طلب خدمة
×

التفاصيل

 

تقويم ممارسات التعليم الإلکتروني لدى معلمي المرحلة الثانوية وآليات تطويرها المقترحة بمدينة تبوک

 

ملخص الدراسة:

 

مما لا شک فيه أن هذا العصر قد شهد نمواً هائلا في التطبيقات الإلکترونية في الحياة المعاصرة. ولعل من أهم هذه التطبيقات أثراً في خدمة الأفراد والمجتمع، تقنية الحاسب الآلي والمعلومات، فقد أتاحت هذه التقنية للأفراد توفير خدمات، ومنتجات لا تحصى. الأمر الذي يدعونا إلى مواکبة ومسايرة هذا التطور؛ لذا أصبح من الضروري التعرف على تقنيات الحاسب، واکتساب المهارات المناسبة؛ للاستفادة منها. ومن هذا المنطلق، فإن وزارة التعليم باستشرافها للمستقبل، قد أخذت بزمام المبادرة في توطين التقنية بشتى صورها، وأنواعها في الميدان التربوي، لا سيما في الحاسب الآلي، والتقنية وعلومها,  التي ينبغي الأخذ بها؛ للرفع من أسس المادة وتدريسها (وزارة التعليم, 2008).
ويُعد التعليم الإلکتروني أحد هذه التقنيات، التي تزود المتعلم بمناخٍ تربويٍ تعليميٍ، تتوفر فيه وسائل جذب المتعلم، وإثارته، ودافعيته للتعلم, وفي الشرق الأوسط، هناک توقعات لإرتفاع لعائدات هذا القطاع من 443 مليون دولار لعام 2013م، إلى 560.7 مليون دولار بنهاية  عام 2016م، وفقاً لتقرير صادر عن مؤسسة «دو سيبو»، التي توفر الحلول في مجال التعليم الإلکتروني (الجزيرة ,2015).
ولقد سعت وزارة التعليم بالمملکة العربية السعودية، ممثلةً بالمرکز الوطني للتعلم الإلکتروني، ‏والتعليم عن بعد  نحو تطوير التعليم الإلکتروني، لکي يکون هناک أسلوب محفزاً للمشارکة، وتحسين لإداءه من خلال تنظيم المؤتمر، والمعرض الدولي الرابع للتعلم ‏الإلکتروني، والتعليم عن بعد  eli4,2015)‏), الذي يتطلع إلى جمع ذوي الإختصاص من التربويين، والباحثين، ‏والممارسين، والمستفيدين، وصُناع القرار، ولمن لديهم اهتمام باستخدام التعليم الإلکتروني ، والتعليم عن بعد على توجه موحد؛ لمناقشة التعليم الحديث، والأفکار الجديدة، والمبادرات المبدعة؛ ليسهم في صُنع آفاق وتطلعات جديدة لتحقيق مستقبلٍ واعد      ( المؤتمر الدولي،  2015م).    
ونظراً لما تمثله الممارسات التعليمية للتعليم الإلکتروني من توفير بيئة غنية، متعددة المصادر للمتعلم بتحقيق إثراء تعليمي، وتغذية راجعة تمکنه من التغلب على العديد من المعوقات التي قد تقف في وجه المتعلم، ونظراً للتوسع الکبير في هذا المجال وتطبيقاته، فمن المهم استکشافه، وقياس مدى فعاليته في عملية دعم الأداء التعليمي.
 ولقد تناولت  العديد من الدراسات توظيف التعليم الإلکتروني في العملية التعليمية بمختلف جوانبها، ومن أمثلة ذلک دراسة (الحربي, 2008م)، التي أظهرت أهمية مطالب استخدام المنهج الإلکتروني تخطيطاً وتنفيذاً وتقويماً, ودراسة ( أحمد,2012م), ودراسة (محمد, 2013 م)، التي أشارت إلى دور التعليم الإلکتروني  في تحسين المناخ التعليمي, کما ذکر ( المناعي,2014م) في دراسته أهمية  أثر التدريس باستخدام التعليم الإلکتروني ودورها في تنمية  قدرات الطلاب الإبداعية, ودراسة (الذبياني,2014م) في دعوةٍ إلى تطبيق التعليم الإلکتروني بالتعليم العام بالمملکة العربية السعودية؛ نظراً لانتشار الشبکة العالمية، ودخولها للمجال التعليمي.
 ولقد أوضحت نتائج العديد من الدراسات والبحوث ضرورة الاهتمام بتطبيقات الحاسب، وأهميتها في العملية التعليمة، کدراسة: (الزهراني 2009 م، العجرمي 2012 م، الحميري 2014 م).

ونظراً لما يمثله التعليم الإلکتروني من زيادة الجودة، والإنتاجية في هذا المجال، مما دعا الباحث إلى دراسة هذا الموضوع.

 

 

تَملك شركة دراسة لخدمات البحث العلمي والترجمة المعتمدة مكتبتها الخاصة، والتي استطاعت أن تؤسسها بأحدث المراجع العربية والأجنبية، وتستطيع توفير المراجع والدراسات العربية والأجنبية في العديد من التخصصات بما يخدم موضوع دراسة الباحث سواء أكانت مراجع عربية أم أجنبية

 

 وفي الختام يمكنكم تحميل النص الكامل للبحث من خلال الضغط: تحميل النص الكامل

 

 

 

 

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  الرياض  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

فرع:  جدة  +966 560972772 - 00966555026526

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017