طلب خدمة
استفسار
×

التفاصيل

أنواع المخدرات ومراحل الإدمان

2023/01/10   الكاتب :د. ريم الأنصاري
عدد المشاهدات(1670)

ما هي أنواع المخدرات وأعراض التعاطي؟

إن الإدمان والسلوك الإدماني من أبرز القضايا المجتمعية، وذلك من منطلق تواجد كثير من أنواع المخدرات ومراحل الإدمان المتعددة مما جعل كلاً منهما يمثلان قضية صحية مهمة حظيت بجدل واسع، وهذا ينطلق من حقيقة أن السلوك الإدماني يتخطى الحدود مما هو طبيعي ومقبول ثقافيا إلى غير الطبيعي والغريب وغير المسؤول، كما أنه يكسر حدود ما هو صحي ومقبول اجتماعيا ومجرم قانونا، ويعد الاكتشاف المبكر للإدمان من الأمور التي تسهل العلاج وتضمنه، لهذا فمن الضروري الحرص عليه وتوجيه المدمن إلى الجهة المختصة بالعلاج.

هذا ومن أبرز المشكلات التي تواجه تحقيق صحة نفسية وجسدية جيدة الوقوع في براثن الإدمان، حيث عند إدمان المخدرات بأنواعها المختلفة يصبح هناك العديد من التأثيرات السلبية على الصحة النفسية والجسدية، وتتفاوت هذه التأثيرات بحسب أنواع المخدرات التي يتعاطاها المدمن.

ولذلك حرص المقال الحالي على التعرف على أهم مراحل الإدمان وأهم أنواع المخدرات وتأثيراتها على صحة الإنسان النفسية والجسدية وذلك من خلال الآتي:

  1. أهم مراحل الإدمان.
  2. أبرز أنواع المخدرات.
  3. أهم التأثيرات النفسية والجسدية للمخدرات.

 

أهم مراحل الإدمان

 

إن المدمن نفسه هو أدق شخص عالم بحالته، وإذا ما استوعب الأداة وتسلح بالأمانة والاقتناع بوجوب الخروج من الأزمة، فإنه سيجد في فهم هذه المراحل مفتاحاً من مفاتيح الحل، وتتمثل هذه المراحل في:

أولاً: المرحلة الاستكشافية:

تعد هذه المرحلة بمثابة البوابة لدخول العلاقة الإدمانية والاحتكاك بعالم الإدمان، هذه المرحلة تخلو من المشكلات الكبيرة، وإن وقعت مشكلات فهي بسيطة أو زيادة في المصروف أو تصرفات سيئة غالبا ما تفسر بعيدا عن الاحتمالات الإدمانية السيئة، لهذه المرحلة سمات، كبعض الخوف وعدم التأكد من العواقب، كما يشوبها بعض الذنب والتردد، في حين يسودها الدهشة والرغبة في اكتشاف الجديد والغامض، فهذه المرحلة ما هي إلا بداية لمرحلة طويلة وشاقة مع الإدمان، وقد تكون للبعض الآخر هي البداية وهي النهاية.

ثانياً: مرحلة التعود:

مرحلة التعود حيث يتعاطى الشخص المادة المخدرة بشكل يومي أو بصورة مستمرة ويصل إلى مرحلة لا يمكنه معها الاستغناء عنها، بل أن الشخص المدمن غالبا ما يبالغ في زيادة الكميات في كل جرعة تدريجيا، بفعل تكيف جسمه مع مفعول المخدر، وزيادة ما يسمى باحتماله لدرجة أن أي انقطاع فوري عن المخدر يولد لديه عوارض مؤلمة وخطيرة.

ثالثاً: مرحلة الخلخلة (التعاطي):

إن اسم هذه المرحلة يعكس تماماً ما تحمله معانيها، إنها المرحلة التي يبدأ فيها إطار الحياة بالاهتزاز، حيث يبدأ الإدمان بأن يأخذ حياة المدمن ويحرقها، إنها كإنذار خطر يدق يسمعها المدمن ولكنه نصف نائم، غير واع إذا ما كان ذلك حقيقة أم حلما ولكنه إنذار حقيقي، وهو مسموع لدى الأسرة والأقارب أكثر مما هو مسموع لديه. وتتسم هذه المرحلة بالاكتئاب وقلة المشاركة في النشاطات الاجتماعية وقلة الحماسة لتحمل المسئوليات أو الوفاء بها.

رابعاً: مرحلة الإدمان:

في هذه المرحلة تسقط الأقنعة، ويستسلم المرء ويضعف أمام ضغوط الإدمان. وفيها يضع المدمن كل ما يملكه من ممتلكات -مادية ومعنوية- للبيع بأقل الأسعار في سبيل إشباع الرغبات الإدمانية، في هذه المرحلة يُحبس عقل المدمن ويتوجه تماما بأمر من المنطق الإدماني، وأول ما يستغني عنه المدمن ويبيعه هو احترامه لنفسه، حيث يتنازل عن الاهتمام أو احترام الذات، ويظهر بوضوح على مظهرهم الخارجي وعلى تصرفاتهم، إنهم مكتئبون وبائسون ولكن بدون اهتمام بصحتهم أو مظاهرهم أو أي شيء آخر.

خامساً: مرحلة المرض والعجز والوفاة:

هذه هي المرحلة الأخيرة من العملية الإدمانية، وفيها تتزلزل حياة المدمن بأكملها وحياة من حوله، مرحلة مليئة بالانفجارات والمشكلات في حياة المدمن، في صحته وأسرته وعمله واضطرابات مع القانون والحياة بشكل عام، في هذه المرحلة المدمن بكل كيانه يكون قد أصبح معضلة: صحته ونفسه وعقله وحتى روحه.

في هذه المرحلة فإن المدمن معرض لأن يفعل أي شيء، أي شيء ممكن حتى يشبع رغباته الإدمانية، وبدون أدنى تردد، هنا نجد أن الاضطرابات الجسمانية والنفسية سمات واضحة كالهلوسة والتهيؤات والاكتئاب ومحاولات الانتحار. في هذه المرحلة كل ما تُرك للمدمن هو الألم والموت، وتنتهي هذه المرحلة على مفترق طرق الموت، وبأشكال مختلفة منها (موت الجسد والصحة أو الموت في دخول السجن، أو الموت في مستشفى الأمراض العقلية).

 

أهم مراحل الإدمان

أبرز أنواع المخدرات

 

تم تقسيم المخدرات إلى أربعة أنواع وفقاً لآراء بعض العلماء والمهتمين بمجال الإدمان والتعاطي وهي كالآتي:

أولاً: المهبطات:

وتتميز هذه المجموعة بتأثيرها المهبط على الإنسان، ومن أهم أنواعها:

  • الأفيون: يؤخذ من شجرة الخشخاش وله ثمرة على هيئة كبسولة ذات استدارة غير منتظمة، يتم استخراج الأفيون عن طريق تشريط الكبسولة أفقيا ورأسيا فيخرج منها مادة لزجة ذات رائحة نفاذة بيضاء اللون، سرعان ما يتحول لونها إلى البني عند تعرضها للهواء.
  • المورفين: هو المادة الفعالة في الأفيون، ويوجد على شكل أملاح ليس لها رائحة، وتكون على شكل أقراص أو محاليل للحقن، ويتدرج لونه من الأبيض إلى الأصفر إلى البني تبعا لدرجة نقاوته.
  • الهيروين: يقوم تجار المخدرات باستخراج الهيروين من قاعدة المورفين بطرق كيميائية مختلفة، ويتم تعاطي الهيروين عن طريق الاستنشاق أو بالحقن تحت الجلد أو في الوريد، أو عن طريق البلع في صورة أقراص صغيرة.

ثانياً: المنشطات:

وتشمل هذه المجموعة عدة أنواع من أهمها:

  • الكوكايين: يتم استخلاصه من أوراق الكوكا، وهو عبارة عن مادة ناعمة لونها أبيض، وتوجد في شكل مسحوق بلوري عديم الرائحة يشبه نتف الثلج، ويتم تعاطيه عن طريق المضغ والشم والبلع والحقن في الوريد.
  • القات: هو شجيرة دائمة الخضرة، تستعمل أوراقها الخضراء عن طريق المضغ والتخزين بالفم لاعتصار مادتها
  • الأم فيتامينات: تتمتع بشهرة واسعة لقدرتها على مقاومة الإرهاق والإنهاك والنعاس، كما تستعمل لإقلال الشهية وحالات إنقاص الوزن التي تجرى تحت الإشراف الطبي، وتستعمل أحيانا للتخلص من الشعور بالكآبة المتوسطة.
  • الشبو أو الكريستال: هي منشطات شديدة التأثير وسريعة الإدمان، ارتبط تعاطي هذا المخدر بجرائم الاغتصاب والقتل والانتحار، عند تعاطي الشبو للمرة الأولى يشعر المتعاطي بالمتعة والإثارة الشديدة، لكنه سرعان ما يبدأ في تدمير حياة الشخص من اللحظات الأولى لتناوله، فهو سريع الإدمان، وتكون المرة الأولى لتناوله هي بداية طريق الإدمان.

ثالثا: المهلوسات:

إن عقاقير الهلوسة مواد مخدرة طبيعية ومصنعة، تشوه الرؤية الحقيقية للأشياء، فتعطي خداعا حسيا، يجعل من الصعب التفرقة بين الحقيقة والخيال، وإذا تعاطاها الفرد بجرعات كبيرة فإنها تؤدي إلى الهلوسة، كما تؤدي إلى رؤية ظاهرية لصور أو أصوات غير حقيقية.

رابعا: الحشيش:

ينتج الحشيش من نبات القنب الهندي، وهذا النبات ينمو في البلاد ذات المناخ الدافئ المعتدل، وله أحجام تختلف حسب اختلاف التربة الجيدة والمناخ.

أهم التأثيرات النفسية والجسدية للمخدرات

 

يمكن تقسم التأثيرات النفسية والجسدية للمخدرات طبقاً لأنواعها السابق ذكرها وهي كالآتي:

أولاً: تأثيرات المهبطات:

يؤثر الأفيون كأحد أنواع المهبطات على متعاطيه بشكل كبير إذ ينتاب المتعاطي للأفيون الشعور المؤقت بالنشوة والارتياح الزائف، زيادة الخمول والقلق وضيق التنفس، والدوار وانخفاض حرارة الجسم، بالإضافة إلى ظهور الهزال بمعدلات سريعة، يمكن تقسم تأثيرات للمهبطات إلى شقين وهما:

  • تأثير المهبطات النفسي: يقع المتعاطون في الاكتئاب وقد ينتحرون بسبب شعورهم أنهم أصبحوا رهائن لهذه المادة التي عليهم توفيرها على مدار الساعة.
  • تأثير المهبطات الجسدي: الإصابة بالالتهابات الفيروسية كالتهاب الكبد الوبائي والإيدز، والجرعات الزائدة تؤدي لوقف التنفس كما تؤدي لنقص الوزن والإمساك الشديد

ثانياً: تأثير المنشطات:

كما ذكنا من قبل أن الكوكايين من أكثر المنشطات شهرة وتداول في العالم فمن أهم تأثيراته على متعاطيه تهيج شديد، طلاقة اللسان، قلة الشعور بالتعب، الشعور بالسرور، تصرفات عدائية، انهيار الحالة العقلية بسبب الإدمان، قروح على أغشية الأنف، أرق، تشنجات في العضلات.

هذا وتؤثر القات كأحد أنواع المنشطات في كونها تحدث تأثير مزدوج على الجهاز العصبي، منشط في البداية تعقبه حالة من الهبوط في وظائف الجهاز العصبي.

أما عن الشبو والكريستال يمكن ملاحظة تأثيرها النفسي على المتعاطي في كونه يشعر بهلوسة سمعية، هلوسة بصرية، فقدان جزئي للذاكرة بالإضافة إلى انفصام الشخصية، وبالنسبة للتأثير الجسدي يتمثل في تدمير القلب، انفجار شرايين المخ، الجلطات، تشوهات كبيرة بالوجه، بالإضافة إلى الشيخوخة المبكرة وتساقط الأسنان، وضعف المناعة.

هكذا ويمكن تقسيم تأثير المنشطات بشكلٍ عام إلى قسمين وهما:

  • التأثير النفسي للمنشطات: تؤدي إلى الأرق والقلق والأحلام المزعجة وسرعة الانفعال والعصبية وضعف التركيز بالإضافة إلى اضطرابات نفسية كالذهان الحاد، والتوهم والاضطهاد والهلوسة.
  • التأثير الجسدي للمنشطات: يؤدي إلى سوء التغذية الناتج عن نقص الشهية ونزول الوزن بالإضافة إلى فقدان الوعي ونوبات الصرع وتوقف القلب والموت.

ثالثاً: تأثير المهلوسات:

تسبب المهلوسات الهلوسة والخدع البصرية والسمعية واختلال الحواس والانفعالات بالإضافة إلى الفصام في شخصية المتعاطي.

رابعاً: الحشيش:

يؤثر الحشيش على الجهاز العصبي المركزي، إلا أن هذا التأثير يختلف من مدمن لأخر بحسب قوته البدنية والعقلية تبعا لطبيعة المتعاطي وميوله، وتتمثل أهم الآثار الفسيولوجية للحشيش فيما يلي:

  1. ارتعاشات عضلية.
  2. زيادة في ضربات القلب.
  3. سرعة في النبض.
  4. دوار.
  5. شعور بسخونة الرأس.
  6. برودة في اليدين والقدمين.
  7. شعور بضغط وانقباض في الصدر.

أهم التأثيرات النفسية والجسدية للمخدرات

الآثار الصحية للحشيش على المدى الطويل

 

 الضعف العام والهزال، ضعف مقاومة الجسم للأمراض، الصداع المستمر، أمراض مزمنة في الجهاز التنفسي مثل الربو والتهاب الشعب الهوائية، وتصل تلك الأعراض إلى حد الإصابة بالسل، وبالنسبة للجهاز الهضمي تظهر أعراض الإمساك تارة والإسهال تارة أخرى وذلك بسبب تأثر الأغشية المخاطية للمعدة.

 

الخاتمة

 

بنهاية هذا المقال تكون قد تعرفت على أهم أنواع المخدرات بالإضافة إلى مراحل الإدمان التي يمر بها المدن من بداية مرحلة الاستكشاف وصولاً إلى مرحلة الإدمان، وذلك بالإضافة إلى عرض لأهم أنواع المخدرات وذكر أهم تأثيراتها الصحية والنفسية والجسدية على المتعاطي، مع تحيات شركة دراسة للبحث العلمي والترجمة.

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

مقالات ذات صلة

الوســوم

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

Visa Mastercard Myfatoorah Mada

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - 7014408

شارك: