التفاصيل

محددات السلوك الإنساني

2021/04/17   الكاتب :د. يحيى الحربي
عدد المشاهدات(123)
محددات السلوك الإنساني

محددات السلوك الإنساني

 

تعتبر الدافعية جزء لا يتجزأ من محددات السلوك الإنساني التي تستخدم كأداة لاستقبال وتشكيل المؤثرات الخارجية، كما تعمل الدافعية على تحديد معاني تلك المؤثرات ومن ثم اختيار أنماط الاستجابات (السلوك) التي تصدر عن الإنسان. لذا فقد سلط المقال الحالي الضوء على الدافعية كأحد محددات السلوك الإنساني.

الدافعية كأحد محددات السلوك الإنساني

تعتبر الدافعية أحد مجالات البحث العلمي الرئيسية في علم النفس التي تسعي إلى التعرف على محددات السلوك الإنساني والحيواني. فالدافعية لهذا التعريف هي عملية إثارة السلوك الإنساني والاحتفاظ به في حالة استمرار، كذلك هي عملية تنظيم نمط هذا السلوك. وقد تم تعريف الدافعية أيضاً على أنها الاسم العام الذي يعبر عن حقيقة أن السلوك الإنساني يتحدد جزئياً نتيجة لطبيعة الفرد وتكوينه الداخلي. وبصفة عامة فقد انقسمت الآراء بشأن تحديد نطاق مفهوم الدافعية إلى اتجاهين هما:

  1. الاتجاه المحدود.
  2. الاتجاه التوسعي.

ما هي محددات السلوك الإنساني

ومن أمثلة الاتجاه المحدود توضيح أن تعبير الدافعية يقتصر على السلوك الإنساني الذي يرمي إلى تحقيق هدف. وتتمثل وظيفة الدافعية في إثارة السلوك الإنساني أو بحث السلوك في حين يتولى التعلم وظيفة توجيه وتنظيم السلوك الإنساني. وعلى العكس من ذلك نجد أن تعبير الدافعية ينصرف على كافة أنواع السلوك الإنساني. وعلى الرغم من التناقض والتضارب نستطيع أن نحدد بعض النظريات الأساسية في مجال الدافعية نذكر منها على سبيل المثال:

نظريات الدافعية المبنية على التعلم: إن نظريات الدافعية الناشئة من تطور نظرية التعلم تركز على بعض المفاهيم الأساسية وهي:

  • القوة الدافعة.
  • الحافز.
  • التأكيد أو التعزيز.

والمثال على تلك النظريات هي نظرية تخفيض القوة الدافعة التي تقوم على افتراض أن الإنسان يسعي إلى حماية بقائه من الناحية البيولوجية. وتقوم النظرية على الأسس التالية:

  1. إن الحاجات البدنية (الحاجة إلى الأكل، النوم، الراحة وغيرها) هي المصدر الأساسي للدوافع.
  2. إن شعور الإنسان بنقص معين في النواحي البيولوجية يخلق لديه قوه دافعه تسعي إلى إشباع ذلك النقص.
  3. إن القوة تثير أو تبحث السلوك الذي يحقق الحاجة، وحين يتم إشباع الحاجة تنخفض القوة الدافعة ويتوقف السلوك.

وقد تم توضيح أن القوة الدافعة الأولية ما هي إلا عبارة عن مثيرات للسلوك يحقق تخفيضها إشباعاً معيناً. حيث أن القوة الدافعة تعبئ الفرد وتحفزه للعمل بصفة عامة ولكن الذي يوجه ذلك التصرف في اتجاه محدد هو التعلم أو الخبرة السابقة. بمعني أن تخفيض القوة الدافعة يحدث نتيجة سلوك معين يعتبر خبرة أو تعلماً يختزن في ذاكرة الفرد حتى إذا نشأت تلك القوة الدافعة مرة أخري وأثارت الفرد للتصرف فإن التعلم أو الخبرة السابقة هي التي ستحدد اتجاه السلوك.

النظريات الوجدانية الدافعية: وتركز تلك النظرية على مفهوم الوجدان على أنه المصدر الأساسي للدوافع. وعلى ذلك نجد أن إحدى تلك النظريات (نظرية إثارة الوجدان) تعرف الدافع على أنه (ارتباط وجداني قوي يتصف بخاصية مستقبلية ومبني على ارتباط سابقة لبعض المؤثرات بالسرور أو الألم). بمعني أنه إذا ارتبط حدث معين بالسرور أو الألم بالنسبة لشخص ما فإن تكرار هذا الحادث يوحي إلى الفرد بتوقع السرور أو الألم وبالتالي يدفعه إلى السلوك في اتجاه معين.

وفي هذا الاتجاه لدراسة الدوافع، فإن كل الدوافع تعتبر مكتسبة أو مصدرها التعلم، وأن العواطف هي مصدر الدوافع، ويمكن تقسيم الدوافع إلى نوعين أساسيين. دوافع إيجابية (تقدم نحو الهدف) ودوافع سلبية (تجنب أشياء معينة). وبالنسبة للحاجات البيولوجية فإن تلك النظريات الوجدانية تعتبرها مجرد شرط من الشروط التي تحقق الارتباط الدافعي في الأشخاص ولكنها ليست الأساس الوحيد للدوافع.

 النظريات الاجتماعية للدافعية: تركز تلك المجموعة من النظريات وتبرز أهمية البيئة المحيطة بالفرد ومجموعة العوامل الموجودة في موقف معين كمحددات أساسية للدوافع الإنسانية، أي أن مصدر الدوافع في تلك النظريات ليس حاجات نابعة من داخل الفرد، ولكنها عوامل موجودة في البيئة التي يعيش أو يعمل فيها وخارجة عن ذات الشخص، لذلك نجد أن النظريات تركز على:

  • الحوافز.
  • معرفة نتائج العمل.
  • مستوي التطلعات.
  • المنافسة.

نظريات تأكيد الذات: الدافع الأساسي للسلوك طبقاً لتلك النظريات هو رغبة الفرد في تأكيد ذاته، بمعني استعمال قدراته ومهاراته إلى الحد الأقصى وتحقيق أمله في نفسه أو الصورة التي يتخيلها عن نفسه.

مراجع يمكن الرجوع إليها:

السلمي، على. (1995). السلوك الإنساني في الإدارة. القاهرة: دار غريب للطباعة والنشر.

 

 

المنهج الوصفي في البحث العلمي, مشكلة البحث العلمي , تعريف المقابلة في البحث العلمي , تعريف البحث العلمي, أنواع المقابلة في البحث العلمي , الفرق بين المصادر والمراجع , مدرسة التحليل النفسي, المنهج الوصفي في البحث العلمي, نموذج مشكلة البحث, أنواع البحوث العلمية, أنواع البحوث العلمية, فرضيات البحث العلمي , تعريف البحث العلمي , طرق جمع البيانات في البحث العلمي, أهداف البحث العلمي

 

 

التعليقات


الأقسام

الوســوم

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

المزيد

تابعونا على تويتر . . .

شارك:
footerimg

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017