طلب خدمة
×

التفاصيل

عدد المشاهدات(808)

كيف تناقش رسالة ماجستير أو دكتوراة؟

يصاب العديد من الباحثين بالقلق عند اقتراب موعد مناقشة الرسائل، وفي هذا المقال نقدم لباحثي الماجستير والدكتوراه أهم التوصيات والنصائح التي تعينهم على تجاوز مناقشاتهم بنجاح. حيث نقدم في هذا المقال أهم أسئلة يحتمل طرحها أثناء مناقشتهم حتى يتمكنوا من التدرب عليها والتجهز لها. كما نقدم في هذا المقال أهم النصائح التي ينصح بها ذوو الخبرة قبل وأثناء نقاش الممتحنين حتى يتمكن الباحثون من تحقيق التفوق والنجاح في اجتياز مناقشة رسائلهم.

رسالة الماجستير وأنواعها

رسالة الماجستير وأنواعها

تعتبر رسالة الماجستير أو الماستر إحدى الوثائق العلمية المكتوبة المتخصصة في علم معين، ويتم إعدادها وفق شروط محددة من قبل الجهات المختصة بالبحث. وعادةً ما تتراوح فترة الحصول على درجة الماجستير من سنة إلى ثلاث سنوات بحسب التخصص، وبعد اجتيازها يستطيع الباحث الحصول على درجته العلمية. وثمة ثلاثة أنواع أساسية من أنواع الماجستير هم:

  • الماجستير الدراسي: وهذا النوع يتضمن دراسة المواد النظرية ذات الطابع الفلسفي أو الفكري والنظري مثل: البحوث الاقتصادية أو الاجتماعية أو التاريخية. ويستعد الباحث بالتدريب على كيفية إجراء الأبحاث والتعرف على المناهج، من قبل الدكتور الذي يشرف على رسالته كي يستطيع أن يمده بالخبرات العملية المناسبة من خلال المحاضرات.
  • ماجستير الأبحاث: ويتميز هذا النوع بالصبغة العملية، فهو يرتبط بالبحوث التقنية مثل الهندسة أو الفيزياء أو الكيمياء والطب، لذا تتطلب هذه البحوث نوعاً من الابتكار والأفكار التي تقدم النتائج الجديدة في تلك التخصصات. لذا يمكن القول بأن هذا النوع مما يطغى فيه الجانب التطبيقي على الجانب النظري.
  • النظام المختلط: وهو الذي يضم كلا الجانبين النظري والتطبيقي معاً في آن واحد، على سبيل المثال الدراسات نظم تكنولوجيا المعلومات أو الخاصة بمجال الحاسب الآلي بشكل عام.

الأسئلة الشائعة في مناقشات الدكتوراه والماجستير

الأسئلة الشائعة في مناقشات الدكتوراه والماجستير

       ينبغي على الباحث العلمي أن يكون مستعداً لمناقشة ما يلي: كيف ولماذا قام باختيار هذه المشكلة البحثية بالتحديد، والأدوات التي تم الاعتماد عليها لجمع وتحليل البيانات، والافتراضات الأساسية للدراسة. وكذلك يجب الاستعداد لمناقشة الإطار النظري والمفاهيمي للرسالة البحثية، والمنهجية والأدوات التي اعتمد عليها، والتي مكنته من الوصول إلى النتائج والإجابة على أسئلة البحث، وكذلك التهيؤ لمناقشة النتائج. بهذه الطريقة، يمكن للباحث وللجنة الإشراف والحكم أن يصلوا إلى رؤية شاملة وواضحة عن البحث والمشكلة. فيما يلي بعض التساؤلات الشائعة التي يتم الاستفسار عنها في مناقشات الدراسات العليا والماجستير:

  • إذا أتيحت لك الفرصة لإعادة البحث العلمي مرة أخرى، ما هي الأشياء التي تود تغييرها أو تعديلها؟
  • هل هناك جوانب محددة يمكن أن يتم تطبيقها في المجال العملي؟
  • ما مدى إمكانية تعميم النتائج التي توصلت إليها؟
  • ما هي الإسهامات الحيوية التي حصلت عليها من الرسالة والتي يمكن أن يتم تطبيقها والاستفادة منها على المستوى العملي وعلى مستوى المجتمع ككل؟
  • هل هناك أي تفسيرات أخرى إضافية بالنسبة إلى النتائج؟
  • كيف يمكن لصانعي القرار الاستفادة من هذه النتائج؟
  • هل يمكن لهذه الرسالة أن تغير من التفكير أو الوضع الحالي في المجال الذي تمت فيه الدراسة؟ ولو الإجابة نعم، فكيف يمكن أن يتم ذلك؟
  • كيف يمكن ربط النتائج التي توصل إليها الباحث بدراسات أخرى ونتائجها في نفس المجال؟
  • ما هي النصائح التي يمكن أن يقدمها الباحث لطلاب الدكتوراه والماجستير الذين بدأوا في عمل رسائلهم الأكاديمية؟ وما هي الاعتبارات التي ينبغي أخذها في الحسبان عند استخدامهم المنهجية التي استخدمتها؟
  • كيف استفدت من الدورات التدريبية (الكورسات) التي قدمها لك القسم أثناء إعداد رسالتك؟
  • لماذا استخدمت تلك الطرق في جمعك وتحليلك للبيانات في البحث وفضلتها عن غيرها؟
  • هل هناك طرق أخرى يمكن أن تستخدمها لتصل لنتائج مشابهة أو مختلفة؟
  • ما هو أثر النتائج التي حصلت عليها من الدراسة. هل هناك أي اكتشافات جديدة أو استنتاجات مخالفة لما كان متعارف عليه في نفس المجال.

نصائح تتعلق بالمحتوى العلمي للرسالة

نصائح تتعلق بالمحتوى العلمي للرسالة

  1. من الأفضل أن يقوم الباحث العلمي بتلخيص كافة الأهداف والأفكار الرئيسية لرسالة الماجستير، حتى لا يصاب بالقلق أو التوتر عند قيام أحد المناقشين بالاستفسار عن فصل من الفصول أو المباحث.
  2. ينبغي أن يحرص الباحث على تكون رسالته مستوعبة بشكل كامل للدراسات السابقة في ميدان التخصص، خاصة تلك التي قام الباحث باستخدامها في دعم الفرضيات في رسالته.
  3. يستحسن أن يعمل الباحث على تلخيص كافة النقاط الأساسية بالرسالة، ليتمكن من مراجعتها على نحو أسهل، كما أن تلك الخطوة تقدم دعمًا كبيرًا أمام لجنة المناقشين. فإن كثيراً منهم يسعون لمعرفة ملخص الأبواب.
  4. ينصح بذكر ملخص لإنجازات المناقشين في الرسالة في الجزء الخاص بأسماء المناقشين، كنوع من أنواع اكتساب ودهم، وذكر فضلهم في المجال العلمي.

نصائح يوم المناقشة

 

  1. توجه إلى القاعة باكراً للتخلص من رهبة المكان، والتعرف على الأماكن التي سيجلس بها المناقشين، واحرص على مقابلتهم قبل الجلوس على المنصة والترحيب بهم، فإن هذا من شأنه أن يساعدك في التفاعل معهم على نحو جيد.
  2. عليك أن تحضر معك نسخة من رسالتك وأوراق وقلم لتستخدمهم في كتابة الملاحظات، والأسئلة التي سيلقيها عليك المناقشون. لتقرأها مجددًا وبهدوء قبل أن تعطي ردًا مناسبًا. وحتى تظهر بشكل مهتم، ومدرك لأهمية تعليقات المناقشين، فهذا من شأنه أن يحسن صورتك كباحث أمامهم.
  3. ابدأ بشكر لجنة الممتحنين والمناقشين والمشرفين ثم بالتعريف عن نفسك، وقدم لمحة عنك وعن أعمالك وفيما إن كنت نشرت أوراقاً علمية أو شاركت في مؤتمرات دولية، من غير مبالغة في استعراض مؤهلاتك. ثم تناول ملخصًا للرسالة بشكل عام، مع إبراز النتائج والأسباب التي دفعتك لاختيار موضوع الرسالة، ومن الجيد لك عند هذه النقطة أن تدرك أنك قادر عليها وجدير بها.

نصائح يوم المناقشة

نصائح عامة عند مناقشة رسائل الماجستير والدكتوراه

 

  1. توكل على الله قبل أي شيء وكل شيء، كن على ثقة بأن الله لن يضيعك بعد كل ما بذلت من جهود، لذا ما من داعٍ للتوتر والخوف.
  2. حاول أن تكون بشوشاً، فالتبسم يعطي انطباعاً عن هدوئك ويقلل من حدة أسئلة المنقاشين.
  3. في حالة كان هناك عرض تقديمي، ابدأ عرضك وأنت واثق من نفسك، فاجعل صوتك قويا ويجب أن تحرص ألا يطول عرضك عن 10 دقائق، أو التزم بالمدة المحددة للعرض. كما يجب أن تحرص خلال عرضك التقديمي على إبراز العناصر الرئيسية للرسالة مثل: مشكلة البحث العلمي، وأهمية البحث وكذلك النتائج التي توصلت إليها، مع عدم التطرق لنقاش النتائج خلال العرض. بل دع مناقشة نتائج الرسالة حتى يبدأ المناقش أسئلته. ولا تنس شكر المناقشين والمشرفين في النهاية.
  4. دافع عن وجهة نظرك من غير حدة ولا غضب ولا انفعال، لكن في نفس الوقت تقبل وجهات نظر الآخرين. فلا تمل إلى قبول كل شيء أو رفض كل شيء. لكن وضح رأيك واجعل إجاباتك مرتبة وقوية مدعمة بأسماء المراجع المستخدمة في كتابة رسالتك أو المصادر الأشهر في مجال التخصص. وإذا تبين لك جانباً ضعيفاً أقبل بما يقوله المحاور وأبلغه بصحة كلامه.

       وأخيرا لكل جامعة بل لكل قسم بروتوكول متعارف عليه فيما يتعلق بمناقشة رسائل الماجستير والدكتوراه، وهذا البروتكول يتناول موضوع المناقشة بداية من اختيار المناقشين وحتى تسليمهم النسخ النهائية بعد منح الدرجة، لذلك عليك أن تكون على وعي بكل التفاصيل المتعلقة بكل خطوة من البداية إلى النهاية.

خاتمة

 

بعد انتهائك من مناقشة رسالة الدكتوراه والماجستير، تقوم الجنة بالاجتماع ومن ثم تتناقش حول رسالة الباحث ومدى جودتها وأهميتها. كما تناقش طريقة الطالب للعرض للرسالة وثقة الطالب في نفسه وفي المعلومات والبيانات، ومن ثم تقوم بإصدار النتيجة النهائية، والتي بموجبها ستقرر أحد القرارات التالية بالنسبة إلى الرسائل:

  • إجازة الرسالة كما هي دون تعديلات.
  • الإجازة مع تعديلات بسيطة.
  • الإجازة مع تعديلات جوهرية.
  • عدم الإجازة مع فرصة إعادة تقديمها بعد إجراء التعديلات الجوهرية.
  • عدم الإجازة نهائياً.

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  الرياض  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

فرع:  جدة  +966 560972772 - 00966555026526

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017