طلب خدمة
×

التفاصيل

اسْتراتِيجيَّة الأفْلام التَّعليميَّة

2022/01/11   الكاتب :د. طارق العفيفي
عدد المشاهدات(257)
اسْتراتِيجيَّة الأفْلام التَّعليميَّة

اسْتراتِيجيَّة الأفْلام التَّعليميَّة

 

 

تُعتبر الأفلام التعليمية لها أهمية كبيرة في التدريس واستيعاب المعارف والعلوم، حيث يتمُّ من خلالها تحقيق فائـدة التعلم والتعليم، فهي مبعَث النشاط وإثارة التشوق للتعلم والتعليم ببرامجها الثابتة والمتحركة، والصامتة والناطقة، وتعتبر الأفـلام التعليميـة ذات رسالة تربوية خالدة، إذا أُحسِنَ استخدامها وتوظيفها في بناء المعرفة النافعة والأخلاق الحميدة للطلاب.

 

فمن خلال هذا المقال سوف نتعرف سوياً على كل ما يتعلق باستخدام اسْتراتِيجيَّة الأفلام التعليمية في التدريس وذلك من خلال:

  1. أهم السمات التي تتميز بها استراتيجية الأفلام التعليمية عن غيرها من الاستراتيجيات التعليمية الأخرى.
  2. الصعوبات والعوائق التي تحُدُّ من استخْدام استراتيجية الأفلام التعليمية.
  3. الإجراءات اللازمة لاستخدام استراتيجية الأفلام التعليمية.

 

أولاً- السمات التي تتميز بها استراتيجية الأفلام التعليمية:

توجد العديدُ من السمات التي تجعل من استراتيجية الأفلام التعليمية أهمية كبيرة عن دونها من استراتيجيات التدريس المختلفة ومن أهمها:

  1. إقبال الطلاب على حضور ومشاهدة الأفلام التعليمية، من جميع الفئات العمُرية والمستوَيات الفكرية.
  2. عامل الإثارة الفنية التعليمية التي تُقدِّمها الأفلام؛ من حيث هندسة الديكور وهندسة الصوت والديكور، والألوان، وهيئة الممثلين الظاهرين في المواقف التعليمية.
  3. الحداثة العلمية للحقائق والمعلومات والمعارف الواردة فيها، من خلال متابعة سنة إنتاج الفيلم والتصوير.
  4. يساعد الفيلم التعليمي في إظهار الأبعاد الثُّلاثيَّة للموقف أو الظاهرة المراد تعلمُّها أو تعليمها، حيث تتحرك الكاميرا لرصد جميع جوانب الظاهرة المراد مشاهدتها وتعلمها.

 

 

ثانياً- العوائق والصُّعوبات التي تَحُدُّ من استخْدام اسْتراتِيجيَّة الأفْلام التَّعليميَّة:

على الرغم من الأهمية التربوية لِاستخْدام استراتيجية الأفلام التعليمية والفاعلية في الـتعلم والتعلـيم، إلا أن هناك بعض الصعوبات والعوائق في استخدام هذه الاستراتيجية ومن هذه الصعوبات ما يلي:

 

1- صعوبة حصول المعلم على الأفلام التعليمية:

يوجد العديدُ من المعلمين الذين يتجنبون استخدام هـذه الاستراتيجية في التـدريس لصعوبة حصولهم على الأفلام اللازمة، والتي تخدم دروسهم وحاجاتهم المعرفية والعلمية، حيث لا يوجد في كثير من المدارس والمعاهد والكليات والمراكز العلمية والثقافية مكتباتٌ خاصة بالأفلام الداعمة والمرافقة للمناهج الدراسية.

 

 2- عدم توفير الأجهزة اللازمة لعرض الأفلام:

هناك العديد من الغرف الصفِّيَّة التي لم يتوفر فيها الأجهزة اللازمة لعرض الأفلام بطريقة مباشرة، الأمر الذي يضطر فيه المعلم إلى نقل الطلاب إلى مكان العرض المخصص لذلك، مما يشتت انتباه الطلاب بسبب حركة واضطراب النظام، وتحوُّل عـرض الفـيلم إلى عملية ترفيهية أكثر منها تعليمية.

 

3- غياب الخبرة الفنية في التعامل مع الأفلام:

غياب الخبرة التعليمية عن كيفية استخدام الخدمات التكنولوجية في عملية التدريس، والتي تؤهل الخريج لِاستخدْام الأدوات اللازمة لعرض الأفلام، مما يُعَرِّض المعملين الخريجين قليلي الخبرة إلى موقف حَرِجٍ في التعامل مع هذه الأجهزة لعدم توافر المعرفة والخبرة الكافية في توظيفِ هذه الخدمة التكنولوجية في تدريسه، مما يجعله يتجنب استخدامها حتى لا يتعرض لأيِّ موقف يحرجه أمام الطلاب.

 

4- تخْزينُ الأفْلام التَّعليميَّة والمحافظةُ عليها:

إن عملية حفظ الأفلام وتخزينها يختلف كثيرا عن حفظ وتخزين باقي مصادر المعرفة، حيث تتميز الأفلام بالحساسية العالية، فأي حرارة زائدة أو رطوبة أو تناثر قطرات ماء عليها أو حولها، أو وجود أي أدوات مغناطيسية قريبة منها سرعان ما يؤدي ذلك إلى إتلافها، لذا ينبغي توفير أماكن مناسبة لتخزين وحفظ الأفلام في خزائن خشـبية أو زجاجية تتناسب مع طبيعة هذه الأفلام.

 

5- إجراءات الصيانة والتصليح:

إن الاستخدام المستمر لأجهزة عرض الأفلام يجعلها قابلة للعطب والأعطال الفنيـة والتـي غالبـا ما يحتاج إصلاحها إلى فنِّيٍّ متخصص في مثل هذه الأجهـزة، ومن المعتاد به في كثـير مـن المدارس والمراكز الثقافية والمعاهد العلمية أنَّ هناك مركزاً واحداً متخصصاً في أعمال الصيانة والإصلاح الفني، وأن هذا المركز لا يستقبل أي جهاز يحتاج تصليحا إلا وفق إجـراءات رسمية تبدأ بمخاطبات رسمية وإجراءات قانونية ابتداءً من المدرسة ومرورا بمديرية التربيـة لأخـذ الموافقـة وانتظار الرد، الأمر الذي يأخذ وقتاً طويلاً وإجراءات روتينية مملَّة.

 

ثالثاً- الإجراءات اللازمة لاستخدام اسْتراتِيجيَّة الأفْلام التَّعليميَّة

 إن استخدام استراتيجية الأفلام التعليمية ليس تعتمد على طريقة واحدة مثالية يجب على المعلمين اتباعها، إنما يعتمد ذلك على فهم المعلم لدوره الحقيقي في هذه الاستراتيجية، ودوافعِه الذاتية لإيصال المعرفة المنهجية للطلاب عن طريق هذه الاستراتيجية، وهناك عوامل مشتركة بين المعلمين يمكن أن تندرج جميعها في خطوات متتابعة متسلسلة كما يأتي:

 

1- التخطيط:

يُعَد التخطيط الجيد من خلال اطلاع المعلم على كامل المنهج الدراسي، وتقسيمه إلى وحـدات ودروس وتحديـد الأزمنة الموافقة لتدريسها على مـدى فصل أو عامٍ دراسي، واطلاع المعلم على ما يتوافر في مدرسته أو منطقته التعليمية من أفلام تعليمية تغطي كل هذه الدروس، وكيفية الحصول عليها، ووضع خطة زمنية لعرض هذه الأفلام على الطلاب.

 

2- اختيار الفيلم التعليمي:

بعد قيام المعلم بالتخطيط الجيِّد لدروسه وحصر الأفلام التي يمكن الإفادة منها، يقوم باختيار الفيلم التعليمي المناسب بدقة وعناية، وذلك بما يتناسب مع مستوى الطلبة العقلي والعمري، وخبراتهم السابقة، ومدى قدرة الفيلم على تحقيق الأهداف والنتائج من خلال مشاهدته.

 

3- مشاهدة المعلم للفيلم قبل عرضه على الطلاب:

يجب على المعلم مشاهدة الفيلم قبل عرضه على الطلاب وتدوين ملاحظاته على بعض جوانب العرض ليجذب انتباه الطلاب أثناء العرض، واختبار مدى صلاحية الفيلم للمشاهدة، ومعرفة جميع الأسئلة المتوقَّعة حول الفيلم التعليمي، لتجنب الحرج من الرد على أسئلة الطلبة أثناء عرض الفيلم، ومن الممكن أن يحتوي الفيلم على بعض المفاهيم والمصطلحات الغامضة والجديدة، فمعرفتهـا مسبقاً تجعل المعلم يتحرى معانيها ودلالاتها مما يعزِّز ثقة المعلم بنفسه بسعيه في الاستزادة من المعرفة، وثقة طلبته به لعلمه الواسع وثقافته المتنوعة.

 

 

4- تهيئة وإعداد مكان العرض:

يجب على المعلم اختيار الغرفة المناسبة للعرض من حيث: الإضاءة والتهوية، وتـوافر الثقـوب الكهربائية المعدة للوصلات الكهربائية، ووجود الستائر السوداء على النوافذ، وتوافر المقاعد بعدد الطلبة، وسعة الغرفة لاستيعاب أعداد الطلبة، ويجب الوضع في الاعتبار أن يقوم المعلم بإخطار الإدارة مسبقاً عن موعد العرض لحجزها وعدم أشغالها لأغراضٍ أخرى.

 

مراجع يمكن الرجوع إليها

أبو شريخ، شاهر، (2008). استراتيجيات التدريس. الطبعة الأولى. المعتز للنشر والتوزيع. عمان. الأردن.

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

فرع:  القاهرة  00201501744554 - 00201501744554

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017