طلب خدمة
×

التفاصيل

عدد المشاهدات(121)
الخليج: عربي أم فارسي؟ دراسة تاريخية لجذور الصراع وأبعاده وتداعياته

 

الخليج: عربي أم فارسي؟ دراسة تاريخية لجذور الصراع وأبعاده وتداعياته

 

ملخص الدراسة:

 

يتميز الخليج العربي بموقعه الاستراتيجي، الذي جعله محط أطماع الدول الاستعمارية منذ فجر التاريخ، وکانت منطقة الخليج العربي على مشارف القرنين الخامس عشر والسادس عشر تمثل تحالفاً قبلياً کبيراً يضم أراضي الساحل العربي من شبه جزيرة قطر وجزر أرخبيل البحرين حتى رأس الحد، وفي الشمال ساحل لورستان، وعدد من الجزر، من ضمنها جزيرني قشم وهرمز. وکانت هرمز المرکز الإداري والاقتصادي لهذا التحالف. وتتمتع منطقة الخليج بأهمية کبيرة في الميزان السياسي الدولي، منذ القرن الخامس عشر وحتى اللحظة، مما أدى إلى تنافس الدول الکبرى على استعمار المنطقة، وقد احتدم الصراع على هذه المنطقة، بداية من السيطرة البرتغالية والهولندية، ثم الصراع الفرنسي والانجليزي، حتى تحقق لبريطانيا بسط نفوذها والسيطرة الکاملة على الخليج العربي. وبخصوص تسمية الخليج العربي، فإن الرومان قد أسموه «الخليج العربي». وممن أطلق تلک التسمية، المؤرخ الروماني بليني بلينيوس الأصغر، في القرن الأول للميلاد، فطبقاً لمقولة عماد الحفيظ إن تسمية الخليج العربي ظلت معروفة منذ قبل الإسلام، واستمرت إلى ما بعد الإسلام، لدى سکان شبه الجزيرة العربية وما جاورها، وهذا يعني، بأن تسمية الخليج العربي ليست حديثة، ولم تظهر بظهور المد العروبي الناصري في خمسينيات القرن العشرين، کما يردّد البعض خطأً، وإنما هي أقدم من ذلک بکثير. وقد استمرت الإدعاءات الإيرانية بالبحرين في عقد الستينات من القرن العشرين حتى حدث التغير المفاجئ عند إعلان بريطانيا عن عزمها على الإنسحاب من الخليج العربي قبل نهاية عام 1971م، وعند ذلک حدث التطور الخطير من هذه الإدعاءات، وهنا تصور الشاه أن خروج بريطانيا من الخليج العربي سيحدث فراغاً خطيراً، وأن إيران خير من يملأ هذا الفراغ، لهذا غيرت إيران من سياستها نحو شرقي الجزيرة العربية، وبدأت مرحلة (التظاهر بحُسن النية والصداقة)، مع هذه المنطقة بأنه من اللازم الاتفاق على صيغة أمنية مشترکة للحفاظ على أمن الخليج العربي.


The Arabian Gulf is distinguished by its strategic location, which made it the focus of the ambitions of colonial countries since the dawn of history, and the Arab Gulf region on the outskirts of the fifteenth and sixteenth centuries represented a large tribal alliance that included the lands of the Arab coast from the peninsula of Qatar and the islands of the Bahrain archipelago to Ras al-Hadd, and in the north the coast of Lorestan And a number of islands, including the islands of Qeshm and Hormuz. Hormuz was the administrative and economic center of this alliance. The Gulf region enjoys great importance in the international political balance, from the fifteenth century until the moment, which led to the competition of the great powers to colonize the region, and the conflict raged over this region, beginning with Portuguese and Dutch control, then the French and English conflict, until Britain achieved the extension of its influence And complete control of the Arabian Gulf. Regarding naming the Arab Gulf, the Romans called it "the Arabian Gulf." And who launched that name, the Roman historian Pliny Pliny the Younger, in the first century AD, according to the saying of Imad al-Hafeez that the designation of the Arabian Gulf has been known since before Islam, and continued until after Islam, among the inhabitants of the Arabian Peninsula and its environs, that is to say, that the naming of the Gulf Al-Arabi is not modern, and did not appear with the emergence of the Arab Nasserite tide in the 1950s, as some erroneously claim, but rather it is much older than that. Iranian claims continued in Bahrain in the 1960s until the sudden change occurred when Britain announced its intention to withdraw from the Arabian Gulf before the end of 1971, and then the dangerous development of these claims took place, and here the Shah imagined that Britain’s exit from the Persian Gulf would create a vacuum. It is dangerous, and that Iran is the best person to fill this void. That is why Iran changed its policy towards the eastern Arabian Peninsula, and began the phase of (pretending of goodwill and friendship), with this region that it is necessary to agree on a common security formula to maintain the security of the Arab Gulf.

 

تَملك شركة دراسة لخدمات البحث العلمي والترجمة المعتمدة مكتبتها الخاصة، والتي استطاعت أن تؤسسها بأحدث المراجع العربية والأجنبية، وتستطيع توفير المراجع والدراسات العربية والأجنبية في العديد من التخصصات بما يخدم موضوع دراسة الباحث سواء أكانت مراجع عربية أم أجنبية

 

 وفي الختام يمكنكم تحميل النص الكامل للبحث من خلال الضغط: تحميل النص الكامل

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017