التفاصيل

أوليات المنهج العلمي

عدد المشاهدات(217)

أوليات المنهج العلمي

يتعين على كل من يعمل في البحث العلمي أن يكون ملما بأصول المنهج العلمي، ونظرا لتشابك الموضوعات التي يتعين دراستها، فإننا نقدم في هذا المقال فكرة عامة موجزة عن المنهج العلمي وبعض الأساسيات للمنهج العلمي التي يجب مراعاتها عند إعداد البحث العلمي.

 أوليات المنهج العلمي

1. اختيار موضوع البحث، وهو أمر لا يستعصى على العقلية المتفتحة، فإن مجرد الإطلاع على الأبحاث العلمية الحديثة يمكن أن يقود الباحث إلي التفكير في عديد من الأمور التي تكون في حاجة إلي التفسير.

2. الاطلاع على جميع البحوث السابقة التي نشرت في موضوع الدراسة، ويمكن في البداية قراءة أحد الكتب الحديثة في الموضوع، ثم الرجوع إلي البحوث الأصلية التي أشار إليها الكتاب، كما يمكن الاتصال بالمتخصصين في الموضوع.

3. محاولة تحديد الخطوط العريضة للمشكلة البحثية على ضوء الدراسات السابقة في الموضوع.

4. تقسيم موضوع البحث غلي أسئلة بحثية، فكما قال أرسطو"إن على من يرغبون في الوصول غلي الحقيقة أن يسألوا الأسئلة الصحيحة في المقام الأول".

5. وضع النظرية الافتراضية التي يرغب في دراستها، وهي تكون عبارة عن افتراض مؤقت يهدف إلي محاولة تفسير بعض الأمور، ويجري البحث بهدف تأكيد أو نفي تلك الفرضية، والنظرية الافتراضية المثالية هي أبسط نظرية يمكن وضعها لشرح وتوضيح العلاقة بين مجموعة من الحقائق،ولا يمكن إهمال نظرية افتراضية لمجرد صعوبة إثباتها، كما أنه لا يجب التمسك بنظرية افتراضية عندما تكون نتائج الدراسات التي يجريها الباحث غير مؤيدة لها، ويجب أن يكون الباحث على استعداد لتعديلها.

وتأتي الأفكار غلي العقل عن طريق الخيال والحدس، نجد أثناء التفكير السليم أن العقل يتنبه إلي مشكلة معينة، ثم يتفتق الذهن عن حل لهذه المشكلة، ويأتي بعد ذلك دور التفكير والمنطق ليزن هذا الحل ليقبله أو يرفضه،ويقصد بالحدث القفزات الكبيرة في التي تأتي تلقائيا إلي العقل، كالأفكار التي تمكن الإنسان عن طريقها الربط بين أحداث لم يكن أحد يربط بينها، ولا يمكن للإنسان أن يقرر بدء جلسة لخلق الأفكار، ولكن عليه أن يوطن نفسه علة مداومة لدراسته في عدد من الحقول البحثية، والتفكير المتعمق فيها، مع تحرير العقل من الظروف الغير مناسبة للإبداع، مثل القلق، والإجهاد، والمضايقات.

  وتفيد مناقشة النظرية الافتراضية فيما يلي:

 أ‌- تزويد الباحث بمعلومات وأفكار جديدة.

 ب‌- كشف الأخطاء.

ج‌- توفير الحماية من الفكر المتحجر.

6. يجب أن تتوفر لدى الباحث قدرة جيدة على الملاحظة، وهو أمر يتوقف على الخبرة، والعلم بالجوانب المختلفة لموضوع البحث، والرغبة الجادة في التوصل إلي حل للمشكلة البحثية، بالإضافة إلي ضرورة توافر الذهن المتفتح والجهد الشخصي الذي يبذل في الملاحظة، ولتحقيق ذلك ينبغي أن تتوفر لدى الباحث القدرة على الربط بين الأحداث، وأن يتفحص التجربة بعين متفتحة.

7. يأتي بعد ذلك دور تفسير النتائج والوصول غلي الاستنتاجات، وهنا يأخذ الباحث بإحدى طريقتين للتفكير المنطقي هما:

أ‌- الاستنتاج الاستقرائي: ويتم بموجبه التوصل إلي الاستنتاجات العامة التي تبنى على حالات خاصة ومتقاربة يتكرر حدوثها على نمط واحد.

ب‌- الاستنتاج الاستدلالي: ويتم بموجبه تطبيق القاعدة العامة على حالات خاصة.

 

الأقسام

أحدث المقالات

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - +966 555026526

المزيد

تابعونا على تويتر . . .