طلب خدمة
×

التفاصيل

تربية الطفل من منظور التربية الحديثة

2021/01/27   الكاتب :د. يحيي سعد
عدد المشاهدات(2285)
تربية الطفل من منظور التربية الحديثة

تربية الطفل من منظور التربية الحديثة

 

 تربية الطفل من اهم مرتكزات الحياة الانسانية وتنشئة الطفل البيولوجية والاجتماعية والنفسية حيث تتم تربية الطفل ضمن سياق مشترك بين الاسرة والمؤسسات التربوية ويطلق عليه التربية الحديثة.

مقدمة

وجدت فلسفة الاهتمام بعملية تربية الطفل منذ أن وجد الإنسان على وجه الأرض، فإن الطفولة هي مرتكز رئيس من مرتكزات الحياة الإنسانية، لا سيما أن الطفل يختلف عن باقي الكائنات الاخرى في طفولته، فهو يحتاج إلى فترة طويلة ورعاية من الوالدين، وتنشئة الطفل البيولوجية والاجتماعية والنفسية تتم ضمن سياق الاسرة.

فالأسرة هي المكان الأول الذي يتم في داخلها التركيز على أنماط السلوك الاجتماعي، وتدريب الطفل على عملية التطبيع الاجتماعي، وتنمية الطفل من جميع النواحي لا سيما أن الأسرة تعكس فلسفة المجتمع في تربيتها، وتنشئتها للطفل الإنساني.

وبعد ذلك، يأتي دور المؤسسات التربوية الأخرى التي من مهامتها ترسيخ المفاهيم التربوية الاجتماعية المتمثلة في عكس فلسفة المجتمع التربوية،

فالطفل نتاج حقيقي لطبيعة تركيب المجتمع الإنساني، وهو الذي يتعلم فلسفة المجتمع، إذ أن لكل حضارة إنسانية معالمها التربوية التي تميزها عن باقي الحضارات الاخرى.

فجميع الحضارات القديمة مثل اليونانية والرومانية والفارسية والصينية، كانت لها معالمها التربوية في الاهتمام بالطفل، ومن ثم جاء دور الديانات في التركيز على الطفولة كاليهودية والمسيحية والاسلامية ثم جاءت الفلسفات التربوية الحديثة بدورها في الاهتمام بالطفولة. والسؤال المهم ما معالم التربيه الحديثة؟ ومما لا شك فيه أن مصطلح حديث أو جديد هو عكس قديم، ويمتاز هذا المصطلح بالنسبية، فما هو جديد بالأمس يعتبر قديمة في المستقبل، وما كان جديدة في مرحلة زمنية معينة أصبح قديما في مرحلة لاحقة..

إذا نظرنا الى معالم التربية الحديثة نظرة فاحصة، نجد أنها تأثرت ببعض أراء الفلاسفة وأفكارهم أمثال منتسوري وفروبل وأرنولد جيزل وجون ديوي، وآراء رواد النظرية المعرفية أمثال جان بياجية التي بدأت ملامحها تتشكل منذ سنوات الأربعينيات والخمسينيات من القرن الحالي.

وتدعو التربية الحديثة إلى تغير إطار المدرسة التقليدي، وذلك بنبذ الأساليب التربوية التقليدية، وإدخال أساليب حديثة والاستعانة بالوسائل التكنولوجية بخاصة في نقل المعلومات إلى الطفل، والتربية الحديثة ترى في معالمها أن تقدم الفرد لا يتم إلا بالعناية بالمجتمع، والعمل على تلبية حاجاته من جميع النواحي، ولا ننسى أن جذور هذه التربية مستمدة من نظريات وفلسفات إنسانية، ظهرت قبل القرن العشرين أمثال نظریات بستالوزي وفروبل ومنتسوري وروسو.

وما يميز التربية الحديثة من غيرها من الفلسفات التربوية الأخرى أنها جاءت بعدة مباديء وهي على النحو التالي:

تقدم التربية على التعليم:

كانت التربية التقليدية تعتني بالتعليم وحسب، وجاءت هذه التربية لتؤكد أهمية العناية بالانسان من الناحية الجسدية والعقلية، ولم يكن هدفها تزويد الطفل بالمعارف فقط، بل كانت تعتني بشخصية الطفل من جميع جوانبها، حتى يتسنى للطفل أن يحصل على المعارف دون وجود معيقات، فعلى سبيل المثال كان هدف التربية قديما التعلم دون الاهتمام بشخصية الطفل، أما اليوم، فتغيرت الحالة باتساع مجالات العلوم، وزادت عدد السنوات الدراسية، من غير الإثقال على الطفل في التدريس، والابتعاد عن التقويم التقليدي له. (۱)

     وتحاول التيارات التربوية الحديثه أن تجد حلولاً مناسبة لتقديم المعارف للأطفال، بحيث لا يكون هذا الحل على حساب شخصياتهم وقدراتهم العقلية، ولا تؤثر سلباً على استيعاب المعارف، إذ تكون تربية تمتاز بالشمولية في نظرتها للطفل، ولا ترتكز على جانب من جوانب النمو أكثر من الآخر، وقد أكدت على أهمية روح المبادرة والابداع، ونجد التربية الحديثة تضع تعريفاً موجزاً عن التعلم بأنه تكوين الفكر، وهذا لا يتم إلا عن طريق الملاحظة والبحث.

ولا تهتم التربية الحديثة بمحتوى المنهج بقدر ما يهمها الأسلوب الذي يقدم به هذا المحتوى، فقد ركزت على تكوين الخلق السوي المتمثل بتنمية العادات الحسنة والارادة والصبر عند الطفل، كما ترى أن التربية الخلقية للطفل يجب أن تتكيف مع اهتمامات الطفل في كل مرحلة نمائية يمر بها، وتحرص على أن يكون النمو الاخلاقي مسايرة لاهتمامات الطفل النفسية والعقلية، ولا نفصل الحياة الفكرية العقلية عن الحياة الخلقية ، وتؤمن ايضا بعلاقة التربية الحركية الجسدية مع التربية الخلقية .

استناد التربية الحديثة إلى علم النفس:

استندت التربية التقليدية إلى علم النفس، ولكن، كان استنادها ناقصا، ذا نزعة عقلية، وقد أهملت النواحي الاجتماعية والعاطفية، إذ كان للتربية التقليدية طابع عقلي.

والتعليمية، كما أنها تنبذ فكرة العقاب الجسدي وتستخدم أساليب حديثة متمثلة في التعزيز، أو استخدام العقاب سواء أكان إيجابية أم سلبية، إذ يؤدي في المحصلة إلى تعديل السلوك، وهذا ما ورد في النظرية السلوكية التي من أهم روادها سكنر.

  ومن أهم أهداف التربية الحديثة جعل المدرسة أو رياض الأطفال متفاعلة مع المجتمع، وهذا لا يتم إلا عن طريق إتاحة الفرص للطفل للمشاركة الفاعلة في نشاطات غير منهجية تكون جزءا لا يتجزأ من المنهج الدراسي العام.

وقد ارتكزت التربية الحديثة على قاعدة مفادها أن التربية الحديثة هي الحياة، وليست الإعداد للحياة، وهذا بدوره جعل الطفل محور العملية التربوية، ووظيفة التربية قائمة على أساس الحاجة للمعرفة والبحث والعمل، وهذا لا يتم إلا بتركيز على حاجات الطفل أكثر من محتوى المنهج، وأن المحتوى يجب أن يبني الحاجات الطفل، ومن هنا، يبرز دور المدرسة أو رياض الأطفال، ليكون لها وظيفة فاعلة ونشطة، تعمل على تنمية قدرات الطفل وإمكاناته.

وقد أكدت أهمية الأنشطة المنهجية التي يمكن تحقيقها باللعب الذي يعد ضرورية للطفل في تكوين شخصيته تكوينا إيجابية، كما أن الكثيرين من المربين أكدوا أهمية اللعب في ترسيخ عملية التعلم، وهذا ما أكدته سوزانا ميلر، من أن أهمية اللعب تكمن في ترسيخ التعلم عن الأطفال، بخاصة عن طريق الأنشطة والأساليب.

الاستقلال:

ترى التربية الحديثة أن لاستقلالية الطفل أهمية، وهذا يعني إعطاء الطفل الفرصة في أن يعتمد على نفسه، بحيث لا يكون اتكاليا. والاستقلالية تعني في التربية الحديثة جعل الطفل متوافقة ومنسجمة مع طبيعة الجماعة التي ينتمي اليها، وتوجيه حرية الطفل توجيها إيجابية بعيدة عن السلبية، مما يجعل الطفل يتمتع باستقلالية فاعلة تعطيه الأهمية في المجتمع.

    كما تؤكد الأهمية البالغة للطفل، بوصفه المحور التي تدور حوله العملية التربوية التعليمية بجميع عناصرها وأهدافها، ونعني بالإستقلالية والاهتمام بميول الطفل واتجاهاته المنطلقة من دوافعه وحاجاته المختلفة، التي تعد المحددات والمرتكزات الأساسية لفلسفة التربية الحديثة، وأن الطفل ينبغي ان يكون المركز الفعلي للتربية الحديثة، وهذا خلاف لما جاءت به التربية التقليدية، التي كانت تركز على جعل مركز الاهتمام خارج حاجات الطفل ما يؤدي الى عدم استقلالية الطفل، وجعله عبدا للمنهاج أو المحتوى.

توفير بيئة طبيعية:

تؤكد التربية الحديثة على أهمية توفير بيئة طبيعية لكي يتمكن الطفل من تنمية قدراته الجسدية والعقلية والاجتماعية، وهذا ما أكده روسو وبستالوزي، إذ اهتما بالبيئة الطبيعية في تسهيل عملية التعلم، وجعل الطفل واسع الخيال، وقد أكدت بعض الدراسات أهمية البيئة الاجتماعية السوية، وأهمية الاختلاط في عملية التدريس، وهذا يؤدي مستقبلا الى توفير الثقة بالنفس، وتقوية الصلات الاجتماعية، وإيجاد شخصية متفاعلة مع الآخرين.

   وقد بينت اليزبيث هوجمان(Elisabeth Huquman) ، في كتابها " التربية المختلطة (LA coeducation des Sexes) ، أن الصلات الاجتماعية بالجنس الآخر لا تؤدي إلى إثارة الشهوة الجنسية مستقبلا، إذا ما كان هناك اختلاط في مرحلة الطفولة المبكرة ، بل سيؤدي الى تزايد التوتر الجنسي والجسمي والنفسي عند الجنسين . (۱)

تربية الطفل تكون في وسط روح الجماعة:

كان علماء التربية أكدوا أهمية الفرد من جميع النواحي، فهم يهتمون بتربية الطفل ضمن محيطه الاجتماعي، سواء على صعيد الاسره أو المدرسه أو رياض الاطفال.

   وكان للتربية الحديثة مطلبان قد يبدوان متعارضين للوهلة الأولى، فهي ترى أن التربية ينبغي أن تكون فردية، وأن تتيح لكل فرد أن يحقق إمكاناته التي تميزه عن سواه وذلك مراعاة الفروق الفردية، ومن جهة أخرى، يجب أن نعد مواطن المستقبل، وهذا لا يتم الا عن طريق تفاعله مع الجماعة، ولذلك، نرى أن التربيه الحديثه تركز على الفرد ضمن الجماعة.

    ومن المبادئ الأساسية للتربية الحديثة، يمكن إجمال أهم معالم الفلسفات التربوية الحديثة عند منتسوري وفروبل وجيزل وبستالوزي وجون ديوي وبياجيه واريكسون، وسنتطرق أيضا إلى فلسفة تربية الطفل في الأردن، ومن ثم يصل الباحث إلى أهم معالم تربية الطفل الحديثة من هذه الفلسفات.

وسنتناول في المقالات التالية ما يلي:

  • معالم تربية الطفل عند منتسوري

  • معالم تربية الطفل عند فروبل

  • معالم تربية الطفل عند ارنولد جیزل

  • معالم تربية الطفل عند جودن ديوي

  • معالم تربية الطفل عند بياجيه

  • معالم تربية الطفل عند بستالوزي

  • معالم تربية الطفل عند اریکسون

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017