خدماتنا (الفهرسة والتنسيق حسب دليل الجامعة)

  • إن تنسيق الرسالة وإعادة إخراجها حسب دليل الجودة والاعتماد الأكاديمي الخاص بالجامعة في حالة الرسائل أو حسب ضوابط المجلة العلمية المحكمة في حال كونه بحثاً منشوراً هو من آخر المهام التي تتم، والتنسيق المميز يضفي قيمة مضافة للعمل، وتضم الشركة ضمن فريق عملها نخبة من الخبراء في مجال الضبط والتنسيق للرسائل العلمية من ذوي الخبرة والتمرس في هذا المجال، مما يمنحنا التميز في تقديم أعلى مستويات الدقة، وبما يليق بالكتابات العلمية والأكاديمية وبما يضمن أعلى مستوى من معايير الجودة والاعتماد الأكاديمي.

ضوابط تقديم الخدمة

  • من يقوم بالعمل خبير مختص بأدلة الجامعات.
  • ضبط الفهارس وتنسيق الهوامش وترقيم الصفحات والفواصل.
  • تنسيق الجداول والأشكال والرسومات والصور.
  • وضع الآيات بالرسم العثماني، وتنسيق الأبيات الشعرية.
  • تصميم الغلاف العربي والإنجليزي.
  • تجميع كامل الرسالة بجميع ملاحقها ومرفقاتها.
  • يستلم العميل نسخة إلكترونية بصيغة وورد وأخرى بصيغة PDF لضمان عدم تغير التنسيق من جهاز لآخر.
  • ضمان استرداد الرسوم في حال خالفنا أي من ضوابط الخدمة أعلاه.

محددات الخدمة

  • من يقوم بالعمل خبير مختص بأدلة الجامعات.
  • ضبط الفهارس وتنسيق الهوامش وترقيم الصفحات والفواصل.
  • تنسيق الجداول والأشكال والرسومات والصور.
  • وضع الآيات بالرسم العثماني، وتنسيق الأبيات الشعرية.
  • تصميم الغلاف العربي والإنجليزي.
  • تجميع كامل الرسالة بجميع ملاحقها ومرفقاتها.
  • يستلم العميل نسخة إلكترونية بصيغة وورد وأخرى بصيغة PDF لضمان عدم تغير التنسيق من جهاز لآخر.
  • ضمان استرداد الرسوم في حال خالفنا أي من ضوابط الخدمة أعلاه.
  • الالتزام بتاريخ التسليم المحدد وفق التقييم ويبدأ من تاريخ التعميد وتحويل الرسوم.
  • يمكن "المساعدة في صياغة الإهداء والشكر" كخدمة مستقلة.
  • يمكن "المساعدة في إعداد ملخص الرسالة باللغتين العربية والإنجليزية" كخدمة مستقلة.

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية    M: +966 560972772  -  M: +966 555026526

المزيد

تابعونا على تويتر . . .