طلب خدمة
×

التفاصيل

فاعلية إستراتيجية المحطات العلمية في تدريس النحو على تنمية التحصيل النحوي

 

فاعلية إستراتيجية المحطات العلمية في تدريس النحو على تنمية التحصيل النحوي وبعض مهارات ما وراء المعرفة لدى تلاميذ المرحلة الإعدادية

 

ملخص الدراسة:

تعد اللغة أداة التفاهم وتبادل الأفکار بين أفراد المجتمع، ووسيلة لحفظ التراث والتعبير عن المشاعر والأفکار، وقد تميزت اللغة العربية بعدة خصائص منها أنها: لغة القرآن الکريم، لغة الإعراب، لغة الضاد، لغة اشتقاق، فضلًا عن غزارة ألفاظها، وتنوع أساليبها، وتنقيط  وشکل حروفها.
وتحتل اللغة العربية مکانة بارزة في المرحلة الإعدادية، حيث تحظى بعناية فائقة في مناهجها؛ لأنها ليست مادة دراسية فحسب، بل وسيلة لدراسة المواد الأخرى واستيعابها، وللغة في حياة التلميذ أهمية خاصة باعتبارها من أهم وسائل الاتصال بينه وبين بيئته، کما تعد القناة التي تنقل المعارف والخبرات من خلالها إليه، وتتفرع مادة اللغة العربية في المرحلة الإعدادية إلى عدة فروع منها: القراءة والنصوص والإملاء والتعبير والخط والنحو، وهذه الفروع بينها صلة قوية وما جزأت إلا لتسهيل عملية تعليمها للتلاميذ، وعليها يعتمد کل نشاط يقوم به التلميذ سواء أکان عن طريق الاستماع والقراءة أم التحدث والکتابة.
ويعد النحو أحد فروع اللغة العربية بل وأهمها، عن طريقه يتم بناء الجملة، وتحديد موقع الکلمة فيها کي يستقيم المعنى. وللقواعد النحوية أهمية وضرورة لا يستغنى عنها، ولابد من دراستها لما لها من دور فاعل في ترتيب المعلومات اللغوية، وتنظيمها في أذهان المتعلمين، وتدريبهم على التفکير المتواصل، وحفظ اللغة من الهدم والخطأ، وفهم المقروء والمسموع، وصياغة الأفکار في قوالب لفظية صحيحة، ولا غنى عنها للتلاميذ فهي ميزانهم لمعرفة صحيح الأداء من سقيمه، وتعصمهم من الخطأ في ضبط أواخر الکلم، فلا يلتبس المعنى على القارئ أو المستمع (عبد الرحمن الهاشمي ، 2010 ، 42) .
وتتمثل أهمية دراسة النحو في أنه وسيلة لضبط وصحة الکلام، فهو يعصم اللسان والقلم من الوقوع في الخطأ، وعليه تعتمد القراءة السليمة للنصوص وفهمها، والتواصل مع الآخرين بلغة سليمة، ومن هنا تنبع أهمية تمکن التلاميذ من التحصيل النحوي فهو أحد الغايات من دراسة القواعد النحوية، وهو المعيار الذي يحکم من خلاله على مستوى تمکن التلميذ من اللغة، حيث لا يستطيع التلميذ التعبير عن أفکاره تعبيرًا سليمًا خاليًا من الأخطاء إلا بمعرفة قواعد النحو وتوظيفها في لغته نطقًا وکتابةً.
وفي ظل التطورات المعرفية الهائلة التي يشهدها العصر الحالي، والتقدم العلمي الهائل في مجال المعرفة والتکنولوجيا نادى التربويون بضرورة تقديم تعليم جيد، يمکن التلميذ من تنمية قدراته على التفکير بطرح الأسئلة العميقة، فيتعلم کيف يفکر، ويکتشف الأخطاء في التفکير، ويتفاعل مع أقرانه بصورة أفضل، وتنمو لديه مهارات التعلم الذاتي، فيتحول من متلقٍ للمعرفة إلى منتجٍ لها وباحثٍ عنها. من خلال توفير بيئة تعليمية تبعث على التفکير وعلى مساعدة المتعلم ليکون إيجابيًا في جمع المعلومات وتنظيمها، ومتابعتها وتقويمها أثناء عملية التعلم  (داود صبري ، 2013 ، 369).
إلا أن أي جهد لتعليم مهارات التفکير يظل ناقصًا ما لم يصاحبه تنمية مهارات التفکير فيما وراء المعرفة؛ لأهميتها في مسايرة التقدم السريع في مجال المعرفة ومعالجة المعلومات، کما أشار العديد من الدراسات إلى أهمية تعلم التلاميذ مهارات ما وراء المعرفة في جعل التلاميذ أکثر إيجابية ونشاطًا، مثل دراسة: محمد نوفل ومحمد سعيفان (2011)، أکتورک وشاهين (Akturk & Sahin,2011)، محمود عکاشة وإيمان ضحا(2012)، وفاء يونس (2013)، واثق المعموري (2016)،  حيث أشارت نتائج تلک الدراسات إلى أن التفکير فيما وراء المعرفة يجعل التلميذ أکثر وعيًا وإدراکا لأفعاله، ويزيد من انتقال أثر التعلم، ويرفع من مستوى إنجازه الأکاديمي، ويمکنه من القدرة على الاعتماد على النفس في حل المشکلات، کما يمکنه من مراقبة سلوکياته الذهنية والأدائية أثناء التعلم، ويساعده على تطبيق المعرفة التي اکتسبها في حل ما يواجهه من مشکلات، ويزيد من قدراته على التنظيم والتقويم والوعي بالذات وتطويرها، کما أنه يرکز على وظيفية التعلم، أي نقل التعلم من صفوف الدراسة إلى الحياة العملية؛ لذا فهي من المهارات الأساسية التي يجب أن يکتسبها التلميذ ليزيد من قدرته على التحصيل الدراسي واکتساب المعارف.
وهذا ما أدى إلى التطلع لتوظيف إستراتيجيات تدريسية حديثة تعمل على تلبية احتياجات التلاميذ وتنشيط أفکارهم، وتفعيل مشارکتهم في العملية التعليمية ليکتشفوا المعرفة بأنفسهم، ومن هذه الإستراتيجيات إستراتيجية المحطات العلمية، والتي تعد من الإستراتيجيات الشائقة والممتعة في التدريس، حيث تضفي على الصف جوًا من المتعة والتغيير والحرکة اللازمة لتنشيط التلاميذ وزيادة قدرتهم على التفکير، وتنمية اتجاهاتهم نحو التعلم الذاتي، حيث تسمح إستراتيجية المحطات العلمية للتلاميذ بالتحرک في مجموعات صغيرة داخل الصف مرورًا بسلسلة من المحطات التي تقدم المعلومة لهم بشکل مختلف يتلاءم وأنماط تعلمهم المختلفة، ويقومون بکافة المهام المطلوبة منهم في کل محطة.
وکشفت نتائج العديد من الدراسات السابقة مثل دراسة بلونوز وجاريت  Bulunuz & Jarrett, 2010) ، جوربز (Gurbuz, 2010)  ،  لانتز Lantze, 2011) ) ، ماجد الشيباوي(2012)، ماجدة الباوي وثاني الشمري(2012)، هادي الشون وماجد الشيباوي (2013)، ديفيد  David, 2013) ) ، وردة حسن (2013)، زيناتي  Zinati, 2014)) ، لهيبي Lahibi, 2015) ) ، دعاء السعيد (2016)، ثاني خاجي ومحمد رشيد(2016)، عقل وحبوش (Aqel & Haboush, 2017) عن فعالية إستراتيجية المحطات العلمية في التدريس، وفي تطوير عمليات التعلم، وتنمية مهارات التفکير التأملي، وفي تعميق فهم المتعلمين للمفاهيم، وتغيير اتجاهاتهم نحو المادة، وتنمية المفاهيم العلمية وعادات العقل المنتجة، وأنها تؤثر بصورة إيجابية في المتعلمين مقارنة بالطريقة الاعتيادية.
ومن خلال العرض السابق تتضح أهمية إستراتيجية المحطات العلمية في التدريس؛ لذا فالدراسة الحالية تحاول تقصي أثر استخدامها في تنمية التحصيل النحوي وبعض مهارات ما وراء المعرفة لدى تلاميذ المرحلة الإعدادية..

 

تَملك شركة دراسة لخدمات البحث العلمي والترجمة المعتمدة مكتبتها الخاصة، والتي استطاعت أن تؤسسها بأحدث المراجع العربية والأجنبية، وتستطيع توفير المراجع والدراسات العربية والأجنبية في العديد من التخصصات بما يخدم موضوع دراسة الباحث سواء أكانت مراجع عربية أم أجنبية

 

 وفي الختام يمكنكم تحميل النص الكامل للبحث من خلال الضغط: تحميل النص الكامل

 

 

 

 

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

فرع:  القاهرة  00201501744554 - 00201501744554

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017