الخدمة المشار له في الخطة.
  3. يجب التنسيق بين الأعضاء القائمين لتنفيذ الخطة التربوية الفردية.
  4. يبدأ تنفيذ الخطة بموافقة جميع أعضاء فريق العمل في ضوء الأهداف الموضوعة، مع مراعاة التقييم المستمر.
  5. يتطلب تنفيذ الخطة تهيئة غرفة المصادر لعملية التعليم، وتحديد الوقت المناسب للدراسة.
  6. تحديد طرق التواصل بين المعلم والطالب والاستراتيجيات المستخدمة في التدريس.

ثالثاً: تقويم الخطة التربوية الفردية :

يتم تقويم الخطة التربوية الفردية، لتحديد مدى فاعليتها في تحقيق احتياجات الطالب المنصوص عليها في الأهداف مرة واحدة على الأقل كل عام دراسي، ويتم تقويم تقدم أداء الطالب نحو تحقيق الأهداف قصيرة المدى بشكل مستمر. هذا وتتمثل أهداف التقويم للخطة التربوية الفردية الآتي:

  1. تحديد مستوى أداء التلميذ في مجال المعلومات والمهارات، والسلوكيات المستهدفة في المواد الدراسية خلال العام الدراسي أو في نهاية الخطة التربوية الفردية.
  2. التعرف على مدى تقدم التلميذ نحو تحقيق الأهداف المحددة ضمن برنامجه التعليمي الفردي المستمد من خطته التربوية الفردية.
  3. التأكد من مستوى استقرار أداء التلميذ ومستوى تقدمه، من خلال المتابعة والتقويم المستمرين.
  4. تطوير برنامج التلميذ وتحسين مستوى الخدمات المقدمة له بناء على المعلومات التي يتم جمعها أثناء عملية التقويم بأنواعه.

رابعاً: متابعة الخطة التربوية الفردية :

إن استخدام متابعة تقدم الطالب في خطته الفردية تتيح للمعلمين والمعلمات اتخاذ عدد من القرارات التربوية المتعلقة بإجراء التعديلات اللازمة على الخطة، لكي تحقق الأهداف في وقت مبكر بدلاً من الانتظار إلى نهاية العام أو الفصل الدراسي، للحكم على فاعليتها.

 

الخاتمة

 

بنهاية هذا المقال تكون قد تعرفت على الخطة التربوية الفردية وأهميتها حيث تناول المقال تعريف الخطة التربوية الفردية وتوضيح أهميتها ووظائفها والأهداف التي تسعى إلى تحقيقها، وذلك بالإضافة إلى فريق العمل ولجنة الخطة التربوية الفردية والتعرف على محتوى الخطة التربوية الفردية، وماهي متطلبات الخطة التربوية الفردية، مع تحيات شركة دراسة لخدمات البحث العلمي والترجمة.

 

مراجع للاستزادة

 

حمادنة، برهان محمود وعاتي، إسماعيل أحمد ثابت. (2018). واقع تطبيق الخطة التربوية الفردية من وجهة نظر معلمي صعوبات التعلم. مجلة التربية الخاصة والتأهيل. مج6 (25)، 294- 336.

الحميدي، مؤيد عبدالهادي. (2013). درجة تطبيق الخطة التربوية الفردية في برامج التوحد من وجهة نظر معلمي التوحد في مدينة جدة. المجلة التربوية الدولية المتخصصة، مج2 (12)، 1117- 1135.

جديدي، وفاء. (2020). فعالية خطة تربوية فردية لتنمية المهارات اللغوية (الاستقبالية والتعبيرية) لطفلة تعاني من إعاقة عقلية بسيطة بعمر 4 سنوات [رسالة ماجستير منشورة]. جامعة الشهيد حمه لخضر- الوادي.

المطيري، مجمد نزال. (2018). البرنامج التدريبي الخطة التربوية الفردية في التربية الخاصة.

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

Visa Mastercard Myfatoorah Mada

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - 7014408

شارك: