طلب خدمة
×

التفاصيل

أهداف التعليم عن بعد

2021/12/16   الكاتب :د. يحيى سعد
عدد المشاهدات(739)
أهداف التعليم عن بعد

أهداف التعليم عن بعد

 

مفهوم التعليم عن بعد

يعتبر التعليم عن بعد أحد طرق التعليم التي نالت شهرة كبيرة مؤخراً حيث يعتمد مفهومه الأساسي على وجود المتعلم في مكان يختلف عن مصدر التعليم، وهذه الميزة تمكن التعليم عن بعد من التخلص من العديد من التحديات التي تعرقل جهود التعليم التقليدي والتي مكن أبرزها تحديات الزمان والمكان.  

ولذلك التعليم عن بعد يجذب العديد من الطلاب الغير قادرين عن الاستمرارية في برامج التعليم التقليدي، والتعليم عن بعد بهذا المفهوم ليس حديثا حيث كان يتم عن طريق المراسلة عبر البريد بين المدرس والطالب (F.Cleveland-Innes, Garrison-Randy.2017).

 

رؤية المملكة 2030 بالنسبة للتعليم عن بعد

 

أكدت رؤية المملكة 2030 على أن تطور التعليم أحد الأولويات الوطنية، فالتعليم يساعد على مواكبة التطورات الحديثة وهو أساس التنمية وروح التقدم فمن خلالِهِ تبنى العقول وتخلق الأفكار ليستطيع الإنسان أن يتعرف على مهاراته وقدراته وبالتالي يلتحق بسوق العمل فيساهم في رفعة وطنه بدفع عجلة التنمية الاقتصادية" وقد ركزت رؤية المملكة على العديد من الأهداف التي ترتبط بتطوير التعليم ومنها:

1- التخلص من الفارق بين نتائج العملية التعليمية ومتطلبات العمل

2- العمل على تطوير المنظومة التعليمية بجميع عناصرها وتنمية المهارات والقدرات التي تساعد الطلاب على معرفة المستقبل المهني المناسب لهم.

3- العمل على تنمية الجامعات السعودية للحصول على مراكز متقدمة في التصنيفات العالمية.

4- الاهتمام بالتحصيل العلمي للطلاب في مختلف المراحل التعليمية وتطوير المناهج التعليمية وتشجيع المواهب الطلابية والاهتمام بالأنشطة التعليمية.

5- تشجيع البحث العلمي وكذلك العمل على توفير الإمكانيات والأدوات التي تساعده في عملية البحث العلمي ودعم المبتكرين والمبدعين من أجل الاستفادة من مشاركتهم في التطور والتنمية.

 

ويبرز ارتباط التعليم عن بعد برؤية المملكة في توجهات المملكة التي تؤكد على التحول الرقمي والتي من بينها إدخال أنماط تعليمية جديدة، علاوة على توجهات المملكة في اتاحة التعلم امام الجميع، والاهتمام بإنشاء المنصات الافتراضية ومن أبرزها منصة مدرستي التي ساهمت في استمرار العملية التعليمية في وقت كورونا.

 

أسباب التوجه للتعليم عن بعد

مما لا شك فيه أن التعليم عن بعد فرض نفسه بقوة حيث زاد الإقبال عليه باعتباره أحد مكملات التعليم المدرسي والأكاديمي، كما أثبت التعليم عن بعد أنه أفضل الحلول لمواجهة الأزمات والجائحات مثل جائحة كورونا ولذلك أصبح التعليم عن بعد مواكب لتطورات التكنولوجيا حيث أصبحت في حد ذاتها تَهْدِف إلى تحسين وتطوير العملية التعليمية لأن التكنولوجيا ليست غاية ولكنها وسيلة تقود لعملية التطور العلمي ولهذا فهناك العديد من الأسباب التي أدت لاستخدام التعليم عن بعد ومنها:

1- البعد المكاني فالتعليم عن بعد يوفر الوقت والمجهود وغير مرتبط بالمكان وتوفير الآليات التعليمية لجميع الأعمار.

2- مواكبة التطور التكنولوجي والمعلوماتي والاستفادة من التقدم التقني في تلبية متطلبات القرن الحادي والعشرون.

3- العمل على أيجاد قنوات للإتصال وتوفير الخبرات المطلوبة دون الإلتزام بوقت أو مكان محدد.

4- إتاحة المواد العلمية للعديد من الفئات المختلفة في جميع الأوقات دون الإلتزام بأوقات معينة مخصصة للفصول (عبد الرؤوف طارق،2015).

 

أهداف التعليم عن بعد

 

من أهم أهداف التعليم عن بعد هو توفير الوقت والجهد المبذول للحصول على المعلومات المطلوبة والمعرفة فيهدف التعليم عن بعد إلى تحسين الجودة التعليمية وزيادة كفاءة كل القائمين والمساهمين في العلمية التعليمية وتشمل المعلمين والطلاب علاوة على الوصول للفئات المحرومة من التعليم بسبب الحاجز المكاني (عبد الرؤوف طارق،2015).

 

 كما يهدف لإتاحة العديد من الفرص التعليمية لمن فاتهم فرص التعليم والذين يعملون بسوق العمل حاليا ولا يستطيعون الانخراط في التعليم التقليدي وفق شروط هذا النوع من التعليم، فالتعليم عن بعد غير مرتبط بسن أو وقت في جميع المراحل التعليمية وفتح العديد من المجالات الحديثة التي يحتاجها المجتمع ومواكبة التطورات المُستحدثة، كما يهدف لتعليم الكبار وإتاحة المواد التعليمية للطلبه المعاقين، وتطوير المقررات الدراسية وآليات التدريس عن طريق التكنولوجيا والوسائط المتعددة الخاصة بالتعليم (السقا جلال، د ت).

 

دور كل من المعلم والطالب في التعليم عن بعد

يعتبر كل من المعلم والطالب هم العنصران الأساسيان في عملية التعليم حيث يقوم المعلم بوضح المنهج التعليمي من خلال العديد من التطبيقات المتاحة للطلاب بإسلوب علمي ثم يقوم الطالب بالإستماع للمعلم من خلال المنصات العلمية، فدور الطالب لا يقل أهمية عن دور المعلم في الإستفادة من المعلومات المطروحة فهناك بعض الدروس المطروحة تقوم على التفاعل بين المعلم والطالب فهناك نوعان من التعليم عن بعد وهما:

- التعليم التزامني: والذي يعتمد على تلقي الطالب للتعلم في نفس وقت حضور المعلم.

- التعليم الغير تزامني: من خلال تلقي الطالب للمحتوى التعليمي وفق الوقت الذي يناسبه عبر منصة تعليمية محددة.

 

أولاً المعلمين:

حيث يعتمد دور المعلم في بناء المقررات وتخطيط الإجتماعات عن بعد ومتابعة الطلاب وما يحقوقنه من تقدم، وكذلك بناء الإختبارات وأدوات تقييم الطلاب المختلفة وتصحيح الإختبارات والرد على تساؤلات المتعلمين ومتابعة التقدم العلمي للمتعلمين وتنسيق المهام الخاصة بالطلاب وتوزيع الواجبات (عبد الرؤوف طارق، 2015).

 

ثانياً الطلاب:

ويعتبر الطالب هو المستخدم لجميع أساليب التفاعل التي تلزم عملية التعليم مثل المحادثة والحوار والاتصال بالمعلم لمتابعة النشاط والاتصال بالإدارة والمعلمين.

 

 أبرز مميزات وعيوب التعليم عن بعد :

يتميز التعليم عن بعد بمرونته وسهولة استخدامه مقارنة بالتعليم العادي كما يوفر جميع الإحتياجات الإجتماعية والمهنية للدراسين ويقوم على توظيف وتسخير تكنولوجيا المعلومات لخدمة العملية التعليمية والنهوض بها فهناك العديد من المميزات التي يتمتع بها التعليم عن بعد وهي:

- توفير الإمكانيات التي تسهل على المعلم والمسئوليين نشر البيانات والمعلومات بطريقة سهلة للعديد من الطلاب.

- توفير الوسائط والمواد التعليمية للطلاب لاستخدامها في أي وقت ومكان.

-سهولة إضافة ملفات عبارة عن فيديو وباوربوينت وأفلام وثائقية تَهْدِف إلى توصيل المعلومات للطالب ووضع الواجبات والنشاطات المقررة على الطالب بطريقة سهلة وبسيطة.

- توفير العديد من الأدوات التي تدعم عملية الإتصال بين الطالب والمعلم كعقد الفصول الافتراضية والدراسة والحوارات والمحادثات لتوفير أقصى درجات من التفاعل بين المعلم والطالب(عبد الرؤوف طارق، 2015).

 

ظهرت أيضاً عيوب في التعليم عن بعد ومنها:

- العُزلة: حيث يكون الطلاب في أماكن بعيده عن مُعلميهم مما يقلل من روح التفاعل بين الطلبة والمعلمين.

- توفير فقط الحفظ الغيبي على ما هو مطروح على الطالب فالنجاح يكون متوفر فقط على الطالب الذي لديه القدرة على الحفظ مما ينتج مشكلة الملل والذي يؤدي إلى الإنسحاب من عملية التعليم.

- نقص التجهيزات والبنية التكنولوجية قد تعرقل جهود التعليم عن بعد علاوة على مشكلات انقطاع الاتصال بالإنترنت.

- صعوبة إجراء العديد من التجارب العملية مما يجعل التطبيق العملي غائب عن العملية التعليمية فلابد على الطالب أن يُطَبِق المفاهيم العلمية بطريقة عملية لكي يصل إلى أعلى درجات الاستيعاب للمفاهيم العلمية (السقا جلال، د ت).

 

المراجع

 

  1. السقا جلال، (د ت)، التعليم عن بعد. جمعة بيشة. الدراسات العليا. اتجاهات حديثة في تقنيات التعليم. المملكة العربية السعودية
  2. أمين أحمد مصطفى،(سبتمبر 2018).التحول الرقمي في الجامعات المصرية كمتطلب لتحقيق مجتمع المعرفة . كلية التربية .جامعة دمنهور. مجلة الإدارة التربوية. العدد التاسع عشر.
  3. رؤية 2030 وزارة التعليم، (إبريل 2016). رؤية المملكة العربية السعودية 2030 . المجلة العربية للعلوم ونشر الأبحاث.
  4. عبد الرؤوف طارق ، (2015). التعليم الإلكتروني والتعليم الافتراضي اتجاهات عالمية معاصرة. المجموعة العربية للتدريب والنشر.الطبعة الأولى. القاهرة.

 

المراجع الأجنبية

  • F. Cleveland- Innes Martha , D. Garrison – Randy , (2017) . An introduction to Distance Education: Understanding Teaching and Learning in new Era

 

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017