طلب خدمة
×

التفاصيل

نظرية الادارة العلمية فريدريك تايلور

2021/04/20   الكاتب :د. محمد الفيفي
عدد المشاهدات(20107)
نظرية الادارة العلمية فريدريك تايلور

نظرية الادارة العلمية فريدريك تايلور

 

يعتبر فريدريك دبليو تايلور مؤسس الحركة المعروفة باسم المنظمة العلمية للعملالفكرة الأساسية للمنظمة هو القضاء على إهدار الوقت والمال وما إلى ذلك في تسيير المؤسسات من خلال طريقة علميةويذكر فريدريك تايلور أن "الهدف الرئيسي للإدارة يجب أن يكون ضمان أقصى قدر من الازدهار، لكل من صاحب العمل والموظف". 

نظرية الادارة العلمية والعلاقات الانسانية:

في الماضي، كان هناك اعتقاد خاطئ بأن الزيادة في الإنتاج ستؤدي إلى البطالة، حيث تجبر بعض أنظمة الإدارة السيئة العامل على الحد من إنتاجه لحماية مصالحه لأنه عندما يزيد معدل عمله، يتمكن صاحب العمل من عدم زيادة راتبه. أساليب عمل كهذه من شأنها تضييع جهود العمال . الهدف من التنظيم العلمي للعمل هو كسر هذه العقبات واكتشاف أكثر الطرق فعالية لإنجاز مهمة ما وتوجيه العمال إليها.

بالنسبة لصاحب العمل، لا يعني الإنتاج الأقصى الحصول على أرباح كبيرة قصيرة الأجل، ولكن تطوير جميع جوانب الشركة إلى مستوى من الازدهاربالنسبة للموظف أقصى قدر من الإنتاج لا يعني الحصول على رواتب عالية فورًا، بل التطوير الشخصي للعمل بكفاءة وبجودةيميز فريدريك تايلور بين الإنتاج والإنتاجية فيقول: " الإنتاج الأقصى هو نتيجة أقصى إنتاجية، والتي تعتمد على تدريب كل من صاحب العمل والموظف."

المبادئ الأربعة للإدارة العلمية:

  1. دراسة علمية للعمل :يجب أن يتم تنفيذها من قبل فريق من المتخصصين ؛ ستؤدي هذه الدراسة إلى إنشاء مكتب أو خدمة خاصة بأساليب العمل على أساسها ، يتم تحديد عمليات التشغيل الأكثر اقتصادا وسيتم تحديد حجم العمل الذي يتعين على العامل إنجازه حتى يتم وضعه في ظروف مثالية ؛ إذا نجح العامل في الوصول إلى هذا الحجم، فسيتعين عليه الحصول على راتب مرتفع.
  2. الاختيار العلمي وتدريب العاملين :يوصي تايلور بالاختيار المنهجي للعاملين بناءً على المهارة ويعتبر أن كل عامل يجب أن يكون ممتازًا لوظيفة واحدة على الأقل.
  3. التثقيف والتنمية العلمية للعاملين: يتعلق بالعاملين الذين يطبقون الإدارة العلمية.
  4. التعاون بين الإدارة والعمال: "يكون العمل والمسؤولية عن العمل مقسمان بالتساوي تقريبا بين الإدارة والعاملين".

نظرية الادارة العلمية فريدريك تايلور

يقصد فريدريك تايلور بالمنهج العلمي في نظرية الادارة العلمية المراقبة والقياس المنهجيينيغطي عمل رئيس العمال وظائف مختلفة ، ولكي يتم عمله بشكل جيد ، يجب تقسيم عمله بين عدة متخصصين ، مما يعني التخلي عن مبدأ وحدة القيادةيسمي فريدريك تايلور هذا النظام بالإدارة الوظيفية يصوغ تايلور بذلك مبدأ الإدارة عن طريق الاستثناءات: يجب ألا تغطي علاقات الإنتاج أكثر من تلك التي لا تحترم المعايير. يفترض تايلور أن طريقته تنطبق على جميع الأنشطة البشرية، بما في ذلك إدارة المنازل والمزارع والشركات والمؤسسات الدينية والجامعات والكليات والمدارس والمؤسسات التربوية الرسمية وغير الرسمية والهيئات الحكومية، حيث يتم تطبيق هذه المبادئ بشكل كامل. لم تؤثر مبادئ نظرية الإدارة العلمية على هذه المجالات المتنوعة فحسب، بل عملت نظرية الإدارة العلمية باعتبارها نقطة مرجعية مفاهيمية فيما يتعلق بالحركات الإصلاحية والقيادة المدرسية.

أساسيات نظرية الإدارة العلمية

حسب نظرية الإدارة العلمية، يجب أن يكون الغرض الرئيسي للإدارة هو ضمان أقصى قدر من الازدهار لصاحب العمل، إلى جانب أقصى قدر من الازدهار لكل موظف. تستخدم عبارة "أقصى قدر من الازدهار" للدلالة على أرباح كبيرة للشركة وتطوير كل فرع من فروع الأعمال إلى أعلى درجات الكمال ، بحيث يمكن أن يكون الازدهار دائمًا. أما عبارة أقصى قدر من الازدهار لكل موظف فتعني أجرًا أعلى مما يتلقاه ، وتطوره إلى حالته القصوى من الكفاءة التي تمكنه من أداء العمل الأنسب لقدرته الطبيعية.

كان يعتقد لزمن طويل أن المصالح الأساسية للموظفين وأرباب العمل متضاربة تستند نظرية الإدارة العلمية إلى قناعة بأن المصالح الحقيقية لكليهما متطابقة، وأن الازدهار لصاحب العمل لا يمكن أن يوجد إلا إذا كان مصحوبًا بالازدهار للموظف. لكن لا يمكن تحقيق أكبر ازدهار دائم للعامل، جنبًا إلى جنب مع أكبر ازدهار لصاحب العمل، إلا عندما يتم عمل المؤسسة بأقل قدر من الإنفاق المشترك للجهد البشري والمواد الخام وما إلى ذلكلا يمكن أن يوجد أكبر ازدهار إلا نتيجة لزيادة إنتاجية الرجال والآلات في المؤسسة، عندما ينتج كل رجل وكل آلة أعلى إنتاج ممكن.

قيود الإنتاج

يمكن مضاعفة إنتاج كل رجل وكل آلة من خلال مكافحة بطء العمل و "محاكاة العمل"، ومن خلال تنسيق العلاقات بين صاحب العمل والموظف بطريقة تجعل كل عامل يعمل على أفضل وجه وبأسرع وقت ممكن. يكون ذلك تحت التوجيهات و بمساعدة الإدارة.

إن التخلص من "محاكاة العمل" والأسباب المختلفة لبطء العمل من شأنه أن يقلل من تكلفة الإنتاج، ويوسع السوق الداخلي والخارجي.  وهذا من شأنه أن يضمن أجوراً أعلى ويجعل من الممكن تقليل ساعات العمل وتحسين ظروف العمل والمعيشة.

حسب نظرية الإدارة العلمية لفريدريك تايلور، فإن أهم الأسباب التي تدفع العمال إلى بطء العمل أو تعيقهم عن بلوغ ذروة إنتاجهم هي:

  • الأفكار الخاطئة : يعتقد بعض الموظفين أن الزيادة المادية في إنتاج كل عامل أو كل آلة ستؤدي إلى خروج عدد من الرجال عن العمل.
  • ضعف نظم إدارة الموظفين: والتي تجبر كل عامل على التظاهر بالعمل، لحماية مصالحه.
  • الأساليب التجريبية: التي يتم تطبيقها في جميع المهن والتي تتسبب في إهدار جهد العمال

الخلاصة:

نجحت نظرية الإدارة العلمية من إيجاد مجموعة من العناصر التي لم تكن موجودة في الماضي؛ تتلخص هذه العناصر في مناهج إيجاد المعرفة التي يتم جمعها وتحليلها وتجميعها وتصنيفها في قوانين وقواعد تشكل منهجا علميًا. بالمقابل، أثمرت هذه نظرية الإدارة العلمية وتطبيقاتها المختلفة بتغيير في الموقف المتبادل للعمال والإدارة. وينتج عن هذا التغيير تقسيم جديد للواجبات بين الطرفين وتعاون ودي يستحيل الحصول عليه في ظل فلسفة نظام الإدارة القديم.

نظرية الإدارة العلمية: ترتكز على مبادئ أساسية تتلخص في العلم.؛ الانسجام؛ التعاون؛ الاداء العالي؛ تدريب كل موظف حتى يصل لأكبر قدر من الكفاءة والازدهار. تنطبق هذه المبادئ على كافة البشر، فحسب نظرية الإدارة العلمية كل الناس يومكن أن ينتجوا أكثر.  في نفس الوقت ، تؤدي زيادة إنتاجية كل فرد إلى ازدهار أكبر في جميع أنحاء البلاد.

تعني نظرية الإدارة العلمية أيضا لأصحاب العمل والعمال السعي إلى القضاء على جميع أسباب الخلافات. سيكون تحديد المهام اليومية الموكلة إلى كل موظف مسألة تحقيق علمي . بناءا على هذا ، يمكن أن تتوقف ممارسات محاكاة العمل . بالمقابل، تؤدي زيادة المكافئات المالية للعمال إلى القضاء على قضية الأجور التي شكلت طويلا مصدرا للخلافات من شأن التعاون الوثيق والحميم والاتصال الشخصي بين الإدارة والعمال أن يقلل من الخلافات والاستياء.

المصادر :

أبوالخير, ك. ح. (2000). أصول الإدارة العلمية. مكتبة عين شمس.

الدرديري, م. ر. ع., & السيد, إ. ج. (2020). علم وفن الإدارة الحديثة. دار الجديد للنشر والتوزيع/دار العلم والإيمان للنشر والتوزيع.

السلمي, ع. م. ع. (1970). الإدارة العلمية. دار المعارف.

 

 

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

فرع:  القاهرة  00201501744554 - 00201501744554

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017