طلب خدمة
×

التفاصيل

عدد المشاهدات(507)

التكيف الاجتماعي كسلاح سيادي ( نقد التقنية )

 

 

في عام 1956 كتب الفيلسوف الألماني غونتر أندرس Günther Anders هذا التأمل الاستهلالي:

"لمنع أي تمرد بطريقة استباقية ، يلزم ذلك تجنب الطرق العنيفة". فمن الواضح أن الأساليب القديمة عفا عليها الزمن. ويكفي إنشاء حالة من التكييف الجماعي قوية لدرجة أن فكرة التمرد نفسها لن تخطر على بال البشر حتى مفارقتهم الحياة .

الوضع المثالي لتحقيق ذلك هو تطبيع الأفراد منذ الولادة على نمط يحد من قدراتهم البيولوجية الفطرية ... كخطوة على طريق تحقيق التكييف المطلوب يتبعها خفض مستوى وجودة التعليم بشكل كبير ، لإعادته إلى شكل من أشكال التكامل المهني.

التكيف الاجتماعي المدرسي

الفرد غير المتعلم لديه فقط أفق محدود من التفكير وكلما كان تفكيره مقصورًا على الاهتمامات المادية والمتواضعة ، قلت قدرته على التمرد. ولتحقيق ذلك يجب بذل جهد لضمان أن الوصول إلى المعرفة يصبح أكثر صعوبة وأكثر نخبوية ..... وأن تتسع الفجوة بين الناس والعلم ، وأن المعلومات المخصصة لعامة الناس يتم تصفيتها من أي محتوى قد يقود لو بنسبة ضئيلة  إلى طابع تخريبي. لا سيما الفلسفة.

ويؤكد على ضرورة  استخدام الإقناع وليس العنف المباشر:  وهذا ما سيتم بثه على أوسع نطاق ممكن عبر وسائل التقنية والترفيه– ويمكن اضافة وسائل التواصل الاجتماعي – مما سوف يبث المرء على نطاق واسع ، عبر التلفزيون ، مما يعزز الترفيه ، وينمي دائمًا الاغراء العاطفي ، والغريزي. ومن ثم تنشغل الأرواح بما هو عقيم ولعوب. فتعرض العقل لهذا الكم الكبير من الثرثرة والموسيقى المستمرة تمنعه من التساؤل والتفكير والتأمل. سنضع الجنس في مقدمة الاهتمامات البشرية. كمخدر اجتماعي ، لا يوجد شيء أفضل من الترفيه كمخدر للعقل ، ويتم تعزيز العواطف والغرائز و امتداح ذلك لتنشغل الأرواح بما دائمًا ما لا جدوى منه وبما يتلاعب بالروح ويشغلها بمتع زائفة ، سوف نتأكد من إبعاد  العقل عن الامعان في جدية الوجود ، وندعم الاستهزاء بالمثل و القيم العليا ، ونعمل على ايجاد مبرر دائم للاستخفاف بالعقول ؛ بحيث تصبح نشوة الدعاية والاستهلاك هي معيار السعادة البشرية ونموذج الحرية المنشودة.

التكيف الاجتماعي المدرسي

وباتباع تلك الخطوت سيتم تحقيق تلك الحالة من التكيف الاجتماعي المتكامل ، بحيث يكون الخوف الوحيد (الذي يجب الحفاظ عليه) هو الخوف من الاستبعاد من النظام الحالي وبالتالي عدم القدرة على الوصول إلى الظروف المادية اللازمة للسعادة المزعومة. يجب أن يعامل هذا النتاج البشري من هذه الجماعة ، على أنهم: منتج ، قطيع حيواني ، ويجب مراقبته كما ينبغي أن يكون القطيع.

يجب ليس فقط أن نحارب أي متغير  يعمل على صفاء الذهن أو إعمال العقل النقدي أو الوعي الاجتماعي أو أي شيء قد يؤدي إلى ايقاظهم من غفلة القطيع بل يلزم السخرية و التسفيه من تلك المتغيرات التي قد تشكل خطراً على الحفاظ على تلك الحالة التكيفية التي تم اختلاقها لهم ... أي عقيدة تشكك في النظام يجب أولاً تصنيفها على أنها تخريبية وإرهابية وأولئك الذين دعم يجب أن تعامل على هذا النحو "

للاستزادة و التعريف بالكاتب

  • عنوان الكتاب: إنسانٌ منتهي الصلاحية: تداعيات الروح في زمن الثورة الصناعية الثانية والثالثة  L’ Obsolescence de l’homme ( و بعضهم يترجمه بعنوان تقادم الانسان )
  • المؤلف: غونتر أندرس Günther Anders
  • سنة النشر: 1956/1980، ميونخ.
  • لغته: صدر الكتاب بالألمانية في جزأين، وتُرجم إلى الفرنسية عام 2002، وإلى الإسبانية عام 2011؛ ومؤخرًا تُرجمت أجزاءٌ منه إلى الإنجليزية ضمن دراسات عن فلسفة غونتر.

عن المؤلف

  1. وُلِدَ غونتر سيجموند ستيرن في بريسلاو Breslau في 12 يوليو 1902؛
  2. كان فيلسوفًا وصحفيًا وكاتب مقالات وشاعرًا ألمانيًا.
  3. حصل على الدكتوراه في الفلسفة عام 1923 بإشراف إدموند هوسرل،
  4. مُنح غونتر جائزة سيغموند فرويد عن إسهاماته الفكرية.

نبذة عن فكر المؤلف ( نقد التقنية ) :

كان غونتر من أوائل المنتقدين لدور التقنية في الحياة الحديثة، وفي هذا السياق كان من أشد المنتقدين لظاهرة التلفاز على وجه التحديد التي كانت ظاهرة حديثة آنذاك، ونشر مقالته المدوية “The Phantom World of  TV” (الوهم في عالم التلفاز)، التي كُتبت في أواخر الخمسينيات من القرن الماضي، (وصارت فيما بعد جزءًا من كتابه الأشهر)، حيث يشرح بالتفصيل كيف تحل التجربة التليفزيونية محل العيش في الحياة الواقعية، مما ينتهي بالناس إلى تجنب التجارب المباشرة مع العالم، تمامًا كما هي الحال الآن حيث حلت الشاشات محل التفاعل وجهًا لوجه. كما يرى أندرس أن للرأسمالية إمكانات كارثية؛ ويقرر بأن أوشفيتز (معسكر الاعتقال النازي) وهيروشيما ما هما إلا رمزان للمأزق الذي يعيشه العالم منذ القرن العشرين؛ كما قدم نقدًا لفلسفة مارتن هايدجر.

اليوم في عصر الإنترنت ورأسمالية البيانات، لا تزال تبصرات أندرس حول الآثار السلبية المحتملة للتكنولوجيات الرأسمالية والرأسمالية نفسها ذات أهمية كبيرة، وتقف بنا على تحليلات عميقة تسمح لنا بالوصول إلى فهم نقدي لهياكل السلطة في عصر البيانات الضخمة ووسائل التواصل الاجتماعي؛ ورغم ذلك فإن أفكاره لم تحظ حتى الآن بتحليل واسع.

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  الرياض  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

فرع:  جدة  +966 560972772 - 00966555026526

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017