طلب خدمة
استفسار
×

التفاصيل

الملاحظةُ كأداةٍ في البحث العلمي

2021/11/25   الكاتب :د. يحيى سعد
عدد المشاهدات(3392)

تُعتبر الملاحظة كأداةٍ في البحث العلمي واحدةً من أهم أدوات البحث العلمي، والتي تستخدم فى العديد من التخصصات، وذلك لِما لها من قدرة على التعرف الدقيق والعميق على المشكلة محل الدراسة. وفيما يلي سوف يتم عرض الملاحظة كأداةٍ في البحث العلمي باستفاضة؛ لكي يكون الباحث قادرا على الاعتماد عليها وتطبيقها بدقة وبأسلوب صحيح.

عناصر المقالة

  • تعريفُ الملاحظة كأداةٍ في البحث العلمي
  • استخدامات الملاحظة كأداةٍ في البحث العلمي
  • أنواع الملاحظات في البحوث العلمية
  • خطوات إجراء الملاحظة كأداةٍ في البحث العلمي
  • مزايا الملاحظة كأداةٍ في البحث العلمي
  • عيوب الملاحظة كأداةٍ في البحث العلمي

 

أولاً: تعريف الملاحظة كأداةٍ في البحث العلمي

تُعرَّف الملاحظة بأنها المراقبة والمشاهدة الدقيقة لسلوك معين أو ظاهرة معينة، وتسجيل الملاحظات، وكذلك الاستعانة بأساليب الدراسة المناسبة التى تتلائم مع السلوك أو الظاهرة محل الدراسة؛ وذلك من أجل الحصول على معلومات دقيقة، لتحقيق أفضل النتائج.

ثانياً: استخدامات الملاحظة كأداةٍ في البحث العلمي

عادةً ما تُستخدم الملاحظة كأداةٍ في البحث العلمي في الآتي:

  • الظواهر التي لا يمكن دراساتها بالوسائل الأخرى.
  • الحصول على معلومات أدق عن الظاهرة.
  • تحليل سلوكيات معينة لا يمكن إدراكها بالاستبيانات أو المقابلات.
  • التعرف على انطباعات وسلوك المستجيبين، فيما يتعلق بخدمة أو منتج معين.

ثالثاً: أنواع الملاحظات في البحوث العلمية

للملاحظة نوعان رئيسيان وهما:

  1. الملاحظة بالمشاركة: وفيها يتقمَّص المُلاحظُ أو الباحث دور أحد الأشخاص الذين هم تحت الملاحظة. مثال: عند دراسة سلوك السجناء عن طريق الملاحظة، فإن على الباحث أن يرتدي زي سجين مثلهم ويجلس فى زنزانة معهم. وعيوب هذا النوع من الملاحظات ما يلي:
  • عدم احترام خصوصية الآخرين.
  • الشعور عند الدراسة بالخداع من قبل الملاحظ.
  1. الملاحظة غير المشاركة: وفيها يكتفي الباحث فقط بملاحظة العينة، وتسجيل الملاحظات، وعدم المشاركة في النشاطات التى يقومون بها. مثال؛ دخول الباحث فصل دراسة وملاحظة سلوك الطلاب فى مادة معينة.

رابعاً: خطوات إجراء الملاحظة كأداةٍ في البحث العلمي

هناك عدد من الإجراءات الهامة والتى تساعد الباحث فى إجراء الملاحظة بدقة ومنها:

  1. تحديد الهدف: وهو بأن يكون هناك هدف محدَّد يسعى الباحث في الوصول إليه.
  2. تحديد السلوك: أن يحدد الباحث السلوك المرادَ ملاحظتُه.
  3. تحديد العينة: وهو بأن يقوم الباحث بتحديد الأشخاص الذين سوف يكونون تحت الملاحظة.
  4. تحديد الوقت: أن يقوم الباحث بتحديد الفترة الزمنية اللازمة لإجراء الملاحظة.
  5. تحديد المكان: وهو بأن يقوم الباحث بتحديد المكان والبيئة اللازمة لإجراء الملاحظة.
  6. تحديد الأدوات: وهو بأن يقوم الباحث بتحديد الأدوات التي سوف تساعده فى الملاحظة مثل الورقة والقلم، أو المسجل أو كاميرا الفيديو.
  7. مراعاة الآخرين: وهو بأن يراعي الباحث عدم إيذاء العينة، أو استياءهم، ومراعاة خصوصياتهم.
  8. الحصول على معلومات مسبقة: بأن يكون الباحث لديه معلومات مسبقة وكافية عن الظاهرة موضع الدراسة.
  9. التسجيل الدقيق: بأن يقوم الباحث بتسجيل البيانات بشكل دقيق ومنظم.
  10. عدم التسرع فى النتائج: التأني وعدم الحكم المسبق على الملاحظات.
  11. إتقان الأدوات: المعرفة والإتقان التام بالأدوات المستخدمة في الملاحظة.

خامساً: مزايا الملاحظة كأداةٍ في البحث العلمي

  • توفر معلومات أعمق: حيث توفر الملاحظة معلومات أعمق للمشكلة محل الدراسة لا يمكن الحصول عليها باستخدام أدوات أخرى مثل الاستبيانات والمقابلات.
  • توفر معلومات أكثر تفصيلا وشمولا: حيث تؤمِّن للباحث كل المعلومات التى يريد الحصول عليها، وبالتالي دراسة أعمق وأشمل للظاهرة محل الدراسة.
  • توفر معلومات أدق: فهي معلومات أكثر صحة وأدق من أي معلومات يتم الحصول عليها من أدوات أخرى، حيث أنها تركز على عدد أقل من الأشخاص وبالتالي التركيز والملاحظة لفترة كافية. كما أنها أيضا تسجل الحدث أو النشاط وقت حدوثه. كما أنها تسمح بملاحظة أكثر من ظاهرة في وقت واحد.
  • لا تتطلب مجهودا كبيرا
  • لا تعتمد على الاستنتاجات
  • تعطي معلومات أكثر مصداقية وذلك بسبب اعتمادها على الواقع الفعلي

 

سادساً: عيوب الملاحظة كأداةٍ في البحث العلمي

  • التصنع: حيث أنه قد يُظهر أفراد العينة الكثير من التصنع وذلك عند علمهم بأنهم تحت المراقبة فقد يظهر الشخص على غير طبيعته.
  • تدخل العوامل الخارجية: كثيرا ما تتدخل العوامل والظروف الخارجية والتي تعيق الملاحظة مثل حالة الطقس أو عوامل طارئة على الباحث.
  • محدودية الوقت: حيث أنها محددة بالوقت الذي تقع فيه، مما يستنتج منه بأن النتائج قد تكون مختلفة عند تكرار الدراسة في وقت وآخر.
  • وجود حالات صعبة: قد تكون فيها الملاحظة صعبة.
  • فشل الباحث: قد يفشل الباحث فى الاندماج مع مجتمع الدراسة.
  • تحيز الباحث: إظهار التعاطف والتحيز في الملاحظة ونقل المعلومة.
  • التكلفة الزائدة: وذلك عندما يتطلب المزيد من الوقت للملاحظة وبالتالي المزيد من التكلفة.
  • الارهاق: عند الإطالة تكون الملاحظة مرهقه بالنسبة للباحث.

المراجع التى تم الاعتماد عليها :

المحمودي، محمد سرحان علي (2019). مناهج البحث العلمي. دار الكتب، صنعاء، الجمهورية اليمينة.

سيف الدين، هدى برهان (2017). اساسيات البحث العلمي. مقال منشور فى بوابة البحث، https://www.researchgate.net/publication/316579428_asasyat_albhth_allmy

حسن، أحمد؛ ماضي، أحمد؛ نجا، أحمد؛ سيد أسامة؛ أبو جبارة، أمجد؛ حسين، إسلام؛ الاأشموني، خالد؛ سليمان، رشا؛ زهران، محمد؛ عطالله، معتز؛ عحمد، فهد: الديباني، جهاد؛ الحاوي، هند؛ بخيت، إيمان و العتربي، مروة (2018). أساسيات البحث العلمي. قاعدة علماء مصر.

علي، راي (2020). أساسيات البحث العلمي مناهجه وأداوته. مجلة الباحث للعلوم الرياضية والاجتماعية, 3(1), 55-66.‎

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

الوســوم

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - 7014408

شارك:

عضو فى

دفع آمن من خلال

Visa Mastercard Myfatoorah Mada