طلب خدمة
×

التفاصيل

عدد المشاهدات(5928)
مفهوم المعايير في البحث العلمي

مفهوم المعايير في البحث العلمي

معايير علم النفس تتمتع بتحديدها لبعض النقاط الهامة التي يجدر السير وفقها، تلك المعايير تحتي عناصر مثل القياس والتقييم، ويعتبر كل من القياس والتقييم في التربية وعلم النفس مجال تعترضه عدة صعوبات أهمها أن الكثير من الصفات الإنسانية ليست خاضعة للقياس بطريقة مباشرة ميسورة. في حين نجد أنه يسهل قياس الطول لأنه كمي ولأنه يزيد بوحدات منتظمة نسميها السنتيمترات وكذا الوزن والعمر الزمني. لذا فقد تناول المقال الحالي المعايير: تعريفها وأسباب الحاجة إليها.

 

المعايير: تعريفها

 يوجد الكثير من الصفات الإنسانية الأكثر تعقيداً مثل سمات الشخصية. والخصائص العقلية، والتحصيل، ليست لها مقاييس متفق عليها موضوعية دقيقة دقة وموضوعية مقاييس الطول والوزن والسن. وقد حدث منذ عصور طويلة إن كان قياس الطول والوزن والأيام والشهور يصادف مشاكل متعددة في القياس فلم تكن هناك مستويات للمقارنة، ولا وحدات متفق عليها للقياس في هذه الميادين. وتواجهنا، في أيامنا هذه نفس المشاكل، من إقرار وحدات لقياس السلوك البشرى في المجالات التي لم نحدد لها معايير مماثلة. وليست المشكلة هي إعادة الوحدات بقدر ما هي البحث عن وحدات ذات دلالة ومعنى يمكن تفسيرها ومقارنتها. والمشكلة أيضاً هي وضع مستويات بها نقارن ونقيس ونقيم ونفسر ونعلل السلوك الإنساني. هذه الوحدات هي المعايير.

 

أسباب الحاجة إلى المعايير

اتضح أن الدرجة الخام ومثيلاتها النسبة المئوية لعدد الناجحين إلى العدد الكلي، أو النسبة المئوية لعدد الفقرات الصحيحة إلى عدد فقرات الاختبار في البحث العلمي، لا تعتبر ذات مغزى دلالي يمكن الاستناد عليه فهي لا تعبر عن المجموعة أن العينة التي أخذت منها، ولهذا لابد من الرجوع إلى معيار يحدد معنى هذه الدرجة أو النسبة المئوية، فذلك يعطي دليل على مستوى الشخص عالي متوسط فوق المتوسط أن أقل من ذلك. وما مدى بعده عن متوسط المجموعة التي ينتمي إليها؟ وما هو وضعه بالنسبة لمن يكافئونه من أفراد عينة التقنين؟.

 تعجز الدرجة الخام أو النسبة المئوية للإجابات أو للأفراد عن إعطاء أي تفسير. فالاختبارات قد تتفاوت صعوبتها من اختبار للآخر ولذلك لا يمكن القول بأن أحد الأفراد يمتلك مستوى متقدم عن أحد الأفراد الآخرين فقط لأنه تقدم عنه في اختبار معين، فالفرد الذي يتفوق في اختبار قد لا يتفوق في آخر.

وهكذا لا يكون للدرجة الخام ولا للنسبة المئوية دلالة في حد ذاتها بل تحتاج إلى معيار يكسبها معنى. يجب إذن أن نبحث عن نوع أفضل من الوحدات لنعبر بها عن نتائج الاختبار بطريقة أفضل من العد الخام للفقرات الصحيحة أو لوحدات الدرجات والنسبة المئوية. ونحن نفضل أن تتمتع هذه الوحدات، أي المعايير بالخصائص الآتية:

1-  أن يكون للدرجة الواحدة معنى موحد من اختبار إلى آخر. حتى نوفر أساساً يمكن به أن نقارن درجات الأفراد في اختبارات مختلفة.

2-  أن تكون هذه الوحدات متساوية يبحث أن العدد المعين من الوحدات، وليكن ١٠ درجات، علي جزء من اختبار يدل عل نفس الشيء الذي تعنيه ١٠ درجات علي جزء آخر من نفس الاختبار بحيث يمكننا أن نقول إن الفرد الأول يزيد عن الفرد الثاني بـ ١٠ درجات مثلاً، وهذه الزيادة تساوى زيادة الشخص الرابع عن الشخص الثالث.

3-  أن تكوك هناك نقطة صفر حقيقية، صفر مطلقة، تعبر عن لا شيء من الصفة التي نقيسها، بحيث نستطيع أن نقول إن درجة معينة ضعف درجة أخرى وأن ثالثة تعتبر ثلثي درجة رابعة.

 

الصفر المطلق:

تمثل الأنواع المختلفة من المعايير التي طورتها الاختبارات تقدماً ملحوظاً والهدفين الأولين. ولكن النقطة الثالثة يحتمل أن لا نصل إليها أبداً في السمات التي يخصها المقياس النفسي والتربوي. فلسنا هنا بصدد مقاييس من نوع مقاييس الأوزان بحيث نضع سنجه 5 أرطال في كفة من كفي الميزان ونضع أمامها 5 أرطال من مادة معينة تزنها تماماً. وهنا حينما نقول لا يزن شيئاً ونعنى فعلاً أنه لا يزن شيئاً ويمكننا أن نضيف وحدات الوزن معاً. وليس لدينا هذا النوع من نقطة الصفر أو هذه الطريقة من الجمع معاً في حالة القياس النفسي والتعليمي. فإذا جمعنا شخصين ضعيفي العقل معاً فلن يعادلاً عبقرياً كما أن زوجاً من الضعاف في الهجائية لا يفوق مجيد الهجائية.

 

مراجع يمكن الرجوع إليها:

أحمد، محمد عبد السلام. (1960). القياس النفسي والتربوي: التعريف بالقياس ومفاهيمه وأدواته، بناء المقاييس ومميزاتها والقياس التربوي. القاهرة: مكتبة النهضة المصرية.


 

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017