طلب خدمة
×

التفاصيل

عدد المشاهدات(558)

الإطار النظري للبحث العلمي

 

 

تعتبر الأبحاث والدراسات العلمية الوسيلة الأكاديمية للباحثين الأكثر أهمية في ترك بصمتهم في المجتمع العلمي، كونها أفضل طريقة للعالم لعرض ما توصل إليه من نتائج من شأنها إحراز التقدم العلمي.

ونظراً لأهمية البحث العلمي في الأوساط الأكاديمية العلمية، فمن الأهمية بمكان تقديمه بصورة متكاملة تعزز مكانة البحث المقدم كورقة بحثية أكاديمية.

 

ماذا يعرض الباحث في الإطار النظري 

يعتمد تقديم الدراسة العلمية على عدة معايير كالمحتوى العلمي وما يقدمه من قيمة علمية، والإطار النظري للدراسة.

يشمل الإطار النظري طريقة عرض الدراسة، وما تحتويه من أفكار ونظريات اعتمد عليها الدارس للتوصل إلى نتائجه.

 

تعريف الإطار النظري للبحث العلمي

يعد الإطار النظري للبحث العلمي بمثابة الهيكل العلمي الذي بنيت عليه الدراسة وتم تحديد أهدافها والتوصل لنتائجها من خلال الإعتماد على مجموعة من الدراسات السابقة.

باختصار يستعرض الإطار النظري للبحث النظريات التي اعتمدها الباحث خلال إجراء الدراسة، وطريقته في مناقشتها وتحليلها للوصول إلى النتائج التي يقدمها البحث، موضحاً المشكلة التي يتناولها وأهم ما يهدف إليه البحث، والمنفعة العلمية التي يحققها.

 

أهمية وأهداف الإطار النظري في البحث العلمي

 

تكمن أهمية الإطار النظري بقدرة الباحث العلمي من خلاله على شرح الظواهر العلمية والتنبؤ بهال وفهمها، كما ويهدف إلى توسيع المعارف الحالية ضمن حدود الفرضيات المثبتة.

وذلك لأن الإطار النظري يشمل جميع ما يتعلق بالبحث الأكاديمي، بدءاً من اختيار الباحث العلمي اسماً لرسالته مروراً بالنظريات التي تدعم فكرة البحث أو الرسالة، وانتهاءاً بالنتائج والأهداف التي يحققها البحث.

 

أهمية الإطار النظري للدراسة

لا شك أن الإطار النظري للدراسة العلمية يعزز ويدعم فكرتها، ويمكّن الباحث من ترتيب أفكاره ليتوصل بشكل علمي ممنهج إلى نتيجة الدراسة وذلك من خلال:

  1. يمكّن الإطار النظري الباحث من الربط بين المعارف الموجودة مسبقاً من خلال النظريات العلمية المثبتة والنتائج المحققة.
  2. لذلك فإن الإطار النظري يساعد الباحث العلمي على رسم حدود التعميمات التي تدور حول النظريات المثبتة.
  3. كما ويعطي الإطار النظري البحث أساساً للفرضيات التي يقدمها البحث واختيار طريق البحث المناسب.
  4. إن توضيح الافتراضات النظرية الخاصة بالدراسة البحثية يسهل على الباحث الإجابة عن الأسئلة والاستفسارات المتعلقة بهذه الافتراضات.
  5. إعطاء القارئ بيان صريح وواضح للافتراضات النظرية مما يسمح بتقييمها ونقدها.
  6. يسمح للباحث العلمي بالانتقال من مجرد وصف الظواهر الملاحظة إلى تعميم نتائج من جوانب عديدة تتعلق بتلك الظاهرة.
  7. كذلك فالإطار يمكن النظري الباحث العلمي من تحديد المتغيّرات الرئيسية التي تؤثر على الظواهر العلمية المهمة.
  8. كما يمكنه من كيفية فحص المتغيرات الرئيسية وتحت ظروف مختلفة يستعرضها في بحثه.

 

 

أهداف الإطار النظري

إن أهداف الإطار النظري في البحث العلمي، هو جعل الباحث العلمي يصنف النظريات المثبتة كأساس للمفاهيم والمصطلحات التي اعتمد عليها في رسالته.

كما أنه يمكّن الباحث العلمي من تحليل وابتكار الطرق العلمية لتبيان العلاقات بين الأنظمة والنظريات السابقة وبين ما توصل إليه في بحثه.

وكذلك يمكن للباحث من خلال إعداد إطار البحث النظري ضمان تحقيق بحثه الأهداف التالية:

  1. يسهل الإطار النظري إيجاد الوسائل التي يمكن من خلالها تفسير بيانات البحث الجديدة.
  2. كما يؤدي إلى تحليل المشاكل الجديدة والتي لم يكن لها حلول مسبقاً، وإيجاد الحلول العلمية لها.
  3. مما يحقق بدوره إيجاد وسائل تحديد وتعريف المشاكل التي تيتناولها البحث،
  4. كذلك ويسهل الإطار النظري وصف وتحليل وسائل تناول وتحليل هذه المشاكل.
  5. يحقق الإطار النظري إمكانية استخلاص الفائدة من المعارف والمعلومات المتراكمة.
  6. مما يحقق لاحقاً الطريقة المثالية لإعطاء البيانات من النظريات السابقة معاني وتفسيرات حديدة
  7. تقديم وصف للأسئلة العلمية الاكثر أهمية، والتي تحتاج لإجابة لتحقيق أكبر قدر من الفائدة.
  8. يعطي المقدرة على تزويد أعضاء تخصص علمي أو مجال مهني معين بلغة مشتركة فيما بينهم.
  9. كما يزود المختصين في مجال علمي معين بالإطار المرجعي الذي من الممكن أن يثري أبحاثهم.
  10. يوجه الإطار النظري الجهود المبذولة في البحث العلمي ويحسن ممارساته المهنية والعلمية.

 

 

الإطار النظري والدراسات السابقة في البحث العلمي

 

لما كان الإطار النظري على هذه الدرجة من الاهمية في البحث العملي، ونظراً لإمكانية الخلط بينه وبين الإطار المفاهيمي لدى البعض كان لابد من توضيح المكونات الأساسية للإطار النظري، وذكر أنواعه.

وتجدر الإشارة أن الإطار المفاهيمي يعد جزءاً من مكونات الإطار النظري، ويمثل طريقة الباحث في ربط المشكلة التي يتناولها البحث بمتغيرات محددة تدرس النظريات السابقة.

 

مكونات الإطار النظري

  1. المشكلة التي يتناولها البحث العلمي.
  2. الدراسات والنظريات السابقة  ذات الصلة بموضوع الدراسة.
  3. الإطار المفاهيمي ويشمل: المتغيرات التي لها علاقة مباشرة بظهور التأثير المفترض والذي يؤدي لظهور المشكلة التي يتناولها البحث.
  4. النتائج التي خرج بها الباحث العلمي نتيجة الربط بين النظرية والمتغيرات المحددة التي أجريت ضمنها الدراسة.

 

ضوابط إعداد إطار نظري مميز

لإعداد إطار نظري مميز لدراستك العلمية، أنت بحاجة لتعلم من أين تبدأ، ولتستطيع أن تحيط بجميع الأفكار والنتائج التي يتناولها بحثك، بالإضافة لمراعاة دليل وتعليمات الجامعة التي سيقدم لها البحث.

سنستعرض أهم الاستراتيجيات التي تمكنك من إعداد إطار نظري مميز لبحثك العلمي:

اختيار العنوان المناسب

بدايةً عليك أن تبدأ بعنوان الرسالة أو البحث المقدم، حيث يجب أن يعبر العنوان عن التخصص العلمي الذي يتناوله بحثك، ويعبّر أيضاً عن المشكلة التي يتمحور حولها البحث ويتناول حلها.

دون أن تنسَ التطرق للوسيلة بكلمات مختصرة وجذابة إن أمكن.

تحديد المشكلة

يجدر بك بعد تحديد المشكلة التي تناقشها خلال بحثك، أن تجعل هذه المشكلة هي المحور الذي تدور حوله النظريات المثبتة المذكورة، والافتراضات والنتائج.

حيث أن تحديد المشكلة وتناولها هو الأساس الذي تبني عليه إطار بحثك النظري بالكامل.

تحديد المتغيرات الرئيسية في البحث

يمكنك تحديدها من خلال الإجابة على هذا السؤال: ماهي العوامل التي تساهم في نشوء المشكلة؟

أو ما هي المتغيرات التي تسهم في ظهور التأثير المفترض؟

ويمكنك الإجابة عليه من خلال مراجعة النظريات وتصورات الباحثين ذات الصلة، وربطها من استنتاجاتك والتحليلات التي وصلت لها.

وبعدها يمكنك وضع قائمة بالمتغيرات والتركيبات التي من الممكن أن تكون لها صلة مباشرة بدراستك.

اختيار النظرية المناسبة

يتوجب على الباحث تناول النظرية أو النظريات المناسبة التي تتناول العلاقات بشكل أفضل، بين المتغيرات الرئيسية في الدراسة.

ويسهل اختيار النظرية المناسبة على الباحث الإجراءات التالية:

  • تمكين الباحث من مناقشة افتراضات ومقترحات هذه النظرية والإشارة إلى صلتها ببحثه.
  • ليؤدي ذلك إلى الحد من نطاق البيانات التي تتناولها النظرية، من خلال تركيزه على بيانات ومتغيرات محددة تؤدي إلى تكوين وجهة نظر عليمة محددة.
  • ويتم بعدها عملية تحليل البيانات وتكوين الافتراضات الجديدة، لاستنتاج الحلول المقترحة للمشكلة التي تتناولها الدراسة.
  • ونهاية يتمكن الباحث من مناقشة النتائج وتفسيرها بشكل علمي ممنهج.

 

 

الأخطاء التي يقع فيها الباحثون أثناء إعداد الإطار النظري

وتتلخص هذه الأخطاء في:

  • عدم فهم وظيفة الإطار النظري وطبيعة الإطار النظري:

ويمكن فهمه بالشكل المطلوب عن طريق تحديد المشكلة التي يناقشها البحث، كذلك من خلال تحديد النهج العلمي المناسب لتحليل المتغيرات والوصول للحلول.

  • إساءة الاختيار المناسب للنظريات المرتبطة بالبحث
  • الخلط بين الإطار النظري وإطار المفاهيم والمصطلحات

حيث يجب الإحاطة الشاملة بمكونات الإطار النظري، ليكون محيطاً بالمفاهيم والنماذج والنظريات التي تدعم البحث.

  • أخطاء لغوية تعيب الإطار اللغوي

أهمها عدم استخدام الزمن المناسب عند التحدث عن النظرية، لذلك تجدر الإشارة بضرورة استخدام الزمن المضارع.

 

ختاماً، وكتلخيص لما سبق يمكن القول أن إعداد الإطار النظري بشكل عام يعد من الأساسيات الأكاديمية الواجب على الباحث اتقانها.

ويمكن وصف الإطار النظري بالجسر الذي يصل المسلّمات العلمية المثبتة بالدراسات الجديدة ونتائجها التي تعود بالمنفعة على المجتمع العلمي والمجتمعات الإنسانية عامةً.

 

 

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  الرياض  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

فرع:  جدة  +966 560972772 - 00966555026526

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017