طلب خدمة
×

التفاصيل

دليل إعداد البحوث الميدانية

2021/01/13   الكاتب :د. يحيي سعد
عدد المشاهدات(4368)
دليل إعداد البحوث الميدانية

القسم الأول الخطه البحثية

 

الخطة البحثية ذات أهمية بالغة في البحوث الميدانية؛ فهي تظهر مهارات الباحث، وخبراته، وسعة اطلاعه، وقراءته المتعمقة في الدراسات السابقة المرتبطة بموضوع بحثه، كما أنها تبين الطريق الذي يسلكه الباحث أثناء إعداد بحثه وفيما يلي عرض عناصرها، وكيفية كتابتها، ومعايير إعدادها.

عناصر خطة البحث الميداني

تتكون خطة البحث الميداني من العناصر التالية:

 -العنوان
 -مقدمة
 - مشكلة البحث وأسئلته
 -أهداف البحث
 -أهمية البحث
 - حدود البحث
 - مصطلحات البحث
 -الدراسات السابقة
 - فروض البحث (إن وجدت)
 -
إجراءات البحث (المنهج، المجتمع، العينة، الأدوات، إجراءات التطبيق، أساليب المعالجة الإحصائية)
 -المراجع الملاحق (إن وجدت).

إعداد الخطة البحثية

تمثل خطة البحث تقريرة وافية ومختصرة ومحددة تحديدا دقيقا يكتبه الباحث بعد النظر في الدراسات والأبحاث السابقة في المجال الذي اختار فيه مشكلته؛ يبين فيها عناصر خطته وتنفيذ أي بحث ميداني تنفيذه سليمة يعتمد على إعداد خطة متكاملة متناسقة واضحة المعالم والخطوات، وبناء عليه فإن إعداد خطة البحث بطريقة جيدة يحقق ما يلي: الإقناع بأهمية مشكلة البحث في مجال التخصص. إبراز مدى فهم الباحث لمشكلة بحثه، وإلمامه بالمعارف والمهارات اللازمة لتنفيذ بحثه. التخطيط لجميع خطوات البحث. مساعدة الباحث والمختصين على تقييم البحث تقييمات علمية صحيحة. وفيما يلي عرض مفصل لعناصر الخطة

أ- عنوان البحث: Research Title
العنوان ذو أهمية كبرى في إعداد الخطط البحثية، فهو يعد المرشد الأول للقارئ لموضوع البحث، حيث إنه يبرز موضوع البحث ومجاله ومحتواه وتخصصه، ولذا يرى البعض أنه من الأولى تأجيل كتابة عنوان البحث بعد الانتهاء من ماهية مشكلته؛ وذلك للتمكن من كتابته بدقة ووضوح، دون إطالة مملة، أو اختصار مخل ويراعى عند كتابة العنوان ما يلي:

 -أن يكتب واضحة ومحددة
 - أن يكون مختصرة قدر الإمكان.
 -أن يظهر مجال تخصص البحث.
 -ان يظهر من العنوان مجتمع البحث، ومتغيراته ... إلخ

ب - مقدمة: Introduction
تعد المقدمة عنصرا رئيسيا في إعداد خطة البحث؛ إذ إنها تشتمل على بيانات ومعلومات ذات صلة بموضوع البحث؛ بقصد تهيئة ذهن القارئ له. وعليه فإن المقدمة بمثابة مدخل تعريفي للبحث وليست كلاما انشائيا وإنما هي عملية تقديم موضوع البحث وأبعاده ومنطلقاته، وصياغة المقدمة تمثل الصورة المشرقة الواضحة والواعية لقراءة الباحث ومهاراته وخبراته في مجال التخصص.

يراعى في صياغة المقدمة ما يأتي: التخطيط الذهني لكتابة المقدمة، مع مراعاة التسلسل والتدرج حسب موضوع البحث، في شكل هرم مقلوب بحيث يبدأ بالعموميات وينتهي بالخصوصيات التي تفضي إلى مشكلة البحث.
 -البدء بحمد الله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم.
 -أن تكون المقدمة من صياغة الباحث، مراعية براعة الاستهلال.
 -معرض متغيرات البحث مرتبة حسب ورودها في العنوان، أو حسب أهميتها مع إبراز العلاقة بينها، ودعمها بالدراسات والبحوث ذات العلاقة.
- تجنب الأحكام العامة التي لا تستند إلى مراجع ومصادر ودراسات متخصصة.
 -تجنب المبالغة في إظهار أهمية النتائج المتوقعة من البحث.
 -تهيئة ذهن القارئ إلى عرض مشكلة البحث وأهمية معالجتها.
 -الربط بين كل فقرة وسابقتها بطريقة تبرز التدرج المنطقي في عرضها.
 -ختم المقدمة بفقرة
تحدد موضوع البحث وعنوانه

ج- مشكلة البحث: Research Problem
تمثل مشكلة البحث نقطة البداية لعمل الباحث، وبدون وجود مشكلة في البحوث الميدانية لا يجد الباحث مبررة لبحثه، وتعد المشكلة مركز البحث وجوهره، أو المحور الأساس الذي يدور حوله البحث ويقصد بالمشكلة صعوبة يراد تذليلها للحصول على نتيجة ما، أو قضية مطروحة تحتاج إلى معالجة فمشكلة البحث عبارة عن موقف غامض، أو ظاهرة تحتاج إلى تفسير، أو قضية تباينت وجهات النظر بشأنها، أو سؤال يبحث عن جواب  وانتقاء مشكلة البحث خطوة صعبة وخاصة للباحث المبتدئ ، حيث يمضي طالب الدراسات العليا ساعات طويلة في حالة قلق بحثا عن مشكلة تصلح لمشروعه البحثي أو لرسالته ، وقد لا تنحصر الصعوبة في قلة وجود المشكلة البحثية وظهورها ، بل في قلة إلمام الباحث بها ، ونقص معرفته بالإنتاج الفكري في مجال تخصصه . ويعد تحديد مشكلة البحث من أهم خطوات البحث الميداني؛ لأنها تؤثر في جميع الخطوات التي تليها..

  ويساعده في تحقيق ذلك محاولة الإجابة عن التساؤلات التالية:
 -مدى قابلية مشكلة البحث للدراسة؟
 - المشكلة؟
 -ما أهمية المشكلة ؟
 -ما الهدف الذي يمكن أن يحققه البحث ؟
اما موقع مشكلة البحث المشكلات التي سبقتها في المجال نفسه، من حيث أوجه التشابه وأوجه الاختلاف؟ أما المصادر التي اعتمد عليها الباحث في الحصول على المعلومات والبيانات المتعلقة المشكلة؟ وهل تتوفر مهارات التعامل تلك المعلومات والبيانات؟ بموضوع ما مدى وعي الباحث بأبعاد المشكلة (المحاور التي تدور حولها وعلى الباحث تحديد مشكلة البحث بدقة ووضوح

طرق صياغة مشكلة البحث: تأخذ صياغة المشكلة صورة متعددة يمكن أن تتضح فيما يلي:

صياغة تقريرية: وهذه الصياغة تعتمد على أسلوب السرد، بحيث تشتمل فقراتها على جمل وعبارات محددة وواضحة في ضوء قراءة الباحث، وما لمسه من قصور في الميدان الذي يجري فيه بحثه، وتشخص هذه العبارات القصور أو الخلل الذي لاحظه الباحث.

صياغة استفهامية: وهي أن تصاغ المشكلة في صورة أسئلة بحثية، تظهر الإجابة المتوقعة أو النتائج المحتملة للدراسة، وعادة ما تتمثل الصياغة في تحديد التساؤل الرئيس أو الأساس لموضوع الدراسة، مع الاستعانة بتساؤلات فرعية تساعد الباحث في الإجابة عنه.
 صياغة تجمع بين الصورة التقريرية والاستفهامية: وهي أن تصاغ المشكلة في صورة تقريرية واستفهامية معا، حيث تستعرض المشكلة في شكل فقرة أو فقرات، ثم يستخلص منها التساؤلات البحثية  لكي تصاغ مشكلة البحث بطريقة صحيحة يراعي ما يلي : 
 -الإحساس بمشكلة البحث ومصدرها من الباحث الشخصية ، والبحوث والدراسات السابقة ، والميدان الذي يعمل فيه الباحث ، مدعما ذلك بالدراسات والإحصاءات ذات الدلالة عليها 
 -ربط مشكلة البحث بعنوان البحث ومتغيراته صياغة مشكلة البحث في عبارات خبرية تقريرية أو    أسئلة استفهامية، أو فيهما معا.
 -ختم العبارات الخيرية لمشكلة البحث بالسؤال الرئيس بصورة المشكلة.
 -صياغة أسئلة البحث الفرعية في صورة واضحة وقابلة للقياس.
 -الحذر من الأسئلة الفرعية التي لا تحتاج إلى بحث ودراسة.
 -تجنب الأسئلة التي تتعلق بالإطار النظري.
 -ترتيب أسئلة البحث بصورة تبرز مدى التسلسل المنطقي الإجراءات البحث.

د- أهداف البحث: Research Purposes
يقصد بأهداف البحث ما تريد الدراسة أن تكشف عنه أو تتوصل إليه، ويراعى في صياغتها النقاط التالية:
 -ارتباط أهداف البحث بأسئلته.
 -صياغتها بصورة واضحة ومحددة.
- صياغتها بصورة واقعية بدون مبالغة.
 -مراعاة حدود البحث وقيوده.

أهمية البحث Research Significance

توضح مبررات إجراء البحث، أي الفوائد التي يضيفها البحث من الناحية النظرية والعملية إلى المجتمع، ومؤسساته، وتكون عادة لإقناع القارئ بأهمية إجراء البحث وعليه فإنه يجب أن تكون صادقة ومقنعة، وصياغتها واضحة دقيقة، مبرزة للجهات التي يمكن أن تستفيد من نتائج الدراسة؛ ولذا من الضروري عند كتابة أهمية البحث مراعاة ما يلي:
 -أن ترتبط أهمية البحث بالفئات والجهات المستفيدة منه الطلاب المعلمين الباحثين الإداريين المؤسسات التربوية والتعليمية ... ) .
 - أن تبرز القيمة النظرية ( العلمية والتطبيقية العملية للبحث . أن تتجنب المبالغة.

الفرق بين أهداف البحث وأهميته:
أن أهداف البحث هيد ما يسعى الباحث للوصول إليه من بحثه، وهي انعكاس لأسئلته، وأما أهمية البحث فإنها عبارة عن الفوائد التي تحنيها الجهات والفئات المستفيدة من نتائجه

حدود البحث: Research Limitations

يقصد بحدود البحث الحدود الزمنية والمكانية والموضوعية والبشرية التي تحد أبعاد البحث، وبناء عليه؛ فإن الباحث يضع حدوده لبحثه في ضوء طبيعته، فعندما يصعب تطبيق البحث على منطقة كاملة فمن الضروري وضع حدود جغرافية، وعندما يصعب دراسة الظاهرة في كل الفترات الزمنية فمن الضروري وضع حدود زمنية، وعندما يصعب دراسة كل الجوانب والموضوعات المرتبطة بمشكلة البحث فمن الضروري وضح حدود موضوعية، وحينما يصعب التطبيق على كل أفراد المجتمع فمن الضروري وضح حدود بشرية.. ووضع حدود للدراسة يفيد الباحث والباحثين الأخرين: فتفید الباحث بالدلالة على أنه مدرك لأبعاد بحثه بما يمكنه من توجيه جهده نحو تحقيق الهدف من البحث مع توفير الوقت والجهد والتكاليف، كما تفيد الباحثين الآخرين وتساعدهم على طرق جوانب جديدة لم يتناولها البحث الحالي

مصطلحات البحث Research Terms

يقصد بمصطلحات البحث : الكلمات أو المفاهيم الغامضة الواردة في عنوان البحث ؛ ويعتمد في تعريفها على معاجم اللغة ، والكتب المتخصصة ، والدوريات ، والموسوعات ، والبحوث والدراسات السابقة  ويعد تحديد المصطلحات والمفاهيم أمر ضرورية في البحث العلمي ،وكلما اتسم  هذا التحديد بالدقة والوضوح ؛ سهل على القارئ إدراك المعاني والأفكار التي يريد الباحث التعبير عنها ، كما أنها تفيد الباحث نفسه في تأطير بحثه ، وتوضيح المفاهيم التي سيتناولها .

يراعى عند تعريف المصطلحات ما يلي: تعريفها في اللغة. تعريفها عند المختصين. تعريفها تعريف إجرائية يحدد مصطلحات الباحث في بحثه بشكل واضح، ويكون قابلا للملاحظة والقياس وتجنب تعريف المسلمات. ربط التعريف الإجرائي للمصطلح بالتعريفات السابقة التي وردت في المراجع والأدبيات ذات العلاقة به. اعتماد الأسلوب العلمي في الصياغة، وتجنب المجازات والكنايات والتطويل. اختيار أحد التعريفات الواردة في الأدبيات السابقة تعريفة إجرائية إذا كان مناسبة للبحث.

الدراسات السابقة: ( Literature ( Previous Studies

تساعد الدراسات السابقة الباحث على فهم مشكلة البحث وإدراكها ، والكشف عن أوجه القصور التي لم تعالج في الدراسات السابقة ، كما أنها تساعده في بناء الإطار النظري للدراسة ، وتحديد الأدوات اللازمة لجمع البيانات وكيفية بنائها .

يراعي الباحث عند عرض الدراسات السابقة ما يلي
- كتابة فقرة يوضح من خلالها طريقة عرضها.
 - معرض الدراسات السابقة في محاور تشمل جميع متغيرات البحث تجنب التداخل بين المحاور وما اشتملت عليه من دراسات سابقة الحرص على استقصاء الدراسات المباشرة التي تناولت مشكلة البحث.
 -الاقتصار على الدراسات الحديثة إذا توفرت أعداد كثيرة من الأدبيات ذات العلاقة ببحثه.
 -الاقتصار على الدراسات ذات العلاقة بمشكلة البحث ومتغيراته.
 - ترتيبها من الأقدم إلى الأحدث.
أن يتناول في عرض كل دراسة: عنوانها، وتاريخها، والهدف منها، والمنهج المستخدم فيها، والأدوات، والعينة، وأهم النتائج ذات العلاقة. التعليق على دراسات كل محور على حدة، مع إبراز علاقة دراسته بهما، وبيان أوجه الاتفاق والاختلاف بينها وبين دراسته من حدث: الهدف، والمنهج، والأدوات، والعينة.
 -تكتب الدراسات السابقة في صورة فقرة أو فقرات متتابعة.
 - ځم الدراسات السابقة ببيان المعالجة الجديدة التي ستضيفها دراسته.

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017