التفاصيل

مفهوم البحث العلمي

عدد المشاهدات(403)

مفهوم البحث العلمي

البحث لغة هو النشاط المتمثل في الطلب والتفتيش والتتبع والتحري والتنقيب، واصطلاحا هو الدراسة المؤدية للتتبع والتعمق في معرفة موضوع معين بغرض الكشف عن الحقيقة والوصول إلى نتيجة مقبولة في مجال محدد من العلوم وفق القواعد المنهجية (بختي، 2007، 5).

يمكن النظر إلى البحث بوجه عام على أنه ذلك النشاط الاستقصائي أو التجريبي الذي يهدف إلى اكتشاف وتفسير الحقائق المختلفة، أو مراجعة النظريات أو القوانين القائمة في ضوء ما هو مستجد من معارف جديدة، أو أنه ذلك النشاط الذي يستهدف التطبيق العملي للنظريات والقوانين المتعارف عليها (Friedman, 2003, 509).

يختلف تعريف البحث العلمي باختلاف الأفراد وباختلاف الشرائح المجتمعية التي تتناول ذلك المفهوم، وباختلاف الجانب الذي يود الفرد التركيز عليه عند استعراضه لذلك المفهوم (Južnič et al., 2014, 1).

يقصد بالبحث العلمي الاستقصاء الذي يتميز بالتنظيم الدقيق لمحاولة التوصل إلى معلومات أو معارف أو علاقات جيدة والتحقق من هذه المعلومات والمعارف الموجودة، وتطويرها باستخدام طرائق أو مناهج موثوق في مصداقيتها (إبراهيم، 2000، 15).

البحث العلمي هو منهاج حياة الباحث، وهو أداته ووسيلته لغزو الحياة، والتعرف عليها أيا كانت جوانبها أو محورها أو عقباتها، فكل عقبة أو مشكلة هي بحث جديد يجب دراستها ومعرفة أسبابها، وكيفية التوصل لحلول للقضاء عليها أو معالجتها، وتعميم تلك النتائج كلما ظهرت المشكلة من جديد، ولكي يصبح (سعودي والخضيري، 1992، 10).

ويعرف على أنه عملية استكشاف منظمة ومحكومة بقواعد للفروض والفرضيات التي توضح العلاقات المفترضة بين الظواهر التي يتم ملاحظتها. ويشمل هذا التعريف المصطلحات الأساسية المطلوبة لتعريف البحث العلمي، كما يصف إجراءات البحث المتفق عليها منذ قرون. وبغض النظر عن أصل فكرة البحث، فأن كل الأبحاث تبدأ بسؤال أساسي عن ظاهرة معينة أو افتراض معين بخصوصها (طايع، 2007، 3)

الأقسام

أحدث المقالات

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - +966 555026526

المزيد

تابعونا على تويتر . . .