طلب خدمة
استفسار
×

التفاصيل

نموذج إطار نظري جاهز حول الضغوط النفسية

2021/11/25   الكاتب :د. يحيى سعد
عدد المشاهدات(3081)

 

نموذج إطار نظري جاهز حول الضغوط النفسية

 

 

 

الهدف من إعداد الإطار النظري للرسالة هو جمع وصياغة وإعداد تأطير نظري موثق يكون بمثابة قاعدة نظرية تمكن القاريء من فهم محتوى الرسالة وفهم نتائجها، فمن الصعوبة بمكان تحقق فهم النتائج بدون الإلمام بمحاور الإطار النظري وهذا ما يتم من خلال إعداد الإطار النظري للرسالة.

 ويواجه العديد من الباحثين الكثير من الصعوبات التي تمثل عائق لهم في إعداد الإطار النظري للرسالة بشكل صحيح ووفق القواعد و الأصول الأكاديمية و معايير الجودة والاعتماد الأكاديمي في إعداد الإطار النظري للرسالة.

حيث يعتقد الكثيرون أنه إذا قام بتوثيق النصوص المنقولة أو إن صح التعبير " النصوص المنسوخة " فإن العمل سيكون سليم وخالي من الاستلال او السرقة الأدبية. وهذا خطأ كبير حيث أن للنقل العلمي معايير و أسس يجب اتابعها وهناك آليات معتمدة في الجامعات العالمية و العربية عامة  و الجامعات السعوية خاصة لكيفية النقل والتوثيق. حيث اعتمدت غالبية الجامعات السعودية حتى تاريخ كتابة هذا المقال الاصدار السابع من دليل جمعية علم النفس الأمريكية APA في إعداد الإطار النظري للرسالة. ولقلة خبرة العديد من الباحثين في هذا الأمر يتم البحث عن نموذج إطار نظري جاهز ليكون بمثاية نموذج استرشادي لهم في إعداد الإطار النظري للرسالة.

 

وسنتعرض في هذا المقال مجموعة من المباحث المتعلقة بالضغوط النفسية كنموذج استرشادي لكيفية إعداد الإطار النظري للرسالة  حول الضغوط النفسية :-

 

  1. الآثار الناتجة عن الضغوط النفسية:

يعيش الكائن الأمراض النفسية يتميز بالتغير والتبدل باستمرار مما يفرض عليه مواجهة المستحدثات التي يحملها هذا التغير, إلا أن البيئة قد تفرض مستجدات تفوق قدرة الفرد على احتمالها ومواجهتها, حيث يدركها الفرد بانها خطرة ومهددة ومعيقة لتحقيق أهدافه فيقع فريسة سهلة لما أصبح يسمي بالضغوط النفسية (خويلد, 2013, ص. 116) .

فالضغوط النفسية التي يتعرض لها الفرد قد تؤثر على سلوكه في كثير من النواحي المعرفية والانفعالية والشخصية, كما أنها قد تسبب له الكثير من الاضطرابات, وقد تم التوصل إلي أن الضغوط المتصلة بالعمل تعتبر من أهم الضغوط المسببة للأمراض, من جهة أخري تم التوصل إلى أن تأثير الضغوط النفسية لا يكون واحدًا بالنسبة لكل الأفراد فعندما تقع نفس الضغوط على فردين فهي لا تكون ضاغطة لأحدهما وغير ضاغطة بالنسبة للآخر؛ ومن أهم آثار الضغوط على الأفراد هي الإصابة بالاضطرابات السيكوسوماتية التي تعتبر من أهم المشاكل والأمراض التي يكون الفرد معرضًا للإصابة بها (معوشة وبوطبال, 2016, 253) .

  1. العوامل التي ترفع الروح المعنوية:

تؤثر الروح المعنوية تأثيرًا مباشرًا في الدافعية, ومن ثم في الحماس والالتزام, وببساطة شديدة فإن المعادلة هي: روح معنوية منخفضة تساوي حالة دافعية داخلية منخفضة, وروح معنوية مرتفعة تساوي حالة دافعية داخلية مرتفعة, إن العاقة مباشرة وقوية بين طرفي المعادلة (عبد الله, 2014, ص. 45) .

يعد المناخ الإداري بيئة العلم الداخلية بمختلف متغيراتها وخصائصها وتفاعلاتها حيث أن هذا المناخ يلعب دورًا مهمًا في تحديد السلوك الأخلاقي والوظيفي للأفراد العاملين من ناحية تشكيل وتعديل وتغيير القيم والعادات والاتجاهات والسلوك, ويختلف المناخ الإداري من منظمة لأخري وذلك اختلاف التجارب والخدمة والقيم السائدة لدى العاملين والتي تؤثر بدورها على عاداتهم السلوكية, ويعتبر المناخ الإداري مقياسًا لشخصية المنظمة بكل أبعادها ومن ثم إذا استطاعت المنظمة أن توجد مناخًا تنظيميًا ملائمًا تستطيع أن تصل به إلي تحقيق أهدافها وأن تشعر بالثبات والاستقرار للأفراد والتنظيم على حد سواء, ومن ثم رفع الروح المعنوية لهم والتي بدورها  تؤدي إلي زيادة الانتماء والولاء للمنظمة (عولا, 2015, ص. 105) .

  1. الوسائل أو الخطوات العملية في تعزيز الأمن الفكري:

لا شك في دور المدارس والمعاهد والجامعات في ترسيخ الأمن  الفكري, وذلك بتوافر المعلمين والمعلمات المعتدلين سلوكيًا وفكريًا وعقائديًا, وبتوافر المناهج التي تبعد عن الغلو والتطرف والتعصب, وإتاحة مزيد من الحرية للطلاب للتعبير عن أنفسهم, والإجابة عن استفساراتهم في المسائل الفقهية والدينية بتوافر العالم الذي يستطيع تقديم إجابات علمية وافية شافية لتوصل لفقه النظرية الوسطية في  التوفيق: العلم, والعبادة, والدعوة, والجهاد وبين كافة الأمور الحياتية الأخرى (الحوشان, 2015, ص. 244) .

تعد وسائل الإعلام من أكثر وسائل التأثير في الرأي العام وتحديد اتجاهاته, بل أصبحت الوسائل الإعلامية مصدرًا أساسيًا للثقافة العامة لكافة فئات المجتمع, فقد امتد تأثيرها إلي معظم أفراد المجتمع من خلال ما تقدمه من محتوي يحمل مضامين متعددة؛ والذي لا يخفي أن الإعلام ووسائله المعاصرة المتنوعة تشكل مفصلًا مهمًا في تعزيز القيم المجتمعية الرائعة, وفي مقدمتها الأمن الفكري الذي صار ضرورة ملحة لتقدم المجتمعات ورقيها حتى يعيش أهلها بطمأنينة, ووئام, ورفاهية, وسلام (الدليمي, 2015, ص. 345) .

  1. كيفية التصدي للحرب النفسية:

إن الشعور بالأمن يعتبر من الحاجات الأساسية للإنسان والجماعات؛ ذلك لأنه يحصنها من المعاناة والقلق الذي يردي بها إلي الوقوع في دوامة الصراع النفسي مما يؤدي إلي الشعور بالاطمئنان النفسي والتوافق مع البيئة والمجتمع, ويعمل المجتمع بدوره على توفير أسباب الحماية لأفراده وجماعاته لأن انسجامها عادة ما يرتبط بمدي شعور كل عضو فيها بالاستقرار والأمن وفي الأحوال العادية يعمل التهديد الخارجي على زيادة ترابط الجماعة (الشتيوي, 2017, ص. 127) .

كما أن الإعلام له دور جوهري في الحرب النفسية لا يمكن إنكاره, فهو الأداة الأساسية التي تسخر لخدمة الحر ب النفسية وتحقيق أهدافها, ويبرز دوره الفاعل بشكل أوضح في الأزمات بمختلف أشكالها فيكون بمثابة القائد والموجه, حيث يعمل على احتواء الأزمة ومحاولة التقليل من آثارها السلبية على المجتمع, كما لا يسمح للإعلام المضاد بأن يبث سمومه على مختلف أشكالها, والتي سرعان ما يصدقها عوام الناس فالانتصار في مجال الحر بالنفسية كفيل بقلب موازين القوي وتجريد الخصم من سلاحه الأساسي (الإفرنجي, 2015, ص. 2) .

  1. تعريف المرض النفسي:

في المجال النفسي تعريفات المرض النفسي أو العصاب وهو أي اعتلال يصيب الفرد في نفسه أو في بدنه ليس له سبب عضوي وتختلف أسباب الأمراض النفسية على اختلاف شخصيات الأفراد واختلاف العوامل المؤثرة في حياتهم, وبعض المعتقدات الخاطئة ساهم المجتمع والإعلام في نشرها بين العامة والمختصين (خليل والجدعاني, 2014, ص. 551) .

المرض النفسي في الحقيقة التي تصيب الإنسان, إلا أنه يختلف عن  الأمراض العضوية في أشياء متعددة من أهمها: عدم معرفة الأسباب الحديثة له في كثير من الحالات, وعدم اختلاف الصور الإكلينيكية كثيرًا غن السلوك العادي للإنسان, مما يؤدي إلي تأخر الاتجاه إلي الطبيب النفسي, الأمر الذي يساعد على التنقل بين تخصصات الطب المختلفة بحثًا عن العاج فيؤدي إلي تفاقم الإصابة بالمرض النفسي (الحاج, 2017, ص. 48) .

  1. أسباب وعلاج الأمراض  النفسية:

لا يكاد يخلو مجتمع من المجتمعات من انتشار الاضطرابات النفسية بأنواعها المختلفة, ولا يقتصر انتشار الاضطرابات النفسية ضمن فئة اجتماعية بذاتها فهي موجودة لدى كل الفئات  الاجتماعية ويمكن القول بأن أحداث العنف الراهنة التي تنتشر في نختلف المجتمعات تقف حجر عثرة في وجه الصحة النفسية والإجراءات الوقائية (إبراهيم, 2017, ص. 562) .

تختلف العلاجات النفسية عن غيرها بأنها تحتاج إلي عدة أسابيع حتي بدأ مفعولها وقد يستمر العلاج لفترات قد تمتد إلي أشهر أو أكثر ويعتمد التحسن على مدى استمرارية المريض على العلاج والارتقاء بالمستوي الصحي والنفسي للفرد داخل المجتمع, حيث أثبت التجارب العلمية أن سبب الأمراض النفسية هو اختلال في مستوي النواقل العصبية في الدماغ وذلك نتيجة عدة عوامل عديدة أخري, والمرض النفسي مثله في ذلك مثل  الأمراض العضوية الأخرى له أساس عضوي, وانتقال الأمراض  النفسية عبر الوراثة يعكس الطبيعة المرضية لتلك الأمراض والتجارب العلمية مدعومة بالخبرات العملية والمشاهدة اليومية أثبتت نفع الأدوية النفسية في علاج الأمراض النفسية (الجبالي,2016, ص. 5) .

  1. الإسعافات الأولية النفسية:

الإسعافات النفسية الأولية بمنزلة تقديم الدعم الإنساني لأي شخص يعانى من ألم نفسي ومساعدته بأن يشعر بالأمان والهدوء الداخلي والأمل؛ وتهدف إلي جعل الأشخاص يشعرون بالقدرة على مساعدة أنفسهم وتزيد من مرونتهم وتأقلمهم مع الأحداث الصعبة, وعلى الرغم من أنه من الفهم أن تقدم الإسعافات النفسية الأولية خلال الساعات الأولي من حدوث الكارثة, فيمكن أن تقدم الإسعافات الأولية خلال الساعات الأولي من حدوث الكارثة, فيمكن أن تقدم بعد أيام أو أسابيع أو حتى سنين من بعد وقوع الصدمة, فليس لزامًا لأي شخص تعرض لحادث نفسي أن يحتاج لهذه الإسعافات لأن ردود الأفعال تختلف من شخص لآخر (المغازي, 2018, ص. 552) .

يعتبر علم الإصابات بصفة عامة والإسعافات الأولية بصفة خاصة أحد اهم مجالات الطب الرياضي الحديث وبرغم التطور السريع والهائل للعلوم الأخرى والمرتبطة بالإصابات الرياضية والحياتية إلا أن أساليب الإسعافات الأولية المستخدمة أثناء الأزمات والحوادث والكوارث والاختبار المستخدمة أثناء ذلك لم تقنن حتى الآن عند أفراد المجتمع بصفة عامة والفرق الرياضية بصفة خاصة (جادو ومحمد, 2021, ص. 4) .

  1. الضغوط والأزمات النفسية:

باتت الضغوط النفسية ظاهرة من ظواهر الحياة الإنسانية التي يخبرها الإنسان في أوقات مختلفة, ما يتطلب منه إحداث التوافق معها ومع البيئة التي يعيش فيها وبذلك فهو في حاجة إلي عملية المواءمة المستمرة بين تكوينه النفسي, والظروف الخارجية؛ من أجل أن يحقق التوازن بين حاجته المتعددة سواء بتغيير نفسه أو بمحاولة تغيير البيئة من حوله, فإما أن يحقق الفرد لنفسه التوافق, عن طريق التغييرات النفسية والاجتماعية, التي يمكن أن تخفض من أحداث الحياة الضاغطة, أو تتزايد الضغوط النفسية عليه ويشعر بالإحباط والخبرات المؤلمة (عبد القادر, 2013, ص. 75) .

إن تعرض الفرد للضغوط النفسية أو أي اضطراب في علاقته مع الآخرين سواء على مستوي المجتمع أو علي مستوي الأسرة, يحدث له حالة من الضجر والضيق والتوتر ويخلق لديه البحث عن وسيلة لاستيعاب الموقف والتفاعل معه وفق خطة تتناسب وشخصيته بهدف الحفاظ على التوازن, وذلك من خلال التعامل المناسب لمواجهة تلك الضغوط التي يراها يوميًا أمام حياته, ومحالة احتوائها في نطاق ضيق يسهل حصرها والتحكم فيها من حيث حجمها وأثارها السلبية على حياته (مراكشي ورمزي, 2019, ص. 290) .

  1. المرونة النفسية:

إن المشكلات السلوكية تزداد يومًا بعد يوم في عصر تضخمت فيه المشكلات وتعقدت, وباتت تؤثر على الأفراد والجماعات, على الصعيدين الشخص والاجتماعي, ومن بين تلك العوامل المرونة النفسية التي تظهر كأحد المتغيرات الهامة في الشخصية من خلال القدرة على التعامل في المواقف الصعبة والمشكلات والضغوطات التي يواجهها الفرد بهدف تحقيق عملية التكيف في  الحياة الاجتماعية والمهنية والأكاديمية, فالمرونة قد تؤدي إلي زيادة الخبرة الإيجابية التي يمكن اعتبارها وسيلة فعالة لتعزيز الصحة النفسية (ميلا وعيسي وكاسوحة, 2019, ص. 189) .

المرونة النفسية تعني قدرة الفرد على مواجهة المواقف المختلفة بفاعلية والرد عليها بشكل عقلاني من خلال التكيف الإيجابي مع مواقف الحياة المختلفة (مليباري, 2016, ص. 26) .

  1. التحصين النفسي ضد الحرب النفسية:

يراد بالتحصين من حيث برامج العمل, مجموعة من الإجراءات والترتيبات التي يعدها المسئولون والتربويون ويوجهونها إلي  الناشئة لتعزيز ثباتهم أمام التيارات والظواهر التي قد تزعزع قيمهم ومبادئهم وتفقدهم ثقتهم في أنفسهم؛ والتحصين النفسي فرع من فروع الصحة النفسية يهتم بالوقاية من الاضطراب والمرض النفسي, بحيث يترادف إلي حد كبير مفهوم الوقاية بمفهوم التحصين النفسي, وإن كان الأول أوسع واشمل يتضمن مجالات كثيرة فضلا عن الجوانب العقلية والنفسية والوقاية من المرض النفسي تتضمن بالضرورة معرفة أسباب المرض وإزالتها والعمل على ضبطها والتقليل من آثارها وتهيئة الظروف التي تحقق الصحة النفسية (الدريج, 2012, ص. ص. 262-261) .

لكل مجال من المجالات المهنية مجموعة من الأسس والمسلمات التي ترتكز عليها أساليب وطرق الممارسة وهذه الأسس والمسلمات تنعكس على منهج الخدمة وأساليبها وطرقها بما يتوقع معه تحقيق أهداف الخدمة وغاياتها, والإرشاد النفسي متخصص يستند على مجموعة من الأسس العامة والمسلمات الفلسفية والنفسية الاجتماعية؛ ويستند الإرشاد النفسي على مبدأ أن السلوك الإنساني يمكن تغييره ويتوصل بذلك إلي مناهج ثلاثة: المنهج الانمائي: وهذا المنهج يسعي إلي تحقيق زيادة كفاءة الفرد وتدعيم التوافق إلي أقصي حد ممكن, والمنهج الوقائي: وهذا المنهج يسعي إلي التحصين النفسي من المشكلات والاضطرابات النفسية, والمنهج العلاجي: إن بعض المشكلات والاضطرابات قد تكون من الصعب التنبؤ بها فتحدث ويحتاج هذا المنهج إلي تحقق أدق في الإرشاد (علي  وعباس, 2015, ص. 22) .

  1. الانعكاسات النفسية للحروب والكوارث:

لاشك أن للحروب والعدوان أثارًا هدامة وبعيدة المدى على الصحة النفسية, والوظائف الاجتماعية والعقلية للفرد, بل وعلى الشخصية كلها, فإلي جانب الآثار المباشرة التي يتعرض لها الفرد أثناء الحرب إلا أثراها تظهر فيما بعد متخذة أشكالًا من الاضطرابات النفسية والاجتماعية والتربوية والانحرافات السلوكية (الفتني, 2017, ص. 107) .

هناك من الاضطرابات فيما بعد الصدمة النفسية والأكثر شيوعا منها كما أشار صادق والشربيني (2018, ص. 56): 

  • اضطراب التكيف: يجري تشخيص, رد فعل الإجهاد النفسي الذي يبرز عقب الأحداث التي لا تستوفي التعريف الكامل لحدث الصدمة, إن اضطراب التكيف يقع بين اضطراب يمكن تفهمه نظرًا لصعوبة المعايشة لهذه الأحداث, وبين نزوع للمريض نحو الاكتئاب والمخاوف.
  • رد فعل الإجهاد الحاد: في هذه الحالة تبرز الأعراض مباشرة بعد الحدث المجهد.
  • اضطرا بما بعد الصدمة: يمكن الحديث عن اضطراب ما بعد الصدمة في حالة استمرار الأعراض لأكثر من أربعة أسابيع وتحولها إلي أعراض مزمنة.
  • اضطراب ما بعد الصدمة المعقد (المركب): وهو يظهر مع حالة تعدد الصدمات النفسية؛ لأن هذه الصدمات النفسية كانت تتطلب غالبًا نهجا علاجيا مختلفا.
  • تغيير دائم في الشخصية بعد تجربة كارثية: ربما تسبب حالة تعدد الصدمات النفسية تغييرات دائمة في بعض أنماط السلوك الفردي والعلاقات الشخصية قد تحتاج إلي أن تصنف على أنها تغييرات دائمة في الشخصية بعد تجربة أو أكثر من تجربة.
 

 

 

نضمن في شركة دراسة لخدمات البحث العلمي و الترجمة تقديم مساعدة مميزة في إعداد الإطار النظري للرسالة   بحيث نضمن :-

 

  • مَن يقوم بالعمل أكاديميٌّ متخصّص (نفس تخصّص كلّ عميل)ضمان خلوّ العمل من أيّ سرقاتٍ أدبية
  • ضمان خصوصية العمل، وألا يستفيد منه عميلٌ آخر (ولا يُعرض حتى كنموذج عملٍ سابق- على سبيل المثال نموذج إطار نظري جاهز )
  • ضمان تسليم نسخ إلكترونية من أجزاء المراجع التي سيتمّ الاعتماد عليها في العمل؛ لضمان الأمانة العلمية، وعدم النقل عن ناقل.
  • وجوب ظهور شخصية الباحث
  •  ضمان اتباع آلية التوثيق المعتمدة حسب دليل إعداد الرسائل العلمية لكلّ جامعة
  • إمكانية تقديم الخدمة باللغتَيْن العربية والإنجليزية.
  • ضمان استرداد الرسوم في حال خالفنا أيّاً من ضوابط الخدمة أعلاه.

 

وتعاوناً من شركة دراسة لخدمات البحث العلمي مع الطلاب و الباحثين قامت بإعداد نموذج إطار نظري جاهز  ( نموذج إطار نظري جاهز  تم إعداده خصيصاً للعرض و لا يخص أي من عملائنا ) للاطلاع عليه اضغط هنا  ليكون بمثابة دليل ارشادي عملي وكعينة لنموذج المخرجات التي نقدمها في خدمة إعداد الإطار النظري للرسالة.

 

و في الختام تهدي لكم شركة دراسة مجموعة مميزة من الأدلة التي تدعمكم في مسيرتكم العلمية على الرابط التالي  الأدلة العلمية

وفق الله الجميع لما فيه خير و أعاننا و إياكم على تحقيق التميز و الريادة

مع تحيات شركة دراسة لخدمات البحث العلمي و الترجمة – لكي تكون أنت الأفضل -

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

مقالات ذات صلة

الوســوم

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - 7014408

شارك:

عضو فى

دفع آمن من خلال

Visa Mastercard Myfatoorah Mada