طلب خدمة
×

التفاصيل

التحرش الجنسي بالموظفات في مجال العمل الأكاديمي: الانتشار والأسباب وأساليب المواجهة المدركة

تهدف الدراسة الراهنة إلى استكشاف حجم انتشار التحرش الجنسي بالموظفات العاملات بالمؤسسات الجامعية، بمختلف مظاهر هذا السلوك، والتعرف على الأسباب المدركة له، وطرق المواجهة الشائعة لهذه الممارسات، كما تدركها الموظفات في الجامعة. وقد تكونت عينة الدراسة من (245) من الموظفات بالأقسام الإدارية التابعة لجامعة القاهرة، وقد تراوحت أعمار الموظفات بين 22 سنة إلى 60 سنة، بمتوسط عمر قدره (41.53 ± 10.8)، وتوزعت عدد سنوات العمل لدى أفراد العينة عبر مدى واسع من السنوات بمتوسط قدره (17 ± 11) عاما، ويعمل 57.5% من عينة العاملات في كليات العلوم الإنسانية (مثل كليات الآداب، والحقوق، والتجارة، والإعلام، وكلية الاقتصاد والعلوم السياسية)، و42.4% منهن يعملن في كليات للعلوم الطبيعية (مثل كليات الطب، والهندسة، والعلوم). استخدمت الدراسة استبيانين: استمارة البيانات الأساسية (التي تضمنت معلومات عن البيانات الديموجرافية محل اهتمام الدراسة)، واستبيان سلوك التحرش الجنسي: لرصد مختلف جوانب سلوك التحرش موضع الدراسة، بحيث ينقسم الاستبيان إلى عدد من المقاييس الفرعية، والتي تتمثل في مقياس مظاهر التحرش الجنسي، ومقياس خصال الضحية، ومقياس الأسباب المدركة لسلوك التحرش، ومقياس أساليب مواجهة التحرش داخل سياق الجامعة. وكشفت النتائج الخاصة بالسؤال عن نسب انتشار التحرش لدى عينة الموظفات أن ما يقرب من نصف جمهور الموظفات بالجامعة يتعرضن لصورة أو أخرى من صور التحرش. أما بالنسبة للسؤال الخاص بالكشف عن الأسباب التي تقف وراء إصدار سلوك التحرش، كشفت النتائج أن أكثر من نصف العينة (73%)، أقرت بأن هناك شيئا ما في شخصيتهن يشجع المتحرشين على مضايقتهن ومعاكستهن، على الرغم من أن النتائج التفصيلية توضح عدم وجود خصائص مميزة للضحية، قد تكون السبب وراء التحرش بها، سواء كان الأمر متعلق بمركزها الوظيفي أو طبيعة ملابسها. أما بالنسبة للسؤال الخاص بالكشف عن أساليب مواجهة سلوك التحرش، كشفت النتائج أن أكثر من نصف العينة (62%) يدركن أن تشديد القوانين الإجراء الأمثل لمواجهة هذا السلوك داخل الجامعة. وانتهت الدراسة بعدد من الاستخلاصات التي توجه الجهود البحثية لدراسة التحرش الجنسي في المجتمع المصري عموما والمجال الأكاديمي خصوصا.

 



The current study aimed at exploring the extent of the prevalence of sexual harassment of female employees in university, with the various manifestations of this behavior. It also aimed at identifying the perceived causes of it, and the common methods of confronting these practices as perceived by university employees. The study sample consisted of 245 female employees in the administrative departments of Cairo University. The age of the female employees ranged from 22 years to 60 years, with an average age of 41.53 ± 10.8. The number of work years for the research sample ranged between one year and 53 years, with an average of 17 ± 11 years. The sample consisted of 57.5% of female workers who work in colleges of a theoretical nature, such as the Faculties of Arts, Law, Commerce, Media, and the Faculty of Economics and Political Science, while 42.4% of them work in colleges of a practical nature, such as the Faculties of Medicine, Engineering, and Sciences. The study used two questionnaires: the basic data form which included demographic information of interest to the study, and the sexual harassment behavior questionnaire which monitored the various aspects of the harassment behavior under study. Accordingly, this questionnaire included a number of sub-scales which represented the manifestations of sexual harassment, the victim's characteristics, the perceived causes of harassment behavior, and the methods of combating harassment within the university context. The findings revealed that nearly half of the participants were exposed to one or another form of harassment, and that more than half of the sample (73 %) acknowledged that they believe that something in their character encourages harassers to harass them. Nevertheless, the detailed results of the questionnaire showed that there were no distinct characteristics of the victim that may be the reason behind the harassment, whether related to her job position or her outfit. Finally, more than half of the sample (62%) expressed that tightening laws is the best measure to confront this behavior within the university. The study ended with a number of conclusions that guide research efforts to study sexual harassment in the Egyptian society generally and academically in particular.

 

 

 

تَملك شركة دراسة لخدمات البحث العلمي والترجمة المعتمدة مكتبتها الخاصة، والتي استطاعت أن تؤسسها بأحدث المراجع العربية والأجنبية، وتستطيع توفير المراجع والدراسات العربية والأجنبية في العديد من التخصصات بما يخدم موضوع دراسة الباحث سواء أكانت مراجع عربية أم أجنبية

 

 

توفير المراجع وتلخيص الدراسات السابقة

 

 

تملك شركة دراسة القدرة على الوصول للنص الكامل لمئات الآلاف من الدراسات والبحوث العربية والمراجع الأجنبية الحديثة في جميع التخصصات وبذلك تمتلك أكبر قاعدة بيانات متخصصة في البحث العلمي (مراجع أجنبية – مترجم عناوينها إلى العربية)، بالإضافة إلى إمكانية تلخيص الدراسات والمراجع الأجنبية المختارة بصيغة دراسات سابقة بشكل مكتمل العناصر مع التوثيق الصحيح حسب الآلية المتبعة في جامعتك.

 

ويتم توفير قامة عربية وأخرى أجنبية مترجمة مجاناً تشمل:

  1. مراجع أجنبية على سبيل المثال عناوين رسائل ماجستير أجنبية حديثة
  2. مراجع أجنبية على سبيل المثال عناوين رسائل دكتوراة أجنبية حديثة
  3. مراجع أجنبية على سبيل المثال عناوين أبحاث أجنبية محكمة

كل ما عليك فعله هو " إرسال عنوان البحث " الخاص بك بشكل واضح شامل متغيرات البحث إما:

  • على الايميل التالي: [email protected]   
  • أو التواصل معنا وطلب الخدمة عبر الواتساب على الرقم 009665555026526

وسنجمع لك الدراسات الأحدث والأقرب سواء مراجع أجنبية أو مراجع عربية لموضوع بحثك وسنترجم لك بياناتها لنسهل عليك علمية الاختيار

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017