التفاصيل

نظرية الإرشاد والعلاج المعرفي

2020/08/19   الكاتب :د. يحيي سعد
عدد المشاهدات(342)

تعد المدرسة المعرفية هي أحد أحدث المدارس في علم النفس، وفي مجال الإرشاد والعلاج النفسي بشكل خاص، ويركز العلاج المعرفي على العمليات العقلية، التي لم تكن محل اهتمام كبير من قبل المدارس السابقة، سواء في تفسير السلوك السوي أو المرضي أو في علاج الاضطرابات النفسية.

       وجاء العلاج المعرفي السلوكي ليركز على الجانب المعرفي الذي يهتم بتغير السلوك في شخصية الأفراد وفي قدرتهم على التكييف مع البيئة الاجتماعية التي  يتفاعلون معها.

       ويعتبر العلاج المعرفي السلوكي من أفضل العلاجات التي تطرقت إلى معالجة العديد من الاضطرابات النفسية مثل: الاكتئاب والقلق واضطرابات السيكوسوماتية، ومن أشهر رواد العلاج المعرفي السلوكي (أرون بيك) و(جيفري يونغ).

نبذة عن آرون بيك 

هو طبيب نفسي أمريكي ولد عام 1921 في ولاية رود آيلاند الأمريكية، وبدأ حياته كمحلل نفسي بعد أن تتدرب ومارس التحليل الكلاسيكي إلا انه لم يكن مقتنعاً باستخدام أسلوب التحليل النفسي في تفسير أسباب الاكتئاب، لذا بدأ بالاهتمام بالتعبيرات اللفظية الشعورية والتلقائية عند مرضي الاكتئاب، وذلك بالاختلاف مع نظرية فرويد التي تفسر الاكتئاب بأنه غضب موجه نحو الذات.

وكان بيك يري أن أفكار مرضي الاكتئاب تتميز بتحريف المعرفي للواقع، فعلي سبيل المثال إذا أخطاء أحدهم في عمله تتركز بداخلة فكرة انه فاشل وأن مستقبله بائس ولا أمل فيه، لذا قامت نظرية بيك في العلاج النفسي على محاولة تعديل الأفكار والاعتقادات والافتراضات التي تكون ضد الواقع.

المفاهيم الأساسية في نظرية الإرشاد والعلاج المعرفي:

1-الأفكار التلقائية: أطلق عليها بيك الأفكار الأوتوماتيكية وهي الأفكار التي تنشأ بين الأحداث الخارجية واستجابة الفرد الانفعالية، فهي تعتبر جزء من طريقة تفكير الفرد نحو ذاته والتي تحدث بشكل دائم وسريع ومتكرر.

2-المخططات المعرفية: وهي الأسس المعرفية لدى الفرد والتي تتشكل في الاعتقادات والافتراضات والتوقعات والمعاني والقواعد التي يفسر الفرد من خلالها الأحدث والآخرين والبيئة، فهي الهيكل الأساسي الذي يشكل طريقة فهم الفرد لذاته والعالم وعلاقاته الاجتماعية مع الآخرين، كما أنها تعتبر هي المسئولة عن بناء الأفكار السلبية.

3-التوقعات: وهي توقعات الفرد نحو ذاته والآخرين ومستقبله، والتي قد تكون توقعات إيجابية نتيجة خبرة سارة أو توقعات سلبية ترتبط باضطرابات انفعالية للفرد.

4- التحريفات (المنتجات) المعرفية: وهي المعاني والأفكار التي يشكلها الفرد عن حدث ما أو موقف ما وتكون خاطئة ومغيرة للواقع الفعلي، وتعتبر حلقة الوصل بين المخططات المعرفية والأفكار التلقائية.

5- الثالوث المعرفي: ويعبر هذا المصطلح عن وجهة النظر التي يشكلها الفرد المكتئب عن ذاته ومستقبله، فالأفراد المكتئبين يشعرون دائماً بأنهم غير جديرين بالاستحقاق والكفاءة، وبالتالي ينظرون إلى العالم بأنه ملئ بالصعاب  والعقبات التي تقف أمامهم في محاولتهم لتحقيق أهدافهم، فالثالوث يشير إلى الأمراض النفسية الناتجة عن المعاني والافتراضات الخاطئة.

الأساليب الإرشادية عند بيك

       - ويري بيك أن التركيز على الأحداث المسببة للأعراض التوتر، تساعد المسترشد على إيجاد طريقة معرفية للتعامل مع التوتر وبالتالي تطوير الوعي وطريقة التفكير للأمور.

       - إعادة البناء المعرفي والخيالي للمسترشد من خلال ثلاثة أسئلة، يستطيع عن طريقها إيجاد تفسيرات بديلة:

1- ما الشيء الذي تتجنب القيام به؟

2- ما هي الطريقة  الاخري التي تنظر بها إلى أي موقف تتعرض له؟

3- وبناء عليه ماذا لو حدث العكس أو حدث شيء مغير للتوقعات التي وضعتها؟

    - الوظائف البيتية لوضع أهداف حقيقية يمكن من خلالها تشجيع المسترشد على تطوير استراتيجيات تفكيره ومعتقداته.

    - تحليل النتائج التي تم كتابتها في الوظائف البيتية وتطبيقها على مواقف القادمة.

   - الدحض والتنفيذ ويقوم هذا الأسلوب على معرفة الجوانب السلبية أو المبالغ فيها في طريقة التفكير، مما يؤدي إلى الاقتناع بأن الطرق السابقة المستخدمة في التفكير لم تعد مجدية. 

أهم الانتقادات التي وجهت إلى نظرية الإرشاد والعلاج المعرفي

1- يؤخذ على هذا النوع من العلاجات النفسية أنه إهمال النظر إلي كيفية التواصل مع مريض لا يفكر، فهناك بعض المرضي التي تقتنع بأنها ليس لديها أي أفكار في عقولهم، ومريض لا يمكنه استدراك شعوره، وأخر لا يقوم بالواجب المنزلي.

2-  تتمحور هذه النظرية حول فكرة واحدة وهي أن الاضطرابات الانفعالية مثل القلق والاكتئاب وغيرها، تكون نتيجة عن الأفكار المحرفة، وهذا ما يرفضه بعض علماء النفس الذين يرون أن الانفعالات هي التي توجه الأفكار وليس العكس، فهذه النظرية تهمل المشاعر والسلوكيات إلى حد ما، وكذلك ترفض الربط بين ماضي المريض وبين المشكلات النفسية التي قد يوجهها نتيجة خبرات سيئة في الماضي.

مراجع يمكن الرجوع إليها:

كوري جيرلاد، (2011) ترجمة، الخفش وديع سامح، النظرية والتطبيق في الإرشاد والعلاج النفسي، ط 1، الأردن، دار الفكر ناشرون وموزعون.

ويمكنك الاطلاع على المزيد من النظريات العلمية من خلال شركة دراسة.

الأقسام

الوســوم

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

المزيد

تابعونا على تويتر . . .

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017