طلب خدمة
استفسار
×

التفاصيل

التكيف مع أزمات الحياة

2023/03/29   الكاتب :د. يحيى سعد
عدد المشاهدات(1194)

التكيف مع أزمات الحياة

 

كثير من الأشخاص في المجتمع يحاولون التكيف مع الحياة، حتى وإن لم تأت كما يريدون، فمن قدر الله تعالى وحكمته في شئون الناس وأحوالهم أن يواجه البعض ظروفاً معيشية صعبة، يحاولون جاهدينً التكيف معها ومواجهة تلك الصعوبات والتي تتمثل في (الفقر ومشكلة الحالة المادية، التعثر في الحياة العلمية أو الحياة المهنية، ظهور مشكلات عائلية مزمنة، حرمان الوالدان من الإنجاب، ظهور بعض الأولاد العاقين أو المنحرفين، وغيرها) فهناك العديد  من المشكلات والصعوبات والتي تجعل التكيف مع أزمات الحياة أمر واجب على الجميع.

فمن خلال هذا المقال سوف نتعرف على كيفية التكيف مع الأزمات من منظور إسلامي، والتي تساعدنا في التكيف مع صعوبات ومشاكل الحياة، ويتضمن بعض النقاط الهامة والتي تتمثل في الآتي:

  1. تعريف الأزمات.
  2. أركان التكيف مع الأزمات من منظور إسلامي.

تعريف الأزمات

 

تعرفت الأزمات على أنها نقطة تحول أو موقف معين مفاجئ يؤدي إلى أوضاع غير مستقرة، والتي ينتج عنها نتائج غير مرغوب فيها تتعارض مع الأمور الحياتية للإنسان، ويستلزم اتخاذ بعض القرارات المحددة لمواجهاتها والتكيف معها.

أركان التكيف مع الأزمات من منظور إسلامي

 

توجد ثلاثة أركان أساسية إذا استعان بها الإنسان سوف يكون له القدرة على التكيف مع الحياة إذا لم تكن كما يريد، وتتمثل هذه الأركان في:

  1. تقوية النفس أمام الصعوبات.
  2. تحسين مسارات الموازية في الحياة.
  3. بذل الأسباب.

 

أولاً: تقوية النفس أمام الصعوبات:

ينص الركن الأول في نموذج المقترح عن التكيف الإسلامي مع الحياة على ضرورة تقوية النفس لكي يستطيع الإنسان تحمل الظروف والمشكلات الصعبة، إذ يجب على الإنسان تقوية نفسه من أجل أن يعيش بنفسية جيدة على الرغم من وجود هذا الجزء من الحياة الذي لم يأت كما يريد ومتعارضاً مع رغبته، فلابد من تحسين الحالة النفسية، فاعمل على الداخل واشتغل على نفسك واحرص على تقوية البناء النفسي داخلك.

ما المقصود بالبناء النفسي وأهم صفاته:

يقصد بالبناء النفسي أن يركز الإنسان على تقوية الصفات النفسية اللازمة للصمود أمام المصاعب والمشكلات التي تواجهه في الحياة، والحرص على العيش في صحة نفسية جيدة على الرغم من المعاناة التي يعيش فيها الإنسان.

أهم الصفات النفسية التي يجب أن يتحلى بها الإنسان

 

  1. الصبر وما يترتب عليه من الهدوء والسكينة وضبط الانفعالات والثبات والصمود.
  2. الرضا وما يلحق به من الحمد والشكر والاحتساب والتسليم والإيمان بقدر الله.
  3. التوكل وما يترتب عليه من الإرادة وقوة العزيمة والاستعانة.
  4. الرجاء وما يلحق به من الأمل والتفاؤل وحسن الظن بالله.
  5. التجرد من صفات الجزع والسخط.

يجب أن يعلم الشخص جيداً أن الحالة النفسية وتقوية بنائه النفسي والعمل جيداً على نفسه في وقت الصعوبات والأزمات ليس عبئاً عليه وإنما هو بمثابة برنامج علاجي له.

تحسين مسارات الموازية في الحياة

 

يقصد بالمسارات الموازية بالنسبة لهذا الركن أهمية الاستئناف وتجاوز الأزمات والصعوبات، بالإضافة إلى البحث في الحياة عن زوايا أخرى يمكن للإنسان استثمارها لصالحه، فهي بمثابة البدائل التي يعوض بها النقص الذي يعاني أو يشتكي منه، وتتمثل هذه المسارات في ثلاثة نقاط هامة وهي كالتالي:

1- الجانب الروحي والديني في حياة الإنسان:

استثمر في مسار ديني مواز، فما أكثر ما رأينا وسمعنا من أناس لم تأت حياتهم كما يريدون، فوفقهم الله تعالى لتعويض هذا الجزء المفقود من حياتهم، بتقوية الجانب الديني والروحي داخلهم.

إن تقوية الجانب  الديني وتقوية العلاقة مع الله والإكثار من العبادات والتقرب من الله مثل (الذكر، وقراءة القرآن، والصلاة، والصحبة الصالحة) كل هذه عوامل تولد زخماً كبيراً من الانفعالات والأحوال النفسية الداخلية الطيبة داخل الإنسان، مما يؤدي إلى ظهور حياة داخلية داخل نفس الإنسان مغمورة بالسكينة والطمأنينة والراحة والصفاء النفسي. وهذا من قول الله تعالى "ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة"، لأن من أعظم حسنات الدنيا الحياة الدينية الروحية التي تتسم بالصفاء والسكينة والطمأنينة.

2- الاستمتاع بالأجزاء الأخرى من الحياة:

فالحياة مهما بدت للإنسان ضيقة وصعبة وعسيرة ومليئة بالصعوبات فهناك حتماً ولا بد من أجزاء بيضاء، فحياة الإنسان متنوعة وثرية ومتعددة لها العديد من الجوانب الكثيرة جداً، إذ إنها تتضمن أنشطة تعويضية كثيرة، مثل (الأنشطة الدينية، الأنشطة الاجتماعية، والأنشطة المهارية وغيرها).

3- استثمار الأزمات من أجل التصحيح والترقي:

يمكن للإنسان أن يواجه العديد من الأزمات واستثمارها جيداً من أجل تصحيح المسار الديني لديه والترقي الدنيوي في حياته، فكم من الأشخاص قد تعرضوا للعديد من الأزمات الكبيرة جداً في حياتهم، فكانت بمثابة الدافع القوي لهم للانخراط في مشاريع نوعية، أو كانت سبباً في تصحيح كثير من أوضاعهم ومساراتهم الدينية أو الدنيوية، يجب دائماً على الإنسان استحضار هذه المكاسب.

من الممكن أن دخولك في المسارات الموازية في الحياة قد لا يغير من وضعك الحياتي  الصعب، لكن ليس الهدف الوحيد للإنسان في الدنيا هو مجرد تحقيق المصالح الدنيوية فقط بأنماطها المادية البحتة، فهناك مصالح أخرى معنوية غير مرئيه إذا ما حققها الإنسان فسوف ترفع من جودة الحياة عنده، وربما أكثر مما لو حصل الإنسان على مكاسب مادية.

 

 

 

بذل الأسباب

 

وهذا الركن الثالث في التكيف مع الحياة  التي لم تأت على وفق ما يريد الإنسان يدور حول تقوية النفس في الجوانب المهارية والعملية الحياتية، بحيث يستطيع إيجاد حلول، إما كلية أو جزئية للصعوبات والتحديات والمشكلات التي تواجهه.

ويدخل في ذلك كيفية التصرف بحكمة وبذل الأسباب، لأنه من الملاحظ أن جزءاً من صعوبات الحياة ناتج عن سوء التصرف في البداية أو سوء التصرف في ردة الفعل، أو في الاستسلام وعدم بذل الأسباب الصالحة والنافعة المفيدة.

ويجب أن يعلم الإنسان أن الأسباب نوعان، مادية حسية، وأسباب شرعية غيبية، ومن أهم الأسباب الشرعية الغيبية الدعاء والرقية والصدقة وغيرها.

وجعل هذا الركن هو الأخير أو الثالث في ترتيب كيفية التكيف مع الأزمات من منظور إسلامي ليس تقليلاً لشأنه أو أهميته، بل هو ضروري ولكن للتأكيد على أن تعليق النفس بحل المشكلات، والإصرار على ذلك دون الاهتمام بالأركان الأخرى أمر متعب ومرهق جداً للنفس، ولها العديد من الآثار السلبية العكسية، فلا يمكن حل أو مواجهة صعوبات وتحديات الحياة من خلال هذا الركن دون الأركان الأخرى.

الخاتمة

 

بنهاية هذا المقال تكون قد تعرفت على كيفية التكيف مع الحياة بدايةً من التعريف بالأزمات وتوضيح أهم أركان كيفية التكيف مع الحياة من منظور إسلامي.

 مع تحيات شركة دراسة للاستشارات الأكاديمية وخدمات البحث العلمي والترجمة.

 

مراجع يمكن الرجوع إليها

 

العقيل، سارة إبراهيم. (2017). التعامل مع الأزمات. مركز الأبحاث الواعدة في البحوث الاجتماعية ودراسات المرأة. جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن. المملكة العربية السعودية.

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

مقالات ذات صلة

الوســوم

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

Visa Mastercard Myfatoorah Mada

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - 7014408

شارك: